أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سعد محمد مهدي غلام - كشف غطاء المدن والاطلال وأنا














المزيد.....

كشف غطاء المدن والاطلال وأنا


سعد محمد مهدي غلام

الحوار المتمدن-العدد: 6785 - 2021 / 1 / 11 - 11:46
المحور: الادب والفن
    


مدن النهار عظام دهر ،وشاح مساء ،مد قهر
سهر ورداء حجر
الناس فيه سكارى تكتظ بهم الطرقات
تتمدد أنهار الطريق لاتنام،يتمددون أوهامًا عليها وجروف جمر
دهشةأنا أقف مستيقظًا وسط الزحام،دمية قطنية في العراء خارج المسرح
أنفاسهم جحافل دبابيس ،أعبر وحدي جسر العدم
أراكِ ،وجهكِ خلف الضباب و،لن تريني وجهي خلف السراب
أراكَ في الكلمة سماء ،أسمعكَ في الصورة زنزانة وزلزلة
أيها العاقر يافن النص ونص الفن يا كلمة ناطقة،صورة خرساء أنتَ
النص إنسان فن يكتب الماء ضوء حوادث سائلة
من حداثة ميلاده نظر بعين الليل يبحث عن ليله القتيل
يملك روح خمياء تحويل الهواء مفاتيح ماء
خلق سيمياه فتفتق العماء شهقة حدوث البدء فصارت كن أمطرت السكون روع رائق
فتريث يا مدبر عنها، مازال أمامكَ الدرب الطويل الأفعواني المرقط
لبد من زبد ولحن فريد،عذوبة التكوين فالق جديد
فاعتكف بوحدتكَ العامرة تحت شجرة بلوط المواويل غامر بالقبول ،تقطف عناقيد دالية السحر
التي كرمها رائحة قرنفل ولونها زعفران وطعمها نبيذ محوها المعتق
بجرار الشفاه والعيون دنان خمر سهو وسكر وسهر
ما إن تمسك حباته تجري سحاب تجر البحر والنجوم والضياء
مُضْطرِم اللوعة تشتعل حنانًا لعناق التراب حينها لتقوم تنذر أضحيات على مذابح ترقب القيوم
وأبراج ثابتة تتقيح زهر منازل في خلوة الأفلاك وأنت قرب السور فحمة مسافة مواقيت تذهب و تنهر برقًا
ضجيج أشواقك تنتحب قبض دمعات هطول
سيموج الصدى والناس تصفعها ريشة نعام الإياب والندم
صباح فات وصباح أت
وأنت تصفح وتسير كالمصير تختار تسريح الله من عرش الحبروت لبراح الملكوت الأعظم المبخوت
فأعبر معزوفة رعوية صوف المديات ،أو أبقاك ترجيع صرخة وليد واصداءتشي بمغامرة غوص في غموض
ضرب وتر مقطوع كَتَبَ تاريخ الرمال سيرة البادية وكَتَبَ تاريخ الإنسان سيرة الأرض وكَتَبَكَ تاريخك سيرة العراق
تدخن التاريخ أنتَ لفافة خوف يجلد الطريق وأنتَ لفافة الطريق
فأملأ الحجر أنسال خيل وغزلان ، وحريق يأتي على الادغال وأبق قصب النايات للعابرين دليل
من أنت سلامان أم أبسال؟انس أنساق مسلة المسامير وتاوه عطر يفح قلبك أريجه ولا تسل
ستحتشد الفراشات كلما نفخت سنينًا بالسنين وأنينا بالأنين
وطنك صنعته عاصفة نور فتشبث ،تشبث وانشبت في الإرجاء أشجار ظل باسقة الفيوء
اِرتقب هبوط شهاب ينجينك من وجع الرهاب
الواحة محضكَ والمحض بعضك وبعض بعضكَ هذي الظلال
كل مكان افْتِراء
كل مكان عراق ..
كل عراق سواد..
كل سواد طف..
كل طف خلود..
أقطف بريق ذبولكَ يباس ساقية تجري وموات الصباح المشرق بلا ضياء
أعرف وحدك تدري فليس ثمة سرب، غادرت وكرذئاب ومحشر معشر أضغاث بل مآب
قرأت من الجلد للجلد الكتاب ،أعرف،
وبشرني المبعوث وحدي عشت وحدي أموت،أعرف
مهدي تابوتي، والربدة لحدي،أعرف
لا تشكو ولا تسمع شكوى أمرك لكَ، لكَ وحدكَ
فوضت كما في أمسي ،أقدار وجهي لقفاي كما طول العمر أقدار قفاي لوجهي
اخترت أن أكون نهرًا لا يعول على عود ،يجري ويجري لفناء من فناء
ما جرى ويجري مدونة صدري من المنبع للبحر
أصدقائي العصافير تعرف حريتها أن تذود عن العش وتطرد السنور
ورفاقي نحل حبكوا لي في القفير مصول الرحيق شهد
ركبت قطيع لقالق يومًا أو بعض يوم
فوق كنيسة رغداء تركت بيضي وعدت لعشي...طز
هناك ثردت لقمة مع النواقيس ...طز
وسع غابة أمزون ومحيط تعلمت لغات وجمعت لقطات واحصيت أسماء ...طز
الكل نهر
الحر والعبد و الأسير
الكل إلى حتفه يسير
القادر والمقدرو القدير
الكبير والصغير
الكبير متى ما شاء يطير
ويتعلم خطاب الموجودات ونصوص الكينونة
صخرة وشجرة وبحر
حيطان وشطآن ونيران
صدى وصمت وطوفان
ماء وطين ،دموع ودم ،شبع وجوع ،قر وقيظ
ليل نهار عند باب أو جدار أو سور ،الكاروك قبر
بلا لحن أبكِ وغنِ
كن شاعرا بلا قلم ولا لسان كن لن
كن نادبًابلا عين ولا فم كن كن
لا يعطش من كان ماء
لاتخاف يباسها صحراء
كفي دلق الغياب من دوارق مدادجيوبها
تطفح نواسير فقد
فض حنانًاووهج
ظلك على نخيلة باق
يمسح عن جروح الكرب كرب واق
ويغدق على الشماريخ نداوة الطيب وماء الحياة




