أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - غانم عمران المعموري - المبنى السَّردي وتجليّ الذات في المجموعة القصصية - سوايسة من أمدرمان - للكاتب أباذر أدم الطيب من دولة السودان الشقيقة














المزيد.....

المبنى السَّردي وتجليّ الذات في المجموعة القصصية - سوايسة من أمدرمان - للكاتب أباذر أدم الطيب من دولة السودان الشقيقة


غانم عمران المعموري

الحوار المتمدن-العدد: 6832 - 2021 / 3 / 5 - 20:39
المحور: الادب والفن
    


المبنى السَّردي وتجليّ الذات في المجموعة القصصية " سواسية من أمدرمان " للكاتب أباذر أدم الطيب من دولة السودان الشقيقة.
بقلم / غانم عمران المعموري

تتبلور شخصية الكاتب من خلال الظاهرة الإنعاسية التي تتولد من تأثير السياقات الخارجية الاجتماعية والتاريخية والنفسية المُحيطة به من خلال المجتمع الذي يعيش فيه ويستقي ثقافته وميوله وطباعه الخاصة وكذلك ما يجري في العالم من تغيرات سياسية وفكرية على الصعيد المعلوماتي أو الصعيد الفكر الاجتماعي او الاقتصادي أو العقيدة الدينية والمذهبية التي لها الدور الكبير في صقل شخصية الكاتب والتي تجره لا شعورياً ولا ارادياً إلى انزال وزَّج فكرته التي طالما بقية تأن وتَلح عليه فكلما ابتعد إلى خلق شخوص وأبطال لقصصه ومكان وزمان إلا كانت ذاته احدى تلك الشخوص أو يكون هو أحد أبطال قصة أو أخرى لتأثير الحالة النفسية والمحيط الذي عاشه الكاتب فترة طويلة من العمر لذلك كانت الذكريات تحوّم وتهبط وأمواج البحر تضطرب لتخرج لنا ما هو مكبوت في باطنها كما في قصة " بلد الغريب " الذي يتحدث فيه الكاتب عن شخوص وأماكن كان لها الأثر البالغ في نفسيتهم وكلما هبت رياح الاشتياق كلما زاد الحنين إلى تلك البقعة التي تعتبر قطعة من جسد وحياة هولاء الشخوص وكذلك بالنسبة لبطل القصة فقد ورد فيها " فأغلبنا سرق منه البعد لقاء الأحباب والجلوس بينهم؛ فكم الآهات هائل لا تحسبه الأرقام والحروف وكدمات وأشواق فنحن معشر سوايسة أمدرمان البحر لنا نغسل فيه وعثاء الأيام ونبني عليه أملاً لمستقبل زاهر"1 ..
" ... إن القصة هي أكثر جنس أدبي يطرح أسئلة عن الواقع والحقيقية وزيادة على ذلك يحمل النص القصصي نمطاً معرفياً ابستمولوجياً متمثلاً بوعي الكاتب من خلال منظوره العام أو وجهة النظر المطروحة التي نراها في النص القصصي وحين يختار القصصي راوياً ما ليكشف لنا من خلاله العالم المحيط به والشخصيات الاخرى التي لا يجرؤ على كشفها شخصياً "2..
وبذلك تكون البنى السّردية في قصته تعتمد على وعي القاص وكل ما يحيط به والارهاصات التي الداخية التي تُحرك شعوره لا ارادياً إلى زّج واضرام النار في داخل عقدة القصة حتى تصل للإنفرج في النهاية على أن تكون البداية والوسط والخاتمة مترابطة وفق نسق لغوي وتداخل أحداث شائكة في وسط القصة أي العقدة وفي زمن واحد دون الإخلال بشروط القصة القصيرة لذلك كانت حرية التعبير والتحرر من العبودية هي الشغل الشاغل والمحرك الرئيسي لتوجيه أحداث القصة حيث أن التحرر والحرية هي صفة لازمة للإنسان وحتى الحيوان لذلك كانت قصة " الحرية كما خلقها الله " تعتبر صرخة بوجه الظلم والطغيان وكبت الحريات كما ورد فيها " الأشياء دون قيود تكون أجمل ويعطي في الأصل صاحبها أظن أن هذه الحرية المطلقة كما خلقها الله أن تنمو الأشجار وتلد الثمار وأن تتكاثر الحيوانات والأنعام وأن يعتقد الانسان ما فطرعليه دون أن يملي على أحد ويمارس ما يريد ويشتري ويبتاع ممن يشاء " 3..
أما قصص " الجمعة المشرقة, البحث مستمر, وردية ليل, قوارب الرحيل, الدخان, وادي أزوم, الاحتواء, حرب الأمواج, الترقب" ...
جاءت تلك القصص بأسلوب سردي يقترب من الواقع ويمس ذات الكاتب مما يولد انطلاقه من موهبته الجيّاشة والممزوجة مع تجاربه في الحياة ومرجعياته الفكرية والثقافية وما نهل من اطلاعه وتأثره بالأدب السوداني والمصري وتأثيره الشديد بالمكان الذي يُعتبر قطعة من جسده بلده العزيز وحمله أمانة الدفاع عنه بالكتابة التي لابد أن يكون الهدف الاساسي والسامي يصب في خدمة البشرية ونبذ كل الافعال السيئة والمخالفة للشرع والقانون وطموحه وحلمه الوحيد التحرر من العبودية في كل أشكالها القابعة على صدر العالم العربي والأفريقي والبلدان الاخرى في انسان حالم كما هو الحال عند كل انسان شريف يطمح في بلد يسوده الحب والطمأنينة والتحرر الفكري والديمقراطية الحَقيقية وليست المُزيفة...
قصص مُثيرة وجميلة وفيها الاثارة والدهشة ومتعة السرد أتمنى للكاتب المزيد من التقدم في كل المجالات.



