أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - جاك عطالله - يا عطارين دلونى : مصر دوله ولا مشيخه؟؟














المزيد.....

يا عطارين دلونى : مصر دوله ولا مشيخه؟؟


جاك عطالله

الحوار المتمدن-العدد: 6846 - 2021 / 3 / 20 - 17:10
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


نبتدى الحكايه من حادثه مشهورة وقعت بمصر من كام يوم واثارت ضجه عالميه وحديث طويل وغزير عن حقوق الطفل بمصر وبالدول الاسلاميه وعلاقته ببالشريعه الاسلاميه وبسيرة رسول الاسلام وايضا ام المؤمنين

واحد حاج لبيت الله سبع مرات غير العمرات والذى منه

بس ايه حاج شيك وببدله انيقه وسكسوكه زى الشيخ خالد الجندى كده وطبعا ساعه انيقه ونضارة شمس وكل عدة النصب واخفاء الجريمه المعروفه ولو رحت مكتبه تلاقى عدة نسخ من المصحف الشريف ع المكتب وجنبها سبحتين تلاته ولوحات ايات القران الكريم

الراجل اصطاد بنت عندها ست سنوات بتبيع مناديل مكلينكس فى الشارع بدل ما تروح المدرسه لان ابوها وامها زربوا تسع عيال والراجل ارزقى واصم يشتغل على يوم ومايلاقيش عشرة ايام منادى سيارات اللى بتوقف فى الشارع العام بمنطقه المعادى المعروفه
وهى حى راقى

المهم الحاج مخاصم مراته وعنده اربع عيال بس مخه مزقزق على بنت وظووظه زى دى مالهاش اهل وعاوز يرضى مزاجه المريض بهتك عرض البنت فاغراها بشراء المناديل واداها جنيه ودخل على تحت سلم عمارة تحت التنكيس يعنى بتترمم بلغه المهندسين وفاكرها خاليه السكان وابتدا الشغل ليقضى وطره من الطفله

عندنا مثل بيقول قليل البخت يلاقه العضم فى الكرشه والكرشه هى امعاء الحيوان وهى طبعا نسيج عضلى بحت بس طلعتله العضمه من باب مقفول ست بتشتغل فى معمل بالدور الاول وشافته بكاميرات مراقبه المدخل وهو بيلعب فى اماكن عفه الطفله ولسه ها يقلع قفزت وواجهته فبال على نفسه و انكر والبنت الصغيرة هربت وهو وراها جرى بعد ما قالتله ان عملته السودة اتسجلت بالكاميرات

-المهم الست لانها ما عرفتش تمسكه نشرت الفيديو فى الفيس للتعرف عليه وشير الاف هذا الفيديو وتم القبض على الرجل والطفله وعايلتها

الموضوع دخلت فيه عن طريق مشايخ مصر ان دى مؤامرة على الاسلام الحنيف وعلى اخ مسلم من قبطيه كافرة وهى الست اللى منعت اكمال جريمه هتك عرض الطفله المسلمه ولاء واستروا على اخيكم حاج بيت الله سبع مرات وان غرضه شريف كان بيتعرف عليها حسب الشرع و يشوف هل تطيق الوطأ ولا لا حسب فتاوى المشايخ صوت وصورة وخصوصا طبيب الاطفال الشيخ البرهامى بجواز زواج الصغيرة حتى تلات سنوات ان كانت تطيق الوطأ

لدوله منعت النشر بقضيه محمد جودت مرتكب جريمه هتك عرض،الطفله ولاء لانها لا تريد مجابهه حقيقه ان سيرة الرسول مع السيدة عايشه كنموذج وفكر لسه عايشه حتى بعد وفاتهما من الاف السنين ومقنعه لمجرمين البيدوفيل هاتكى عرض الاطفال وبنشوفها مطبقه كل يوم و هاتك عرض الطفله اللي اسمه الحاج محمد جودت ليس الاول وليس الاخير

النشر محاكمه للفكرة نفسها لانها مازالت حيه بمؤسسه كامله تلتهم ١٨ مليار جنيه سنويا من لحمنا الحى تبشر بها وتطبقها علي ملايين البشر وهى مشيخه الازهر ومعها وزارة الاوقاف التى تنشر الدعوة وسيرة الرسول والسيدة عايشه

/ لابد ان تخلع الدوله يدها تماما عن تمويل الدين الاسلامى وعليها ان تبتعد تماما عن بيزنس ادخال الناس الجنه لانه عبث اخلاقي ودينى والمنتج صفر

