أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حكمت الحاج - الثدي المقطوع: فارس اللامعقول يترجل..














المزيد.....

الثدي المقطوع: فارس اللامعقول يترجل..


حكمت الحاج

الحوار المتمدن-العدد: 6820 - 2021 / 2 / 21 - 19:44
المحور: الادب والفن
    


رحل عن دنيانا الكاتب والقاص المصري محمد حافظ رجب، يوم السبت الموافق للثالث عشر من شهر فبراير الجاري، عن عمر ناهز ستاً وثمانين عاماً، بعد صراع طويل مع المرض. وقد عاش حياة مأساوية منذ ميلاده عام 1935، حيث عمل بائعاً متجولاً بجوار سينما ستراند في الإسكندرية، وعاملاً في مصنع للحلويات.
أقام حافظ رجب بالقاهرة لفترة قصيرة، وعمل في المجلس الأعلى للفنون والآداب، ثم عاد إلى الإسكندرية عام 1962، وأصدر مجموعاته القصصية «غرباء» عام 1968، ثم تتالت مجاميعه «الكرة ورأس الرجل، ومخلوقات براد الشاي المغلي، واشتعال رأس الميت، وطارق ليل الظلمات، ورقصات مرحة لبغال البلدية، ومقاطع من جولة ميم المملة».
وشارك رجب في صباه في تأسيس الرابطة الثقافية للأدباء الناشئين، وقد عرفته أرصفة الإسكندرية بائعاً للفول والسجائر وأوراق اليانصيب، وهو صبي صغير، ولم يحصل إلا على الشهادة الابتدائية، ونشرت قصصه الأولى في جريدة «المساء» التي كان يشرف على ملحقها الأدبي الكاتب عبد الفتاح الجمل، ثم أسس هو وآخرون رابطة لكتّاب الطليعة في الإسكندرية عام 1956، حيث كتب الراحل لطفي الخولي أن مستقبل القصة ينبع من هذه الرابطة.
وكان محمد حافظ رجب قد أطلق صيحته الشهيرة: «نحن جيل بلا أساتذة» التي أشعلت معركة أدبية في الستينات، تصدى لها يحيى حقي، وظل حافظ رجب يكتب القصة القصيرة منتمياً إلى أدب اللامعقول، الذي يعتبر أحد رواده، وبعد أن تعرض لتجربة قاسية في القاهرة، عاد إلى مسقط رأسه في الإسكندرية، وانقطع عن الكتابة فترة من الوقت، واختفى تماماً من الحياة الثقافية.
في مطلع عام 1969، نشرت مجلة "غاليري 68" المصرية عددا خاصا بالقصة القصيرة، ذلك العدد الذي ألهب خيالي عند اطلاعي عليه في بغداد لاحقا، وفتح أمامي مغاليق التعامل مع اللغة، وقوى من عزيمتي الشعرية أنا الشاعر الناشئ آنذاك. وظلت أسماء محمد حافظ رجب ومحمد إبراهيم مبروك وإبراهيم أصلان وبهاء طاهر ومحمد البساطي ويحيى الطاهر عبد الله وغيرهم من فرسان الستينات راسخة في خيالي الأدبي وشكلت مصدرا مهما لي في مضمار كسر المألوف في الأنماط الكتابية السائدة آنذاك والتوجه نحو قصيدة النثر كخيار نهائي غير قابل للطعن، وفي التعرف مبكرا على تيار الكتابة في العبث أو اللامعقول والذي توضح فيما بعد عندما بدأت أرتاد عالم المسرح تأليفا وإعدادا ونشرت عدة مسرحيات في هذا السياق.
في ذلك العدد المذكور من غاليري 68، نشرت لمحمد حافظ رجب قصة بعنوان "الأب حانوت"، ومما لا شك فيه أن هذه القصة تعد أبرز ما كتبه رجب في ذلك الوقت وربما حتى بعد ذلك الوقت، وكان قد بلغ باللغة شأوا كبيرا، كما يقول الناقد المصري شعبان يوسف، متحدثا عن محمد حافظ رجب ومشيدا بسرده المتميز إذ يبدأ قصته هكذا: "في اللحظة التي طرق فيها باب الكوخ الصفيح المعلق فوق السطح، كان معلقا من شعره في خطاف حديدي يتدلى من سقف الكوخ فوق ألسنة النيران، تتطلع إليه وهو عار وامرأة بنابين مخضبتين بالدماء تنخز قلبه بمذراة شوكية (أحمل أكواب الماء إليهم.. أحملها إلى الرجال الفعلة) وكان يجيب: (لن أفعل لن أفعل). اشتدت الطرقات على الباب فهوى جسده على الأرض وتناثر شعره فى فراغ الكوخ فدار يلتقطه شعرة شعرة، وأمسك بملابسه يستر بها جسمه العاري وفتح الباب فوجد المرأة ذات النابين الحمراوين أمامه وصرخ وهو يهرول إلى ركن الكوخ: (لن تعلقيني ثانية لن تعلقيني)".
لكنني أختار اليوم لكم في وداع محمد حافظ رجب، بالإضافة الى رائعته "الأب حانوت"، قصته التي تحمل عنوان "الثدي المقطوع" التي نشرها متأخرا عام 1992 في مجلة "ابداع" المصرية، وهي لا شك درة أخرى من درره القصصية التي بوأته مكانة كواحد من أهم كتاب أدب اللامعقول في القصة العربية.
رابط لقراءة الثدي المقطوع:
https://archive.alsharekh.org/Articles/164/16939/382711
رابط لقراءة الأب حانوت:
https://archive.alsharekh.org/Articles/36/1402/70566




