أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - فؤاد النمري - الصراع الطبقي أودى بالإتحاد السوفياتي















المزيد.....

الصراع الطبقي أودى بالإتحاد السوفياتي


فؤاد النمري

الحوار المتمدن-العدد: 6684 - 2020 / 9 / 22 - 20:17
المحور: ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية
    


أحد المتثاقفين من حوافي البورجوازية الوضيعة في المغرب وقد أحسّ بالغرم حيث هو فقرر أن يلقي بشراعه في محيط الماركسية عله يتوفق لجوائز ترضي أغواءه البورجوازية ؛ فكان أن نشر هذا المتثاقف الطرفي في "الحوار المتمدن" قبل أيام مطولات تحت عنوان "إن تاريخ أي مجتمع حتى الآن ليس سوى تاريخ صراعات طبقية". العنوان مقتبس من البيان الشيوعي، وهذا حسن، لكن كل ما جاء في المطولات تحت هذا العنوان ليس إلا حشواً من أعمال ماركس وإنجلز ولينين دون إضافة أي فكرة جديدة، وهذا ليس حسناً.
لما كان العنوان هو التفسير الماركسي للتاريخ، كل التاريخ، وأن الماركسيين والشيوعيين طرّا عزفوا عن تفسير تاريخ الاتحاد السوفياتي وعن البحث في أسباب انهياره ولا يمكن تفسير ذلك على أنه قصور فكري فقط بل الأولى أنه موقف طبقي معادٍ للشيوعية وليس هناك أشد عداء للشيوعية من البورجوازية الوضيعة والمتثاقفون منها بشكل خاص ولنا مثال على ذلك بليون تروتسكي فرغم إبحاره عميقاً في محيط الماركسية إلا أنه مع ذلك رضي لنفسه أن يعمل جاسوساً على الشيوعيين لحساب مكتب التحقيقات الفدرالي الأميركي (FBI) وقام بتحريض هتلر على غزو الإتحاد السوفياتي كما جاء ذلك صريحاً في تصريحاته في مجلة بوست دسباتش (Post Despatch) الأميركية في عدديها الصادرين في يناير ومارس 1940 .
كيف يمكن الوثوق بمن يدعي الشيوعية وهو بنفس الوقت لا يعلم أسباب انهيار الاتحاد السوفياتي بل ولا يرغب في البحث عن تلك الأسباب !؟ أما وأن هذا المتثاقف المغربي إختار أن يكتب تحت عنوان الصراع الطبقي يكتب التاريخ فالأولى بدعيّ الشيوعية هذا أن يكتب في تاريخ الاتحاد السوفياتي وكيف أن الصراع الطبقي قد كتب تاريخه وأدى به إلى الإنهيار .
أنا أعلم تماماً أن متثاقفي البورجوازية الوضيعة حتى أولئك من ذوي الأوزان الوازنة لا يستطيعون العوم حتى في البحار الساكنة فما بالك بمتثاقف من الحواف يحس بالغرم حيث هو فيبحر في محيطات الماركسية الهادرة سحيقة الأعماق وهو ما لا يقدر عليه غير التلاميذ النجباء لماركس وإنجلس ولينين وستالين . أما وأن هذا المتثاقف الطرفي من المغرب اختار بنفسه أن يبحر في محيط الماركسية فإن الأخطار الحقيقية التي تهدد مصيره كمتثاقف بورجوازي وضيع هو من جلبها على نفسه ووصل به الغباء لأن يلف بيده حبل المشنقة حول عنقه . وهنا رأيت من واجبي أن أتدخل منبهاً هذا المغامر الغبي إلى خطورة مغامرته وأنه إنما يلف حبل المشنقة جول عنقه فالقول أن "تاريخ أي مجتمع حتى الآن ليس سوى تاريخ صراعات طبقية" لا بد وأن يشمل المجتمع السوفاتي ؛ ولذلك كان من الأولى أن تبحث مطولاته في الصراع الطبقي الذي أودى بالإتحاد السوفياتي عوضاً عن تكرار النصوص المتواجدة على الشبكة في كل حين دون وساطته .