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,160,781,898
- المدن والأطلال وأنا
- قصف
- كفاف
- أسلاك في الطلقَّْْ
- إِيقاظ تم هرم
- هجر وهجرة
- زنابق وورد
- خمبابا
- أراكِ ..لا أشمكَ* ََُِّْْ
- ج7/مناسك الوجوه و دبابير الذهول بين غرناطةو بغداد * ََ
- 11/12مناسك الوجوه و دبابير الذهول بين غرناطةو بغداد *
- 10/مناسك الوجوه و دبابير الذهول بين غرناطةو بغداد *
- ج4/مناسك الوجوه و دبابير الذهول بين غرناطةو بغداد * ََ
- 8/مناسك الوجوه و دبابير الذهول بين غرناطةو بغََُُِّْداد*
- 9/مناسك الوجوه و دبابير الذهول بين غرناطةو بغداد *
- 5/مناسك الوجوه و دبابير الذهول بين غرناطةو بغداد * ِ
- 6/مناسك الوجوه و دبابير الذهول بين غرناطةو بغداد *
- 3/مناسك الوجوه و دبابير الذهول بين غرناطةو بغداد * ًّ
- 2/مناسك الوجوه و دبابير الذهول بين غرناطةو بغداد *
- 1/مناسك الوجوه و دبابير الذهول بين غرناطةو بغداد *


المزيد.....




- المسرح الكبير بالرباط‎
- إهانة جديدة.. نقابة الممثلين الأمريكيين تهدد ترامب بالفصل
- آسوس تفرح عشاق مشاهدة الأفلام بجهاز منزلي ذكي مميز
- يؤسس للإصلاح والديمقراطية والتجارب المقارنة.. الكتاب الأول ع ...
- 14مليار هي تكلفة تنزيل القانون الإطار الخاص بمنظومة التربية ...
- عندما خاب ظن بوطالب في بوتفليقة !
- -ألغاز من عالمنا- تأليف أندره كسبار 
- النسيان تأليف إكتور آباد فاسيولينسي ومونيكا كاريون 
- تصوير فيلم عن طيار روسي بطل لقي مصرعه في سوريا
- حزب الاستقلال ينتقد ضعف وارتباك الحكومة في تدبير ملف التلقيح ...


المزيد.....

- سيرة الهائم / محمود محمد عبد السلام
- حكايات قريتنا / عيسى بن ضيف الله حداد
- دمي الذي برشو اليأس / محمد خير الدّين- ترجمة: مبارك وساط
- كتاب الأعمال الشعرية الكاملة حتى عام 2018 / علي طه النوباني
- الأعمال القصصية الكاملة حتى عام 2020 / علي طه النوباني
- إشارة ضوئية / علي طه النوباني
- دموع فينيس / علي طه النوباني
- ميزوبوتاميا / ميديا شيخة
- رواية ( حفيان الراس والفيلة) / الحسان عشاق
- حكايات الماركيز دو ساد / رويدة سالم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سعد محمد مهدي غلام - كشف غطاء المدن والاطلال وأنا