أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جلال الاسدي - الكفيف … ! ( قصة قصيرة )















المزيد.....

الكفيف … ! ( قصة قصيرة )


جلال الاسدي

الحوار المتمدن-العدد: 6820 - 2021 / 2 / 21 - 11:45
المحور: الادب والفن
    


أسير لموقف الحافلات ، وأنحشر بين الركاب .. وأخوض في زحامهم .. لأجد لنفسي مقعداً في الباص الذاهب الى حيّنا ، أشق طريقي في صعوبة ، وأنا أكاد اختنق من رائحة العرق والزحام .. أنجح أخيراً بعد جهد جهيد في الحصول على مقعد في مؤخرة الباص ، حرصت على ان يكون بجانب الشباك .. أجلس منهكاً على احد المقاعد ، وهو كل ما كنت اتمنى .. ازفر أخيراً انفاسي في راحة .. !
تمتلئ الحافلة بوجوه صامتة ، ومتعبة دبغتها أشعة شمس الجنوب اللاهبة ، واجساد منهكة استنزفها الشقاء ، وتجوال اليوم الطويل .. فيهم أُناس اعرفهم بالاسم ، وآخرين لا اعرفهم .. يأتون الى مركز المدينة لمراجعة الاطباء او يحرقوا ساعات النهار في البحث عن فرص عمل في مختلف المهن ، وحتى المهينة منها ، ومع ذلك لم يتمكنوا من ابعاد شبح الجوع ، والفقر عن عوائلهم .. !
اغمض عينيّ ، واسترخي ، واغرق في همومي ، يبقى الباص رابضاً يرفض الحركة رغم امتلائه ، وكأنه لا يشبع من استقبال المزيد من الركاب ، يصاب الجميع بالملل ، ويبدؤون في الهمهمة والتساؤل ، فيتعالى صياحهم مطالبين السائق بالحركة .. أخيراً ينطلق الباص .. متحركاً بتثاقل وهو ينوء بحمله الثقيل .. ! تتراجع المدينة تدريجياً الى الوراء كلما واصلنا السير ، تختفي المباني العالية لتحل محلها احياء مبعثرة منسية بمن فيها ، مقامة عليها عدة اكواخ واطئة ، وصرائف متهالكة .. كأننا قد دخلنا الى عالم آخر من العتمة والبؤس !
تتسلل من النافذة هبة من هواء الليل البارد .. احس بانتعاش مفاجئ يبعث في نفسي شيئاً من نشاط .. تتسلل نقطة ضوء شاحبة من مقدمة الباص .. أدور ببصري ، واتلفت حولي محاولا ان اكتشف المكان ، يلفت نظري طفل بين السابعة ، والثامنة من العمر يجلس بجانبي ، يرتدي دشداشة وسترة ، وبيده كرة صغيرة او شئ يشبهها ، يتقاذف بها من يد الى اخرى ، ورأسه مرفوع الى اعلى ، وكأنه يحدق في فراغ لانهائي ، وعلى وجهه شبه ابتسامة .. لا اكف عن تأمل حركته ، ورغم تقارب يديه تسقط منه الكرة ، اراها تتدحرج الى مكان قريب من أقدامه ، يبقى جامداً دون ان يتحرك لالتقاطها …
ألكزه واقول في رفق : تحت قدميك .. لم يُبدي أي حركة ، كأنه لم يسمعني او كأن الامر لا يعنيه ، اتطلع اليه دون أن افهم شيئاً ، ثم يقفز رجل من مكان مجاور له ، يلتقطها بسرعة ، ويدسها في يده .. أرى شبح ابتسامة رضا على وجه الطفل .. أُردد بصري بينه ، وبين هذا الرجل الذي يبدو ، وكأنه قد قرأ افكاري ، يشير بيده مبتسماً في حركة توحي بان الطفل كفيف .. تصيبني وخزة في قلبي ، وأخرى في ضميري .. غاضبا من نفسي ، وخجلا من لحظة تسرعي ، اعتذر للرجل باشارة مني .. ! يتقبل اعتذاري بابتسامة صغيرة لا تخلو من مرارة !
تتواصل الرحلة بين التوقف ، والمسير ، والركاب المشغولون بالثرثرة التي لا تنتهي ، واثناءها يطلب من الطفل ان يجلس مكانه ليتقدم ويجلس بجانبي ، وكأنه يريد ان يفضفض عما في داخله من معاناة ، ربما ليعوض اياماً من الصمت او ربما لم يجد من يستمع الى شكواه وألمه .. يقدم نفسه على انه والده .. أُتمتم ببعض من كلمات الترحيب .. ثم يقول ، وهو يلفت انتباهي الى شعره الاشعث الذي يغزوه الشيب : اترى هذا الشيب كله من قهر هذا الطفل …
