أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ردوان كريم - الفطرة السليمة لا تقول -مستوى سنة رابعة ابتدائي-!














المزيد.....

الفطرة السليمة لا تقول -مستوى سنة رابعة ابتدائي-!


ردوان كريم
(Redouane Krim)


الحوار المتمدن-العدد: 6826 - 2021 / 2 / 27 - 22:07
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


منذ بداية الحراك الجزائري في 22 فيفري 2019 ضد النظام الحاكم، من أجل التغير الجذري للأوضاع الاجتماعية، الإقتصادية، السياسية و الثقافية نحو نظام ديموقراطي متفتح يمتاز بحرية أكثر و حداثة أحسن و أقرب إلى ما وصلت إليه دول العالم المتطورة، تعرض بعض الحراكيين إلى السجن، و القمع بكل أشكاله، و جائت بعض التصريحات المستفزة من قبل قائد الأركان للجيش السابق "قايد صالح" و بعض الشخصيات السياسية التي كانت في صفه كالزيت على النار. ما جعل بعض هؤلاء الحراكيين يطلقون عبارات ساخنة ترد على تلك الاستفزازات. و من بين هذه الإجابات الفورية من ردود الفعل التي تحولت إلى مقولات نسمعها يوميا و لا تمد إلى المنطق بصلة نجد عبارة " مستوى سنة رابعة ابتدائي" التى وجهة إلى قايد صالح أو أعوان الأمن الذين واجهو الحراكيين أو السياسين المساندين للنظام.
من جهة نجد أن هذه العبارة الموجهة إلى الطبقة السياسية الفاعلة في البلاد و الموالية لهذه الأخرى صحيحة،كونهم لا يملكون مستوى ثقافي، علمي، و دراسي يسمح لهم بالتعبير عن أفكارهم بخطاب جدي و حديث، يتناسب مع الواقع و الأحداث و الشعب الذي يخاطبونه، و بكلمات منهجية، ذات طابع رسمي، و تحترم شكليات السياسي و التي يعتمدها أصحاب القرار في كل العالم، و إن كان أدنى شرط لتكون سياسي هو توفر البلاغة و فن الخطابة لدى هذا الأخير نجد أن هاؤلاء يمكنهم حتى القيام بقراءة واضحة من ورقة. و عليه عبارة " مستوى سنة رابعة ابتدائي" مجرد وصف للحالة الفكرية و الثقافية المزدرية عند أصحاب القرار و لكن من جهة أخرى، هذه العبارة جارحة و مسيئة للأشخاص البسطاء من عامة الشعب من الطيبين، اللبقين، و الذين لهم مستوى ثقافي يعجز على الإتيان به أصحاب الشهادات. و يبقى المستوى الدراسي في الجزائر عامل لا يعبر أبدا عن وعي و إدراك أو مستوى ثقافي، إذ نجد من الجامعيين من يدهشنا بكونه لا يفهم و لا يفقه في الأمور أي شيء في شتى المجالات و لا يتقن حتى تخصصه الدراسي. و كم من إسكافي، نجار، عامل تنظيف و آخرين أبهرونا بفلسفة حياتهم، أرائهم السياسية، أفكارهم الأدبية، و قراءاتهم لقضايا الساعة. فكيف ننسى قبل ذكر هذه العبارة أنه يوجد أمهات و أباء سهرو الليالي و عملوا كل الأيام بجهد شاق من أجل تربية أبنائهم تربية جد متحضرة، و منحهم تعليم راقي لم تسمح الظروف الاقتصادية و الإجتماعية لأوليائهم أن يدرسوا أو يواصلو دراستهم، و لكنهم لم يبخلوا على أبنائهم بتوفير كل المستلزمات و الظروف الحسنة من أجل أن يتخرجوا مهندسين، أطباء، أساتذة، صحافيين، محامين و غيرهم. و هل جزاء الإحسان هو هذا الإنكار للمعروف و الجميل ؟! يقال " لا يحس بالجمر إلا من يدوس عليه"؛ فكم من مرة جمعنا حديث عن أحوال البلاد بين الأصدقاء و المعارف و أطلق أحدهم بدون تنبه عبارة " مستوى سنة رابعة ابتدائي!" و رئينا وجها بيننا تغيم و انقلبت حال سمائه على أثر العبارة التي لم يزن قائلها معنى فحواها. كل البلدان و ليس الجزائر فقط تقام على جميع أطياف مجتمعها و ليس فقط المتعلمين فقط، و الإقتصاد يبنى على اليد العاملة التي لا تحتاج بالضرورة إلى مستوى علمي و ثقافي كبير أكثر من الخبرة المكتسبة عبر التجربة، و الشهادات الجامعية ليست تصريح رسمي على أن فلان مثقف بل مجرد شهادة تقول أن فلان درس و إكتسب معرفة في مجال دراسي ما، لا أكثر و لا يزيد. و المستوى الثقافي ليس معرفة إسم عاصمة ألمانيا أو حفظ شعر أو أحاديث نبوية أو قرآن. و ليست معرفة جراحة العظام، أو القانون أو أنواع و تصنيفات الأدب، أو كهرباء المحركات أو بيولوجيا الفيروسات التي هي شؤون الإختصاص مثلما يدرك الفلاح مستلزمات الزراعة بأنواعها. المستوى الثقافي ليس مرتبط بالأمية و ليس مرتبطا حكرا بالشهادة الجامعية. المستوى الثقافي ليس حفظ ما يخزنه غووغل من معلومات. ما يحتاجه المرء ليكون مثقف ليس معلومات كثيرة بل إلى تنسيق و تسير معلوماته بالشكل الصحيح لنفع مجتمعه و المساهمة في تجاوز مشاكل وقائع و أحداث بلاده و العالم. تنسيق و تسير أفكاره بطريقة إيجابية و صحيحة يسمى " تفكير سليم". التفكير السليم هو المنطق السليم أو الفطرة السليمة التي تسمح للإنسان بالحكم الصحيح على الأشياء بإعمال عقله بمنطقية و عقلانية محايدة مع نفسه و غيره، فيدركها كما هي، و يختار رد الفعل اللازم و الإستجابة الصحيحة إتجاه قضايا الساعة حين لا يعرف كيف يتصرف كونها جديدة عليه و على غيره. و عليه المواطن الجيد هو من يتصرف بالطريقة الصحيحة حين لا يعرف أصلا ما تتطلبه الموطنة عند حدوث حدث ما. و المثقف بذلك هو من يعمل عقله لإيجاد الحلول اللازمة للمشاكل التي يعاني منها مجتمعه حين تغيب تلك الحلول و الإقتراحات المطلوبة للخروج من أزمة ما.
النقد السلبي يقوم به أي كان و النقد الإيجابي كل من يرتكز تفكيره على فطرته السليمة. أما المثقف فهو من يجمع بين معرفته و دراساته العليا مع المنطق السليم لوقف نزيف أزمة بلاده الإقتصادية، الإجتماعية، الثقافية و السياسية.
قبل الحراك ضرب الأطباء فقالت الناس " باك + 9 أو 7 ضربه من لم يحصل على شهادة البكالوريا" ثم جائت عبارة " ما جبتش الباك بمعدل 16.5 لكي يضربني شرطي إلى الصدر." الضرب و العنف بكل أشكاله أي كان فاعله و أي كان ضحيته هو فعل لا أخلاقي سواء ديونتولوجيا المهنة أو أدب التحضر ، و الشرطة دورها حماية و توفير الأمن للمواطن و ليس اللا أمن و الإضرار به و إضافة إلى ذلك يبقى القمع عمل لا إنساني مرفوض جملة و تفصيلا، سواء كانت ضحيته طبيب أو فلاح، طالب أو بطال، صغير أم كبير ، و ذكر أو أنثى، أما المستوى الدراسي لا علاقة له بالأمر. فكم من حافظ مردد حصل على معدل كبير لم ينفع المجتمع بعد تخرجه و كم من معمل لعقله حصل على معدل رديء و بعد التخرج إستفاد المجتمع من جهود علمه و عمله. القمع و الدكتاتورية فعل لا إنساني و فرض الطبقية بإسم المعدل الدراسي أو المهنة فعل جارح و لا يدل على الذكاء.



