أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فواز علي ناصر الشمري - الموازنة الانتخابية














المزيد.....

الموازنة الانتخابية


فواز علي ناصر الشمري
كاتب صحفي

(Fawaz Ali Nasser Al-shammari)


الحوار المتمدن-العدد: 6860 - 2021 / 4 / 5 - 14:28
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


في ظل إقرار موازنة العراق لعام 2021 .والتي جاءت بعد عدة معارك بين القوى السياسية لأكثر من عامين.فلعل ان الشارع العراقي مر بظروف صعبة للغاية منذ تشكيل حكومة عادل عبد المهدي في عام 2018 .و نجد خروج الشارع العراقي بتظاهرات سلمية في اغلب محافظات العراق .للمطالبة بالعيش الكريم في بلد غني بالثروات و لكن للأسف لم يرى أي تغيير بعد سقوط الطاغية صدام حسين .فنرى استبشر العراقيين بسقوط الطاغية .ولكنه دخل في متاهات طائفية و عنصرية مبينة على تعدد الآراء ونشر الفوضى في كافة انحاء البلاد .و نرى تكرار ذلك السيناريو منذ اربع دورات انتخابية .ولكن في كل مرة نرى زيادة تدهور فالأوضاع في كافة المجالات .و لكي لا ننسى انتخابات 2018 و التي شهدت النسبة الكبيرة من التزوير .عمد البعض الى استخدام المحاصصة في نشر الفساد بكل جوانبه .من حيث سرقة قوت الشعب العراقي من حيث استخدام المال العام في كسب المغانم السياسية مقابل سلسلة الوعود الوهمية و المؤجلة .فباتً الشعب العراقي ينتظر الأيام والسنين في افرار موازنة 2020-2021 .والتي جاءت متزامنة مع انتشار فيروس كورونا .اضافة الى انخفاض سعر النفط العالمي في الأسواق العراقية .مقابل ذلك نجد ان هذه الموازنة ليست كالموازنات السابقة فهي تحمل عدة رؤى وأفكار من اغلب القوى السياسية .فنجد تضارب الآراء اولاُ حيث نجد ان اغلب القوى السياسية غير مهتمين بقوت الشعب العراقي .وثانياً نرى و مع الأسف الشديد تداخل القوانين مع بعضها الاخر .حيث نرى بعد انسحاب عادل عبد المهدي من رئاسة الوزراء بعد سلسلة الاغتيالات من نشطاء المتظاهرين .و لاسيما شهداء انتفاضة نشرين في الناصرية .نجد صمود الشارع العراقي للمطالبة بتشكيل رئيس وزراء جديد الا وهو (مصطفى الكاظمي ) .ااذ تسلم مهمة تشكيل الحكومة العراقية بعد سلسلة من النزاعات والصراعات حول مهمة تشكيل الحكومة في ظل وجود قوى و أحزاب تعمل على مبدأ المحاصصة في اخذ المغانم للصالح الشخصي .دون الاخذ بنظر الاعتبار مصلحة الشعب العراقي .فذهب الأغلبية منهم الى التصدي لبرنامج حكومة مصطفى الكاظمي .حيث نجده دعا منذ بداية تسلمه المنصب الى الإصلاحات السياسية .و تعد الورقة البيضاء هي من افضل البرامج الإصلاحية للسيد (مصطفى الكاظمي) والتي ترسم لمستقبل العراق العديد من المزايا الإيجابية التي تخلص البلاد من الانهيار الاقتصادي .ولكن و مع شديد الأسف نجد الرفض القاطع لبعض القوى السياسية .و في غضون ذلك نجد دعوة السيد (مصطفى الكاظمي) الى اجراء الانتخابات المبكرة شكلت حجر عثرة للعديد من الشعب العراقي .بسبب رفض اغلب القوى السياسية التنحي عن السلطة .لا سيما في ظل الأنظمة الحديثة المتمثلة بالدوائر الانتخابية المتعددة و النظام البايومتري .فعمد البعض على نشر الفوضى في العراق بشكل غير مباشر من حيث عدم تمرير الموازنة .و رفض اعلب بنودها و من ضمن ذلك تحديد سعر صرف الدولار .اذ نجد تم تحديد سعر الصرف على 1450 لكل مئة دولار .وهو بذلك يثقل كاهل المواطن العراقي .فنجد الارتفاع الملحوظ في الأسواق العراقية .مقابل ذلك نجد انتشار عملية خلط الأوراق لدى الكتل السياسية في عدم كشف ملفات الفساد في دراسة هذه التجاوزات و حل الازمة المالية .بل عمد البعض الى استغلال ضعف قوت الشعب العراقي في الكشف عن مصير الأموال المهربة خارج العراق و تقدر ب 500 مليار دولار .وهذا المبلغ الهائل يكفي لموازنة العراق لثلاث سنوات .و لو رجعنا الى التاريخ الماضي لوجدنا تأسيس صندوق في مجلس النواب العراقي .و لكن عمد البعض الى عدم كشف تلك الملفات التي تمتلكها الأحزاب السيادية في العراق .والتي تعمل على تضليل الحقائق بمسائل خفية .و في ظل ذلك نجدها تتبنى الدفاع عن مصلحة العراق في سبيل عدم كشف ملفات الفساد .و في غضون ذلك عمد البعض الى إقرار موازنة العراق من دون النظر بالمسائل المهمة في الموازنة ومنها ملف التعينات وتثبيت الأجور و العقود .و لعل من الملفات المهمة هي عدم تثبيت المحاضرين المجانين و هم ذو كفاءة و خبرة تزيد عن عشر سنين .مقابل ذلك نجد خطوات البرلمان في عملية إقرار الموازنة غبر مدروسة بشكل جيد لصالح المواطن العراقي .و لذلك عمد البعض الى تعطيل تلك الموازنة بحجج واهية منها حصة إقليم كردستان .وهي المسألة العالقة بين الاكراد و الحكومة الاتحادية منذ 2003 .اذ نرى النزاع العربي الكردي قائم في كل الموازنات السايقة .و رغم حصول اتفاق بين الطرفين .الا ان البعض من القوى السياسية شن حالة الفوضى داخل البرلمان و حتى وصلت الى التشابك بالأيدي .و في نهاية الامر اقرت الموازنة وهي تحمل رؤى الكتل السياسية لا رؤى الشارع العراقي .و من الملاحظ ان العراق مقبل على انتخابات في العاشر من شهر تشرين الأول من عام 2021 .و لكن هل يمكن اجراء الانتخابات في ظل وجود السلاح المنفلت .والذي سببَ العديد من المخاوف الأمنية لدى الشارع العراقي من عملية الاغتيالات و القتل .وعدم ضبط الجانب الأمني .وهذا يشكل مخاوف امنية لدى الشارع العراقي .و نرى انتشار المليشيات داخل الأراضي العراقي باتَ يشكل تهديداً للأمن العراقي .فهل توجد مصداقية للحكومة العراقية و البرلمان العراقي في اجراء انتخابات جديدة و نزيهة بنفس الوقت ؟ سؤال مثير للجدل ومتعدد المحاور في الإجابة عليه.









قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- قصيدة (بصرتنا المنكوبة)
- اصالة الاغنية العراقية
- عام 2021 بين الآمال وتغيير الاحوال
- قانون جرائم المعلوماتية و قتل الديمقراطية في العراق
- اجمل الذكريات مع جوهرة المدينة
- ثورة تشرين ثورة التغيير
- خلود ابداع الفنان الدائم
- مصير الحكومة العراقية بين الواقغ والمجهول
- التكافل الاجتماعي في ظل انتشار فيروس كورونا
- ازمة تشكيل الحكومة العراقية بين الرفض و القبول
- فايروس كورونا والتوعية الثقافية في العراق
- لعبة الحية والدرج في تشكيلة الحكومة العراقية
- الحرب بالوكالة بين امريكا و ايران بوساطة عراقية ج 2
- الحرب بالوكالة بين امريكا و ايران بوساطة عراقية ج 1
- تأثير النظافة على تنمية المجتمع
- جليل الجباوي ابداع و تألق دائم
- حسم ملف رئيس الوزراء و الفراغ الدستوري
- سلسال الدم يعود من جديد
- رعاية المعاق في العراق
- و ماذا بعد الاستقالة ؟


المزيد.....




- فتاة تعثر على -مفاجئة غير سارة- داخل علبة بازلاء
- إعلام: ساحة حرب جديدة بين إسرائيل وإيران
- العثور على كنز -داعش- مدفون في أحد بيوت الموصل... صور
- كما لو أنها ضحكات ساحرة شريرة... ببغاء يملأ الغرفة بصوته الم ...
- بعد ليلة رعدية ممطرة... تونس: الأرصاد تحذر من طقس سيء
- روسيا تمدد تعليق الرحلات الجوية مع بريطانيا حتى 1 يونيو/حزير ...
- الأردن... إعادة العمل عبر الحدود البرية والبحرية في العقبة م ...
- مصرف لبنان يستعد لإطلاق منصة إلكترونية...فهل ينجح في ضبط سعر ...
- أول تعليق من بيراميدز بشأن عودة رمضان صبحي للأهلي المصري
- وصول الحريري إلى مبنى الخارجية الروسية للقاء لافروف (فيديو) ...


المزيد.....

- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فواز علي ناصر الشمري - الموازنة الانتخابية