أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ردوان كريم - الشاب الجزائري حراق في دماغه سواء كان راحل أم باقي














المزيد.....

الشاب الجزائري حراق في دماغه سواء كان راحل أم باقي


ردوان كريم
(Redouane Krim)


الحوار المتمدن-العدد: 6783 - 2021 / 1 / 9 - 23:50
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لماذا و لماذا، أسئلة كثيرة تراودك عندما تحاول أن تفهم الشاب الجزائري. تبحث الميديا الخشبية على أقلية القلة التي تعد على أصابع اليد في كل مرة تتحدث عن الشباب. تصف لنا هذا الجيل الصغير على أنه لا يعرف ما يريد، جيل أبله و غير مسؤول، غير مثقف. تكتفي بوصفه بالغير الناضج و الفاقد لأخلاق سابقيه، و تهم كثيرة نسبت ظلما إليه. و لكن قبل أن نسأل "لماذا" هل الجواب وحده كفيل بتغير حالته؟! الجواب: لا، و لكن معليش!

لماذا الشاب الجزائري غير سعيد؟ لماذا هو أكثر شباب العالم إحباطا؟ لماذا لا نراه مليء بالرغبة و الحيوية؟ لماذا نراه غارق في أفكاره؟ لماذا لا نراه يحب عمله؟ لماذا لا نراه يستمتع بحياته و لماذا يحاولون إقناعنا بأن هذا الجيل الكئيب يعيش شبابه بطريقة عادية؟ السؤال الصحيح هو كيف نقنع الشاب الجزائري بوجود أمل و نحن في مأتم الأحلام و كيف نقنعه أنه يوجد مستقبل زاهر و حاضره يملئه الفراغ؟

يحاول بعض الدكاترة و البروفيسورات الذين حصلوا على مناصب مكنتهم من إئتمان مستقبلهم و مستقبل أولادهم أن الشباب الجزائري غير مهتم بالعلم، لا يهمه من يكون اينشتاين و بوهر، لا تهمه ماري كيوري، و لا يهمه فوكو و لا من هو تشومسكي، هو جيل لا يقرأ ! يعتقدون أن ما يهمهم هو اللهو والترفيه فقط! كلام زائف غير منطقي، و تحليل سطحي. فأين مكان الحفلات التي يرقص فيها؟ أين قاعات السينما التي يقصدها؟ أين هي المسارح التي يضحك فيها؟ أين هي القاعات الرياضية التي يقصدها؟ أين هي الحدائق العمومية التي يجلس فيها؟ أين هي الأماكن التي يذهب إليها هذا الذي تدعون أنه مهتم بالعلاقات الغرامية فقط؟ أين هي الحانة التي يسكر فيها؟ أو بالأحرى أين هي المكتبات التي يجب أن يكون فيها؟! من أين يأتيه المال ليذهب إلى هذه الأماكن بربكم؟! ماهي هذه الوظيفة التي تسمح له بشراء و إرتداء الألبسة التي يصفونها بالغير متماشية مع عادات و تقاليد مجتمع التخلف الفارض لنفسه اليوم؟ الشاب الجزائري المعاصر هو الأكثر وعيا من أي جيل شاب مضى على هذه الأرض الملعونة؛ فهو أكثر إحتكاكا بأقرانه في دول العالم، و أكثرهم ارتباطا بالحضارة المعاصرة. الشاب الجزائري المعاصر لديه من الوعي ما لا يسمح له بالتأقلم مع الغباوة و الجهل الذي يحاول النظام الحاكم الحفاظ عليه إلى جانب الفئة المستفيدة منه. الشاب الجزائري المعاصر يريد أن يعيش وفقا لمبادئه الخاصة، ثقافته الخاصة، و أن لا يقل شأنه عن الشاب الأمريكي أو الإنجليزي. الشاب الجزائري المعاصر يريد الحرية الكاملة للإنسان المعاصر و ليس حرية العبد عند للحضارة الإغريقية في عصرها الذهبي، فتلك الحضارة لما نعيشه اليوم تخلف مهما كانت متطورة و العبد يبقى عبدا اليوم و غدا و ليس حرا. الطالب الجزائري يرى الأجيال التي تخرجت بعد العهدة الثانية للديناستي (dynasty)البوتفليقية بدون عمل مهما كانت شهادتهم و نحن في العهدة الخامسة، و يعتقد أن مصيره لا يختلف عنهم بحيث أن التغير ظهرت استحالته بتكاثر الفكر الإخونجي المدعي المعارضة ما يمنع تشكل هذه الأخيرة لتحقيق التغير و لو كان طفيفا. الشاب المتعلم ليس له أي مكانة في مجتمع يعبد المادة و المال دون إله آخر. و الشاب الذي لم يكمل دراسته إن لم يكن له حرفة تمكنه من حصد لقمت عيشه و دفع الضرائب يجد نفسه متسكعا من شارع إلى آخر و من إستغلال إلى آخر. فحتى أبناء الأغنياء لا توجد فضائات شبانية للترفيه عن أنفسهم، فحتى أموال أوليائهم لا تنفع في سجن الفضاء الأزرق الجزائري. الحراقة و المهاجر بشهادته العلمية ليس سعيدا في أوطان الناس و من يقول عن أموات الحراقة يوجد عمل هنا لو أرادوا العمل، أقول هنالك عمل كثير و عروض عمل أكثر من الطلب و لكن الأجور زهيدة و لا تكفي لعيش حياة العبد (العمل من أجل الأكل والنوم ) التي أصبحت حلم لدى البعض.

