أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الصحة والسلامة الجسدية والنفسية - الطاهر المعز - أولَوِية الأرباح على صحة الإنسان














المزيد.....

أولَوِية الأرباح على صحة الإنسان


الطاهر المعز

الحوار المتمدن-العدد: 6816 - 2021 / 2 / 17 - 02:40
المحور: الصحة والسلامة الجسدية والنفسية
    


رأس المال مُضر بالصحة البدنية والذّهنية:

وَرَد في تقرير حكومي أمريكي، نُشِرَ في مثل هذا اليوم، يوم 17 شباط/فبراير 1909، أن ستة أثرياء أمريكيين يمتلكون 86 شركة لصناعة التّبغ، بالولايات المتحدة، بقيمة 450 مليون دولارا، ويحتكرون إنتاج التّبغ.
تُعتبر شركة "فليب موريس" الأمريكية أكبر شركة عالمية لصناعة التبغ، ومنذ إقرار العديد من الدّول حظْر التّخين في الأماكن المُغْلَقة وفي وسائل النقل وأماكن العمل، طرحت شركات صناعة السجائر، في الأسواق العالمية" السجائر الإلكترونية التي تعتمد عى تسخين التبغ إلى 350 درجة، بذريعة إنها تحتوي على كميات منخفضة من المواد السّامّة، وبذلك فهي أقل خطرًا، ولكن الباحثين والأطبّاء يشُكُّون في صحة هذا الإدّعاء.
أعلنت شركة "فليب موريس" أنها أنفقت نحو 3,5 مليارات دولارا على التجارب والدراسات العلمية، والواقع أنها تستخدم المال لشراء الإبتكارات وتسجيلها باسمها، وسجلت لأكثر من ثلاثة آلاف براءة اختراع، وتدرس مختبراتها بسويسرا خمسة آلاف ابتكار لم تحصل بعْدُ على شهادات "براءة الإختراع"، لكي تجتذب من يُفكّرون في الإنقطاع عن التّدخين أو التحول إلى تدخين السجائر الإلكترونية.
قدّرت منظمة الصحة العالمية عدد المدخنين في العالم بحوالي مليار مُدَخّن، فيما تُكلف مخاطر الأمراض الناتجة عن التدخين، حوالي تريليون دولارا، سنويا (بنهاية سنة 2017)، ولكن شركات صناعة التبغ، أنكرت خلال عُقُود، ضَرر السجائر على صحة الإنسان، رغم إثبات إدمان المُدخّنين ووفاة ما لا يقل عن ثمانية ملايين شخص سنويا، بأمراض خطيرة مثل السرطان وأمراض القلب وجهاز التّنفّس، من بينهم 1,2 شخص من غير المدخنين، ومن ضمنهم حوالي 650 ألف طفل، يموتون بسبب تعرضهم لمضار التدخين في الأماكن العامة وأماكن العمل وداخل الأُسْرَة، خاصة في دول "الجنوب"، حيث أصبحت هذه الشركات تُحقّق الجُزء الأكبر من أرباحها، وحيث لا يزال المُدخّنون يستهلكون السجائر العادية، لأنها أرخص ثمنًا من الإلكترونية، ولأن الحكومات لا تُعير اهتمامًا لصحّة المواطنين، بحسب منظمة الصحة العالمية ( أيار/مايو 2019 )، وأشار التّقرير إلى السّلطة المالية والسياسية التي تمتلكها شركات صناعة التبغ، لإخفاء المخاطر، لأن مصالحها تتعارض مع صحة الإنسان، إذ تحتوي السجائر على أكثر من سبعة آلاف مكوّن كيماوي، تأكد تسبب قرابة 10% منها للسرطان، وتأكدت الأضرار التي تلحقها 250 مادة كيماوية أخرى على الأقل.
