أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - ردوان كريم - نبذة عن حياة نيتشه الفلسفية (الجزء الثاني)















المزيد.....

نبذة عن حياة نيتشه الفلسفية (الجزء الثاني)


ردوان كريم
(Redouane Krim)


الحوار المتمدن-العدد: 6574 - 2020 / 5 / 26 - 04:42
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


《ما نفع كتاب لا يعرف حتى أن ينقلنا أبعد من الكتب الأخرى؟》ف. نيتشه

ولد فریدریك ولیام نیتشه في 15 أكتوبر 1844 في ساكس بروسیا بألمانیا، إبن عائلة قساوسة لوثریين كان مولعا بالموسیقى في سن المراھقة، یعزف على البیانو ویؤلف مقطوعاته الخاصة.
نیتشه الشاب یحب الفلسفة القدیمة ویفضلھا على علم اللاھوت اللذين كان يطالعهما معا. انتقل إلى الجامعة فدرس الفیلولوجیة وھي علم فقه اللغة التي تدرس النصوص القدیمة وتقوم بإحیائھا، ما مكنه من التعرف على التراجیدیة والفلسفتین الإغریقیة والرومانیة إلى جانب الدیانات القدیمة كالزردشتیة.
بعد إنھاء دراسته اشتغل أستاذ للفیلولوجیة الكلاسیكیة في جامعة بازل، وهو ممن یكرهون الفلسفة الألمانیة في الحقبة التي عاش فیھا، حیث كان تلامیذ فیشت "Fichte" ومتتبعي شیلنغ "Schelling" وورثة ھیغل "Hegel" یتفاخرون بھا ویعیدون اجترار أقوال أسیادھم و يتباهون بها. فباكتشافه لفلسفة شوبنھاور وانغماسه بموسیقى فاغنر اكتملت معارف نیتشه الثقافیة، فصار جاهزا لبعث مشواره الـكتابي. اليوم عندما نسمع بنجاح نيتشيه نعتقد أنه عاش حياة سعيدة، ولكنه لم يشهد نجاحه. فتخطى نيتشه عدة عوائق عكس ما یعتقد الكثیر من القراء، ثم مات و لم يجن ثمار إنتصاراته الأدبية والفلسفية.

قصة حیاة نیتشه الأدبية لم تكن حافلة بالنجاح، فقد كانت كئیبة یتخللھا البؤس والتعاسة، الشقاء والألم، الضعف والإخفاق. فریدریك نیتشه منذ بلوغه سن الرشد إلى نھایة حیاته المأساویة واجھته أعقد المتاعب، لكنه قابلھا بكل ما أوتي من قوة متحدیا أسوء الاختبارات المذلة سواء في حیاته الخاصة أو في صلته بالمحیط الثقافي للزمان والمكان الذي عاش فیه.
عانى نيتشه مشاكل صحية عديدة، فقد أصیب بتلف سیكوسوماتي (wreck Psychosomatic) و بمجموعة من الأمراض العصبیة المزمنة، إضافة إلى مشاكل في الرؤیة، ما أفقده البصر في نھایة الأمر. كما كان طول الوقت منھكا بسبب صداع نصفي طویل الأمد. الوجع الدائم جعله یتنقل من إیطالیا إلى سویسرا في الصیف، ومن سویسرا إلى إیطالیا في الشتاء بحثا عن ملجئ یخف علیه السقم. عرف باللطف مع الناس إلا أنه ذو طبع معقد، یصعب إرضائه، فحتى أمه وأخته إلیزابیث اللتان یحرصن على رعایته لم یكن یحب شخصیتھما وأفكارھما. في 3 جانفي 1889، نيتشه المريض خرج من بيته في مدينة تورين الإيطالية، شاهد سائق عربة يجلد حصانه بعنف، فجرى حتى عنق الحصان رحمة به، ثم شهق و سقط. أدخل المستشفى الجامعي للأمراض العقلية لمدينة جينا (Jena)، أين بقي حتى وفاته يوم 25 أوت 1900.