ويستمر في الحديث : لم نوفر طبيبا لم نذهب اليه على امل ان يعيدوا ولو بصيصاً من نور الى هذا الطفل المسكين .. لكن عبثا ، ذهبت كل جهودنا ادراج الرياح .. لم نتلقى الا آمالاً باهتة ووعوداً كاذبة ، ولم نترك مزارا لم نتضرع فيه ، ونقدم النذور .. ثم قال بصوت فيه همسة حنان ، وهو يبتسم : لديه عادة غريبة ، فهو لا يريد باباً موصداً في وجهه .. فاذا وجد أمامه باباً مغلقاً في البيت يبدء في الصراخ والبكاء ، فنضطر الى ترك كل الابواب مفتوحة لنعطيه الحرية التي يريدها في الحركة اثناء تجواله في البيت ، وهو اقل ما يمكن ان نفعله من اجله … ! ألاحظ على وجه الطفل ابتسامة شديدة الوداعة ، وهو يسمعنا نتحدث عنه ، ولا ادري ما الذي كان يدور في خاطره في تلك اللحظة ! يتدافع في داخلي شعور عميق بالرثاء له … !
يُكمل : نبقى نراقبه حتى لا يخرج دون ان ندري ، وبيتنا لا يبعد عن الشارع الا ببضعة امتار ، وحركة السيارات فيه لا تهدء .. اسأله عن مكان بيتهم ، فيرد : مقابل السوق ، أقول : انه لا يبعد كثيراً عن بيتنا .. يواصل : احيانا يخرج عندما يسمع صراخ الاطفال ، وهم يلعبون الكرة ، أضطر انا أو أخيه الى الخروج معه لمتابعته خوفا عليه من ان تسوقه اقدامه الى الشارع .. ! يسألني : عسى ان لا اكون قد ازعجتك ؟ أهز رأسي بالنفي .. كنت احس فعلاً بوجعه .. تهدء ملامحه قليلاً ، ثم يودع كل شئ بزفرة طويلة ساخنة .. نظرتُ من النافذة الى الشارع ، فرأيت اضواء واهنة تلوح من مكان قريب .. قلت : وصلنا .
صفحات تُطوى ، وأيام تمر .. نواصل فيها الانغماس في الحياة ، وتفاصيل شقاءها اليومي .. وأثناء عودتي يوماً الى البيت أسمع فرملة سيارة .. يصرخ الاسفلت تحت احتكاك عجلاتها .. يهرع الناس الى المكان .. يدفعهم الفضول ، والرغبة في المساعدة ، أنتفض مجارياً الاخرين .. احاول ان اتفادى الزحام الذي بدء يملأ المكان .. بقيت واقفاً في ذهول .. رأيته مكوماً على الأرض تغطي الدماء اجزاء من جسده الضئيل .. تنتابني رعدة .. عاجزاً عن التقاط انفاسي ..
يا الهي ! انه هو .. نفس السترة ، والدشداشة التي ارتفعت قليلاً لتكشف عن اطراف نحيلة ناشفة .. ونفس الشرود ، والحيرة الطفولية على وجهه .. تهرع الام الملتاعة ، والأب المصدوم الى مكان الحادث .. تشهق الام في رعب ، وهي تحملق فيه مفزوعة ، يحمله الاب بين ذراعيه ، ويضمه الى صدره ، وهو يهتف بأسمه ، ولا يتلقى الا الصدى .. ينطلقون به الى المستشفى ، وهو بين الحياة والموت .. !
أبدء في السير مذهولاً ، وأعود الى البيت مثقلاً بالالم ، وشبح المشهد يطاردني ، اتطلع الى وجهي الشاحب المتعب في المرآة .. أظل راقداً في الفراش أُعيد تجميع الاحداث .. دون نوم !
تمر الأيام ثقيلة باحداثها لم تتوقف فيها الاخبار السيئة .. حتى حل يوم حزين ، ومؤلم على الجميع عرفنا فيه أن الاطباء قد عجزوا أن يعيدوا ربطه بحركة الحياة من جديد بعد ان اصيب بنزف داخلي جراء الضربة ، فرحل عن الدنيا سريعاً ، ولم يرى منها أي شئ … !!




