أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - الطاهر المعز - مشروعية الثورة















المزيد.....

مشروعية الثورة


الطاهر المعز

الحوار المتمدن-العدد: 6807 - 2021 / 2 / 6 - 01:45
المحور: ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية
    


1
عوامل انتفاضة 2010/2011 بتونس مُستمرة
توقع صندوق النقد الدولي في تقرير بتاريخ 23 كانون الثاني/يناير 2021 أن يتجاوزَ عجز ميزانية الدّولة 9 % من الناتج المحلي الإجمالي، وحرّض الحكومة، في ذروة الإحتجاجات ضد سياساتها، على تطبيق الوصفة "التّقليدية" والمتمثلة في تنفيذ "خطة إصلاح" تتضمن "خفض كتلة الرواتب" (رواتب موظفي القطاع العام)، وإلغاء ما تبقى من دَعْم للسّلع الأساسية والخدمات، وخصخصة المؤسسات العمومية، و"تحسين مناخ الأعمال"، أي منح مزيد من الحوافز والهدايا المجانية للقطاع الخاص، وإعفاء الأثرياء من الضرائب، لعلّهم يستثمرون أموالهم بتونس، بدل تهريبها...
بعد ثلاثة أيام أعلن رئيس الحكومة برنامج حكومته لسنة 2021، ويتمثل في "تحرير الإقتصاد وتحسين مناخ الأعمال وتحفيز المبادرة الخاصة ودعم المستثمرين، وإصلاح القطاع الحكومي والعام، لتخفيف العبء على ميزانية الدّولة..."، ولم يحاول رئيس الحكومة الإجتهاد، بل استخدم نفس العبارات الواردة في تقرير صندوق النقد الدّولي، وحاز على ثقة نواب الإخوان المسلمين والدّساترة ورجال الأعمال، والمتحالفين معهم في مجلس النّوّاب، وكأن هذا التّقرير من "الآيات البَيِّنات"، "لا يأتيها الباطل من قبلها ولا من بَعْدها"
ألمْ ينتفض الشعب ضد هذه المخططات والبرامج والسياسات، منذ 1984؟
ألم ينتفض الفُقراء والمُهَمّشون والمُعَطّلون عن العمل، بنهاية سنة 2010 وبداية سنة 2011 (قبل أن تلتحق بهم فئات أُخرى وتُحوّل وجهة انتفاضتهم) ضد النظام الذي حَوّلَهم إلى فُقراء ومُعَطّلين عن العمل ومُهَمّشين؟
ألم يُضرِب الأُجَراء ضد التّسريح من العمل وخفض عدد الوظائف، وتجميد أو خفض قيمة الرّواتب، وما إلى ذلك؟
إن ارتفاع الأسعار وتخريب القطاعات والخدمات الأساسية (التعليم والصّحة والسّكن والنّقل والتأمين الإجتماعي...) وارتفاع قيمة الدّيْن العمومي، وارتفاع نسبته من الناتج المحلي الإجمالي، وارتفاع حصة كل مواطن من الدُّيُون التي لم يستفدْ منها، هي عوامل تُشَرِّعُ الثورة ضد الحكومة والنواب الذين يدعمون سياساتها...
عندما يتضمّن برنامج رئيس الحكومة نفس العبارات والجُمَل و"الحُلُول" التي أمَر بها صندوق النّقد الدّولي، نستنتج، دون احتمال الوقوع في الخطأ، أن صندوق النقد الدّولي يحكم البلاد، بواسطة حكومة ونواب الإخوان المسلمين والدّساترة، وحلفائهم، ومن واجبنا التّذكير أن ارتفاع الدُّيُون الخارجية كان السبب المباشر الذي تعللت به الإمبريالية الفرنسية لاستعمار تونس سنة 1881، كما تعللت به الإمبريالية البريطانية لاحتلال مصر، سنة 1882، أما اليوم فإن الإمبريالية تُهَيْمِنُ على شُعوب وثَرَوات البُلْدان، بواسطة عُملاء مَحلِّيِّين، يمثّلون مصالح الشركات والدّول الأجنبية المُقْرِضَة، وهو ما يحصل في تونس، إذ يتوجّه أكثر من ثُلُث قيمة الإنتاج (أي جُهْد العاملين والمُنتِجِين المَحلِّيِّين) إلى الخارج لتسديد الدّيُون وفوائدها، ويتوجه جزء هام إلى الخارج لتوريد سلع أساسية (الغذاء والدّواء وغيرها) وغير أساسية كالسيارات الخاصة والعطور أو غيرها من السّلع الفاخرة، غير الضّرورية...
يفتقد الفُقراء لقوة تمثل مصالحهم في مؤسسات الدولة، كالحكومة أو مجلس النّواب، ولذلك فإن الشوارع والسّاحات ومواقع العمل والإقامة، هي المكان الطّبيعي للتّعبير عن غضبهم، ولإسماع صوتهم، والتّعبير عن مطالبهم، ليلاً ونهارًا، لا يَهُم، خارج المُؤسّسات الرّسمية، وهو ما حصل إلى غاية السنة الحالية (2021)، غير أن غياب التنظيم والتّأطير وغياب برنامج بديل للنظام الحالي وخطط عَمَلية لتركيز سلطة الكادحين والفُقراء، وتطبيق وتمويل برنامج اقتصادي وسياسي بديل، يجعل نظام الإئتلاف الطّبَقِي الحاكم ينجح في قَمْعِ الإحتجاجات، بدعم من القوى الإمبريالية التي يُمثل مصالحها، ويستمر في الحُكم، ونهب ثروات البلاد، منذ 1956، رغم تغيير وتَعَدّد الأسماء...

