أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - اكرام نجم - تدخل امريكا السافر في شوون العرب الىً اين؟














المزيد.....

تدخل امريكا السافر في شوون العرب الىً اين؟


اكرام نجم

الحوار المتمدن-العدد: 6822 - 2021 / 2 / 23 - 14:43
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


اتمنى بقوه انا والملايين من العرب المتضررين من امريكا وغطرستها وتدخلها الوقح في شوون العرب ،بالتعاون مع العملاء والجبناء والسماسرة العرب الذين لم يخلو منهم التاريخ عبر كل الحقب
ترى ماهي خطة امريكا الغول الجديده في المنطقه العربيه ؟ عندما اراقب نشرات الاخبار بين فتره واخرى لا ارى سوى تردد اسم امريكا في كل شوون الدول العربيه ،تراها هذه الايام تتدخل في اليمن تحت حجة انها قلقة من الوضع الانساني المتردي فيها بسبب الحرب اين كانت من هذا طيلة السنوات الماضية واليمن تطحن بالصراع غير المبرر ويموت الملايين من شعبه بسبب العنف والجوع ، وترى امريكا تدعم السعوديه التي تجني من وراءها المليارات ( والسعوديه) تتعاون معها ضد شعب عربي ومسلم فقير لسبب غير منطقي وهو تدخل ايران وتسليح مليشيات الحوثين ضدها ،وفي موضع اخر تقرا ان امريكا ترسل مبعوثيها الى ليبيا من خلال تصويرها العالم انها حمامة السلام التي تعمل على احلال السلام والامان في العالم فيحين هي من كانت وراء قتل القذافي وتدمير ليبيا والاستيلاء على نفطها وحولتها الى بلد تعبث فيه الفوضى واللصوص وقطاع الطرق ، كما تلعب دورا خطيرا في الخفاء في سوريا واستمرار الفوضى والارهاب فيها ، فضلا عن السودان وتوترات جديده مع جيرانها الذين ظلوا لعقود يعيشون بسلام دون توترات او نزاعات على الحدود او غيرها، وبلاشك فهي مازالت تلعب دورا غير مباشر في التوتر السياسي في تونس ، وتبين للعالم انها تقف بقوة ضد النشاط النووي الذي تقوم به ايران منذ سنوات طويله وتشهد تقدما فيه وتحاول ان تصبح قوه لايستهان بها في المنطقه ،في حين ترى انها من جانب اخر تتحدث عن امكانية الحل الدبلوماسي مقابل شروط .
اما في العراق فسيظل المنطقة الاكثر اغراء لامريكا لتستطيع منه الاستمرار في تنفيذ خطة خبيثة وخطره فيه بعد ان حولت العراق الذي احتلته بالقوه وعلى مراى ومسمع العالم الى مستعمرة زرعت فيه عملاءها من العراقيين ،لتنفيذ خططها في تدمير العراق والمنطقة العربيه دون رادع او قوة تقف ضدها بعد تفتيت الاتحاد السوفيتي الذي كان يشكل توازنا في المنطقة والعالم .
وفي ظل كل الفوضى والعنف الذي احدثته امريكا في المنطقةًالعربيه والتي يعيش تبعاتها الشعب العربي ، تستمر في خطتها المجهولة للمنطقة ،وتعود مع رءيس جديد له ولاء مطلق لاسرائيل، وله معرفة جيده في المنطقة العربية ويداه ملطختان بدماء العراقيين للاستمرار في تثبيت الوجود الامريكي فيه بمساعدة اصدقاءه وعملاءه في للعراق ، وتهدد بالنيل من استهداف مصالحها في العراق والوقوف مع حلفاءها الاكراد ،وتوجيه اصابع الاتهام لايران بكل ما يجري من عنف وفوضى وعدم استقرار في العراق وسوريا واليمن .
ان الاعلام العربي اليوم الذي لم يعد صادقا ومناصرا لقضايا العرب كالماضي ، يعج بالمحللين السياسيين العرب الذين لايفقه الكثيرين منهم خفايا السياسه الامريكية في العالم العربي ودول اخرى من العالم ،ومهما كانت تلك التحليلات فلم تعد مقنعة ،فطالما لاتوجد قوة عالمية تقف بوجه امريكا فسيظل العالم يعيش فوضى ويرزح من ثقل التدخل الامريكي السافر في شؤونه الداخلية.ولنرى ماذا ستضيف امريكا ورئيسها الجديد من فوضى في المنطقة العربيه.






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الاتخجل السعوديه مما يجري في اليمن؟
- هل يحتاج الحب لاعياد؟
- لم تعد الهجرة حلما ورديا 2
- لم تعد الهجرة حلما ورديا
- تركيا وحلم الدولة العثمانية
- من يقف وراء الفوضى في العالم العربي
- لابد من ثوره شعبيه ضد الفساد والارهاب الساسي
- زمن الانا
- العرب ومشكله زياده النسل
- تركيا واجراءات كورونا
- أين الله من هذه الفوضى؟
- رافاه بالشباب
- خدعة كورونا
- وباء انساني
- لا تحكم على الآخرين من مظهرهم
- الاستمتاع بالحياة
- المرأة السعودية وقيادة السيارة
- لاهاي الهولنديه تحتفي بالمبدعين العراقيين في اوربا
- موهبة فنية متفردة تظهر بعد عشرين عاما من الدراسة الاكاديمية
- اوربا والمهاجرون الجدد


المزيد.....




- تحديد موقع دقيق لهبوط مركبة -أوريول- الفضائية الروسية
- إعلام: السفير الأمريكي في روسيا يرفض المغادرة رغم توصيات موس ...
- الملف النووي.. محادثات فيينا تدخل مرحلة التفاصيل ومسؤولون إي ...
- -العدالة والتنمية- التركي: أنقرة مستعدة للتفاوض مع أثينا وفق ...
- مقتل جورج فلويد: تأهب في مدن أمريكية لقرار هيئة المحلفين في ...
- زلزال قوي يضرب إندونيسيا
- رئيس تشاد يفوز بولاية سادسة وسط تصاعد القتال مع الجماعات الم ...
- السلطات السعودية تصدر بيانا حول لقاحات كورونا في ظل بلاغات ع ...
- الحرس الثوري الإيراني يكشف دور النائب الراحل لقائد -فيلق الق ...
- هزة أرضية بقوة 6 درجات تضرب منطقة نياس في إندونيسيا


المزيد.....

- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - اكرام نجم - تدخل امريكا السافر في شوون العرب الىً اين؟