الشاب الجزائري المعاصر يرى حياته عبثا على الأرض سواء بقي في بلده، سافر للدراسة، ذهب حراقا هجرة غير شرعية، سواء درس أم توقف عنها، و إلى جانب هذه التراجيدية يريدون منه لعب دور الراضي و الناجح في مجتمع التخلف! كثيرة عليه فهي تختصر في مقولة الرسول محمد"
( أَيُّمَا عَبْدٍ أَبَقَ مِنْ مَوَالِيهِ فَقَدْ كَفَرَ حَتَّى يَرْجِعَ إِلَيْهِمْ )
رواه مسلم (رقم/68)



#ردوان_كريم (هاشتاغ)       Redouane_Krim#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- حان الوقت لجيل الثمانينات التعلم من جيل 2020!
- اللغة القبائلية إنتصرت في معركة و ينتظرها الأصعب
- أنت حر بين قول لي من الأول أو من الأخير!
- عندما تحكم العاطفة العرب، الغرب يصنع بهم السياسة
- في الذكرة ال42 لرحيل الرائع جاك برال
- الجزائري الإفريقي!
- القلم لسان العقل
- أين هي المشكلة تحديدا؟
- نبذة عن بداية المسرح الجزائري و علاقته بالمجتمعات العربية و ...
- نبذة عن حياة نيتشه الفلسفية (الجزء الثاني)
- نبذة عن فلسفة فريديريك نيتشه (الجزء الأول)


المزيد.....




- البيت الأبيض يصدر بيانا بشأن اتصال بين بايدن ورئيس وزراء الع ...
- البيت الأبيض يصدر بيانا بشأن اتصال بين بايدن ورئيس وزراء الع ...
- دراسة تكشف فائدة -غير متوقعة- لفيتامين الشمس
- منطاد تجسس صيني في سماء أمريكا.. البنتاغون يعلق وبايدن يتخذ ...
- المخطوطة السينائية: قصة أقدم نسخة كاملة للإنجيل والتي عُثر ع ...
- كييف تتهم موسكو بخطف أطفال أوكرانيين لاستغلالهم جنسيا
- الولايات المتحدة تعلن تعقب منطاد تجسس صيني فوق أراضيها وتدرس ...
- مقاتلات -إف 16- لتركيا.. رسالة لبايدن بشرط لإتمام الصفقة
- إطلالة مميزة لحرم سلطان عمان خلال افتتاح مركز طبي تثير تفاعل ...
- الكونغرس الأمريكي: الجمهوريون يعزلون النائبة الديمقراطية إله ...


المزيد.....

- سيميائية الصورة في القصيدة العربية PDF / ياسر جابر الجمَّال
- طه حسين ونظرية التعلم / ياسر جابر الجمَّال
- الخديعة - منظمة الفساد الفلسيطينية / غسان ابو العلا
- قطرات النغم دراسة في موسيقى الشعر العربي / ياسر جابر الجمَّال
- سيميائية الصورة في القصيدة العربية / ياسر جابر الجمَّال
- مُتابعات – نشرة أسبوعية العدد الأول 07 كانون الثاني/يناير 20 ... / الطاهر المعز
- مدار اللسان / عبد الباقي يوسف
- عوامل تبلور الهوية الفلسطينية(1919-1949م) / سعيد جميل تمراز
- الحد من انتشار الفساد المالي والأداري في مؤسسات الدولة / جعفر عبد الجبار مجيد السراي
- الدَّوْلَة كَحِزْب سِيَّاسِي سِرِّي / عبد الرحمان النوضة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ردوان كريم - الشاب الجزائري حراق في دماغه سواء كان راحل أم باقي