#ردوان_كريم (هاشتاغ)       Redouane_Krim#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الشباب بالمعنى الغير تقليدي!
- الشاب الجزائري حراق في دماغه سواء كان راحل أم باقي
- حان الوقت لجيل الثمانينات التعلم من جيل 2020!
- اللغة القبائلية إنتصرت في معركة و ينتظرها الأصعب
- أنت حر بين قول لي من الأول أو من الأخير!
- عندما تحكم العاطفة العرب، الغرب يصنع بهم السياسة
- في الذكرة ال42 لرحيل الرائع جاك برال
- الجزائري الإفريقي!
- القلم لسان العقل
- أين هي المشكلة تحديدا؟
- نبذة عن بداية المسرح الجزائري و علاقته بالمجتمعات العربية و ...
- نبذة عن حياة نيتشه الفلسفية (الجزء الثاني)
- نبذة عن فلسفة فريديريك نيتشه (الجزء الأول)


المزيد.....




- بسبب تغريدة -ليلة متفجرة في إيران-.. طهران تستدعي القائم بأع ...
- فيديو يرصد اللحظات الأولى بعد وقوع انفجار بمسجد في باكستان
- بسبب تغريدة -ليلة متفجرة في إيران-.. طهران تستدعي القائم بأع ...
- لحظة إنقاذ رجل من سيارة شرطة مسروقة قبل ثوان من اصطدام قطار ...
- بكين: نعارض سياسة واشنطن في صب الزيت على النار بأوكرانيا
- النزاهة تعلن ضبط تلاعب ومخالفاتٍ قانونية في صلاح الدين وبابل ...
- نزاهة البرلمان تشخص هدراً بـ 250ملياراً في وزارة الإعمار
- الاتحاد الأوروبي يعلق على حادثة استهداف مستودع الذخيرة في أص ...
- تقرير رسمي يحدد كم خسرت فرنسا بسبب رفض بيع -ميسترال- لروسيا ...
- لافروف: تصريح نولاند حول فرحها لتدمير -السيل الشمالي- اعتراف ...


المزيد.....

- سيميائية الصورة في القصيدة العربية PDF / ياسر جابر الجمَّال
- طه حسين ونظرية التعلم / ياسر جابر الجمَّال
- الخديعة - منظمة الفساد الفلسيطينية / غسان ابو العلا
- قطرات النغم دراسة في موسيقى الشعر العربي / ياسر جابر الجمَّال
- سيميائية الصورة في القصيدة العربية / ياسر جابر الجمَّال
- مُتابعات – نشرة أسبوعية العدد الأول 07 كانون الثاني/يناير 20 ... / الطاهر المعز
- مدار اللسان / عبد الباقي يوسف
- عوامل تبلور الهوية الفلسطينية(1919-1949م) / سعيد جميل تمراز
- الحد من انتشار الفساد المالي والأداري في مؤسسات الدولة / جعفر عبد الجبار مجيد السراي
- الدَّوْلَة كَحِزْب سِيَّاسِي سِرِّي / عبد الرحمان النوضة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ردوان كريم - الفطرة السليمة لا تقول -مستوى سنة رابعة ابتدائي-!