كنت أعي أن مداخلتي تلامس عصباً حساسا لهذا المتاقف البورجوازي المتصعلك لكن هذا ما كان ليسمح له بكيل مختلف السباب والشتائم لي ويقول .. " السيد النمري لقد طلبت منك مرارا ان تعفيني من اسئلتك البليدة بل وان تبتعد عن هذا الموقع لأنني لم اعد اطيق هذيانك وجهلك الفضيع بابسط الادبيات الماركسية، لكنك مع ذلك تصر على تسليط وقاحتك وعجرفتك .." . هو يريد أن يقول ما يقول في الماركسة من غير أن يتدخل أي ماركسي فيما يقول !! ولعجبي يتحدث مثل هذا الصعلوك عن الوقاحة !!
المشكلة الكبرى التي عانت منها الحركة الشيوعية وما زالت تعاني أكثر من ذي قبل هي أن الشيوعين لا يعون أخطار البورجوازية الوضيعة وكان لينين قد حذر من هذا الإشكال الخطير وكتب في العام 1921 في كتابه "الضريبة العينية" يقول .. "يجب فضح أولئك الشيوعيين الذين لم يعوا أخطار البورجوازية الوضيعة العدو الرئيسي للإشتراكية" .
قبل بضع سنوات تهدد الإضمحلال التام الحزب الشيوعي الأردني وسحب ترخيصه بالتالي من قبل وزارة الداخلية وفقدان المساعدة المالية التي يتعول عليها منذ سنوات فكان أن دعا عشرات الشيوعيين القدامى الذين انقطعوا عنه لأسباب مختلفة للإجتماع وكنت من المدعوين وحالما دعيت للكلام وذكرت الصراع الطبقي في الاتحاد السوفياني قاطعنى عضو قيادي في الحزب مستنكراً بصوت عالي يقول .. "كيف لك أن تدعي بأن هناك صراعاً طبقياً في الاتحاد السوفياتي !؟ قادة الأحزاب الشيوعية في العالم العربي على الأقل كانوا أنصاف أميين حتى في السياسة واليوم أكثر من ذي قبل . فمثل هذا القائد الشيوعي في الأردن والحزب كان له تاريخ حافل في الخمسينيات لم يقرأ كتاب ستالين الهام جداً والصادر في العام 52 وفيه ينقل ستالين وقائع الندوة التي عقدها الحزب للبحث في القضايا الماثلة في الاتحاد السوفياتي في العام 51 وكل حوارات الندوة دارت حول الصراع الطبقي في المجتمع الإشتراكي ؛ كما لا يعلم هذا القائد أن الإشتراكية إنما هي محو الطبقات بتعريف لينين ومحو الطبقات لا يتم بغير الصراع الطبقي على أشده .

ما يشير إلى غباء لا مثيل له لدى هذا المتثاقف المغربي هو أنه رغم استنكاره الشديد لمداخلتي ووصلت به إلى الشتائم السوقية رغم أنني لم أتفوه في مداخلتي بغير أدب الماركسية إلا أنه مع ذلك أجاب على ما طلبته مداخلتي والأغبى من ذلك هو أنه تحدث عن انهيار الاشتراكية السوفياتية بعيداً عن أي صراع طبقي على عكس عنوان مقاله وانتهي ليعاكس نفسه وهو ما يفعله البلهاء الأغبياء الذين يقطعون غصن الشجرة العالي الذي يقفون عليه . ومن جهة ثالثة تحدث عن نهاية المجتمع السوفياتي بافكار في غاية السفاهة .
يقول هذا السفيه .. "الاتحاد السوفياتي ليست أعظم دولة ظهرت في التاريخ " غير أـن الموسوعة البريطانية تقول أن ستالين كان أقوى قائد ظهر في التاريخ وقد استطاع أن يجمع خلفه أقوى قوة ظهرت في التاريخ . الدول الغربية الثلاث استغرقت طيلة الحرب، ست سنوات، تحارب ايطاليا التي لم تمتلك أكثر من 30 فرقة بأسلحة رديئة وعندما همت بفتح جبهة غربية وأنزلت في النورماندي 197 ألف جندي في 6 يونيو 44 بعد أن لاحت هزيمة ألمانيا في الأفق احتاجت جيوش الدول الغربية الثلاث مساعدة عاجلة من الجيش الأحمر ليفك إسارها في جبال الجاردنز شرق فرنسا وقد تهددتها الإبادة التامة . النار التي فتحتها الجيوش السوفياتية على عرض القارة الأوروبية في 12 يناير 45 وتعتبر أكبر معركة في تاريخ الحروب مكنت جيوش الدول الغربية الثلاث من فك أسرها . ولم يعلم هذا السفيه أن الولايات المتحدة لم تستطع مواجهة اليابان طيلة أربع سنوات وما كانت اليابان لتستسلم في 2 سبتمبر للولايات المتحدة بالرغم من استخدام مجرم الحرب ترومان القنابل الذرية في هيروشيما وناغازاكي وقتل 150 الف مدنيا في المدينتين، لولا الجيش الأحمر الذي أباد أكثر من مليون جندياً يابانياً ما بين 10 – 20 أوغست 45 .
ويدعي هذا السفيه الأخوث المعادي للشيوعية وللدولة السوفياتية ويقول .. " أن الدولة السوفياتية هي فقط استمرارا للدولة البرجوازية بنمط انتاج رأسمالي يقوم على بنيات اقتصادية تحتية تتسم بنفس علاقات الإنتاج الرأسمالية بمعنى استغلال الطبقة المهيمنة لعنصر القيمة العمل من اجل اقتطاع اكبر حجم من فائض القيمة لرعاية القوة العسكرية والبوليسية العائلة التي تحافظ به البنيات الفوقية السياسية والأيديولوجية والقانونية على استمرار نمط الإنتاج القائم مع التشكيلة الطبقية المطابقة له " .
يا للرقاعة في مثل هذا الحديث عن الاشتراكية السوفياتية !! تشكيلة اجتماعية شوهاء تلفظها الحياة !! رأسمالية بدون رأسماليين !! هناك بدل الرأسماليين عصابة عقائدية تستولي على فائض القيمة من أجل التسلح حفاظا على هيمنتها العقائدية !!
يا لرقاعة هذا الرقيع من حواف البورجوازية الوضيعة المغربية . أعداء الشيوعية اليوم هم مثل "الفش على القش" لكثرتهم لكن أحداً من هذا الفش لم يصدف أن كان رقيعاً مثل هذا الرقيع ؛ لم يحدث أن ادعى أحدهم بأن ثمة مجتمعا دورة الإنتاج فيه (نقد = أسلحة = أدلجة) . فات هذا الرقيع بأن هذه الدورة لا تدور غير دورة واحدة لا تتكرر فالإيديولوجيا لا تتحول إلى نقود تجعل العمال يعودون إلى العمل . يتحدث هذا الرقيع عن علاقات إنتاج مع أن مهمة الإشتراكية الأولى هي إلغاء كل الحقوق وكان النظام السوفياتي يحرّم العمل المأجور .
خليك عن أن دولة دكتاتورية البروليتاريا بإ‘دارة ستالين كانت ضد التسلح وهو ما استدعى قيادة الجيش لأن تخطط القيام بانقلاب عسكري في العام 37 بقيادة المارشال توخاتشيفسكي وانتهى ذلك بإ‘عدام عشرات الجنرالات من قادة الجيش الأحمر . كما أن الهزائم التي لحقت بالجيوش السوفياتية في بداية الحرب العظمى كانت بسبب تخلف الأسلحة .
المتثاقفون من حوافي البورجوازية الوضيعة غير مؤهلين بالطبع لأي حديث في الماركسية .




