أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علجية عيش - حركة بداية الجزائرية تدعو إلى حوار وطني تشارك فيه جميع الأطراف














المزيد.....

حركة بداية الجزائرية تدعو إلى حوار وطني تشارك فيه جميع الأطراف


علجية عيش
(aldjia aiche)


الحوار المتمدن-العدد: 6759 - 2020 / 12 / 12 - 11:40
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


ترى حركة بداية الجزائرية أن الحوار الجادّ لا يمكن أن يتمّ إلاّ في مناخ الحريات الحقوقية، والسياسية، والإعلامية، وإطلاق سراح السجناء السياسيين ومعتقلي الرأي، والتوقّف عن معاملة أبناء الحراك الشعبي الذين فتحوا امام الجزائر افق التغيير ، كأعداء أو مجرمين في حقّ الوطن، مكانهم السّجن، و قد دعت حركة بداية السلطة إلى حوار وطني هادف و بنّاء تلغى فيه سياسة الانغلاق والاستفراد بتدبير المشهد السياسي، تشارك فيه جميع الأطراف، والقوى الوطنية الحيّة و الاستعداد لمرحلة جديدة، تعبّر حقيقة عن طموحات الشعب ومطالبه

قالت حركة بداية الجزائرية في بيان لها أن الجزائر و هي تحيي ذكرى مظاهرات 11 ديسمبر 1960، التي خرج فيها الشعب الجزائري رافضًا لشعار "الجزائر فرنسية" كانت معاني تبعث على الفخر والاعتزاز بهذا التاريخ، و أضافت أن هذا الحدث التاريخي يصادف حدثًا آخر عاشته الجزائر قبل سنة، وهو انتخابات 12 ديسمبر اتّسمت بـعدم تهيئة الأجواء السياسية، والشروط الموضوعية، لخوض غمار انتخابات مستقطبة للمشاركة الشعبية الواسعة، ومعبّرة بصدق ووفقًا لمعايير الشفافية الكاملة عن إرادتها، و أنّ عواقب المسارات المغلقة هي جدار الانسداد وتكرار نفس الأزمات، و قد عبّرت حركة بداية الجزئرية في هذا الصدد عن استيائها للوضع الذي تمر به البلاد لاسيما مرض الرئيس عبد المجيد تبون في ظل التداعيات الاقتصادية والمالية لجائحة كورونا، و عرضت الحركة الأسباب التي قد تؤدي بالبلاد إلى الإفلاس في ظل انهيار أسعار النفط و التي زادت الأمور تأزما من حيث الإنكماش الاقتصادي ما يجعل البلاد على حافّة الإفلاس، ويعيد إلى الأذهان شبح الاستدانة، و رهن السيادة الوطنية بإعانات صندوق النقد الدولي.

حسب ما جاء في البيان الذي نشرته الحركة في صفحتها عبر مواقع التواصل الإجتماعي هذا الوضع الذي يهدد مستقبل البلاد على كل المستويات السياسية، الإقتصادية و الإجتماعية سببه الأداء المتخبط للحكومة في معظم القطاعات، و التصريحات المتناقظة للمسؤولين، و الغير دقيقة في معظم الأحيان ، مما تولد عنها خلقت غليان اجتماعي جراء سوء تسيير الأزمة الصحية و عودة ظاهرة الجرائم الاجتماعية، و الاستمرار كذلك في التضييق على نشطاء الحراك الشعبي، واستمرار الاعتقالات والأحكام القضائية التعسفية، فضلا عن افبتزازات الخارجية التي استغل اصحابها الوضع لفرض أجنداتهم عن طريق التدخل في الشان الداخلي، في الوقت الذي سجلت فيه الحركة ضعف الأداء الدبلوماسي و المحتشم للخارجية الجزائرية أمام النملفات الثقيلة التي تعني الشعب في الحدود الشرقية و الجنوبية و الغرببية، هذا الوضع جعل الرأي العام و الجبهة الوطنية التي تقودها نخب الحراك تعبر عن قلقها لما يهدد الجزائر التي هي اليوم على فوهة بركان إن ظل الوضع على حاله أو ازداد سوءًا.

و لذا يرى اصحاب البيان أن الوضعية القائمة فرصة تاريخية لإطلاق عجلة الإصلاح و تصحيح المسار و الذهاب نحو التغيير الجذري للبلاد، والتخلّص من تبعات ونتائج المرحلة السابقة، بالعودة إلى منطق الأشياء، واستــئناف معالجة الأزمة وفق الأسس والمبادئ الصحيحة التي ما فتأت الحركة تنادي بها ، ذلك بالتزام بعض المبادئ و في مقدمتها مبدأ الشفافية ، خاصة ما تعلق بالوضع الصحي للرئيس، و الذي تدعو له بالشفاء ، و قالت أن الرئيس منذ استقباله وزير الخارجية الفرنسي لا يعلم الشعب عن حالته، موضحة أن الحلول تكون بتقديم المصلحة الوطنية، ومؤسسية الدولة، على كافة الاعتبارات، حتى لا يتكرر سيناريو الرئيس السابق في إشارة منها إلى مرض عبد العزيز بوتفليقة حيث سمح الظرف الراهن تسيبر البلاد بشكل عشوائي و غير دستوري، للتذكير أن حركة بداية هي حركة جزائرية سياسية بادر بإنشائها شباب غيور على وطنه، تسعى لتأسيس إطار سياسي قانوني، يناضل من اجل تمكين الشعب من حقه الكامل في الإختيار الحُرّ لمن يحكمه و يحقق طموحاته نحو بناء الجزائر الجديدة التي ضحى من أجلها الشهداء من أجل وحدة التراب الوطني و وحدة الشعب الجزائر و وحدة مؤسسات الدولة.