2
باختصار شديد
تناقضات لا يمكن حَلُّها سِلْمِيًّا
أصدر صندوق النقد الدولي، يوم 28 كانون الثاني/يناير 2021، تقريرًا بعنوان "الرّصْد المالي"، وأكّد التقرير أن الدين العالمي ارتفع من نسبة 84% بنهاية سنة 2019، إلى 98% من الناتج العالمي الإجمالي، بنهاية سنة 2020، وبلغت النسبة 128,7% في الولايات المتحدة، وأن الحكومات ضخت سيولة بقيمة 14 تريليون دولار (من مال الكادحين والمواطنين، دافعي الضرائب) لدعم الشركات الكبيرة والأثرياء، بذريعة مكافحة تأثيرات جائحة كورونا، ودعا الصّندوقُ الحُكوماتِ إلى مواصلة دعم الشركات الكبرى والأثرياء، "خدمةً للإقتصاد"، وزادت قيمة الدّعم لهذه الشركات بنحو 2,2 تريليون دولارا، خلال الربع الأخير من سنة 2020، وتعتزم الحكومة الإتحادية الأمريكية ضخ ما يقارب تريليونَيْ دولار في الإقتصاد المحلّي، بالتوازي مع ارتفاع حجم ونِسبة البطالة والفَقْر، في كافة دول العالم...
أعلن صندوق النقد الدولي، يوم الثالث من شهر شباط/فبراير 2021، تشديد شروط القُروض، وتطبيق منهجية جديدة لتحديد مقدار القَرْض بدقّة، بذريعة "تقويم استدامة الدَّيْن والتنبؤ بمخاطر الأزمات المالية على نحو أكثر دقة وتحسين الشفافية"، ويهدف الصندوق تشديد الرقابة على موارد الدُّوَل المُقتَرِضَة وإيراداتها، وعلى مراقبة مؤسسات القطاع العام...
في الضفة المُقابلة، في جبهة الفُقراء والكادحين والعاملين، أكدت نقابات أرباب العمل في أوروبا، وبعض الدّول الأخرى، اعتزامها خفض الرواتب وزيادة عدد ساعات العمل، بسبب الأضرار الناتجة عن انتشار وباء "كوفيد 19"، بينما ترتفع إيجارات المَسْكن والطاقة وأسعار الأدوية والغذاء، وغيرها، إذ تزامنت هذه الإعلانات الإستفزازية مع نَشْر منظمة الأغذية والزراعة (فاو)، يوم الخميس الرابع من شهر شباط/فبراير 2021، مؤشر أسعار المواد الغذائية، الذي أشار إلى ارتفاع أسعار الغذاء العالمية، وخاصة أسعار الحُبُوب بنسبة 7,1% على أساس شهري (رغم الإنتاج القياسي المرتفع) والزيوت النّباتية بنسبة 5,8% والسّكّر بنسبة 8,1%، خلال شهر كانون الثاني/يناير 2021، للشهر الثامن على التوالي، وبلغت أعلى مستوياتها منذ شهر تموز/يوليو 2014. أما الرواتب ودخل صغار المُزارعين والمُعطّلين عن العمل، والفُقراء، فلم ترتفع، بل انخفضت، فما الذي يُبَرّرُ انخفاض الدّخل وارتفاع الأسعار، سوى انخرام موازين القوى؟
مصدر البيانات: وكالة "رويترز" يوْمَيْ 28/01 و 04/02/2021