كان نیتشه یستاء من الذین یعتبرھم أصدقائه كونھم لم یحاولوا قراءة كتبه بالجدیة والتمعن اللازم لفھم الأفكار التي ألفھا، لكي یتمكنوا من الدفاع عنه من استخفاف الجمھور الأدبي به و من التھمیش و الإھمال. كان یعاني الوحدة و الانعزال
بسبب عدم الاعتراف بكتاباته التي كان یعتقد أن العیب في قرائه الذین لم یولوا الأھمیة لمنتجه الفكري، و لیس فیه. كان
نیتشه یعتقد أن كتبه لا تقرأ إلا من طرف نخبة مثقفة و من الأشخاص الخطأ فھم یا إما غیر قادرین على فھمه، أو یتعمدون
معارضة ما یكتبه. كان نیتشه یعتقد أن قارئ زمانه غیر مھیأ بعد لفھم و تقدیر القیمة الفلسفیة التي تحتویھا كتاباته. كان
نیتشه طول الوقت مرھق التفكیر وخائفا من الإخفاق ككاتب مثل حیاته الخاصة. وكان یسعى لتعویض نقائص حیاته الخاصة بإنجاح حیاته العامة كأستاذ في جامعة بازل السویسریة، و كاتب ناجح، لكنه أصیب بخیبة أمل ذریعة، لأن نقص الصحة تعیقه عن إنجاز واجبات التدریس فزاد ذلك من انزعاجه و قلقه،
فتوقف عن التدریس. إضافة إلى كل هذا، غاب ما ھو إیجابي في بدایة حیاة نیتشه كمفكر و مؤلف. "ولادة المأساة" (The
Tragedy Of Birth) عنوان كتابه الأول، الذي نشره سنة 1872، لم یھیج الاھتمام المنتظر منه. حیث أتى النقد من بعض
الكلاسیكیین المتمكنین من الأدب الإغریقي و الروماني نقدا ھداما، سلبيا من كل الجوانب إلا من طرف جماعة فاغنر. لم
یطل نیتشه كثیرا حتى فھم أن المواضیع التي یتطرق إلیھا لا تثیر اكتراث عامة الناس. فھو یتعامل مع مواضیع فلسفیة
معقدة وبتوجه جدید على مجتمعه، كالحقیقة، قواعد إدراك المیتافیزیقا، معالجة مواضیع تاریخیة، مفھوم المعنى و العدمیة،
تقیم الدین وجانبه الأخلاقي، الأخلاق، انتقاد و تقییم ثقافة العصر الحدیث، و كیفیة تجاوز العدمیة الأوروبیة التي یراھا
المشكل الأساسي للعصر الحدیث. إن غیاب الاھتمام بمواضیعه كان سببا في كون كتبه تباع بنسخ قلیلة، فلم یكتسب الشھرة
حتى أخر حیاته. ومع ذلك لم تكن ھذه التجارب الصعبة عائقة لمشواره الكتابي. لم یعش نیتشه حتى یرى كتبه تترجم إلى كل اللغات و تدرس نظریاته في أغلب و أفضل جامعات العالم و تؤلف ألاف الكتب عن سیرته و في نقد المواضیع التي خاض فیھا.

إن فلسفة نيتشه ترتكز على مجموعة من المصطلحات المهمة و التي تشكل العمود الفقري لفلسفته، و بدون فهمها يضيع القاريء الغير متمكن من المفاهيم الفلسفية في الأسلوب البديع الذي يكتب به نيتشه من لغة شعرية، جمال و بلاغة. و لأن فلسفة نيتشه معروفة بطابعها المعقد، يمكن كتابة معجم مصطلحات نيتشه الفلسفية، و لهذا من أجل التبسيط يكتفي القارئ بالمراد من مفرداته المعقدة الأساسية، و من بينها: إرادة القوة(The Will to Power)، العودة الأبدية (Eternal Return )، الإنسان الإستثنائي (Übermensch/Overman)، و الديونيسوسي (The Dionysian) الذي تطرقنا إليه من قبل.

لم يقدم نيتشه تعريفا واضح المعالم و جليا لمفهوم "إرادة القوة" (The Will to Power)، إلا أنه يتخذ موضع مركزي في تفكير نيتشه. و عليه يمكن تأويله بطريقتين:
التفسير الأول هو إدراك نفسي:
أين الحوافز الأساسية الإنسان موجهة إلى القوة و السلطة، فتظهر لنا بأشكال مختلفة كالحرية و النفوذ. كما يمكنها أن تظهر عبر الحوافز الواعية و اللاواعية نحو الحكم و امتلاك السلطة على الأخرين. و لكن مهتم بالصفة النبيلة لإرادة القوة الموجهة إلى داخل الإنسان. وهي محاولة التحكم بالذات بدلا من التحكم بالأخرين. و لهذا إرادة القوة هي أرفع قوة محركة للإنسان نحو تحسين و تجاوز الذات، من خلال السيطرة و استعمال قوى الإنسان الإبداعية.
التفسير الثاني و هو تأويل عميق التفكير، أين إرادة القوة تمثل الوجه الأساسي المغير للحقيقة. و هذا يدل على أن الحضارة الإنسانية، أفكار و أفعال، في عراك مستمر، و هي الحقيقة الأصلية للوجود. أي تفكير ديني و أي تفكير علمي أو فلسفي يؤمن أن الحقيقة موضوعية، ثابتة و غير متغيرة هو إنكار للحياة. إلى هذا الحد، لا يوجد شيء غير قابل للتغير في الوجود الإنساني إلا التغير بحد ذاته في باطن إرادة القوة. و عليه يعتبر نيتشه أن أي فلسفة تعترف و تسلم بالتغير على أنه من ثوابتها هو تأكيد للحياة و إرادة القوة.

