أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الحركة العمالية والنقابية - التيتي الحبيب - لا اصلاح لصندوق الضمان الاجتماعي مع تجريم العمل النقابي





المزيد.....

لا اصلاح لصندوق الضمان الاجتماعي مع تجريم العمل النقابي


التيتي الحبيب
كاتب ومناضل سياسي

(El Titi El Habib)


الحوار المتمدن-العدد: 6827 - 2021 / 2 / 28 - 18:45
المحور: الحركة العمالية والنقابية
    



تم تنصيب احد الموظفين السامين على راس الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي مع حملة دعائية بأنه الشخص المناسب للمنصب المناسب. والحال ان جميع الحكومات المتعاقبة بعد 1956 أي منذ اعلان الاستقلال الشكلي، كلها كانت تتكلم عن اصلاح صندوق الضمان الاجتماعي والنتيجة هي هذه الكارثة التي عرت عليها جائحة كورونا اذ وجدت الطبقة العاملة نفسها عارية من دون تغطية وهي اليوم تعاني الفقر والجوع بينما الباطرونا لا تحاسب على عدم التصريح بالعمال والمشغلين.

ان هذا الكلام عن اصلاح صندوق الضمان الاجتماعي لن يتعدى الخطاب والكلام السائب ما لم يتحقق شرط اساسي وجوهري يتمثل في جعل الطبقة العاملة وجميع المأجورين الطرف الاساسي في تسيير ومراقبة هذا الصندوق. لكن تحقيق هذا الشرط يتطلب انجاز ثورة في المجال النقابي. ان العمال والمستخدمين وعموما جميع الاجراء لن يستطيعوا تغيير المعادلة مل لم يتمكنوا من استعادة المركزيات النقابية كنقابات عمالية حقيقية تضمن ممارسة الحق النقابي لجميع الشغالين وان يصبحون هم المتحكمون في قيادة النقابات. ومن جهة اخرى وهذا شرط يتجاوز النقابات وهو شرط منع الدولة من تجريم العمل النقابي بدء من الغاء الفصل 288 من القانون الجنائي والاعتراف الفعلي بالعمل النقابي والضرب على ايدي الباطرونات الذين يمنعونه او يضيقون على المكاتب النقابية.

ان الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي ملك للمنخرطين فيه ولذلك يجب ان تكون لهم الكلمة الاخيرة في تدبيره وتسيير اموره وتوزيع المستحقات وجميع المنافع التي اسس من اجلها لذوي الحقوق. وبذلك لن يستقيم اصلاح هذا الصندوق اذا لم يستعيد العمل النقابي قوته أي ان تتوسع قاعدة المنخرطين في العمل النقابي وان يسترجع العمال والأجراء سلطتهم ونفوذهم داخل المركزيات النقابية وان يشكلوا ممثلين حقيقيين لهم ينخرطون بقوة في المجلس الاداري لصندوق الضمان الاجتماعي يشرفون على اعماله وعلى مشاريعه ولحمايته من التبذير ومن لصوص المال العام. هذا يزيد المناضلين المنحازين للطبقة العاملة ايمانا باهمية ان تتحول الطبقة العاملة الى طبقة مدركة لمصالحها مدركة لدورها في حماية مصالحها ومدركة للدور الذي يجب عليها ان تقوم به في المجتمع ومقاومة السياسات البرجوازية العدائية بما فيها استحواذها على هذا الصندوق الاجتماعي الذي هو ملك الشعب.



#التيتي_الحبيب (هاشتاغ)       El_Titi_El_Habib#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
محمد دوير كاتب وباحث ماركسي في حوار حول دور ومكانة الماركسية واليسار في مصر والعالم
المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب في لقاء خاص عن حياته - الجزء الأخير


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- أرباب الكاراجات والأقبية هم فئران البرجوازية الكمبرادورية
- الأفضلية الوطنية هي ضرب من الحمائية
- الحركة الطلابية المغربية مغيبة سياسيا
- ذاكرة الشعوب دائما حية ولا يطالها النسيان.
- حتى نقطع الطريق على المطبعين من داخل صفوفنا
- خيانة القضية الفلسطينية تبدأ من الأنظمة
- حزب العدالة والتنمية هل هو مسير ام مخير؟
- حول المركزية الديمقراطية.
- أكذوبة الجالية المغربية في الكيان الصهيوني
- جوع كلبك يتبعك
- الدولة البوليسية لم تعد تهتم بإخفاء عورتها
- إحاطة سياسية
- وفاة بطعم الاغتيال
- الحركة الامازيغية موضوع فرز طبقي
- من وحي الأحداث: ملف المختطفين ومجهولي المصير لن يطاله التقاد ...
- ملف المختطفين ومجهولي المصير لن يطاله التقادم والنسيان
- من أجل الحق في الشغل سقط شهداء النضال من أجل العيش الكريم
- متى تصبح ديمقراطية الاغلبية ناجزة درس من بوليفيا
- الدولة البوليسية وحقوق الانسان
- بهكذا يساهمون في النموذج التنموي البديل


المزيد.....




- وقفة احتجاجية بالحديدة تنديدا بتصعيد العدوان على المدينة
- USB: Public Health Strike and National Mobilization Day Frid ...
- ترشيح ياسمين فهيمي كأول رئيسة للاتحاد الألماني للنقابات العم ...
- توجه لشمول أطباء الإقامة في مستشفى الأمير حمزة بنظام المكافآ ...
- -إجازة الأمومة-.. حق يطمحن له موظفات شراء الخدمات وعاملات ال ...
- سعد: تحويل رواتب العمال في إسرائيل للبنوك الفلسطينية خلال 6 ...
- جبهة العمل الأردنية تقاطع الانتخابات المحلية احتجاجا على الا ...
- لبنان..قطع طرقات تلبية لاعتصام اتحادات ونقابات النقل البري
- يقولها معظم الموظفين.. 15 جملة قد تهدد مستقبلك المهني
- مفوض الاتحاد الأوروبي للشؤون الاقتصادية: سياسة التقشف لن تعو ...


المزيد.....

- تطوّر مصر الاقتصادي وأهداف الحركة النّقابيّة المصريّة (معرّب ... / إبراهيم العثماني
- حول المسألة النّقابيّة (مقرّر المؤتمر الخامس للأمميّة الشيوع ... / ابراهيم العثماني
- قانون سلامة اماكن العمل! / كاوه كريم
- تاريخُ الحَركة العُمّالية بالمغربْ: بين مكَاسب الرّواد والوا ... / المناضل-ة
- تطور الحركة النقابية في المغرب بين 1919-1942 / عادل امليلح
- دور الاتحاد العام التونسي للشغل في الثورة وفي الانتقال الديم ... / خميس بن محمد عرفاوي
- كيف تحولت مختبرات الأدوية إلى آلة لصنع المال وما هي آليات تح ... / المناضل-ة
- النقابية (syndicalisme) في قاموس الحركات الاجتماعية / صوفي بيرو
- تجربة الحزب الشيوعي في الحركة النقابية / تاج السر عثمان
- ما الذي لا ينبغي تمثله من الحركة العمالية الألمانية / فلاديمير لينين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الحركة العمالية والنقابية - التيتي الحبيب - لا اصلاح لصندوق الضمان الاجتماعي مع تجريم العمل النقابي