أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - الطاهر المعز - جنين في الذّاكرة















المزيد.....

جنين في الذّاكرة


الطاهر المعز

الحوار المتمدن-العدد: 6856 - 2021 / 4 / 1 - 01:06
المحور: القضية الفلسطينية
    


ذكرى مجزرة:
جنين من 01 إلى 11 نيسان/ابريل 2002

نشأ الكيان الصهيوني، سنة 1948، من منطلقات عقائدية استعمارية وعنصرية، ويمارس القمع والإضطهاد ومصادرة الأرضي وطرد أهل البلاد من وطنهم لاستجلاب مُستعمِرِين، مُستوْطِنين من كافة أرجاء العالم...
احتل الكيان الصهيوني (المدعوم من كافة القوى الإمبريالية) الضفة الغربية لنهر الأردن، سنة 1967، حيث تقع مدينة "جنين"، إحدى أكبر مُدن الضّفة (شمال الضفة الغربية)، وهي من أقدم مُدُن العالم، أسّسها الكنعانيون، حوالي سنة 2450 قبل الميلاد، بحسب الشواهد الأَثَرِيّة، وبعد النّكبة، أنشأت بها وكالة غوث وتشغيل اللاجئين (انروا)، سنة 1953، مُخيّما للاجئين من الأراضي التي احتلها الصهاينة خلال النّكبة، ومنذ عدوان الخامس من حزيران/يونيو 1967، واحتلال الضفة الغربية أصبحت مدينة نابلس وجنين ومخيمها بؤرة مقاومة لجيش الإحتلال الذي بدأ اجتياح الضفة الغربية، وحصار مدينة جنين، يوم الأول من نيسان/ابريل 2002، ورغم عدم توازن القوى تواصلت المقاومة بمشاركة سُكّان المخيم، فيما شكّلت المقاومة غرفة عمليات مشتركة، من الثاني وحتى الحادي عشر من شهر نيسان/ابريل 2002، وأسفرت عن تهديم المخيم واستشهاد 63 فلسطيني، وتمكّن العدو، الذي فقدَ 13 جنديًّا خلال المعارك، من اغتيال عدد من قيادات المقاومة المسلّحة، ضمن حملة شملت معظم مناطق الضفة الغربية، واستخدم جيش الإحتلال الطائرات والدّبابات، وحضر رئيس حكومة العدو ليشرف بنفسه على عمليات تدمير البنية التحتية والمباني، وقصف مُولّدات الكهرباء وشبكات المياه والإتصالات، في ظل نقص المواد الغذائية، لكن المُدافعين عن المخيم رفضوا الإستسلام، بدعم من سكّان المدينة وسكان المدن المجاورة، الذين تقاسموا معهم الغذاء والماء، وساهم الجميع في تصنيع العبوات...
‎رغم قرار مجلس الأمن بتشكيل لجنة تحقيق رسمية في أحداث المجزرة، منعت سلطات الاحتلال لجنة تشكّلت بقرار من مجلس الأمن، للتحقيق في أحداث المجزرة، اللجنة من الوصول، وبذلك بقي القرار الدولي حبرًا على ورق، كما منع جيش الاحتلال إسعاف الجرحى ونقلهم إلى المُستشفيات، ومنع سيارات الإسعاف والفرق الطبية وطواقم الهلال الأحمر والصليب والأحمر، وكافة المؤسسات الحقوقية والإنسانية، والصحافيين ووسائل الإعلام والصحفيين من دخول المخيم، ما زاد من عدد الضحايا الذي جُرِحُوا وكان يمكن إسعافهم وإنقاذ حياتهم، وأدّى حصار المخيم، ورفض السماح للطواقم الطبية والإنسانية دخول المخيم، لإجلاء الضحايا والشهداء إلى دفْن بعضهم تحت أنقاض المنازل التي هدم جيش العدو باستخدام الجرافات (من صنع الشركة الأمريكية "كاتلرز" أو كاتربيلار) 455 منها تدميرًا كاملا، ونحو 800 مسكن تدميرًا جُزْئِيًّا، وبعد هدم المنازل، أمر جنود الإحتلال السّكّان بالتجمع في الساحات واعتقلوا المئات من الشبان والرجال، وأصدرت محاكم العدو أحكامًا عديدة أحكامًا بالسّجن المُؤبّد، وشرّد جيش العدو النساء والأطفال والمسنين وأرغمهم على البقاء خارج المخيم لفترة فاقت سَنَتَيْن، واشترط العدو على مُمَوِّلي عملية إعادة البناء (الإتحاد الأوروبي واليابان...) إنشاء شوارع واسعة، لتتمكّن الدّبابات من العبور بيُسْرٍ...
