أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الإستعمار وتجارب التحرّر الوطني - جورج حداد - الاسس الطبقية الطائفية للكيانية اللبنانية الموالية للامبريالية والصهيونية















المزيد.....

الاسس الطبقية الطائفية للكيانية اللبنانية الموالية للامبريالية والصهيونية


جورج حداد

الحوار المتمدن-العدد: 6836 - 2021 / 3 / 10 - 10:35
المحور: الإستعمار وتجارب التحرّر الوطني
    


تدعي اليهودية العالمية، ومن ثم حركتها "القومية" المصطنعة: الصهيونية، ان لها حقوقا "قومية ـ وطنية" في فلسطين، استنادا الى الخرافات الدينية حول "شعب اسرائيل". ولكن التوراة اليهودية ذاتها تقول ان "المملكة اليهودية الموحدة" (التي ملك عليها شاول وداود وسليمان التوراتيون) نشأت على ارض كنعان (اي فلسطين) سنة 1050ق.م، وذلك بعد مرور اكثر من 300 سنة على فتح اليهود ارض كنعان بالقوة سنة 1400ق.م، قادمين من سيناء، بعد ان فروا من وجه الشعب المصري، حيث كانوا (بفضل المشعوذ اليهودي "يوسف" التوراتي) جزءا من الطبقة المتسلطة الفرعونية ويعملون نظار عبيد وجباة لدى الفرعون. اي ان اليهود القدماء، كما اليهود المعاصرون، قد غزوا فلسطين بالقوة، متذرعين بما سموه "وعد يهوه". وقد نشأت اسرائيل الحالية بارادة وقوة الغزو الاستعماري للشرق العربي، واتفاقية سايكس ـ بيكو، ووعد بلفور، وقرار تقسيم فلسطين، والدعم الاستعماري البريطاني والاميركي والعالمي للصهيونية واليهودية العالمية.
ولكن السؤال هو: هل ان الكيان الصهيوني وحده هو الذي نشأ بارادة وقوة الاستعمار؟
ان الوقائع التاريخية تجيب بأن جميع الكيانات القطرية العربية نشأت ضد ارادة جماهير الامة العربية، وفقط بارادة الدول الاستعمارية، ولمصلحة الاستعمار والطبقات الحاكمة في انظمة الكيانات القطرية العربية الموالية للاستعمار، موضوعيا او ذاتيا او كليهما معا.
وكل ذلك ينطبق تماما على "جمهورية الجنرال غورو" التي سماها بنفسه: دولة لبنان الكبير!
وقد قامت الكيانية المصطنعة للدولة اللبنانية على قاعدتين سلبيتين هما:
اولا ـ إلحاق مناطق بيروت والبقاع والجنوب والشمال بـ"متصرفية جبل لبنان" السابقة، الموروثة من العهد العثماني.
وثانيا ـ فصل كل الكيان اللبناني الجديد عن بيئته العربية القريبة خاصة (سوريا، فلسطين، الاردن والعراق)، وعن بيئته القومية العربية عامة.
وكما ان جمع علامتين سلبيتين ( ــ ) + ( ــ ) لا يعطي علامة ايجابية ( + ) بل يعطي علامة سلبية ( ــ ) مضاعفة، فإن جمع قاعدتين سلبيتين لا يبني " دولة ـ وطنا"، بل يبني "كيانية دولة ـ نقيض وطن". وهذا لا يعني ابدا عدم انتماء الانسان "اللبناني" الى ارضه والى جماعته الانسانية، بل بالعكس؛ فهو يعني ان "الكيانية اللبنانية" المتمثلة في "الدولة اللبنانية" هي ظاهرة معادية لـ"الوطنية اللبنانية" اي معادية لانتماء الانسان "اللبناني" الى ارضه والى "شعبه" اي جماعته الانسانية "اللبنانية".
وبكلمات اخرى ان "الكيانية اللبنانية المصطنعة"، او "دولة لبنان الكبير" لمؤسسها الجنرال غورو، قد نشأت ضد ارادة الغالبية الساحقة من سكان او شعب هذه الكيانية. وبالتعبير الطائفي فإن "دولة الجنرال غورو" قد نشأت ضد ارادة الغالبية الساحقة من المسلمين (السنة والشيعة والدروز)، والمسيحيين الاورثوذوكس والكاثوليك وغيرهم، وقسم كبير من المسيحيين الموارنة، وربما اكثر من نصفهم.
واذا راجعنا كل تاريخ وجود "دولة لبنان الكبير"، بكل تفاصيله، نتأكد بالملموس ان "الكيانية اللبنانية"، المتجسدة في"الدولة اللبنانية"، كانت على الدوام ظاهرة مغايرة ومعادية لـ"الانسان اللبناني" و"الشعب اللبناني"، وموالية للغرب الاستعماري الذي أوجدها.
وتأييد البطريرك الياس الحويك حينذاك لمشروع "دولة لبنان الكبير" لا يعني البتة انه هو منشئ تلك "الدولة". فكل دوره لا يتعدى تأييد مشروع صنعه الاستعمار الفرنسي بدعم من قبل الاستعمار البريطاني بموجب تقسيمات اتفاقية سايكس ـ بيكو.
والادارة الاستعمارية الفرنسية كانت تدرك تماما حقيقة ان هذه "الكيانية اللبنانية" قد أقيمت بقوة المدافع الفرنسية وحراب المرتزقة السنغاليين المجندين حينذاك في الجيش الاستعماري الفرنسي. ومن ثم كانت تدرك انها كيانية مصطنعة، وليس لها اي شعبية لدى الغالبية الساحقة من الشعب "اللبناني". كما كانت تلك الادارة تدرك تماما خطورة قيام الثورة الاشتراكية في روسيا حينذاك بفضح اتفاقية سايكس ـ بيكو لتقسيم البلاد العربية، وان الكيانية "اللبنانية" المصطنعة تناقض تماما مبادئ حق تقرير المصير للشعوب التي طرحها في حينه دجلا الرئيس الاميركي حينذاك وودرو ويلسون؛ وتدرك من ثم ان لاشعبية هذه "الكيانية اللبنانية" المصطنعة ستؤدي الى تفاقم المقاومة "الشعبية اللبنانية" بكل اشكالها السياسية والمسلحة، ضد الوجود الاستعماري الفرنسي والانكليزي وتقسيماته الاستعمارية في لبنان وسوريا والشرق العربي كله.
