أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عباس علي العلي - ربما أنا مت....














المزيد.....

ربما أنا مت....


عباس علي العلي
(Abbas Ali Al Ali)


الحوار المتمدن-العدد: 6827 - 2021 / 2 / 28 - 23:03
المحور: الادب والفن
    


في ليلة غاب عنها القمر
واختفت النجوم
صرت أبحث عن عود كبريت خبأته للقدر
بين كل حاجاتي الموجودة
ضاع العود
فأستشاط بي الغضب
لعنت اللعنة حينما لا تنزل في وقتها
وتنهي هذا الجدال الأصم
الأجساد الواقفة والمتوقفة عن الحراك
تلتصق ببعضها
كأنها في زحام الهروب
تتدافع نحوي
صرخت فيهم
أنا لست بوابة السماء
ولا أملك طريقا ينقذنا
فتوقفوا....
أرجوكم
فليس من عادة السماء أن تبخل بالنور
أو تشح عليكم بممر....
لا صوتي يسمعني
ولا صدى يرد لي جواب
شككت في نفسي
هل حقا هذا أنا؟
أم توهمت العنوان في ظلمة المكان
تحسست يدي بيدي
فكلاهما كالصقيع
وكلاهما يخشى الحقيقة
أني بلا حراك
قد تكون الشمس قد طلعت
وأنهزم الليل
وقد
لا يكون من أحدا قربي يزاحمني المكان
وقد أتوهم المشهد بالتمام
عرفت ذلك الآن
لست أنا الذي كان
كنت أقف ورأسي يتجه للسماء
أما حالي هنا
ملتصق بالأرض
مطروحا على جنبي
لا أعرف هل غيرت الأرض جغرافيتها؟
أم أنها لا تبصر مثلي...؟
يبدو أني قد غيرت خرائطي
أو ربما فقدن التواصل مع نفسي...
فلا شيء جنبي
ولا معي
ولا يبدو أني في طبعي...
هنا لمحت لي فكرة
ربما أنا مت
ولم يخبرني أحد...






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- رواية (ماركس العراقي) ح 27
- رسالة إلى قداسة البابا المحترم..
- رواية (ماركس العراقي) ح 26
- رواية (ماركس العراقي) ح 25
- رواية (ماركس العراقي) ح 24
- رواية (ماركس العراقي) ح 23
- رواية (ماركس العراقي) ح 21
- رواية (ماركس العراقي) ح 22
- رواية (ماركس العراقي) ح 20
- رواية (ماركس العراقي) ح 19
- رواية (ماركس العراقي) ح 17
- رواية (ماركس العراقي) ح 18
- رواية (ماركس العراقي) ح 16
- رواية (ماركس العراقي) ح 15
- رواية (ماركس العراقي) ح 14
- رواية (ماركس العراقي) ح 13
- رواية (ماركس العراقي) ح 12
- رواية (ماركس العراقي) ح 11
- رواية (ماركس العراقي) ح 10
- رواية (ماركس العراقي) ح 9


المزيد.....




- تصريح صادم لفنانة شهيرة: -أجضهت نفسي... مش عايزة أكون أم-
- بسبب اختلالات.. أمكراز يعفي مدير «لانابيك»
- موسم -ضرب الفنانات- في رمضان.. ياسمين عبد العزيز تتصدر القائ ...
- شاعر الثورة والسلطة.. ذكرى رحيل -الخال- عبد الرحمن الأبنودي ...
- سوريا: الأسد يترشح لولاية رئاسية جديدة والمعارضة تندد بـ-مسر ...
- وزيرة الثقافة ومحافظة الجيزة يفتتحان معرض فيصل للكتاب وسط إج ...
- هل وقع يحيى الفخراني في فخ السرقة الأدبية بمسلسل نجيب زاهي ز ...
- افتتاح معرض فيصل للكتاب وسط إجراءات احترازية.. ووزيرة الثقاف ...
- ولاء الجندي.. فنانة لبنانية ارتبط اسمها بالموسيقى الشرقية ال ...
- شارع المتنبي.. منارة بغداد الثقافية وعبق الحضارة العراقية


المزيد.....

- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عباس علي العلي - ربما أنا مت....