كانت جنين ونابلس القديمة إحدى أهداف الإجتياح فأصبحت مسرحاً لأشرس المعارك، رغم عدم توازن القوى، حيث تمكنت مجموعات صغيرة من المقاتلين الفلسطينيين التّصدِّي للقوات الغازية، لفترة 13 يومًا، ولم يتمكّن جيش الاحتلال من دخول مخيم جنين رغم القصف والحصار والتجويع، وقطع الماء والكهرباء وشبكات الإتصال، وتسبّبَ قصف سيارة إسعاف باستشهاد مدير جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني في جنين...
عرقلت المحاكم الصهيونية نَشْرَ وثائق مكتوبة ومُصوّرة ومسموعة عن اجتياح مخيم جنين.
صرّح الأديب الإسباني "خوسيه ساراماغو" (1922 – 2010)، الحائزان على جائزة نوبل في الأدب، بعد زيارته للمخيم: "كل ما كنت أملكه من معلومات عن الأوضاع في فلسطين قد تحطم، فالمعلومات والصور شيء، والواقع شيء آخر، يجب أن تضع قدمك على الأرض لتعرف حقاً ما الذي جرى هنا.. يجب قرع أجراس العالم بأسره لكي يعلم.. ان ما يحدث هنا جريمة يجب أن تتوقف.. لا توجد أفران غاز هنا، ولكن القتل لا يتم فقط من خلال أفران الغاز. هناك أشياء تم فعلها من الجانب الإسرائيلي تحمل نفس أعمال النازي أوشفيتس. انها أمور لا تغتفر يتعرض لها الشعب الفلسطيني"...
صرّح الكاتب الأمريكي "راسل بانكس" (وُلد سنة 1940)، رئيس البرلمان العالمي للكتاب : "ان الساعات التي قضيتها في فلسطين حتى الآن حفرت في ذاكرتي مشاهد لن أنساها أبداً.. عندما اجتزنا الحاجز أحسست بأن الباب أغلق خلفي واني في سجن. إن جميع أعضاء الوفد متأكدون أنه سيتم اتهامهم بـ (اللاسامية) خصوصاً في الولايات المتحدة، لكن هذا لا يخيفنا، يجب أن نرفض هذا النوع من (الإرهاب الثقافي) الذي يدعي أن توجيه الانتقادات للجرائم الإسرائيلية ضد الفلسطينيين هو نوع من معاداة السامية"
قال الكاتب الإسباني "خوان غويتسولو" (1931 – 2017): "كيف يفسر حق الدفاع عن النفس بأنه إرهاب، والإرهاب دفاع عن النفس!! إني أستطيع أن أعدد دولاً تمارس الإرهاب، وإسرائيل هي احدى هذه الدول. يجب أن نخرج أنفسنا من الكليشهات، وألا نساوي بين القاتل والضحية، بين القوة المحتلة والشعب الذي يرزح تحت الاحتلال ويقاومه. ونحن ممثلوا شعوبنا غير المنتخبين. وعلينا أن ننقل بأمانة ما تشاهده أعيننا، وتحسه قلوبنا".
أما الدبلوماسي النرويجي "تيري رود لارسن" (وُلد سنة 1947)، منسق الأمم المتحدة في الشرق الأوسط فقد صرّح، مباشرة بعد المجزرة: "ان الوضع في مخيم جنين للاجئين الفلسطينيين مذهل ومروع لدرجة لا تصدق، إن الروائح الكريهة المنبعثة من الجثث المتحللة تحوم في أنحاء المخيم، يبدو كما لو أنه (أي المخيم) تعرض لزلزال، شاهدت فلسطينيين يخرجون جثثا من بين حطام المباني المنهارة، منها جثة لصبي في الثانية عشرة من عمره، أنا متأكد بأنه لم تجر عمليات بحث وإنقاذ فعلية..."
في الأثناء كان قادة أحزاب اليمين وأحزاب "الديمقراطية الإجتماعية" (التي تدّعي "الإشتراكية") في فرنسا وألمانيا وهولندا وغيرها، تتظاهر في شوارع المدن الأوروبية، بدعوة من المنظمات الصهيونية، لدعم جيش العدو الصهيوني.



