أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - عادل عبد الزهرة شبيب - بمناسبة يوم الشهيد الشيوعي العراقي في 14 شباط / فبراير ( اذا انا لم احترق وانت لم تحترق فمن الذي ينير الدرب للآخرين ؟)














المزيد.....

بمناسبة يوم الشهيد الشيوعي العراقي في 14 شباط / فبراير ( اذا انا لم احترق وانت لم تحترق فمن الذي ينير الدرب للآخرين ؟)


عادل عبد الزهرة شبيب

الحوار المتمدن-العدد: 6812 - 2021 / 2 / 12 - 09:03
المحور: اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق
    


في الرابع عشر من شباط من كل عام يتم تذكر اليوم المشؤوم الذي اعدم فيه قادة الحزب الشيوعي العراقي الأماجد , مؤسس وقائد الحزب الرفيق الخالد يوسف سلمان يوسف ( فهد ) والرفيقين البطلين زكي محمد بسيم ( حازم ) وحسين محمد الشبيبي ( صارم ) حيث تم اعدامهم من قبل النظام الملكي المتواطئ مع الاستعمار البريطاني يوم 14 -15 شباط عام 1949 , وكان اعدامهم لكونهم من المدافعين عن مصالح الشعب العراقي المشروعة في السيادة الوطنية والاستقلال وتحقيق الديمقراطية والدفاع عن مصالح العمال والفلاحين والكادحين وكل فئات المجتمع العراقي وحقهم في الحياة الحرة الكريمة .
ومنذ تأسيس الحزب الشيوعي العراقي في 31 آذار 1934 نتيجة لتطور نضال شعبنا العراقي وحركته الوطنية والديمقراطية , والى اليوم والحزب يقدم العديد من الشهداء الشيوعيين المناضلين من اجل الوطن الحر والشعب السعيد . وطيلة تاريخ الحزب الشيوعي العراقي وما قدمه من تضحيات غدا مثالا يقتدى به في الشجاعة والصمود والتضحية ونكران الذات واصبح يوصف بـ ( أصحاب الأيادي البيضاء ) وبـ ( المثقفين ) ,’ وقد ضحى الشيوعيون بأنفسهم من اجل انارة الدرب للآخرين من اجل حياة حرة كريمة وعراق مزدهر . وقد شارك الشيوعيون منذ تأسيس حزبهم عام 1934 والى اليوم في كل الانتفاضات الشعبية التي خاضتها جماهير الشعب ضد الأنظمة الرجعية والدكتاتورية ومواصلة التصدي للمتنفذين الفاسدين والمحاصصة الطائفية الاثنية المقيتة والتأكيد على الهوية الوطنية الجامعة بدلا من الهويات الفرعية. فالشيوعيون العراقيون من قادة وقاعدة يشكلون الموزاييك الطبيعي للشعب العراقي العابر للطائفية المقيتة والتي تمارس اليوم في مفاصل الدولة المختلفة. كما لا يمكن للشعب العراقي ان ينسى تضحيات الشيوعيين في سبيل الوطن وفي سبيل الدفاع عن مصالح الشعب العراقي , وان ينسى التاريخ المجيد للشيوعيين الذين سطروا اروع الصفحات في تاريخ العراق الحديث والحركة الشيوعية العالمية .
ان يوم الشهيد الشيوعي هو حافز لاستنهاض الهمم وان ذكرى اولئك الأبطال الميامين حاضرة مهنا دائما في سفر النضال الطويل من اجل قضيتنا العادلة الهادفة الى تحرير الناس وانقاذهم من الفقر والعوز وشتى اشكال الاستغلال والقهر .