ولدت هذه الحركة في 22 فبراير 2019 و جعلت في اولوياتها مرافقة الحراك و دعمه ليحقق مطالبه المنشودة، و من ثم اسهمت في تأطر الخراك ميدانيا، كانت انطلاقتها من المقومات الراسخة للهوية الوطنية و السياسية للشعب الجزائري التي كرسها نضال الحركة الوطنية و الإصلاحية و الفكرية، ثم جسدتها مبادئ ثورة التحرير المجيدة من خلال نداء أول نوفمبر 1954 ، وهي اليوم إلى حوار وطني تلغى فيه سياسة الانغلاق والاستفراد بتدبير المشهد السياسي، تشارك فيه جميع الأطراف، والقوى الوطنية الحيّة، بما يؤدّي إلى مخرجات توافقية ملزمة للجميع، تؤسّس لانتقال ديمقراطي حقيقي، و تطبيق التشاركية السياسية، و هذه الأخيرة تقتضي تجديد الحياة السياسية، وإفساح المجال أمام القوى الشبابية الناشئة، لتأسيس منظّماتها المجتمعية، والسياسية، ومنابرها الإعلامية بصفة قانونية، مسبوقة بإصلاح القوانين الناظمة للحياة السياسية، لتكون هذه المنظّمات الرافد الأساسي لتجسيد وتمثيل الإرادة الشعبية و التصالح معها من خلال إعادة النظر في مخلّفات المرحلة السابقة، والاستعداد لمرحلة جديدة، تعبّر حقيقة عن طموحات الشعب ومطالبه التي تجسدت في حراك 22 فيفري 2019.






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب السوري ياسين الحاج صالح حول سوريا واليسار والاسلام السياسي في العالم اليوم
طارق حجي مفكر علماني تنويري في حوار حول الحداثة والاسلام السياسي والتنمية وحقوق المرأة في بلداننا


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- جريس الهامس و حديث عن الحركة الشيوعية و الثورية العربية
- الكبار يكذبون..
- من هم الفاشيستيون؟
- -الإنتماء- جذر من جذور -الهوية-
- هو الأفلان المُعْتَدَى عليه
- في الحديث عن التعديل الدستوري في الجزائر
- مع مؤسس أول إذاعة كوردية عربية الشاعر و الإعلامي العراقي جلا ...
- الصراع اليوم هو صراع الأوبئة و الحضارات مهددة بالسقوط
- حياتنا دواء..
- هل كانوا عمالقة؟
- كوفيد19 ..بين الطب الحديث والطب الروحاني
- نداء منظمة -آفاز- الدولية و هيئة الأمم المتحدة
- هل تخضع مختبرات الأدوية للرقابة العسكرية؟
- لماذا التآمر على البشرية؟ و من يسعى لتدمير الإنسانية؟
- حِراكُ الشُّعوبِ و مسألة التَّحَرُّرِ
- هل سيكون قطاع الصحة جوهر التعديلات في الدستور الجزائري القاد ...
- عندما ينتصر الفيروس على الأنظمة
- ابتكارات يهودية للقضاء على الكورونا في العالم..لكن ماهو المق ...
- هل الحداثة مشروع ماسوني؟
- تحويل العاصمة الجزائرية إلى ولاية أخرى لبناء جزائر جديدة


المزيد.....




- بلغاريا تطور سفنا جديدة لسلاح بحريتها
- الخارجية الروسية: الغرب نسي كيفية حل المشاكل بطريقة حضارية
- وفد إماراتي يبحث في أنقرة فرص التعاون بالصناعات العسكرية
- ليبيا.. اقتحام مقر مفوضية الانتخابات في طرابلس ـ فيديو
- أنغيلا ميركل: مسيرة في صور
- العدل الدولية توجه طلبات لأذربيجان وأرمينيا
- ولي العهد السعودي يصل أبوظبي في ثاني محطات جولته الخليجية
- محاولة لتوتير نجاح زيارة ماكرون للسعودية بإعلان القبض على شخ ...
- واشنطن تفرض عقوبات على أفراد وكيانات في إيران وسوريا
- انقطاع الاتصال بزعيم المافيا التركية سادات بكر


المزيد.....

- الملك محمد السادس ابن الحسن العلوي . هشام بن عبدالله العلوي ... / سعيد الوجاني
- الخطاب في الاجتماع السياسي في العراق : حوار الحكماء. / مظهر محمد صالح
- ضحايا ديكتاتورية صدام حسين / صباح يوسف ابراهيم
- حزب العمال الشيوعى المصرى ومسألة الحب الحر * / سعيد العليمى
- ملخص تنفيذي لدراسة -واقع الحماية الاجتماعية للعمال أثر الانه ... / سعيد عيسى
- إعادة إنتاج الهياكل والنُّظُم الاجتماعية في لبنان، من الماضي ... / حنين نزال
- خيار واحد لا غير: زوال النظام الرأسمالي أو زوال البشرية / صالح محمود
- جريدة طريق الثورة، العدد 49، نوفمبر-ديسمبر2018 / حزب الكادحين
- أخف الضررين / يوسف حاجي
- العدالة الانتقالية والتنمية المستدامة وسيلة لتحقيق الأمن الم ... / سيف ضياء


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علجية عيش - حركة بداية الجزائرية تدعو إلى حوار وطني تشارك فيه جميع الأطراف