أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - علي الجنابي - حَيهَلا رمضانَ














المزيد.....

حَيهَلا رمضانَ


علي الجنابي
كاتب

(Ali . El-ganabi)


الحوار المتمدن-العدد: 6862 - 2021 / 4 / 7 - 22:17
المحور: الادب والفن
    


قَبسُ من إعجازٍ في رمضانَ.

هو إعجازٌ محسوسٌ بل وملموسٌ، ولا حاجة لإستعانةٍ بصروفٍ وألغاز، ولا إستدانةٍ من حروفٍ و إرجاز.

في رمضانَ نكهةٌ لمُعجزةٍ تهلُّ كلَّ حولٍ خَفيّاً بإعجاز.

معجزةٌ تَضرِبُ الطِبَّ صفحاً، ولامبالاةَ هنا لنقدِ ناقدٍ بإشمئزاز ، ولا موالاةَ للومةِ لائمٍ بإستفزاز.

إعجازٌ أقبلَ يرميَ الخطى هُويناً قادِماً من بَحرِ"الريّان" برحماتٍ وإعتزاز، مُثقَلاً بنسائمَ بركاتٍ بإكتناز،
ولِيَتسَلَّلَ بين قضبانِ صُدورنِا رويداً بلا جَلَبَةٍ ولا إهتزاز. كلُّ صُدورِنا أجمعون، سواءٌ أكانَ صدرُ تقيٍّ نقيٍّ فينا، أم كان صدرُ شقيِّ عُتُلِّ فاجرٍ هَمّاز.
فيَتَغلغلَ لحظةَ أولِ سحورٍ، وعلى مهلٍ، ودون شعور من السجّانِ ولا إحتراز، فيتَحلحلَ الصدرُ من حَيدٍ مُتَفَحِّمٍ بخطايا عامٍ سلف، ويتَململَ من قيدٍ مُتَجَهِّمٍ ببئيسِ رزايا وإفراز ..

ثمَّ يتَهَلُّلُ الإعجازُ في أمدٍ بين أمساكٍ وإفطارٍ ويقهرُ بإجهازٍ، مافي خلايا الصدرِ من رانٍ ومن تصابٍ ومن نشاز،
وليُبَلِّلَ ويُزهِرَ كلَّ خليةٍ مَيْتَةٍ بللاً ملموساً محسوساً، فيُقِيمَها بعمدٍ ثابتاتٍ بإرتكاز، فما تُترَكُ خليةٌ إلّا وهي كزُلالِ بيضٍ مكنونٍ بإمتياز.

أفَحقٌ ذلكَ صائرٌ-يا أنا- أم هو تسطيرٌ لحروف وإرجاز؟

إي وربِّي - يا أنا- وإنّي لأراهُ حَقّاً مثلما خَلَقَ لسانَيَ ناطقاً بلسانِ أهلِ الحِجاز، وخَلَقَ ألسنةَ من دونيَ ناطِقةً بأطيافٍ شتى من إفرنجةٍ ورومٍ وتتارٍ وغيرِ طِراز.
وأنّى ليَ جرأةٌ- يا أنا - بتسطيرِ حروفيَ بتكلّفٍ وإرجاز، مالم يكُ رافعاً يرفعُ عُرفَها بإحتراسٍ، ودافعاً يدفع ظرفُها بإحتراز ؟!

أفلم ترَ - يا أنا- رافعَ الإرتياحٍ والسرورِ، ودافعَ الإنشراحِ والحبورِ، وإذ هما يَرفعا ويدفعا صدرَكَ لحظةَ مَضغِ تمرةِ الإفطار، لعنانٍ لم يَعلُهُ عنانُ أو يواز.

إنشراحٌ وسرورٌ، وإرتياحٌ وحبورٌ لمفاز؟

مِمّن تَوَلَّدَ الإرتياحُ ذاك، ومِمّن تَخَلَّدَ الإنشراحُ ذاك؟

ومن جاءَ بهِ إليكَ مهرولاً ؟

أفكان المهرولُ أباكَ أم أخاكَ أم تراهُ كانَ المهرولُ -تحتَ لذةِ النكهاتِ- فاك؟

ثمَّ أليسَ البَشَمُ والتُخْمَةُ بعدَ ضَرِمٍ ومَسْغَبَةٍ يَفرِزُ تَقَزُّزاً وكآبةً وربما حتى براز؟ ولكن..