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,228,872,344
- زوجة … لا حدود لغيرتها … ! ( قصة قصيرة )
- إيه يا زمن … ! ( قصة قصيرة )
- عندما تغضب أُمنا الطبيعة … ! ( قصة قصيرة )
- لسعة السياط … ! ( قصة قصيرة )
- مخالب الشيطان … ! ( قصة قصيرة )
- قلوب لينة … ! ( قصة قصيرة )
- من أيام الحصار … ! ( قصة قصيرة )
- الفرصة لمن يقتنصها … ! ( قصة قصيرة )
- بائع الجرائد الاعرج … ! ( قصة قصيرة )
- أحلام مستحيلة … ! ( قصة قصيرة )
- لحظة شجاعة نادرة … ! ( قصة قصيرة )
- أرملة في بازار … ! ( قصة قصيرة )
- مشروع زواج فاشل … ! ( قصة قصيرة )
- هاشم الغبي … ! ( قصة قصيرة )
- موعد مع اليأس … ! ( قصة قصيرة )
- جريمة شرف … ! ( قصة قصيرة )
- مأساة ( حربونة ) … ! ( قصة قصيرة )
- يوم … في حياة زوج ، وزوجة ! ( قصة قصيرة )
- اللحظات الاخيرة قبل الرحيل … ! ( قصة قصيرة )
- زوج خائن ، و مخادع … ! ( قصة قصيرة )


المزيد.....




- محاربون وفلاسفة وأصحاب رؤى.. مدارس الواقعية في سينما الثماني ...
- كاريكاتير -القدس- لليوم السبت
- فنان سوري:-أتمنى أن يكون مثواي جهنم-..!!
- رسالتا ماجستير جديدتان عن أديب كمال الدين في جامعتي كربلاء و ...
- نصوص مغايره .تونس: نص هكذا نسيت جثّتي.للشاعر رياض الشرايطى
- شظايا المصباح.. الأزمي يستقيل من رئاسة المجلس الوطني والأمان ...
- مهرجان برلين السينمائي الـ71 ينطلق الاثنين -أونلاين- بسبب كو ...
- نصوص مغايرة .تونس. هكذا نسيت جثّتي :الشاعر رياض الشرايطي
- لأسباب صحية.. الرميد يقدم استقالته من الحكومة
- رحيل الفنان الكويتي مشاري البلام.. أبرز أبناء جيله وصاحب الأ ...


المزيد.....

- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزءالثاني / مبارك وساط
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- خواطر وقصص قصيرة / محمود فنون
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- قصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- ديوان شعر 21 ( غلاصم الزمن ) / منصور الريكان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جلال الاسدي - الكفيف … ! ( قصة قصيرة )