#الطاهر_المعز (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- في العلاقة بين المُستعمِر والمُستعمَر، نموذج الجزائر
- هوامش المنتدى الإقتصادي العالمي -دافوس-
- الصحة زَمَنَ انتشار وباء -كوفيد 19-
- تثبيت الدّكتاتورية بذريعة مكافحة الوباء
- المغرب، من عبد الكريم إلى سعيدة الأجزاء من 13 إلى 15
- المغرب، من عبد الكريم إلى سعيدة الجزء 12
- المغرب، على خطى عبد الكريم وسعيدة
- المغرب من عبد الكريم إلى سعيدة - الجزء 9 + الجزء 10
- المغرب من عبد الكريم إلى سعيدة الأجزاء 6 و 7 و 8
- المغرب من عبد الكريم إلى سعيدة
- في ذكرى اغتيال -باتريس لومومبا-
- المغرب من عبد الكريم إلى سعيدة - الجزء الثالث من 15
- تونس- على هامش مظاهرات 14 و 14 و 16 كانون الثاني/يناير 2021
- المغرب، على خطى عبد الكريم وسعيدة - جزء 2 من 15
- محطات من تاريخ المغرب الحديث، من عبد الكريم إلى سعيدة جزء 1 ...
- ماذا أعدَدْنا لسنة 2021؟
- تونس، في ذكرى -انتفاضة الخُبز-
- -أنا أختنق-- الإستغلال والإضطهاد والقمع، من الولايات المتحدة ...
- المغرب العربي، لقطات من ليبيا إلى موريتانيا- 2020
- تونس بعد عشر سنوات


المزيد.....




- صدى العمال العدد 16
- على طريق الشعب : في ذكرى انعقاد المؤتمر الوطني الحادي عشر.. ...
- بانوراما: ترقب لعملية تركية برية بسوريا وحكومة اليمين المتطر ...
- حزب التجمع يؤكد : الشعب المصري فقد الثقة في البرلمان الأوروب ...
- وكالة البلح.. سوق الفقراء يستقطب الأغنياء في مصر
- الشرطة التركية تعتقل متظاهرين في تجمع مناهض للعنف ضد المرأة ...
- الولايات المتحدة: انتصارات الراديكاليين والاشتراكيين الساحقة ...
- الناتو يجري مناورات قرب كالينينغراد الروسية وماكرون يحدد 3 م ...
- مراسلنا: مقتل 3 جنود أتراك في هجوم نفذه حزب العمال الكردستان ...
- الخارجية الفلسطينية تحذر من تداعيات اتفاقيات نتنياهو مع اليم ...


المزيد.....

- حول مفهوم الهوية ربطًا بمسألتي الوطنية والقومية / غازي الصوراني
- دعوة إلى الطبقة العاملة في البلاد، والعاملين لحسابهم الخاص ف ... / الحزب الشيوعي اليوناني
- أشهر عشر أكاذيب ضد الثورة البلشفية 2 / أليكس غرانت
- نَص كلمة الحزب الشيوعي اليوناني في الندوة الأيديولوجية الأمم ... / الحزب الشيوعي اليوناني
- تصحيح مفاهيم الصراع في الفكر الماركسي / سامى لبيب
- المادية التاريخية وأهم مقولاتها :التشكيل الاجتماعي – الاقتصا ... / غازي الصوراني
- إرث ثورة أكتوبر (لذكراها الرابعة بعد المائة) / ديفيد ماندل
- ثورة أكتوبر والحزب الطليعي - بعض الاستنتاجات التاريخية والنظ ... / دلير زنكنة
- وجهات نظر متباينة بشأن معنى الحياة و الموت : ما الذى يستحقّ ... / شادي الشماوي
- لا ضرورة مستمرّة و الأمل على أساس علميّ : عالم مختلف راديكال ... / شادي الشماوي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - الطاهر المعز - مشروعية الثورة