أنّى للتَقَزُّزِ والكآبةِ أن يقتحمَا، ونسماتُ الرحمةِ إرصادٌ حذوَ كلِّ خليةٍ ونسيجٍ وشريانٍ وجهاز.
إرصادُ وحراسةٌ حتى تصدحَ تكبيراتُ العيد ببشرى الجوائزِ والإنجاز .

ثم سيَرحلُ عنّا هذا الإعجازُ، مُوَدِّعاً حتى قابلَ، إن شاءَ أن يُصدِرَ كرةً أخرى رحمةَ الإيعاز.

فحيهلا رمضانَ الضيفَ المهيب، ذا الجود والفضلِ الرحيب.
اعادكَ اللهُ الوكيلُ الحسيبُ، عليَّ وعلى أهلِ بيتيَ، وعلى أمّةِ محمد (الشبيبةِ منهم والمشيب) وهي بالقرآنِ مُتَوَسِّمةٌ ومُتَجَسِّمةٌ بإعتزاز، وبالنَّهجِ مَتَنَسِّكةٌ ومُتمَسِّكةٌ بإنحياز. ولَنِعمَ السميعُ ولنِعمَ المجيب.

(ينبغي للأقلامِ أن تنبري ولاتخنسُ ترحيباً بابهى ضيف كريم وبفخرٍ وإعتزاز، كما تنبري وتأنسُ ترحيباً ب "البابا " إينما حل وإرتحل وبمزاج أو بإبتزاز!).






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- * حَمُودِي ضَاغِطُهُم *
- *غسولُ الذات*
- فِرعَونُ البَغل
- *ظِلٌّ في الزُّقاقِ مُرعِبٌ*
- روبةُ عَرَب
- *مِن أبنِ الرافدين لديارِ الحرمين*
- نريدُ إسلام كما يريدُهُ صدام
- شَيّءٌ مِنَ الأُف
- الصمتُ الناطق
- هجاءُ الأخِلّاء
- زفرةٌ معَ أبي العَتاهية
- تَفصيلٌ‮ لرحلَتي‮ حَجٍّ‮ غَيرِ مبرورٍ
- طُرفةُ صَديقتي الخَالة
- * إتيكيتُ ذي السيجارةِ *
- القُدسُ!
- أَفَحقاً يَتَعامَلُ الإلهُ بالآجل؟
- ( رأسُ الشهرةِ : فسحةُ شاشةٍ )
- (نصف سي سي)
- *القصفُ : سَأَلَنِي فطَأطَأتُ بِلا جَوَاب! *
- أفحقّاً يتعاملُ إلهُنا ب (الرِّشوة) !


المزيد.....




- فنانة تتمنى بث حلقتها مع رامز جلال ليلة القدر حتى لا يشاهدها ...
- رئيس اللجنة الفنية السودانية لمفاوضات سد النهضة: دعوة الخرطو ...
- بعد وصفه مسلسل -الاختيار- بالحلال... انتقادات تطال الممثل أح ...
- المبعوث الأمريكي يوجه رسالة إلى اليمنيين باللغة العربية... ف ...
- وفاة الشاعر والروائي الفرنسي برنار نويل عن 90 عاماً
- هالة صدقي تكشف أقرب فنان يجسد شخصية أحمد زكي... فيديو
- أكاديمية المملكة .. انطلاقة جديدة تروم التحديث وصيانة -الثقا ...
- فعاليات في طانطان تحتفي بالشاعر عمر الراجي
- لأول مرة.. الحصول على لحن موسيقى من خيوط شبكة العنكبوت
- فيينا تشهد أول عرض لأوبرا ريتشارد فاغنر-بارسيفال- من إخراج ...


المزيد.....

- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - علي الجنابي - حَيهَلا رمضانَ