أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - نجم الدليمي - التنافس الاميركي -الايراني واثره على العراق. : وجهة نظر














المزيد.....

التنافس الاميركي -الايراني واثره على العراق. : وجهة نظر


نجم الدليمي

الحوار المتمدن-العدد: 6787 - 2021 / 1 / 13 - 19:59
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


1..نعتقد لن تقوم حرب بين البلدين، لان الطرفين يدركان جيدا ابعاد ومخاطر هذه الحرب في حالة اندلاعها، وما حدث بين البلدين اشبه بالمسرحية معروفة الأدوار والنتائج.

2-ستقوم اميركا بتشديد حصارها الاقتصادي وفرض عقوبات جديدة ضد ايران، بهدف خلخلة واضعاف النظام الايراني في جميع المجالات المختلفة وخاصة في الميدان الاقتصادي من اجل اثارة نقمة الشعب الايراني على النظام الحاكم والهدف النهائي من وجهة نظر الادارة الاميركية هو تقويض النظام الحاكم في طهران ولديها (حلفاء -اصدقاء) داخل المجتمع الايراني.

3-تهدف الولايات المتحدة الأمريكية الى اضعاف دور ومكانة ونفوذ ايران في منطقة الشرق الأوسط وخاصة في سوريا ولبنان واليمن، وبشكل خاص في العراق وتستخدم كل الوسائل المتاحة السياسية والاقتصادية..بهدف حل المليشيات المسلحة التابعة للأحزاب السياسية المتنفذة في السلطة وغير التابعة للاحزاب والمدعومة من قبل قوي اقليمية ولديها ذرائع عديدة. لتحقيق ذلك

4-لقد ادركت القيادة الاميركية انها جائت بنخبة سياسية عراقية من((حلفاء -اصدقاء)) وسلمتهم السلطة عام 2003 ولغاية اليوم وتبين ان الغالبية العظمى منهم لصوص محترفين، فاسدين... وفشلوا في ادارة شؤون الدولة العراقية وبالتالي فقدت شعبيتها وشرعيتها من قبل المواطنين العراقيين وهذه هي الحقيقة الموضوعية الغائبة عند النخبة المافيوية الحاكمة اليوم

5-لقد ادرك الشعب العراقي وقواه السياسية الوطنية والتقدمية واليسارية والمتظاهرين السلميين بان نظام المحاصصة السياسي والطائفي والقومي المقيت منذ فترة غير قصيرة فشل وبدا يتعفن واصبح عامل معرقل للتطور الاقتصادي والاجتماعي والسياسي والامني والعسكري في المجتمع العراقي

6-ان ثورة اكتوبر الشبابية السلمية الشعبية لم تكن وليدة الصدفة، بل كانت حتمية وضرورية بسبب فشل نظام المحاصصة المقيت الذي وصل إلى طريق مسدود، وان العملية السياسية التدميرية واللصوصية منذ2003ولغاية اليوم ايضاً فشلت فشلاً ذريعا وان قادة ما يسمى بالعملية السياسية تنافسوا فيما بينهم على تقاسم السلطة والكعكة اي سرقة ثروةالشعب العراقي وتهريبها للخارج في حين ان الغالبية العظمى من الشعب العراقي لم يحصلوا على شيء سوى تنامي معدلات البطالة والفقر والبؤس والمجاعة والجريمة المنظمة والمخدرات والانتحار والقتل المتعمد وخاصة وسط الشباب وتنامي المديونية الداخلية والخارجية وتخريب منظم للقطاع الصناعي والزراعي والتعليم والصحة وتعمق الفجوة الاجتماعية والاقتصادية لصالح النخبة المافيوية والإجرامية والطفيلية الحاكمة....، وبالتالي فان الهدف الرئيس لثورة اكتوبر هو تقويض نظام المحاصصة المقيت واقامة سلطة الشعب وتحقيق العدالة الاجتماعية والاقتصادية في المجتمع العراقي.
...

النصر لشعبنا العراقي.
النصر للمتظاهرين السلميين.
النصر للثورة الشعبية الشبابية السلمية.
الخزي والعار للقتلة المجرمين.






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
فهد سليمان نائب الامين العام للجبهة الديمقراطية في حوار حول القضية الفلسطينية وافاق و دور اليسار
لقاء خاص عن حياته - الجزء الاول، مؤسسة الحوار المتمدن تنعي المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- وجهة نظر : الخروج من المأزق في العراق المحتل.
- : هل توجد فائدة من ترميم البيوت الطائفية في العراق؟
- : هل ستدرك السلطة الحاكمة خطر الوضع في العراق اليوم؟! .
- : حكومة فاشلة،، وزير فاشل.
- : الركض وراء السراب رهان خاسر
- : تفكيك الاتحاد السوفيتي و معاهدة بيلوشوفسكيا بوشا
- ملاحظات اولية جوهر ما يسمى بالورقة البيضاء للكاظمي
- : حول مفهوم وهدف برنامج الخصخصة
- : الى ثوار ثورة تشرين /اكتوبر الشعبية الشبابية السلمية
- نظام المحاصصة يشكل اس المشاكل في المجتمع العراقي
- ثورة تشرين وديمقراطية الاحتلال الامريكي في نظام المحاصصة اسئ ...
- الى القيادة السياسية في روسيا الاتحادية: سؤال مشروع؟
- ازدواجية المعايير لدى دول الاتحاد الأوروبي وأميركا .
- من اهم ((منجزات)) نظام المحاصصة
- حول دور الماسونية العالمية
- الى من يروج للراسمالية.. ويحقد على الاشتراكية
- بدع غريبة في بلد محتل!!!
- الديمقراطية خدعة ام حقيقة؟
- سؤال مشروع الى وزير المالية؟ :
- مطلب شعبي عام


المزيد.....




- المصالحة الروسي: رصد 23 عملية قصف من قبل إرهابي -النصرة- في ...
- نتائج أولية تظهر تقدما طفيفا للاشتراكيين على المحافظين في ان ...
- البحرين تتهم قطر بـ-التحريض عليها عبر إعلامها وتجنيد عسكريين ...
- ليبيا.. رئيس البرلمان يؤكد ضرورة إجراء الانتخابات في موعدها ...
- أرمينيا.. مسيرة في يريفان إحياء لذكرى ضحايا حرب قره باغ (فيد ...
- الهند.. مصرع شخصين مع وصول إعصار -غولاب-
- صربيا تستنفر قواتها على الحدود مع كوسوفو (فيديو)
- إدارة بايدن لن تبني جدارا على الحدود
- اليمن.. ارتفاع قتلى القصف الحوثي على حجة والمجلس الانتقالي ا ...
- -كرواتيا الكبرى- للجودو.. مهدييف يهدي بلاده ذهبية هي الثاني ...


المزيد.....

- هيكل الأبارتهايد أعمدة سرابية وسقوف نووية / سعيد مضيه
- جريدة طريق الثورة، العدد 41، جويلية-اوت 2017 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 42، سبتمبر-أكتوبر 2017 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 43، نوفمبر-ديسمبر 2017 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 44، ديسمبر17-جانفي 2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 45، فيفري-مارس 2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 46، أفريل-ماي 2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 47، جوان-جويلية 2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 48، سبتمبر-أكتوبر 2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 49، نوفمبر-ديسمبر 2018 / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - نجم الدليمي - التنافس الاميركي -الايراني واثره على العراق. : وجهة نظر