أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سعد محمد مهدي غلام - مُقدَّدات فقد وتنور سنين*








المزيد.....

مُقدَّدات فقد وتنور سنين*


سعد محمد مهدي غلام

الحوار المتمدن-العدد: 6785 - 2021 / 1 / 11 - 14:57
المحور: الادب والفن
    


كنت صيباطًا* وكرت قبراتي جفون تتشمس فوقه
وشموع مسغبة القلب كَوَّختْ ذقون تحته
العمر حجر الطاحون والمواقيت كتاب
فيه الخريف فصًلا والشتاء فصول
فما بالُ الخريف غدا مثابة نأت
كلما سجسج مني نداء
فحمتني قحول أنا تُوتة العُلَّيْقِ منه

توسَّد البرديّ كتف ليلي واشْرَأَبَّ القلب إليه
يستضيء بقنديل الخفاء
في أكيتو*
تحت قبة عجن سقفها السيف بالرغيف
في مواسم أساطير حاكورتي
خلف كولسيوم* سيرة الأجداد
المفتوحة على سرادق نيرون العصور
تطاردني كَراديسِ وجع جاسية
توابيت ساقت قشاوات ذاكرة غابرة
ممتلئ بهوامش السراب
أخادع مرايا درب موحش
امشط جدائل الديجور
مدمن تدخين الدنيا لفائف طريق،
لَفِيفَةً ،لَفِيفَةً
كنت طوال الطريق لفيفة
دخنها الطريق
لَفِيفَةً ،لَفِيفَةً
قطع حبل وصلي
لَفِيفَةً ،لَفِيفَةً
فألتف حبلي حول عنقي
وردت لج بعد لج
لج في لج
لجت

ديلي للول...ديلي للول
دليلي عليل وساكن الجول*
رفة النديف تنوس عثق رطب اللغة، بندول
عطش فوق جبين قرميد السفر والنصوص
ينهر الحزن الحجري في أمْدِية بصيص نور نافذة عيونها
معزوفة متغاوية تشق عباب العمر
تحمل أكياس الموتى وجثث العبيد الأحياء
ولحم الجواري المسبيات
تشربت زقزقة الملح والشيب
شطرت جسدي الخشبي النيئ
فر خريف السنين كنس لحاء شجرتي
قلبي قفص قضبانه نار
بابه زجاج
سقفه دخان
أقف الكسيح المبحوح
كسيحًا كناي مشروخ الثقوب
جشأ أناته كالمسيح على الصليب
وقد غسل بالخل جرحي
والبوم يرابط مترقبًا
فوق المآذن والقبور

رموشكِ قلّبت مواجعي
فأقام على جفني أماسو* حصني
بزغت نجوم الظهر
حرمتني عَناقيد التوق
أشرقت أحلامي وهجًا
لبد في نحرها
يشرب من ثدييها فضة ندى فجر طويل
شمعةُ الرازونة رشُّت
أسئلة التفاح والتين والتوت
تفطر المقام
هتكت ستور الآوان فتصدع في الجوى حريق
صلصل الصدى فزَّزَ خواء الرؤى
وعمد بالزنجبيل شفاه الجدار
زنزنتني صورتها ،عرش عطر
في الشريان،طيفها يشرشف أحضاني بالأثير
قيثارة رسمتها وردة ترفل بالطل
مهب ينثر تراب أنفاس الفجر
على سفح طرفي خوابي صهيل شرود
سافرت مع الريح رقيم مطلوس
وأعْتَصِمُت امام نافذتها
أوَلم نجواها كأسًا وغموس
سْأَلُتني،وهي تغط بالنوم
ألم يشهق الحزن في نجواك بعد

في الشُرفة خوار معول يسدر برعونة
من عطر يقبضه الضباب
راح بفطرته يهشم الأزهار
تَكسَّرت عيدان العبق
لكن معنى الورد يشغل حيزه في الفراغ
مازال بلا انقشاع
رشقتها بسحابة شوق تسولتها من النبض آهة
هتفَتَ من شاهق شاقول بصيص ضوؤها القمري النحيل
أحبك،فدع طيفك يتسور حائط طيفي






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الثاني
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الاول


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- كشف غطاء المدن والاطلال وأنا
- المدن والأطلال وأنا
- قصف
- كفاف
- أسلاك في الطلقَّْْ
- إِيقاظ تم هرم
- هجر وهجرة
- زنابق وورد
- خمبابا
- أراكِ ..لا أشمكَ* ََُِّْْ
- ج7/مناسك الوجوه و دبابير الذهول بين غرناطةو بغداد * ََ
- 11/12مناسك الوجوه و دبابير الذهول بين غرناطةو بغداد *
- 10/مناسك الوجوه و دبابير الذهول بين غرناطةو بغداد *
- ج4/مناسك الوجوه و دبابير الذهول بين غرناطةو بغداد * ََ
- 8/مناسك الوجوه و دبابير الذهول بين غرناطةو بغََُُِّْداد*
- 9/مناسك الوجوه و دبابير الذهول بين غرناطةو بغداد *
- 5/مناسك الوجوه و دبابير الذهول بين غرناطةو بغداد * ِ
- 6/مناسك الوجوه و دبابير الذهول بين غرناطةو بغداد *
- 3/مناسك الوجوه و دبابير الذهول بين غرناطةو بغداد * ًّ
- 2/مناسك الوجوه و دبابير الذهول بين غرناطةو بغداد *


المزيد.....




- رئيس اتحاد الأدباء يوجه رسالة مفتوحة للرئيس والحكومة في انقا ...
- مصر.. تطورات مفاجئة في الحالة الصحية للفنانة دلال عبد العزيز ...
- جارة القمر فيروز تطل على معجبيها في صورة نادرة (صورة)
- الكاتب والشاعر اللبناني عيسى مخلوف.. الكتاب الأول وصرخة الول ...
- موسكو: الانتهاء قريبا من المسائل الفنية لفتح حركة الطيران مع ...
- بوريطة: المغرب يثمن الموقف -الواضح والثابت- لليبيريا حول قضي ...
- المغرب-ليبيريا.. توقيع خارطة طريق واتفاق تعاون
- بعد فضيحة الانتخابات : الوزير الأول الجزائري يقدم استقالة حك ...
- افتتاح مقر مكتب برنامج الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب والتدري ...
- محمد راسم: الفنان الجزائري الذي يحتفل به غوغل


المزيد.....

- ترانيم وطن / طارق زياد المزين
- قصة الخلق . رواية فلسفية. / محمود شاهين
- فن الرواية والسينما والخيال: مقابلة مع سلمان رشدي / حكمت الحاج
- أحمر كاردينالي / بشرى رسوان
- بندقية وكمنجة / علي طه النوباني
- أدونيس - و - أنا - بين - تناص - المنصف الوهايبي و - انتحال - ... / عادل عبدالله
- التوازي في الدلالات السردية - دراسة ذرائعية باستراتيجية الاس ... / عبير خالد يحيي
- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سعد محمد مهدي غلام - مُقدَّدات فقد وتنور سنين*