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,231,109,616
- الحكمتيون المستلبون مرة أخرى
- النظام الدولي المنافي للطبيعة
- الحكمتيون المستلبون بالأدلجة
- رسالة مفتوحة للرئيس محمود عباس
- نظرية الإعتمادية “Dependency Theory” (2/2)
- نظرية الإعتمادية “Dependency Theory” (1/2)
- من يكون سمير أمين !!
- درس في الماركسية
- درس في الديموقراطية
- نهاية الصراع الطبقي إلى غير رجعة (2/2)
- نهاية الصراع الطبقي إلى غير رجعة (2/1)
- لا سياسة منذ الأمس .. (النظام الدولي الهجين)
- لا سياسة منذ الأمس ..(تابع)
- لا سياسة منذ الأمس ..
- عودة البولشفية تستدعي القلق !!
- السياسيون الأفّاقون الأوغاد
- من استنكر الشيوعية ؟
- الشيوعيون البورجوازيون
- الإتجاه الماركسي المعاصر
- ما قبل جائحة الكورونا وما بعدها (2/2)


المزيد.....




- طهران تستدعي السفير التركي وتسلمه مذكرة احتجاج بشأن اتهامات ...
- ميانمار.. مقتل ما لا يقل عن 7 متظاهرين وإصابة آخرين برصاص ال ...
- الشرطة البورمية تطلق الرصاص الحي على المتظاهرين موقعة عدة قت ...
- آلاف المتظاهرين يطالبون باستقالة الحكومة الأرجنتينية بعد فضي ...
- الرميد والاستقالة .. من 20 فبراير إلى الأزمة الصحية
- مجلة أمريكية: روسيا لن تكرر السيناريو -المهين- في عهد غوربات ...
- مجلة أمريكية: روسيا لن تكرر-إذلال- غورباتشوف
- جبهة بوليساريو تطالب الأمم المتحدة -بالوفاء بوعودها في تخليص ...
- اليوم ..مقتل اثنين من المتظاهرين في ميانمار
- اليسار في فلسطين ضرورة وطنية واجتماعية


المزيد.....

- الفلسفة الماركسية / غازي الصوراني
- أزمة الرأسمالية العالمية ومهام الماركسيين / آلان وودز
- الحلقة الرابعة: منظمة -إلى الأمام- الماركسية اللينينية المغر ... / موقع 30 عشت
- الإنترنت والثورة / حسام الحملاوي
- عن الإطار السياسي - العسكري الدولي للعالم المعاصر / الحزب الشيوعي اليوناني
- الثورة المُضادة في المَجَر عام 1956- خطاباتها وأسلحتها (3) / مالك ابوعليا
- مسألة الحقيقة في الفلسفة الماركسية / مالك ابوعليا
- نظريات طبيعة نظام الاتحاد السوفياتي في ضوء انهياره (نحو نفي ... / حسين علوان حسين
- الرأسمالية الموبوءة والحاجة إلى نظرية ماركسية للتضخُّم - ماي ... / أسامة دليقان
- كارل ماركس ( 1818 – 1883 ) / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - فؤاد النمري - الصراع الطبقي أودى بالإتحاد السوفياتي