أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - جاك عطالله - هل كان موكب الفراعنه ام كان موكب تحنيط السيسى ونظامه ؟؟ نقد للحدث














المزيد.....

هل كان موكب الفراعنه ام كان موكب تحنيط السيسى ونظامه ؟؟ نقد للحدث


جاك عطالله

الحوار المتمدن-العدد: 6859 - 2021 / 4 / 4 - 09:07
المحور: كتابات ساخرة
    


انتظر العالم كله اليوم واكثر من اربعمايه قناة عالميه حدثا يحدث مرة بالعمر وهو حدث نقل مومياء 18 ملكا واربعه ملكات من المتحف المصرى بالتحرير حيث المكان ضيق و العرض سيىء و السرقات على ودنه لوجود المتحف بميدان التحرير الذى تجمع به اتنين مليون مواطن خلال التظاهرات الحاشدة لخلع مبارك الى متحف الحضارة الاكثر اتساعا و تجهيزا من الناحيه الحضاريه و العلميه

كانت المومياوات اكتشفت بالقرن التاسع عشر بواسطه علماء بعضهم اجانب مثل مكتشف مقبرة توت عنخ امون‬‎"هوارد كارتر" الإنجليزي الذي سجل باسمه أهم اكتشاف أثري للمقابر الفرعونية، حينما اكتشفت مقبرة الملك الفرعوني توت عنخ آمون في وادي الملوك والملكات بمدينة الأقصر جنوب مصر، في 4 نوفمبر (تشرين الثاني)

كل هولاء الملوك والملكات الفراعنه وغيرهم تم اكتشاف مقابرهم فى وادى الملوك والملكات غربى الاقصر الحاليه باوقات مختلفه وواضح انه تم العبث بمعظمها من لصوص الاثار الغزاة العرب ايام الغزو العربى لمصر وسرقه تسعه وتسعين بالمايه من المقتنيات الذهبيه للملوك والملكات واكمل على الباقى رجال الثورة حراميه مجوهرات وةقصور اسرة محمد على بعدما شطبوا على مقابر الفراعنه

ولو وجدت جثث الفراعنه سوقا بالخارج لباعوها بدون جدال

واخرها واشهرها سجل الريس السيسى فى بيع اثار لاتقدر بمال لمتحف ابوظبى الوطنى واخرجها بطريقه محترفه اذ قطع امدادات الكهرباء والاناره عن كل منطقه المطار وقتها رغم ان المطار لا يمكن قطع الكهرباء عنه ووجود مولدات احتياطيه لكنها لم يشغلها ليحمل الطاءرات التى شحنتها للامارات بمنتصف الليل فى الظلام التام وفؤجئنا بها بقاعات العرض اثناء افتتاح متحف اللوفر بابوطبى بدون ذكر كيف وصلت لحوزة الامارات

المهم كان العالم كله يترقب الاستعراض التاريخى اليوم ولكن اصيب العالم بالاكتئاب للاسف

لمدة ساعه ونصف بالضبط وبميعاد العرض الذى تاخر فوق الساعه وجدنا ان الشاشات تعرض زيارة الريس السيسى لمتحف الفسطاط الذى سيتم نقل مومياوات الفراعنه له

و لم ينقص الريس الا ان يلبس زى فرعونى ويكون عرض المومياوات كذبه ابريل والمعروض الحقيقى هو طريقه تحنيط الريس السيسى ونظامه فى موكب يضم الريس لوحده بكاميرا خاصه يتجول داخل المعرض و يتمشى كانه بالقصر الجمهورى

وزير سمج هو وزير الاثار استغل الحدث وشرح من هو الفرعون السيسى وطريقه نشاته واين ولد واين تعلم ومنجزاته فى تسييد الازهر والسلفيين على مقدرات المصريين واستولى على مسرح المكان لمدة اربعين دقيقه ثمينه بشرح غبى عن اشياء سمجه لاتهم احدا من الحاضرين ولا المشاهدين