/ الدوله من المفترض لتكون دوله وليس مشيخه ان تطبق قوانين مدنيه علمانيه محايدة وتمنع التمييز بتجريمه بلايحه تنفيذيه واضحه او تعيد القضاء المختلط ضمانا لعداله مفقودة بكل الاتجاهات

ياريت ننشر على اوسع نطاق جرايم الدوله المصريه والازهر والاوقاف ولا نسمع ولا نطيع للنايب العام المصرى الفقى المتمشيخ اللي بيساعد علي ابقاء جريمه هتك الاعراض مستمرة بفرض الصمت عليها

واشكر الحوار المتمدن على حمايه الاطفال من هتك العرض



#جاك_عطالله (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- بابا السيسى جاب موز وقضيه التحرش بطفله مصريه
- حمادة واه لو لعبت يا زهر
- للامم المتحدة ومؤسسات حقوق الانسان العالميه نداء لحمايه بنات ...
- اعدام تامر امين والالتراس الاسلامى يوم القيامه
- لماذا هزم وذبح ترامب علنا وبسكينه تلمه ؟؟
- جايزة نوبل ياكفار اخترعت علاج ناجع لكل انواع الكوفيد عادى وم ...
- بانوا بانوا على اصلكوا بانوا
- استغاثه دوليه وطلب حمايه الاقليه القبطيه بمصر من مخطط حكومى ...
- الشيخ السيسى -القيم الدينيه اعلى من الانسانيه !!!!!!!!
- عاهات مجلسى الشيوخ والامه مصر توسيع دايرة الفساد والافساد
- هل خير الانام نصاب ؟؟ الاجابه الحاسمه
- شيخ الازهر يتهم امريكا بالعنصريه الفجه ؟؟ وماذا عن عنصريه ال ...
- فى النصب والنصابين - بيع المطافى ومترو الانفاق والتروماى و ب ...
- سورة المدثر- اسباب النزول - جبريل طفش
- كورونا يفك رباط مصر قبل القيامه بكثير
- مصر مقبله على انتحار جماعى بسبب عدم اعلان حظر التجول واغلاق ...
- حان وقت دفع الفاتورة الاسلاميه مع الفوائد
- يا ولدى تاوضروس هذا هو عمك السيسى
- ترامب يقتات على غباء الديموقراط وانتهازيتهم
- القياده المصريه وسياسه بص امك للشباب


المزيد.....




- فيزر: حماية المؤسسات الإسرائيلية واليهودية تحظى بأولوية قصوى ...
- شغلها لأولادك وابسطهم.. تردد قناة طيور الجنة الجديد 2024 على ...
- “تحديث جديد”تردد قناة طيور الجنة الجديد 2024 وشاهد جميع افلا ...
- بابا الفاتيكان يدعو إلى وقف -دوامة العنف- في المنطقة
- شاهد/لأول مرة.. صواريخ إيرانية تحلق فوق المسجد الأقصى!
- هكذا حذر قائد حرس الثورة الاسلامية الكيان الصهيوني 
- فيديو.. مشاهد اعتراض مسيرات وصواريخ بسماء المسجد الأقصى
- ما هي الأهداف التي استهدفتها صواريخ حرس الثورة الاسلامية في ...
- حرس الثورة الاسلامية يحذر أميركا من أي دعم ومشاركة في استهدا ...
- تفاصيل إيقاف حرس الثورة الإسلامية سفينة شحن تابعة للكيان الإ ...


المزيد.....

- الكراس كتاب ما بعد القرآن / محمد علي صاحبُ الكراس
- المسيحية بين الرومان والعرب / عيسى بن ضيف الله حداد
- ( ماهية الدولة الاسلامية ) الكتاب كاملا / أحمد صبحى منصور
- كتاب الحداثة و القرآن للباحث سعيد ناشيد / جدو دبريل
- الأبحاث الحديثة تحرج السردية والموروث الإسلاميين كراس 5 / جدو جبريل
- جمل أم حبل وثقب إبرة أم باب / جدو جبريل
- سورة الكهف كلب أم ملاك / جدو دبريل
- تقاطعات بين الأديان 26 إشكاليات الرسل والأنبياء 11 موسى الحل ... / عبد المجيد حمدان
- جيوسياسة الانقسامات الدينية / مرزوق الحلالي
- خطة الله / ضو ابو السعود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - جاك عطالله - يا عطارين دلونى : مصر دوله ولا مشيخه؟؟