#الطاهر_المعز (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب التونسي د. هشام القروي حول تعدد الاحزاب والديمقراطية في تونس والعالم العربي بشكل عام
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- باريس وَكْر المُخابرات والإغتيالات
- فلسطين للتحرير وليست للتقسيم
- بعد سنة من إعلان الحجر الصحي آذار/مارس 2020/2021
- من تأثيرات الصّراع الصيني الامريكي
- معركة -الكرامة-
- ذكرى -كمونة باريس-
- تونس تَوسّع رقعة النضالات
- في ذكرى وفاة كارل ماركس
- إفريقيا والمغرب العربي في عين العاصفة الإمبريالية - الجزء ال ...
- إفريقيا والمغرب العربي في عين العاصفة الإمبريالية - الجزء ال ...
- إفريقيا والمغرب العربي في عَيْن العاصفة الإمبريالية
- الولايات المتحدة خطر على مواطنيها وعلى مواطني العالم
- تونس في ظل حكم الإخوان المجرمين، إخوان الإمبريالية
- أولَوِية الأرباح على صحة الإنسان
- احتجاجات السنة العاشرة بتونس
- نضالات صغار الفلاحين، نموذج الهند
- بعض المستفيين من جائحة -كوفيد 19-
- مشروعية الثورة
- في العلاقة بين المُستعمِر والمُستعمَر، نموذج الجزائر
- هوامش المنتدى الإقتصادي العالمي -دافوس-


المزيد.....




- خامنئي يهاجم السعودية.. ويتهم الولايات المتحدة وإسرائيل بـ-ت ...
- ما استراتيجية روسيا في حرب أوكرانيا الآن؟.. كولونيل أمريكي م ...
- أوكرانيا.. شاهد ما رصده فريق CNN في مدينة ليمان بعد انسحاب ا ...
- بعد اعتراضات ضد المشروع... بلدية باريس تتراجع عن أعمال بناء ...
- خامنئي يهاجم السعودية.. ويتهم الولايات المتحدة وإسرائيل بـ-ت ...
- عيدروس الزبيدي يستقبل القائم بأعمال السفير الروسي لدى اليمن ...
- مع انتهاء الهدنة.. مخاوف من عودة اليمن إلى -نقطة صفر-
- لبنان يعلن إمكانية توقيع اتفاقية ترسيم الحدود مع إسرائيل خلا ...
- البرازيل.. لحظة تحطم مروحية تقل مسؤولين علقت بخطوط كهرباء وت ...
- السيسي يبحث حماية أمن مصر مع قادة الجيش


المزيد.....

- نحو رؤية وسياسات حول الأمن الغذائي والاقتصاد الفلسطيني .. خر ... / غازي الصوراني
- الاقتصاد السياسي للتحالف الاميركي الإسرائيلي - جول بينين / دلير زنكنة
- زيارة بايدن للمنطقة: الخلفيات والنتائج / فؤاد بكر
- التدخلات الدولية والإقليمية ودورها في محاولة تصديع الهوية ال ... / غازي الصوراني
- ندوة جامعة الاقصى حول أزمة التعليم في الجامعات الفلسطينية / غازي الصوراني
- إسرائيل تمارس نظام الفصل العنصري (الأبارتهايد) ضد الفلسطينيي ... / عيسى أيار
- كتاب بين المشهدين / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- تونى كليف والموقف من القضية الفلسطينية / سعيد العليمى
- ” لست سوى واحدة منهم” حنّة آرنت بين اليهودية والصهيونية : قر ... / محمود الصباغ
- بمناسبة 54 عاماً على انطلاقة الجبهة الشعبية التطورات الفكرية ... / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - الطاهر المعز - جنين في الذّاكرة