ولكنه لم يكن من المنتظر طبعا من الادارة الاستعمارية ان تستسلم لواقع لاشعبية الكيانية اللبنانية. وهي كانت تمتلك تجربة غنية في الاساليب الملتوية لحكم البلدان المستعمرة في المغرب العربي وافريقيا والشرق الاقصى. وقد طبقت تجربتها الاستعمارية في الحكم، في تقسيمات اتفاقية سايكس ـ بيكو، وكيفية ادارة الكيانات الناشئة عن تلك التقسيمات، ومنها "الكيانية اللبنانية" التي بنيت على اسس طبقية ـ طائفية تؤمن المصالح الاستعمارية، وتتناقض مع مصالح "الشعب اللبناني" اي شعب تلك الكيانية.
ومع ان فرنسا هي دولة "غربية"، مولودة من رحم الثورة الفرنسية، ومن ثم فهي معادية للاقطاع وللسلطة الاكليروسية، وتفصل تماما بين الدين والدولة، فإنها ــ من اجل تحقيق اهدافها الاستعمارية ــ طبقت في "لبنان" سياسة "شرقية" تماما، هي نسخة مطورة عن نظام الاقطاعيات والملل العثماني. ومن المعبر ان نذكر هنا ان احد المفوضين السامين الفرنسيين (وكان معروفا في فرنسا بمعارضته الشديدة للاكليروس) شوهد يحضر قداسا في لبنان، فسأله عن ذلك احد الصحفيين الفرنسيين متعجبا، فأجابه "ان فرنسا تستأهل قداسا!" (اي انه يحضر القداس ليس ايمانا بالطقوس المسيحية، بل لترسيخ النزعة الطائفية لدى "اللبنانيين"، لاجل مصلحة فرنسا).
وانطلاقا من مصالحها الاستعمارية، ولتأمين "الشعبية" للكيانية اللبنانية المصطنعة، طبقت الادارة الفرنسية في لبنان سياسة استعمارية طويلة الامد في منتهى الخبث، قامت على الاسس التتالية:
ـ1ـ المحافظة على الطابع الطبقي التقليدي للدولة الجديدة، من خلال المحافظة على القيمة الاعتبارية المميزة للمقامات العائلية الاقطاعية، الموروثة من العهد العثماني (بيك وباشا ومير وشيخ الخ)، حتى ولو كان بعض الزعماء والوجهاء التقليديين مناوئين للانتداب، وذلك من اجل استمالة هؤلاء الزعماء والوجهاء وإشعارهم بأن "هذه الدولة" هي "دولتهم"، وان مكانتهم ومصالحهم ستبقى مصانة في "النظام الكياني = الدولوي الجديد"، كما كانت في العهد العثماني واكثر. وقد عززت الادارة الاستعمارية مكانة الزعامات التقليدية بالمزاوجة العضوية بينها وبين الاقتصاد الرأسمالي للبلاد، وخاصة من خلال التنفيعات والرشوات الكبيرة والتمويل، بالاستناد الى الهيمنة الاستعمارية على الحياة الاقتصادية والدورة المالية والبنوك واصدار العملة المحلية (الليرة) وربطها بالفرنك الفرنسي في حينه، تماما كما تم في المرحلة المعاصرة ربط الليرة اللبنانية بالدولار الاميركي وما نتج عنه من كارثة اقتصادية راهنة في لبنان.
ـ2ـ التكريس القانوني للدور الاجتماعي للاكليروس الخاص لجميع الطوائف المسيحية والاسلامية، ولا سيما تثبيت الطابع الديني المتعدد، الممزِّق لوحدة المجتمع، للاحوال الشخصية، كالقيد الطائفي للهوية والولادة والوفاة والزواج والطلاق والتوريث والوصاية على الاولاد وغيرها، على النقيض تماما من القوانين المدنية الوطنية الموحدة، المطبقة في فرنسا ذاتها. هذا مع العلم انه بامكان الحقوقيين ورجال الدين المتنورين والصادقين، من مختلف الطوائف، ان يجتمعوا ويتباحثوا ويتوافقوا ويضعوا بسهولة قانونا مدنيا وطنيا موحدا، للاحوال الشخصية، يأخذ في الاعتبار مبادئ المواطنية الموحدة والحرية الشخصية الانسانية للمواطنين، من جهة، والاعتبارات الدينية الخاصة بكل طائفة، من جهة اخرى.
ـ3ـ العمل لتضليل النخب المثقفة ولا سيما الشباب بأكذوبة وجود "قومية لبنانية" عمرها آلاف السنين، وان المسيحيين اللبنانيين وبالاخص الموارنة هم الورثة الاوائل لتلك "القومية"، وان فرنسا الاستعمارية ـ المسيحية هي الام الحنون التي اعادت توليد "الامة اللبنانية" المزعومة، وان المسيحيين هم جزء من الغرب "المسيحي". وتعتمد هذه الاكذوبة على الربط الاسطوري المتخيل بين "دولة لبنان الكبير" وبين امارة فخر الدين المعني الثاني، كما تخلط بين الموارنة و"الامة اللبنانية" المزعومة وبين الكنعانيين والفينيقيين والاراميين. ولكن وقائع التاريخ تقول ان امارة فخر الدين لم تقتصر على جبل لبنان، بل امتدت من بيروت الى جنوب فلسطين والى شمال حلب، وان فخر الدين نفسه لم يكن مارونيا او مسيحيا بل درزيا، ولم يكن حتى من اصل عربي، بل كان ايوبيا (كرديا). وان القديس مار مارون (الذي تسمى الطائفة المارونية الكريمة على اسمه) لم يكن كاثوليكيا وتابعا لروما، بل كان سريانيا اورثوذوكسيا مناوئا لروما ولبيزنطية المترومنة، وانه لم يكن "لبنانيا" بل "سوريا" من شمال سوريا، وان الموارنة قدموا الى جبل لبنان من شمال سوريا، ولا تزال السريانية الى اليوم لغة طقسية مقدسة في الكنيسة المارونية، وان البطريركية المارونية ومقرها في جبل لبنان لا تزال تسمى "بطريركية انطاكية وسائر المشرق" (وانطاكية هي المدينة المسيحية العظيمة في شمال سوريا، وتحتلها اليوم تركيا). كما ان الفينيقيين والكنعانيين لم يكونوا "لبنانيين" فقط بل كانوا "سوريين" و"فلسطينيين" ايضا. وان الارامية لم تكن خاصة بـ"اللبنانيين" فقط، بل كانت رابطة لغوية ـ ثقافية انتشرت في غالبية منطقة الحضارة الهيلينستية القديمة من مصر وشمال افريقيا الى عراق العرب وعراق العجم. وان السيد المسيح ذاته كان عبراني النسب، الا انه كان فلسطيني المولد والانتماء، وارامي اللغة والثقافة والرسالة. فبأي مسيح يؤمن ادعياء المارونية ـ إمعات غورو وشارون وعوكر؟ ومن المؤسف القول ان بعض المثقفين المسيحيين الكبار، امثال فؤاد افرام البستاني وميشال شيحا وشارل مالك وسعيد عقل قد تزحلقوا بأكذوبة "القومية اللبنانية".
ـ4ـ تركيب الدولة "اللبنانية" على اسس طائفية بالكامل، من اصغر موظف الى رأس الهرم. واعطاء الطائفة المارونية وضعا اوليا مميزا في التركيبة الطائفية اللبنانية. وذلك من اجل دفع الطائفة المارونية الكريمة الى التمسك بالعلاقة مع فرنسا الاستعمارية خاصة، ومع الغرب الاستعماري عامة، والإيحاء المضلل بأن موارنة لبنان هم جزء من "الغرب المسيحي". ولعجيب "الصدف!" ان هذه النظرة "التغريبية" الكاذبة والمناقضة للتاريخ، للموارنة والمسيحيين، تلتقي تماما (كطنجرة وغطاها) مع النظرة التكفيرية الاسلاموية "البن لادنية" و"الداعشية"، للمسيحيين الشرقيين، بأنهم "جالية غربية" في الارض العربية.
والهدف الاساسي لاعطاء الطائفة المارونية الاولوية في النظام الطائفي اللبناني هو ايجاد تيار شعبوي ماروني خاصة ومسيحي عامة، موال للغرب الامبريالي والصهيونية، وذلك من خلال استغلال ما يسمى "عقدة الخوف" عند المسيحيين، الناشئة عن اضطهاد المسيحيين واذلالهم، في العهود السابقة، من قبل انظمة الحكم والسلطنات والقوى الاقطاعية والعشائرية، المسماة "اسلامية"، والزعم الوهمي بأن فرنسا والغرب الاستعماري "المسيحي"، هو منقذ وحام للمسيحيين. مع ان كل وقائع التاريخ تكذب هذا الزعم، وتؤكد ان الدول الغربية الاستعمارية، بالاشتراك مع اليهودية العالمية، كانت على الدوام تتآمر مع السلطات العثمانية والتركية والاقطاع الكردي لذبح وتشريد المسيحيين الشرقيين: اللبنانيين والسريان والاشوريين والارمن واليونانيين والاقباط الخ.
وتدخل في هذا السياق العملية المستدامة لاغراء المسيحيين بالهجرة الى الغرب، مع الاحتفاظ بوضعهم المميز في النظام الطائفي للكيانية اللبنانية، وذلك من اجل جعلهم اقلية ضعيفة تشعر بالخوف من الاكثرية الاسلامية وتطالب بالحماية من الدول الغربية ومن نظام الانظمة العربية الرجعية والدكتاتورية، المتحالفة سرا او علنا مع الامبريالية العالمية والصهيونية.
وبواقع ان اليهودية العالمية تمثل مكونا رئيسيا من مكونات الامبريالية العالمية، ولا سيما الاميركية، فإن اسرائيل تضطلع بدور حجر الاساس في نظام التقسيم الاستعماري للبلدان العربية. ولكن جميع الانظمة القطرية العربية بدون استثناء هي مرتبطة وجوديا بالنظام الامبريالي العالمي. وقد اثبتت التجربة التاريخية ان جميع القوى السياسية العربية، بما فيها الوطنية والاسلامية والتقدمية والثورية، التي وصلت الى السلطة في اي قطر عربي، كانت "مضطرة" موضوعيا الى مسايرة النظام الامبريالي العالمي و"التفاهم" و"التكيف" معه، ومن ثم التخاذل والانهزام الخياني امام اسرائيل، من اجل ان تبقى في السلطة.
ونظرا للدور المركزي لوجود اسرائيل في هذا النظام التقسيمي الاستعماري للمنطقة العربية، فإن المقياس العملي الرئيسي للوطنية يصبح بالتحديد: المقاومة والكفاح لاجل تحطيم الحجر الاساسي للتقسيم الاستعماري، المتمثل في الدولة الاسرائيلية.
وكل ازمة لبنان الراهنة ليست سوى مظهر للصراع بين "الكيانية اللبنانية" الموالية للغرب الامبريالي والصهيونية، وبين "الوطنية اللبنانية" الحقيقية، القائمة على مقاومة الامبريالية واليهودية العالمية وحجرها الاساسي في المنطقة: اسرائيل.
ـــــــــــــــــــــــــــــــ