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,226,691,205
- نجيب عياد: نحو هوية عربية للسينما..
- رواية ما بعد الحداثة وتكنيك المرايا المتقابلة: -المرآة والقط ...
- في بنية التفهم الأدبي: الأدب والقراءة والتأويل..
- الغموض بوصفه ظاهرة شعرية
- الخيال والعالم: تداخل النص والمعنى في شعر والاس ستيفنز
- الشاعر وتراثه
- سوق الشيوخ
- بنية اللغة الشعرية: سبع ملاحظات على أطروحة جان كوهين..
- كيف نظر فْريدْ هَاليدايْ للعربِ والمسلمين
- طريق داخل حسن
- لا تكنْ متفاخراً يا موتُ-قصيدة جون دون- ترجمة حكمت الحاج
- الشّعرُ عِلْمَاً..
- الشاعر وقناع الأناقة
- تمييزات، ديون، استجابات.. حول التلقي والتأويل
- والاس ستيفنز: الوضوح الخادع..
- مدخل إلى التحليل البنيوي للنصوص
- جَهنَّمُ..
- سـِحْـرٌ بابـلـيٌ أو هوروسكوب..
- وأمطرت ليلة القدر شعرا وكلمات..
- الفكرُ العربي إرهاصاتٍ وأعلاماً..


المزيد.....




- كاريكاتير -القدس- لليوم الجمعة
- بعد اتهامها فنانة بنقل العدوى...دعوات للتحقيق مع مي العيدان ...
- ورشة تفكير تصوغ -الأفق العملي- للهيئة الأكاديمية العليا للتر ...
- ليدي غاغا تعرض نصف مليون دولار مكافأة للمساعدة في استعادة كل ...
- ديو غنائي بالأمازيغية والحسانية بعنوان -وني يا سمرا- يجمع اس ...
- الكشف عن آخر تطورات الحالة الصحية للفنان يوسف شعبان
- المسلسل الكوميدي الشهير -فريرز- يعود للشاشة بعد غياب 17 عاما ...
- رئيس الحكومة: إنجاح حملة التلقيح إنجاز يحق لجميع المغاربة ال ...
- المفكر الفلسطيني الأميركي إدوارد سعيد وموقف نقدي من الأدب ال ...
- وفاة الفنان الكويتي مشاري البلام عن عمر يناهز 48 عامًا بعد م ...


المزيد.....

- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزءالثاني / مبارك وساط
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- خواطر وقصص قصيرة / محمود فنون
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- قصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- ديوان شعر 21 ( غلاصم الزمن ) / منصور الريكان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حكمت الحاج - الثدي المقطوع: فارس اللامعقول يترجل..