واليوم تشتد معاناة الناس في العراق وتزداد اوضاعهم المعيشية سوء بفعل النهج الفاشل المتبع وضعف الحكومة وعجزها عن اداء دورها في خدمة الناس وبسبب الصراعات الدائرة بين القوى السياسية المتنفذة حول السلطة ومغانمها الى جانب تفشي الفساد بكل اشكاله والذي يعتبر عاما اساسي في اعاقة عملية التنمية الاقتصادية الاجتماعية , الى جانب التدخل الخارجي في الشأن السيادي العراقي. ومن اجل التخلص من ذلك وتحرر العراق لا بد من التغيير الجذري في النهج الفاشل المتبع في ادارة الدولة والتأكيد على مواصلة الحراك الجماهيري الضاغط باتجاه الاصلاح الحقيقي .
في يوم الشهيد الشيوعي العراقي , يواجه الشيوعيون اليوم مع ابناء الشعب العراقي بكافة اطيافه العديد من التحديات التي تتطلب وضع الحلول الناجحة لها بتكاتف الجميع وتتمثل بـ :
1) اجراء الاصلاح الجذري للعملية السياسية والاقتصادية لمعالجة الصراعات السياسية الطائفية والمحاصصاتية على السلطة ومعالجة الأزمات الاقتصادية البنيوية واستثمار موارد الدولة الاستثمار الأمثل لصالح الشعب والتخلص من الاقتصاد الريعي الوحيد الجانب بتفعيل القطاعات الاقتصادية الاخرى من زراعة وصناعة وسياحة وتعدين وغيرها الى جانب وضع حد لإغراق السوق العراقية بالمنتجات المستوردة المختلفة .
2) وضع حد نهائي لتداعيات الحرب ضد داعش والعمل على اعادة المهجرين الى ديارهم بعد اعمارها وتأمين الحياة الحرة الكريمة لهم .
3) المكافحة الجادة والحقيقية للفساد بكافة اشكاله واستعادة الأموال المنهوبة وتقديم الفاسدين بما فيهم كبارهم الى المحاكمة .
4) اعتماد مبدأ المواطنة في بناء الدولة بعيدا عن المحاصصة والاهتمام بتقديم الخدمات للمواطنين .
5) حماية الديمقراطية في العراق وعدم تقزيمها واقامة الدولة المدنية الديمقراطية وتحقيق العدالة الاجتماعية .
6) المحافظة على استقلال البلد وقراره السياسي.
7) حصر السلاح بيد الدولة وتفكيك الدولة العميقة .
اضافة الى العديد من التحديات التي ينبغي مواجهتها ومساندة الجماهير للتغيير حيث ان هذه المعركة هي ليست معركة الشيوعيين وحدهم بل انها معركة جميع القوى الوطنية التي تهمها مصلحة الشعب .
فلنجعل من مناسبة يوم الشهيد الشيوعي حافزا لأجل استنهاض الهمم وانطلاقة متجددة نحو تحقيق اهدافنا النبيلة من اجل الوطن الحر والشعب السعيد, فالشيوعيون العراقيون لم يحرقوا انفسهم من اجل مكاسب شخصية او مصالح حزبية ضيقة وانما كانت تضحيتهم من اجل حياة افضل للعمال والفلاحين وكل شغيلة اليد والفكر و من اجل تعليم مجاني رصين ومن اجل توفير الضمان الاجتماعي والصحي للعاطلين وكبار السن وغير القادرين على العمل , ومن اجل حقوق المرأة ولمواجهة الظلم وسياسات التجويع فتلك هي قضايا الشهيد الشيوعي العادلة .
فلنحي ونمجد كل الشيوعيين الأبطال الذ ين احرقوا انفسهم على مر تاريخ الحزب من اجل انارة الدرب للآخرين ومن الشيوعيين الذين استشهدوا برصاص السلطة الغاشمة في ساحات الاحتجاج الفتى الشيوعي الشهيد فهد العلياوي وسبقه المغدور الشهيد الشيوعي الشاعر علي نجم اللامي من واسط وغيرهم الكثير .