#جورج_حداد (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- كيان الدولة اللبنانية صنيعة استعمارية
- صراع الكتلتين الماليتين اليهودية والكاثوليكية لقيادة اميركا ...
- الامبريالية العالمية والجذور التاريخية للكتلة المالية الكاثو ...
- الكتلة المالية اليهودية الاميركية تعمل لفرض سيادتها على العا ...
- الخطيئة الاصلية لوجود الدولة الامبريالية الاميركية
- اميركا: الوحش الامبريالي العالمي المهزوم
- الصراع التاريخي بين -روما- الاستعمارية الغربية والشرق
- نتائج عكسية لحرب العقوبات ضد روسيا
- اختلال التوازن الوجودي للعالم والدور التاريخي الجذري لروسيا ...
- ارمينيا الصغيرة تقطع الطريق على مشروع -تركيا الكبرى الاسلامو ...
- اميركا الامبريالية اليهودية تنحدر نحو هاوية الانسحاب من الع ...
- الامبراطورية الامبريالية العالمية لاميركا ...الى الانهيار
- اميركا المهندس الاكبر للدور الجيوستراتيجي التوسعي لتركيا
- لبنان في طور الخروج من طوق الهيمنة الاميركية
- ناغورني قره باغ: مغامرة جديدة للتوسع التركي وتجديد ابادة الش ...
- جذور نظام البلطجة المالية الاميركية اليهودية على العالم
- اميركا دولة طفيلية تبتز حلفاءها بتجارة -تصدير الامن-
- التعاون العسكري الروسي الصيني الايراني يقلب الوضعية الجيوس ...
- بيلاروسيا حلقة جديدة في الصراع الغربي ضد روسيا
- كيان -دولة لبنان الكبير- من غورو الى ماكرون


