أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علجية عيش - ريغوبيرتا مينتشو : القرن الـ:21 لن يكون قرن الدّيانات














المزيد.....

ريغوبيرتا مينتشو : القرن الـ:21 لن يكون قرن الدّيانات


علجية عيش
(aldjia aiche)


الحوار المتمدن-العدد: 6812 - 2021 / 2 / 12 - 14:40
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


حاصلة على جائزة نوبل للسلام عام 1992 و سفيرة للنوايا الحسنة

هل ستصدق نبوءة ريغوبيرتا مينتشو التي قالت أن القرن الواحد و العشرين لن يكون قرن الديانات، و إنّما قرن الثأر بالنسبة لمستضعفي الأرض ؟ ريغوبيرتا مينتشو التي رفعت صوتها ضد جلاديها المستبدين، فنالت بأفكارها و نضالها جائزة نوبل للسلام و كانت سفيرة النوايا الحسنة، ما يمكن قوله أنه عندما تقاس المرأة بفكرها لا بجسدها تصبح كل نساء العالم حرائر

الحركة النسوية تشكل آخر شكل من أشكال الإستعمار..، هي الرسالة التي وجهتها ريغوبيرتا مينتشو Rigoberta Menchú، إلى كل نساء العالم، وهي تجول كل دول العالم بزيها الهندي التقليدي الغواتيمالي، فكانت محل إعجاب الدبلوماسيين و بالخصوص الرجال، لأنها كانت صوت المستضعفين في الأرض، و ريغوبيرتا مينشو من مواليد 09 يناير 1959 في غواتيمالا ، ترعرعت في بلد تميز بالعنف الشديد، حيث قتل العديد من أفراد عائلتها ( شقيقها ووالدها ووالدتها ) على يد الجيش الغواتيمالي الذي كان يطارد معارضي النظام، فتوجهت نحو المكسيك في أوائل الثمانينات، تعلمت اللغة الإسبانية وتحولت إلى العمل المسيحي كتعبير عن الثورة السياسية وكذلك الالتزام الديني ، تمثل نشاطها في نقل المعتقدات التقليدية لمجتمعها واستجابتها الشخصية للأفكار النسوية والاشتراكية، فكان لها اتصالات بالمجموعات الأوروبية التي تناضل من أجل حقوق الإنسان في أمريكا اللاتينية.
ومع مرور الوقت وضعت ريغوبيرتا مشروع المصالحة مع السلطات، و تمكنت بفضل نضالها المستمر التوقيع على اتفاقية سلام في عام 1996 ، كانت ريغوبيرتا مينتشو بفكرها تنزع إلى الحرية واستطاعت بأفكارها و نضالها المستديم أن تعيد صياغة الأشكال الجديدة لهزيمة الفكر، و قالت:" لن يكون القرن الواحد و العشرين قرن الديانات ، لكن قرن الثأر بالنسبة لمستضعفي الأرض" ، بعد أن استيقظت شعوب الأهالي فجأة ممّن ذاق مرارة الإستعمار سابقا ، كانت ريغوبيرتا مينشو المرأة الوحيدة التي رفعت صوتها ضد أسيادها القدامى، حيث كانت توجه خطاباتها المدمرة للحكام المستبدين الذين كانوا سببا في تحول الأجيال أعداءً لشعوبهم و أوطانهم.
و بصوتها سارت في صفها الكثير من النساء، قمن بثورات من أجل الحرية و حرية الفكر و حقوق الإنسان، عكس الذين يصفقون معتزين بجلاجيهم و كانوا يقبلون أيديهم، أولئك الذين يريدون عولمة كل شيئ حتى الفكر، بهذا النضال أصبحت ريغوبيرتا مينتشو سفيرة للأمم المتحدة لشعوب العالم الأصلية، حيث حصلت على جائزة نوبل للسلام عام 1992 تقديرا لعملها من أجل العدالة الاجتماعية والمصالحة العرقية والثقافية القائمة على احترام حقوق الشعوب الأصلية، ما يمكن قوله أنه عندما تقاس المرأة بفكرها لا بجسدها تصبح كل نساء العالم حرائر.