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الصناعة في العراق في ضوء برنامج الحزب الشيوعي العراقي
- ما الآثار الأقتصادية المترتبة على غسيل الأموال في لبنان ؟
- موقف البنك الدولي من الأزمة المالية الخانقة في العراق
- بمناسبة اليوم الدولي للمرأة والفتاة في ميدان العلوم في 11 شب ...
- ماهي مؤشرات تدهور الواقع التربوي في العراق منذ 2003
- موقف الحزب الشيوعي اللبناني من الحركة الاحتجاجية ومن الأوضاع ...
- موقف الحزب الشيوعي السوداني من العنف ضد المرأة في السودان
- حطموا سلسلة الفساد في السودان
- هل من أمل في الخلاص من الفساد في العراق ؟
- موقف الحزب الشيوعي السوداني من الاقتصاد السوداني المتدهور
- التحالفات تساعد على الفوز السياسي وانجاز المهمات
- في العراق الأرتقاء للوراء بالمستوى الخدمي والمعيشي للمواطن , ...
- هل ما يزال العراق الأكثر فسادا في العالم ؟
- دور المشاريع الصناعية الصغيرة والمتوسطة في النهوض بالاقتصاد ...
- أسباب رداءة مشاريع البنى التحتية في العراق بعد 2003 ؟
- تفشي الأمية في العراق أحد الأنجازات المهمة للحكومات المتعاقب ...
- ما الذي يواجهه الاقتصاد العراقي ؟
- متى سيخوض العراق مضمار البحث العلمي والدراسات لتحقيق التنمية ...
- العراق البلد النفطي الكبير يستورد منتجاته النفطية , فكيف حال ...
- ما زالت ( ساخت ) ايران وتركيا تسيطران على اسواق العراق


المزيد.....




- فرنسا تفرض حجرا صحيا على القادمين من البرازيل والأرجنتين وتش ...
- واشنطن تأمر الدبلوماسيين الأمريكيين بمغادرة تشاد
- بيلاروس… الكشف عن خطة للانقلاب المسلح واغتيال لوكاشينكو
- واشنطن تدعو دبلوماسييها لمغادرة تشاد بسبب هجمات محتملة من مس ...
- بكين : على واشنطن وطوكيو وقف الإساءة لمصالح الصين
- الكاظمي لرجال دين: نراهن عليكم كثيرا
- سخرية على مواقع التواصل.. النظام السوري يحتفل بعيد جلاء الاح ...
- بيرو.. مقتل خمسة جنود في تحطم طائرة مروحية
- بوشكوف للخارجية الأمريكية: توقفوا للحظة كلوا -تويكس-
- كندا.. شرطة أونتاريو ترفض القيام بتفتيش عشوائي للمارة بشأن ك ...


المزيد.....

- بوصلة صراع الأحزاب والقوى السياسية المعارضة في سورية / محمد شيخ أحمد
- التقرير السياسي الصادر عن اجتماع اللجنة المركزية للحزب الشيو ... / الحزب الشيوعي العراقي
- شؤون كردية بعيون عراقية / محمد يعقوب الهنداوي
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- 14 تموز والتشكيلة الاجتماعية العراقية / لطفي حاتم
- المعوقات الاقتصادية لبناء الدولة المدنية الديمقراطية / بسمة كاظم
- الدين، الدولة المدنية، والديمقراطية / ثامر الصفار
- قراءات في ذاكرة عزيز محمد السكرتير السابق للحزب الشيوعي العر ... / عزيز محمد
- رؤية الحزب لمشروع التغيير .. نحو دولة مدنية ديمقراطية اتحادي ... / الحزب الشيوعي العراقي
- نقاش مفتوح حول اللبرالية واللبرالية الجديدة وواقع العراق؟ ال ... / كاظم حبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - عادل عبد الزهرة شبيب - بمناسبة يوم الشهيد الشيوعي العراقي في 14 شباط / فبراير ( اذا انا لم احترق وانت لم تحترق فمن الذي ينير الدرب للآخرين ؟)