المزيد.....




- جبال من الملابس والأحذية والسيارات المتروكة.. تعرف على أكبر ...
- واشنطن تلغي زيارة مبعوثة خاصة بمجتمع الميم إلى إندونيسيا بعد ...
- -نهاية دولة كروية عظمى-.. انتقادات الصحافة الألمانية لأداء - ...
- روسيا وأوكرانيا: الكرملين يشترط الاعتراف بضمّ أقاليم أوكراني ...
- جنوب أفريقيا: اجتماع للحزب الحاكم لتقرير مصير رئيس البلاد بع ...
- شاهد: عنف وشتائم داخل البرلمان السنغالي بعد صفع نائب زميلة ل ...
- البلاغ الختامي الصادر عن مؤتمر التجمع الديمقراطي العراقي في ...
- رحلات الحكومة الألمانية إلى قمة المناخ أنتجت 308 أطنان من ال ...
- شولتس يطلب من بوتين سحب قواته من أوكرانيا لإتاحة -حل دبلوماس ...
- الجمعة سوداء فعلا في كاليفورنيا.. كاميرا تسجل سرقة عشرات هوا ...


المزيد.....

- روايات ما بعد الاستعمار وشتات جزر الكاريبي/ جزر الهند الغربي ... / أشرف إبراهيم زيدان
- روايات المهاجرين من جنوب آسيا إلي انجلترا في زمن ما بعد الاس ... / أشرف إبراهيم زيدان
- انتفاضة أفريل 1938 في تونس ضدّ الاحتلال الفرنسي / فاروق الصيّاحي
- بين التحرر من الاستعمار والتحرر من الاستبداد. بحث في المصطلح / محمد علي مقلد
- حرب التحرير في البانيا / محمد شيخو
- التدخل الأوربي بإفريقيا جنوب الصحراء / خالد الكزولي
- عن حدتو واليسار والحركة الوطنية بمصر / أحمد القصير
- الأممية الثانية و المستعمرات .هنري لوزراي ترجمة معز الراجحي / معز الراجحي
- البلشفية وقضايا الثورة الصينية / ستالين
- السودان - الاقتصاد والجغرافيا والتاريخ - / محمد عادل زكى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الإستعمار وتجارب التحرّر الوطني - جورج حداد - الاسس الطبقية الطائفية للكيانية اللبنانية الموالية للامبريالية والصهيونية