تتمتع شركات صناعة التبغ ( فليب موريس وبريتش أمريكان توباكو بغطاء سياسي ومالي، يُحصّنها من العُقوبات، وتمكّنت من إطلاق حملات تشهير وتشةيه لنُواب في الكونغرس الأمريكي وفي دول أخرى، بسبب معارضتهم لأساليب هذه الشركات، وعدم تطبيقها أحكامًا قضائية، فقد أثبتت التحاليل العلمية التي أنجزتها لجنة التجارة الإتحادية بالولايات المتحدة، منذ 1967، درجة الأضرار التي تحدثها مادّة القطران (أحد مكونات السجائر، وهي مادة مُسَرْطَنة)، وتمكنت الشركات من التحايل على نتائج الإختبارات، لفترة أربعة عقود، وتمكنت ثلاث شركات من تمديد الإجراءات القضائية لفترة عقدَيْن كاملَيْن في كندا، قبل أن يصدر حكم ابتدائي استأنفته في الحال، ورفضت الشركات، من 1996 إلى 2009، تنفيذ أحكام قضائية تُلزمها بإعلان الأضرار التي تُسببها كافة أنواع السجائر، بما فيها الموصوفة ب"الخفيفة"، ومنها السرطان وأمراض الرئة وجهاز التّنفّس والقلب وانسداد الشرايين وغيرها، وكانت الجمعة الأمريكية للسرطان قد نشرت دراسة، سنة 1996، تفيد تزامُنَ ارتفاع استهلاك السجائر "الخفيفة"، مع ارتفاع المعدّل السنوي للوفيات الناجمة عن الإصابة بسرطان الرّئة...
أثبتت الدراسات العلمية، في الولايات المتحدة، منذ حوالي سبعة عقود (منذ 1952)، أن التدخين مُضر بالصّحّة، ويُسبب السرطان، وبعد صدور تقرير لم يطلع عليه سوى قلّة من ذوي الإختصاص، اجتمع رؤساء ستة من أكبر شركات صناعة السجائر، وأقروا خطة لتنفيذ هُجُوم مُعاكس، وشكلوا لجنة علمية، من باحثين وأكاديميين مرموقين، مَوّلُوا بحوثهم ليُصدروا ما لا يقل عن سبعة آلاف مقال عِلْمِي داعم لموقفهم الناكر للأضرار، بين 1952 و 1987، وفي بريطانيا، كتبت مجلة "لانسيت" (سنة 2015) أن شركات صناعة السجائر سدّدت رشاوى لإثْنَيْ عشر من باحثين مشهورين يعملون في هيئات علمية وطبية رسمية، أصدروا (سنة 2014) باسم "مركز أبحاث السرطان" وباسم "رابطة مديري الصحة العامة، وغيرها، تقارثير مدفوعة الأجر، وممولة من شركات صناعة التبغ، تدّعي (باسم العلم) أن السجائر الإلكترونية أقل ضَرَرًا، كما موّلت نفس الشركات مؤسسات "غير حكومية"، منها منظمات صحية "إنسانية" أو "خيرية" لتُرَوّج هذه المنظمات أن التدخين الإلكتروني ينقذ حياة من أقلعوا عن تدخين السجائر العادية، ليتحولوا إلى تدخين السجائر الإلكترونية.
نشرت صحيفة "الأخبار" اللبنانية (وهي صحيفة "داعمة للمقاومة" ) يوم السادس من كانون الثاني/يناير 2021، مقالاً لا يحمل توقيعًا، يُعدّد محاسن التدخين الإلكتروني، رغم الدّراسات الجدّيّة التي أثبتت العكس، وفي آخر المقال يكتشف القارئ عبارة "هذا المقال برعاية فليب موريس لبنان"، أي أنه مقال إشهاري، حرّرهُ قسم الدّعاية في أكبر شركة عالمية لصناعة التبغ، ونشرته صحيفة تُساهم إيران بقسط كبير في تمويلها...
تسمح الحكومات لهذه الشّركات بالتّحايل واستخدام الإشهار المُضَلِّل، ورعاية العديد من النشاطات الرياضية والثقافية والتّرفيهية، وشراء ذِمَم العديد من الباحثين والأطبّاء والإعلاميين والسّياسيين، من أعضاء الحكومات والنُّوّاب، وأظْهر شريط "ذي إنسايدر" الذي أخرجه "مايكل مان"، سنة 1999، أساليب هذه الشركات العابرة للقارات، لحماية مصالحها، وابتزاز وتشويه من يحاول معارضة مصالحها، وبلغ الأمر حدّ التّهديد بالإغتيال...