كان من المفترض التركيز على نقل الموكب الفرعونى الملكى المهيب لا نقل موكب فرعون مصر الحالى فهذا ما لايهم حتى المصريين مواطنيه ولم يتم نقل الا حوالى عشر دقايق من هذا الحدث العالمى وسط استياء كل العالم الذى ينتظر هذا الحدث الفريد
وكان مفترض ترحيل العرض الفنى وموسيقى اوركسترا القاهرة وحديث الفنانين المصريين لما بعد نقل منارش المومياوات الملكيه

فيا سماجه وزير الاعلام ويا سماجه مخطط الحدث لقد كانت بمنتهى السماجه ان ينتهى العرض العالمى بالتركيز على فرعون مصر الاوحد السيسى ولن يغفر احدا لكم كذبه ابريل هذه

وكانت تجربه فاشله خاليه من اى ذوق او اعجاب واساءت لمصر واتت بمردود عكسى تماما واستياء عالمى ودلت على انحطاط واضح

رغم ان الموكب الذى كنا ننتظر رويته لخمسه واربعين دقيقه كامله كما اعلن قبلها بكل وسايل الاعلام العالميه ضاع وكان مبهرا بالعشر دقايق التى تم نقلها عنه ....وكان يستحق كل الوقت المسروق لصالح الفرعون السيسى المحنط



#جاك_عطالله (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ماذا يفعل المصريين بعدةانتهاء كارثه جنوح سفينه القناة
- يا عطارين دلونى : مصر دوله ولا مشيخه؟؟
- بابا السيسى جاب موز وقضيه التحرش بطفله مصريه
- حمادة واه لو لعبت يا زهر
- للامم المتحدة ومؤسسات حقوق الانسان العالميه نداء لحمايه بنات ...
- اعدام تامر امين والالتراس الاسلامى يوم القيامه
- لماذا هزم وذبح ترامب علنا وبسكينه تلمه ؟؟
- جايزة نوبل ياكفار اخترعت علاج ناجع لكل انواع الكوفيد عادى وم ...
- بانوا بانوا على اصلكوا بانوا
- استغاثه دوليه وطلب حمايه الاقليه القبطيه بمصر من مخطط حكومى ...
- الشيخ السيسى -القيم الدينيه اعلى من الانسانيه !!!!!!!!
- عاهات مجلسى الشيوخ والامه مصر توسيع دايرة الفساد والافساد
- هل خير الانام نصاب ؟؟ الاجابه الحاسمه
- شيخ الازهر يتهم امريكا بالعنصريه الفجه ؟؟ وماذا عن عنصريه ال ...
- فى النصب والنصابين - بيع المطافى ومترو الانفاق والتروماى و ب ...
- سورة المدثر- اسباب النزول - جبريل طفش
- كورونا يفك رباط مصر قبل القيامه بكثير
- مصر مقبله على انتحار جماعى بسبب عدم اعلان حظر التجول واغلاق ...
- حان وقت دفع الفاتورة الاسلاميه مع الفوائد
- يا ولدى تاوضروس هذا هو عمك السيسى


المزيد.....




- نجل الفنان المصري الراحل صلاح السعدني ينفعل في جنازة والده و ...
- مترجمة عربي وبالفيديو … أحداث مسلسل عثمان الحلقة 156 الموسم ...
- ليبيا تشارك في اختبارات اللغة الروسية
- الآن كل ما يخص امتحانات الدبلومات الفنية 2024/2023 في مصر وا ...
- ماريا المغاري فنانة جامعية قتلها الاحتلال ووأد أحلامها
- فيلم -شِقو-.. سيناريو تائه في ملحمة -أكشن-
- الأدب الروسي يحضر بمعرض الكتاب في تونس
- الفنانة يسرا: فرحانة إني عملت -شقو- ودوري مليان شر (فيديو)
- حوار قديم مع الراحل صلاح السعدني يكشف عن حبه لرئيس مصري ساب ...
- تجربة الروائي الراحل إلياس فركوح.. السرد والسيرة والانعتاق م ...


المزيد.....

- فوقوا بقى .. الخرافات بالهبل والعبيط / سامى لبيب
- وَيُسَمُّوْنَهَا «كورُونا»، وَيُسَمُّوْنَهُ «كورُونا» (3-4) ... / غياث المرزوق
- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - جاك عطالله - هل كان موكب الفراعنه ام كان موكب تحنيط السيسى ونظامه ؟؟ نقد للحدث