المصادر
1-أباذر أدم الطيب, سوايسة أمدرمان, الصادره من دار ديوان العرب للنشر والتوزيع , جمهورية مصر العربية , 2021,ص7
2-د. حسين عبد علي اليوسفي, نقد الأدب الوجودي, للحضارة الغربية المعاصرة " كولن ولسن" نموذجاً ,منشورات الاتحاد العام للأدباء والكتاب في العراق -بغداد , 2020 ,ط1, ص 78.
3--أباذر أدم الطيب, سوايسة أمدرمان, مصدر سابق ص12.






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- التَّمرد على المألوف في - كلّما قلتُ قالت إلى أين ؟ - للشاعر ...
- تجليات الصورة الشعرية في قصيدة - محاولة لإكمال صورتي الفوتغر ...
- حِبكة التكرار الإبداعي في ( مثل نبيٍّ يتوسلُ معجزة ) للشاعر ...
- ما يُخبأهُ النص في - فوانيس في مدن الضباب - للشاعر العراقي ا ...
- المُتخيّل الابداعي في قصيدة - حروف تصرخ في زنزانة البوح - لل ...
- المُتخيّل الابداعي في قصيدة - حروف تصرخ في زنزانة البوح
- سحر البلاغة وعذب الكلام في قصيدة - خرف- للشاعر كامل حسن الدل ...
- لمحة بسيطة من كتاب الباحث سعد الساعدي - نظرية التحليل والارت ...
- مقاربة نقدية وفق رؤيا تجديدية لنص - مثلبة- للكاتب عبد المجيد ...
- انعكاسية الألم ونقاء الكلمات في ( حين الخطوات) للشاعرة حسينة ...
- الحداثة وجمالية الألفاظ في ( رأس تقد به الرغبة) للشاعر الحسي ...
- النّاص بين المتخيّل والواقع في ( قربان على مذبح الصيت) للشاع ...
- مقاربة نقدية لنص -اشتباه- للكاتب علي السباعي/
- مقاربة نقدية في قصيدة الأديب الشاعر رجب الشيخ رؤى مضطربة
- مجموعة قصص قصيرة جدا
- مقاربة نقدية في المجموعة القصصية - شتات في نفس المكان- للقاص ...
- مثيولوجيا الأكيتو وتأثيراتها على العقل البشري
- قصة قصيرة / أكاماكو
- العنوان / الرمزيّة المثيولوجية وأثرها في القصة القصيرة جداً
- قصه قصيرة الياقوته بنت الؤلؤة


المزيد.....




- ورش تعميم الحماية الاجتماعية يعكس -المكانة المتميزة- التي يح ...
- جون بولتون: بايدن لن يغير موقف واشنطن من الاعتراف بمغربية ال ...
- وفاة نقيب الصحفيين المصري الأسبق مكرم محمد أحمد
- زهير بهاوي: التمثيل وإحساس البعد عن الوالدين أرهقاني .. و-ال ...
- مجلس الحكومة يصادق على مشروع القانون المتعلق بالتنظيم القضائ ...
- ناصر بوريطة يتباحث مع نظيره المصري
- مجلس الحكومة يصادق على مشروع مرسوم يقضي بتطبيق بعض مقتضيات ا ...
- مجلس الحكومة يصادق على مشروع مرسوم يتعلق بإعادة تنظيم الصندو ...
- لماذا سمي شهر رمضان بهذا الاسم وهل له أسماء أخرى؟
- المغنية الأمريكية جينيفر لوبيز ولاعب البيسبول أليكس رودريغيز ...


المزيد.....

- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - غانم عمران المعموري - المبنى السَّردي وتجليّ الذات في المجموعة القصصية - سوايسة من أمدرمان - للكاتب أباذر أدم الطيب من دولة السودان الشقيقة