أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبد الخالق الفلاح - بلد الخيرات ينتظرالعطايا .. من المسؤول..؟














المزيد.....

بلد الخيرات ينتظرالعطايا .. من المسؤول..؟


عبد الخالق الفلاح

الحوار المتمدن-العدد: 6827 - 2021 / 2 / 28 - 21:32
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


منذ الغزو الأميركي لبلاده، ظل العراق ومنذ 18 سنوات وشعبه يتألم ويعاني ويتذمر، في صمت وإباء، من حالة الفقر والبطالة وتفشي الفساد وتدني مستوى الخدمات وترديها، وصار يتسائل عن المخرج:ومشكلة دواء كورونا هذا الوباء القاتل الذي اجتاح العالم اجمع دون استثناء وقف العراق منه مكتوف اليدين دون حراك اي مسؤول في الجهات المسؤولة للتحرك من اجل الحصول على الدواء، بحجة وجود ضوابط علمية ومعطيات معتمدة من قبل الدولة العراقية، حسب تصريح المتحدث باسم وزارة الصحة " فأي مادة علاجية من أي دولة تتماشى مع الضوابط العراقية يقر استخدامها داخل البلاد" مؤكدا أن اللقاح الصيني مطابق للضوابط المعتمدة من قبل الدولة العراقية لذلك تم إقرار استخدامه داخل العراق بسبب كونه هدية ولكن سوف يتم توزيعها حسب المحاصصة وتكون الافضلية لكتلة سائرون النيابية حتماً والتي ينتمي لها الوزير نفسه وينتظر الاخرون من يمد لهم يد الاستجداء والعون ،" وبلغ مجموع الإصابات الكلي 609852 إصابة، ومجموع حالات الشفاء 573011 حالة، بما يشكل 94 بالمائة من مجموع المصابين، ومجموع الوفيات 12962 وفاة، ولايزال 23879 مريضا يرقدون في المستشفيات بينهم 134 في العناية المركزة، وفقا لبيان صادر سابق من وزارة الصحة العراقية. " كيف وصلت الأوضاع إلى هذا المستوى المزري في بلد يزخر بالإمكانات والخيرات والموارد الطبيعية الهائلة وتنقطع به السبل ومن المسؤول غير من هم خلف العملية السياسية؟ وكيف تنقطع الكهرباء في ربوع ثاني أكبر عضو في منظمة الأوبك للدول المنتجة للطاقة في العالم؟ وكيف يفتقر العراقيون في الكثير من الاحيان إلى المياه الصالحة للشرب في بلاد ما بين النهرين العظيمين دجلة والفرات ؟ لماذا ترتكب الجرائم النكراء بحق مستقبل أطفال العراق ارض الحضارات والعراقة و الثروات والخيرات ، الى متى يبقى الحكام وأعوانهم في نشوة الفرح لينهبون ثرواته ويبيعون نفطه ويضعونه إما في بنوك اوروبا في حسابات شخصية أو في أرصدة بعض الذين باعوا أنفسهم ووطنهم واتضحت الصورة بجلاء لدى الشعب العراقي حول من يقدم له العون والمساعدة في محنته وظروفه الاقتصادية، و من ينهب ثروات بلاده ويغرقه في المناطقية والعشائرية والتطرف والدمار.
العراقيون يدركون أن بلادهم واقعة على ثروة نفطية تعتبر من الأعلى في الاحتياط العالمي وخيراته لا تعد ولا تحصى ، ولكن سوء الإدارة والفساد اللذين اجتاح بلادهم جعلهم في هذه الدرجة من التدني والانكسار، حيث ينظرون الى المؤتمرات الدولية بعين العطف لجمع الأموال وإعادة إعمار بلادهم، وهم يدركون أيضا أن الحكومات المتعاقبة على بغداد قد نهبت من ثروات البلاد ومقدراته أضعاف المبلغ التي تتطلبها الموازنة السنوية الحالية وكل التقارير الاقتصادية العالمية تشير إلى أنه خلال السنوات الماضية الأخيرة حدث للخزينة العراقية تسرب مالي ضخم بمئات المليارات من الدولارات من عائدات النفط المبيعة بصورة عشوائية، وربما امام انظار الحكومات المتعاقبة من نهب لمقدراته وخيراته اواختلاس امواله بقصد اوبعيدا عن أعين حساباتها، وأخيراً ، قد يظن البعض أنني متفائل أكثر من اللازم وأقول لهم نعم هذه حقيقة التاريخ وسوف ينتصر العراق ولو بعد حين.
نعم سوف تشرق شمس الحرية على بلادنا التي أثرّت حضارتها القديمة على نُشوء الحياة في جميع أنحاء العالم، فلقد استطاع السومريون القدماء تشييد واحدة من الحضارات المبكرة، عبر الإدارة الحكيمة لهما ومن أقدم الحَضارات في التاريخ البشريّ حضارة سومر، التي نشأت خلال ثلاثة آلافٍ وخمسمائة سنة قبل الميلاد في بلاد ما بين النهرين؛ حيث نمت فيها العديد من الخصائص كالحكومة، والاقتصاد، والبنية الاجتماعيّة، واللغة، والكتابة، والثقافات المتميزة.وسوف تضيء مساجد بغداد وسوف تقرع الكنائس أجراسها فرحاً وأعتقد أن هذا اليوم ليس ببعيد ، فعمر الظلم مهما طال قصير وسوف يذهب السراق إلى مزبلة التاريخ وسوف نكتب أسماء الشهداء بأحرف من نور واعدائهم الى المزابل و تعود البلاد لتعج بالبهجة بالذين يحبون الحياة و أحبوا وطنهم أكثر من الحياة فانتصر وطنهم وسوف تعود الحياة، ان ثبات النسيج الاجتماعي العراقي إلى طبيعته التاريخية المعهودة من التلاحم والتجانس الشعبي ضد أي مستفزات طائفية أو مؤججات مذهبية أو مناطقية ليس ببعيد وهو المعهود عليه ، ومن ثم عودة الكفاءات الوطنية النزيهة من مهاجر الدنيا إلى مناصبهم الملائمة لهم في وطنهم، وحينها لن يحتاج العراقيون أبدا إلى مؤتمرات دعم أو إعمار لبلادهم، بل سيسهمون في اعادة إعمار وطنهم بخيراته وبجهودهم وعرق جبينهم ،والله من وراء القصد.
عبد الخالق الفلاح - باحث واعلامي






