أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سعد محمد مهدي غلام - غرق في أرخبيل عطش شوكي *














المزيد.....

غرق في أرخبيل عطش شوكي *


سعد محمد مهدي غلام

الحوار المتمدن-العدد: 6796 - 2021 / 1 / 23 - 15:06
المحور: الادب والفن
    


خشخاش دهشكِ الزهري له بلسم
أجزاء رعشتكِ أنفاس توهج الهضبة*
افترسَته مرايا سؤالكِ الإبري
الممهورة بقفل سرّتكِ
فرغت مثانة قلبه منه أنتِ ملؤه
بينه وبينه لا سواكِ بين
شَنه وعصارته أنتِ
فمالذي تبغين
دعيه لملته
مسلوخ الذاكرة
منهَوش البين
صخرته غده
قدره سبله على منحدر هش
قدرقبل مولده
وهن القدم على الشفير
ترنح برواق المتاهة
كضاّل عفره خوف ذئاب كراكيبه
لم يبق ثوب عليه إلا وشرذمه
فأوشك أن يكون لا كان
خارج نفسه يركض زفرة فوهة مدخنة
باخرة ديزل عجوز
في مجازتها هزئمه راكدة تتململ لطول
تقرفصها في أفياء الزوايا
يخيفه البياض لا الصقيع
المفاتيح لا الإغلاق
غرب ولم يغرب
تسبسبت داخله غابة استوائية لاتعبق بنهار
أشجارها تكرجت بيبان
يدفع نعش صحوه عبر شقوق صندوق منامه
كما يدفع الجراح فتائل القطن
في فتوق جراح تقيحت
ضيع الليل أحلام نياسمه
ضيع الحرمان أحلام طلاسمه
ضيع الوطن أحلام مواسمه
ضيع الغيم أحلام منازله*
ضيع الحب أحلام مواعيده
سار غير مبال بغصة الملأ
غيبه في حضوره
لا وراء لوراءه ،لا قدام لقدامه
حاضر في غيبه
كطيف شردته الكلاب
ألقى عصاه أنى شاءت لا أنى شاء
وقاسمها ما لقفتها
فيافي الحظ والبلاء
حائل مصه رماد ذابل
كظل خروبة جرداء
تحت شرفة أمام نافذة غرفة منطفئة
الشمع والكانون
في سحر ليلة كانونية
مدلهمة أثلجت
على ستارة متهرئة سوداء






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- بُؤْ ..
- تغريبة
- عاجل وبعجالة، التفجيرات بلاغ مبين بقرب الأجل
- الخالقة وطقوس المخلوق
- أنا ونفسي
- قارب وغارب في هور* َِّ
- حمام ابن حسن*
- مُقدَّدات فقد وتنور سنين*
- كشف غطاء المدن والاطلال وأنا
- المدن والأطلال وأنا
- قصف
- كفاف
- أسلاك في الطلقَّْْ
- إِيقاظ تم هرم
- هجر وهجرة
- زنابق وورد
- خمبابا
- أراكِ ..لا أشمكَ* ََُِّْْ
- ج7/مناسك الوجوه و دبابير الذهول بين غرناطةو بغداد * ََ
- 11/12مناسك الوجوه و دبابير الذهول بين غرناطةو بغداد *


المزيد.....




- -إلا قلة الأدب وأنا سأربيه-.. عمرو أديب يرفع قضية ضد محمد رم ...
- -وردٌ ورمادْ- أو حرائقُ الأدب المغربي .. رسائل متبادلة بين ب ...
- سليم ضو يفوز بجائزة أفضل ممثل في مهرجان -مالمو- للسينما العر ...
- إصابة الفنانة نيكول سابا وزوجها بفيروس كورونا
- تعرف على الطعام المفضل لقراء بي بي سي
- بوحسين: الصناعة الثقافية مفقودة في المغرب .. وبطاقة الفنان ل ...
- الفنانة نيكول سابا تعلن إصابتها وزوجها بكورونا
- الفيلم الأمريكي -نومادلاند- يفوز بجائزة أفضل فيلم ضمن جوائز ...
- -رامز عقلة طار-.. ضرب مبرح من ويزو لرامز جلال! (فيديو)
- فلسطين 1920.. أول فيلم وثائقي يكشف مقومات الدولة الفلسطينية ...


المزيد.....

- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سعد محمد مهدي غلام - غرق في أرخبيل عطش شوكي *