أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - عادل عبد الزهرة شبيب - بمناسبة اليوم الدولي للمرأة والفتاة في ميدان العلوم في 11 شباط / فبراير (لاغنى للعالم عن العلوم, ولاغنى للعلوم عن النساء )














المزيد.....

بمناسبة اليوم الدولي للمرأة والفتاة في ميدان العلوم في 11 شباط / فبراير (لاغنى للعالم عن العلوم, ولاغنى للعلوم عن النساء )


عادل عبد الزهرة شبيب

الحوار المتمدن-العدد: 6811 - 2021 / 2 / 11 - 09:20
المحور: حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات
    


سبق وان اصدرت الجمعية العامة للأمم المتحدة قرارها المرقم (((A-RES-70 – 212 ) المؤرخ في 22 كانون الأول / ديسمبر 2015 باعتبار يوم 11 شباط / فبراير يوما دوليا للمرأة والفتاة في مجال العلوم , حيث تحتفل الجمعية العامة للأمم المتحدة سنويا بهذا اليوم الدولي وبالدور الهام الذي تضطلع به النساء والفتيات في ميادين العلوم والتكنولوجيا. بهدف تحقيق اكبر للمساواة بين الجنسين وتمكين المرأة والفتاة من المشاركة في العلوم مشاركة متكافئة مع الرجل . وتمثل المرأة اقل من 30% من الباحثين في جميع انحاء العالم في الوقت الحاضر , حيث اشارت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة ( يونسكو ) في الفترة ما بين 2014 الى 2016 الى ان زهاء 30 % من جميع الطالبات يخترن مجالات ذات صلة بالعلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات في التعليم العالي . وعلى الصعيد العالمي فإن نسبة التحاق الطالبات في مجالات تكنولوجيا المعلومات والاتصال منخفضة تبلغ 3% بينما تبلغ في مجالات العلوم الطبيعية والرياضيات والاحصاء 5% وتصل الى 8% في مجالات الهندسة والتصنيع والتشييد . وتتجنب النساء والفتيات المجالات ذات الصلة بالعلوم بسبب التحيز والقولبة النمطية الجنسانية القائمة منذ امد بعيد. ولذلك عمل المجتمع الدولي على اشراك المرأة والفتاة في مجال العلوم على مدى السنوات الماضية ولكن لم تزل المرأة والفتاة تستبعدان من المشاركة الكاملة في ذلك المجال . ولضمان ان تتمكن النساء والفتيات من المشاركة في العلوم مشاركة كاملة متكافئة مع الرجل فلابد من تحقيق اكبر للمساواة بين الجنسين وتمكين المرأة والفتاة, ولذا اختارت الجمعية العامة للأمم المتحدة يوم 11 شباط / فبراير بوصفه يوما دوليا للمرأة والفتاة في مجال العلوم بهدف تحقيق اكبر للمساواة بين الجنسين وتمكين المرأة والفتاة من المشاركة في العلوم مشاركة كاملة متكافئة مع الرجل .
يأتي اليوم الدولي للمرأة والفتاة في 11 شباط من كل عام في ظل حقيقة ان عاملي العلم والمساواة بين الجنسين من العوامل الأساسية في تحقيق الأهداف العالمية للتنمية المستدامة بحلول 2030. ويهدف الاحتفال باليوم الدولي للمرأة والفتاة في ميدان العلوم الى تعزيز وصول المرأة الى ميدان العلوم والتكنولوجيا ومشاركتها الكاملة في هذا المجال بما في ذلك النهوض بتعليمها .
لقد اصدرت منظمة مجتمع مدني بريطانية تهدف الى دعم المساواة بين الجنسين في العالم وتدعى منظمة ( تدابير متساوية 2030 ) , تقرير مؤشر المساواة في تحقيق اهداف التنمية المستدامة التي سبق وان دعت الأمم المتحدة الى تحقيقها بحلول عام 2030 . ويعتمد القياس على 51 مؤشرا تغطي 14 مؤشرا من 17 هدفا انمائيا مستداما وضعتها الأمم المتحدة , والمؤشر من صفر الى 100 حيث ان المستوى المتوسط هو ( 65,7% ) والممتاز هو درجة 90 واعلى , وقد اشارت المنظمة الى انه لا توجد دولة في العالم حصلت على ( ممتاز ) لكن الدنمارك جاءت قبل هذا المستوى بقليل وحصلت على ( 89,3 % ) . وذكرت المنظمة ان ( 1,4 ) مليار فتاة وسيدة ( حوالي 40% ) من نساء وفتيات العالم يعشن في دول فشلت في تحقيق المساواة بين الجنسين . وفيما يتعلق بدول منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا وبضمنها العراق فبلغ متوسط اداء دول المنطقة ( 60,8 % ) وتعتبر المنطقة ثاني اقل مناطق العالم في المؤشر بعد افريقيا وجنوب الصحراء بمتوسط ( 51,6 % ). كما اشار التقرير الى ان المنطقة قد تراجعت في المؤشرات المتعلقة بحقوق المرأة القانونية والمساواة في مكان العمل . وقد احتل العراق المرتبة ( 10 ) من مجموع ( 12) دولة بعد اليمن في الترتيب الأخير ثم موريتانيا ما قبل الأخير ثم العراق وبنسبة ( 52,3 %).
وفيما يتعلق بقضية المرأة ومكانتها في المجتمع فقد اكد الحزب الشيوعي العراقي على ايلاء هذه القضية اهتماما مميزا على الصعيدين الوطني والاجتماعي ووضع استراتيجية وطنية شاملة لتمكين المرأة من ممارسة حقوقها السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية كافة وبما يضمن مشاركتها النشيطة في جميع المؤسسات التنفيذية والتشريعية والقضائية وفي منظمات المجتمع المدني وفي بناء دولة ديمقراطية عصرية . كما اكد على ضمان تكافؤ الفرص امام النساء في ميادين العمل كافة وتذليل المعوقات القانونية التي تعرقل مشاركة المرأة في العمل .