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- لقاءالاجراس والمعابد لزرع السلام والمحبة
- -العربية -ورش الملح على الجراح
- لنبحث عن الخير وندفق عطائه
- لا تصنعوا من تضحيات الشهداء معاول للهدم
- عبثية الهدم المستمرة بمسميات جديدة
- الانتاج الفكري ...العوامل والمعطيات
- تحقيق العدالة الاجتماعية لتلبية الاحتياجات
- هل هذه هي العدالة الاجتماعية ...؟
- الهدايا الغثة بدل المصالح الوطنية
- العراق...الازمات والمعالجات وغياب رجال السلطة
- العراق في الهشاشة القصوى
- مفهوم التنمية الثقافية في تجسيد الحياة
- حكومة السلطة و حكومة الخدمة
- فَإِذا جاءَتِ الطَّامَّةُ الْكُبْرى‌ *
- المدح والذم الكاذب... يسوقان المجتمع الى الكوارث
- نامي جياع الشعب نامي*
- حب الشهرة اسقطت ترامب ومهابة امريكا
- المحللون ... و ستارالسياسة
- التملق وسيلة لانهدام المجتمعات
- الشهادة لمن يستحقها وسام وهوية


المزيد.....




- الجيش الألماني يبلغ البرلمان بموعد الانسحاب من أفغانستان
- 8 علامات تدل على احتمال الإصابة بمتلازمة تكيّس المبايض!
- الدوري السوبر: انهيار مشروع -وُلد ميتاً- بعد -الانتصار على ا ...
- رمضان: لماذا يصوم غير المتدينين؟
- الدوري السوبر: انهيار مشروع -وُلد ميتاً- بعد -الانتصار على ا ...
- بخاصية جديدة.. إنستغرام تعلن الحرب على خطاب الكراهية والإساء ...
- انفجار كبير داخل مصنع عسكري إسرائيلي في تل أبيب
- توني بلير يدعو لنشر بيانات شاملة عن لقاح أسترازينيكا لتبديد ...
- شاحنة محملة بأسطوانات غاز تتحرك دون سائق نحو منحدر... فيديو ...
- سريلانكا تعلن عن 6 حالات تجلط في الدم بينهم 3 وفيات من متلقي ...


المزيد.....

- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبد الخالق الفلاح - بلد الخيرات ينتظرالعطايا .. من المسؤول..؟