#الطاهر_المعز (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- احتجاجات السنة العاشرة بتونس
- نضالات صغار الفلاحين، نموذج الهند
- بعض المستفيين من جائحة -كوفيد 19-
- مشروعية الثورة
- في العلاقة بين المُستعمِر والمُستعمَر، نموذج الجزائر
- هوامش المنتدى الإقتصادي العالمي -دافوس-
- الصحة زَمَنَ انتشار وباء -كوفيد 19-
- تثبيت الدّكتاتورية بذريعة مكافحة الوباء
- المغرب، من عبد الكريم إلى سعيدة الأجزاء من 13 إلى 15
- المغرب، من عبد الكريم إلى سعيدة الجزء 12
- المغرب، على خطى عبد الكريم وسعيدة
- المغرب من عبد الكريم إلى سعيدة - الجزء 9 + الجزء 10
- المغرب من عبد الكريم إلى سعيدة الأجزاء 6 و 7 و 8
- المغرب من عبد الكريم إلى سعيدة
- في ذكرى اغتيال -باتريس لومومبا-
- المغرب من عبد الكريم إلى سعيدة - الجزء الثالث من 15
- تونس- على هامش مظاهرات 14 و 14 و 16 كانون الثاني/يناير 2021
- المغرب، على خطى عبد الكريم وسعيدة - جزء 2 من 15
- محطات من تاريخ المغرب الحديث، من عبد الكريم إلى سعيدة جزء 1 ...
- ماذا أعدَدْنا لسنة 2021؟


المزيد.....




- السعودية.. تفاعل على فيديو لأمير يعلم ابنته تلاوة القرآن
- توب 5.. بوتين يعلن رسميا ضم 4 مناطق أوكرانية.. ووفاة لاعب سع ...
- السعودية.. تفاعل على فيديو لأمير يعلم ابنته تلاوة القرآن
- مدفيديف: طلب أوكرانيا الانضمام إلى -الناتو- توسل -لتسريع بدء ...
- قديروف يحبس دموعه خلال خطاب بوتين
- مسلحون -الشباب- يقتلون مجموعة كانت تحفر بئرا في جنوب الصومال ...
- بي بي سي تحصل على أدلة عن مصدر لانبعاثات ضخمة من الميثان في ...
- روسيا وأوكرانيا: ماذا يعني إعلان بوتين ضم أربع مناطق أوكراني ...
- العفو الرئاسي: ما الصعوبات التي تواجه المفرج عنهم في مصر للع ...
- لا انسى دوركم وشهامتكم قط ايها المناضلون


المزيد.....

- ثلاث مقاربات حول الرأسمالية والصحة النفسية / سعيد العليمى
- الشجرة الارجوانيّة / بتول الفارس
- كأس من عصير الأيام - الجزء الأول / محمد عبد الكريم يوسف
- فلسفة الرياضة بين تحسين الأداء الجسماني والتربية على الذهنية ... / زهير الخويلدي
- أصول التغذية الصحية / مصعب قاسم عزاوي
- الصحة النفسية للطفل (مجموعة مقالات) / هاشم عبدالله الزبن
- قراءة في كتاب إطلاق طاقات الحياة قراءات في علم النفس الايجاب ... / د مصطفى حجازي
- الافكار الموجهه / محمد ابراهيم
- نحو تطوير القطاع الصحي في العراق : تحديات ورؤى / يوسف الاشيقر
- الطب التقليدي، خيار أم واقع للتكريس؟ / محمد باليزيد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الصحة والسلامة الجسدية والنفسية - الطاهر المعز - أولَوِية الأرباح على صحة الإنسان