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ماهي مؤشرات تدهور الواقع التربوي في العراق منذ 2003
- موقف الحزب الشيوعي اللبناني من الحركة الاحتجاجية ومن الأوضاع ...
- موقف الحزب الشيوعي السوداني من العنف ضد المرأة في السودان
- حطموا سلسلة الفساد في السودان
- هل من أمل في الخلاص من الفساد في العراق ؟
- موقف الحزب الشيوعي السوداني من الاقتصاد السوداني المتدهور
- التحالفات تساعد على الفوز السياسي وانجاز المهمات
- في العراق الأرتقاء للوراء بالمستوى الخدمي والمعيشي للمواطن , ...
- هل ما يزال العراق الأكثر فسادا في العالم ؟
- دور المشاريع الصناعية الصغيرة والمتوسطة في النهوض بالاقتصاد ...
- أسباب رداءة مشاريع البنى التحتية في العراق بعد 2003 ؟
- تفشي الأمية في العراق أحد الأنجازات المهمة للحكومات المتعاقب ...
- ما الذي يواجهه الاقتصاد العراقي ؟
- متى سيخوض العراق مضمار البحث العلمي والدراسات لتحقيق التنمية ...
- العراق البلد النفطي الكبير يستورد منتجاته النفطية , فكيف حال ...
- ما زالت ( ساخت ) ايران وتركيا تسيطران على اسواق العراق
- هل يحتاج الاقتصاد العراقي الى معالجات؟
- من المسؤول عن تدهور زراعة النخيل وانتاج التمور في العراق ؟
- السياسة المالية وبنية الاقتصاد العراقي الأحادية والريعية
- هل صناعة الاسمنت في العراق محمية ؟


المزيد.....




- اغتيال الفنون الجميلة في الدول الهزيلة!
- تكريم المخرجة الفلسطينية نجوى نجار في الدورة المقبلة من مهرج ...
- لأول مرة.. امرأة تقود قوة حرس حديقة كروجر الوطنية في جنوب إف ...
- بعد اغتصابها، تخاطر بحياتها لحماية مجتمعها من العصابات المسل ...
- تقرير أممي: نصف النساء في 57 دولة محرومات من الحريات الجسدية ...
- تقرير أممي: 50% من النساء في 57 دولة محرومات من -الاستقلالية ...
- الصحافية المصرية سلافة مجدي حرّة!
- مشتاقون إلى مائدة الأسرة.. أول إفطار في ظروف قاسية لسكان مخي ...
- بايدن يرشح أول امرأة لمنصب وزيرة الجيش الأمريكي
- هذه قصة معاناة ضحية العنف الأسري أسيل الغيشان


المزيد.....

- الهزيمة التاريخية لجنس النساء وأفق تجاوزها / محمد حسام
- الجندر والإسلام والحجاب في أعمال ليلى أحمد: القراءات والمناه ... / ريتا فرج
- سيكولوجيا المرأة..تاريخ من القمع والآلام / سامح عسكر
- بين حضور المرأة في انتفاضة اكتوبر في العراق( 2019) وغياب مطا ... / نادية محمود
- ختان الإناث بين الفقه الإسلامي والقانون قراءة مقارنة / جمعه عباس بندي
- دور المرأة في التنمية الإجتماعية-الإقتصادية ما بعد النزاعات ... / سناء عبد القادر مصطفى
- من مقالاتي عن المرأة / صلاح الدين محسن
- النسوية وثورات مناطقنا: كيف تحولت النسوية إلى وصم؟ / مها جويني
- منهجيات النسوية / أحلام الحربي
- الواقع الاقتصادي-الاجتماعي للمرأة في العراق / سناء عبد القادر مصطفى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - عادل عبد الزهرة شبيب - بمناسبة اليوم الدولي للمرأة والفتاة في ميدان العلوم في 11 شباط / فبراير (لاغنى للعالم عن العلوم, ولاغنى للعلوم عن النساء )