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب السوري ياسين الحاج صالح حول سوريا واليسار والاسلام السياسي في العالم اليوم
طارق حجي مفكر علماني تنويري في حوار حول الحداثة والاسلام السياسي والتنمية وحقوق المرأة في بلداننا


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- قراءة في تصريحات وزير العدل حافظ الأختام الجزائري
- الثّورات العربيَّة.. الزَّارِعُونَ و الحَاصِدُونَ
- حركة بداية الجزائرية تدعو إلى حوار وطني تشارك فيه جميع الأطر ...
- جريس الهامس و حديث عن الحركة الشيوعية و الثورية العربية
- الكبار يكذبون..
- من هم الفاشيستيون؟
- -الإنتماء- جذر من جذور -الهوية-
- هو الأفلان المُعْتَدَى عليه
- في الحديث عن التعديل الدستوري في الجزائر
- مع مؤسس أول إذاعة كوردية عربية الشاعر و الإعلامي العراقي جلا ...
- الصراع اليوم هو صراع الأوبئة و الحضارات مهددة بالسقوط
- حياتنا دواء..
- هل كانوا عمالقة؟
- كوفيد19 ..بين الطب الحديث والطب الروحاني
- نداء منظمة -آفاز- الدولية و هيئة الأمم المتحدة
- هل تخضع مختبرات الأدوية للرقابة العسكرية؟
- لماذا التآمر على البشرية؟ و من يسعى لتدمير الإنسانية؟
- حِراكُ الشُّعوبِ و مسألة التَّحَرُّرِ
- هل سيكون قطاع الصحة جوهر التعديلات في الدستور الجزائري القاد ...
- عندما ينتصر الفيروس على الأنظمة


المزيد.....




- وفد إماراتي يبحث في أنقرة فرص التعاون بالصناعات العسكرية
- ليبيا.. اقتحام مقر مفوضية الانتخابات في طرابلس ـ فيديو
- أنغيلا ميركل: مسيرة في صور
- العدل الدولية توجه طلبات لأذربيجان وأرمينيا
- ولي العهد السعودي يصل أبوظبي في ثاني محطات جولته الخليجية
- محاولة لتوتير نجاح زيارة ماكرون للسعودية بإعلان القبض على شخ ...
- واشنطن تفرض عقوبات على أفراد وكيانات في إيران وسوريا
- انقطاع الاتصال بزعيم المافيا التركية سادات بكر
- الاتحاد الأوروبي يبتّ في وجوده بكابل خلال أسابيع
- تونس.. محكمة التعقيب تقر باختصاص القضاء العسكري في قضية مخلو ...


المزيد.....

- الملك محمد السادس ابن الحسن العلوي . هشام بن عبدالله العلوي ... / سعيد الوجاني
- الخطاب في الاجتماع السياسي في العراق : حوار الحكماء. / مظهر محمد صالح
- ضحايا ديكتاتورية صدام حسين / صباح يوسف ابراهيم
- حزب العمال الشيوعى المصرى ومسألة الحب الحر * / سعيد العليمى
- ملخص تنفيذي لدراسة -واقع الحماية الاجتماعية للعمال أثر الانه ... / سعيد عيسى
- إعادة إنتاج الهياكل والنُّظُم الاجتماعية في لبنان، من الماضي ... / حنين نزال
- خيار واحد لا غير: زوال النظام الرأسمالي أو زوال البشرية / صالح محمود
- جريدة طريق الثورة، العدد 49، نوفمبر-ديسمبر2018 / حزب الكادحين
- أخف الضررين / يوسف حاجي
- العدالة الانتقالية والتنمية المستدامة وسيلة لتحقيق الأمن الم ... / سيف ضياء


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علجية عيش - ريغوبيرتا مينتشو : القرن الـ:21 لن يكون قرن الدّيانات