العودة الأبدية أو السرمدية أو حتى التكرار الأبدي هي ترجمات مختلفة لمفهوم نيتشه
The eternal return/recurrence
و هو مفهوم فلسفي يدعي أن الوظائف التاريخية تعمل بشكل متوالي، و في حلقات متناوبة غير منتهية. بمعنى أخر هو تكرار إعادة ظهور كل شيء، حالات، أوضاع و شروط في إطار عالم محدود. في إعتقاد نيتشه التاريخ يعيد نفسه و أن الجنس البشري يعيشون كل لحظة من حياتهم مرة بعد مرة بفرص غير محدودة التي هي بدقة وتمام متطابقة و مماثلة للحظات الحاضر. في تفكير نيتشه على المرء أن يعتنق التكرار الأبدي و أن يعيش عبر تأكيد الفكرة بواسطة الهدف بترو و تأني تجريب أقصى درجات السعادة و الهناء و ذلك بخلق أكمل الإبداعات الفنية التي تغري و تستحق أن تعاد.

فكرة الÜbermensch هو تصور نيتشه المترجم إلى الإنجليزية Overman الذي معناه بالعربية الحاكم المطلق أو الإنسان الإستثنائي superman في بعض التراجم، إلى أن هذه المفاهيم لا تحمل الدلالة التي توحيه الكلمة الأصلية باللغة الألمانية. و عليه معنى الإنسان الإستثنائي هو درجة التي يبتعد فيها الفرد أخلاقه الشخصيةالخاصة بنفسه مستقلا بذاته عن باقي الناس الذين قد يقعون تحت تأثيره و نفوذه لأنهم لا يملكون أخلاقهم و مبادئهم الخاصة بل أخلاق و مباديء الجمهور أو القطيع (Herd) كما يسمه نيتشه. ومع ذلك إرادة القوة عند الإنسان الإستثنائي مرشدة و موجهة للتغلب على الذات و الإنتصار عليها عوضا عن ممارسة السلطة و بسط النفوذ على الأخرين. و عليه كل حرسه و انتباهه مقترن و متعلق بتشكيل و تكوين قيمه الخاصة، أخلاقه، شخصيته، و عقيدته. يقنع و يرضى بحياته الخاصة كاملة بمشقاتها، أوجاعها، وألامها مثل أمور الفرح و البهجة. لهذا السبب الإنسان المثالي يمثل أعلى إنجاز إنساني عكس الإنسان العصري الذي يسميه نيتشه الإنسان الأخير(the last man). فالإنسان المثالي يبدل، يغير و يؤثر على التاريخ و الإنسانية، فطبعوه الديونيسوسي يوسع من خياله الذي يدفعه إلى الإبداع.



#ردوان_كريم (هاشتاغ)       Redouane_Krim#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- نبذة عن فلسفة فريديريك نيتشه (الجزء الأول)


المزيد.....




- البيت الأبيض يصدر بيانا بشأن اتصال بين بايدن ورئيس وزراء الع ...
- البيت الأبيض يصدر بيانا بشأن اتصال بين بايدن ورئيس وزراء الع ...
- دراسة تكشف فائدة -غير متوقعة- لفيتامين الشمس
- منطاد تجسس صيني في سماء أمريكا.. البنتاغون يعلق وبايدن يتخذ ...
- المخطوطة السينائية: قصة أقدم نسخة كاملة للإنجيل والتي عُثر ع ...
- كييف تتهم موسكو بخطف أطفال أوكرانيين لاستغلالهم جنسيا
- الولايات المتحدة تعلن تعقب منطاد تجسس صيني فوق أراضيها وتدرس ...
- مقاتلات -إف 16- لتركيا.. رسالة لبايدن بشرط لإتمام الصفقة
- إطلالة مميزة لحرم سلطان عمان خلال افتتاح مركز طبي تثير تفاعل ...
- الكونغرس الأمريكي: الجمهوريون يعزلون النائبة الديمقراطية إله ...


المزيد.....

- وجهات نظر في نظريات علم الاجتماع المعاصر (دراسة تحليلية - نق ... / حسام الدين فياض
- درس في الإلحاد 3 - الوجود ووهم المُوجد / سامى لبيب
- المادة : الفلسفة النشاط : الدرس النظري لإشكالية الأولى : / حبطيش وعلي
- علم الكلام وثلاثية النص والواقع والعقل / نادر عمر عبد العزيز حسن
- هل يؤثر تغيير إتجاه القراءة على تكوين الذهن للمعاني؟ / المنصور جعفر
- لماذا نحتاج إلى فلسفة للعلوم الطبيعية / دلير زنكنة
- نقد العقل العراقي / باسم محمد حبيب
- عبء الاثبات في الحوار الفلسفي: الفصل الرابع: أنطوني فلو: افت ... / عادل عبدالله
- عِبءُ الإثباتِ في الحوار الفلسفي على أيٍّ من الطرفين يقعُ عب ... / عادل عبدالله
- الفئات الفقيرة الهشة بين استراتيجيات البقاء ومجتمع المخاطرة ... / وليد محمد عبدالحليم محمد عاشور


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - ردوان كريم - نبذة عن حياة نيتشه الفلسفية (الجزء الثاني)