أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الطب , والعلوم - سوسن شاكر مجيد - واقع انتشار مرض السرطان في العراق والمعالجات















المزيد.....


واقع انتشار مرض السرطان في العراق والمعالجات


سوسن شاكر مجيد
(Sawsan Shakir Majeed)


الحوار المتمدن-العدد: 6787 - 2021 / 1 / 13 - 12:12
المحور: الطب , والعلوم
    


اولا: مقدمة:
يمثل مرض السرطان احد التحديات الرئيسة للصحة على مستوى العالم فقد بلغ عدد الأصابات بالسرطان اكثر من (14 ) مليون مصاب لعام 2013 بعد ان كان (12.7) مليون عام 2008 ، اما اعداد الوفيات فبلغت 8.8 مليون حالة وفاة بالسرطان لعام 2015 بعد ان كانت 7.6 مليون عام 2008. ويعتبر التحول السريع في أنماط المعيشة في العالم النامي من اهم الأسباب الرئيسة لهذه الزيادة بالإضافة الى زيادة معدلات التدخين والسمنة وارتفاع معدلات التقدم في العمر.
وكان سرطان الرئة هو أكثر أنواع السرطانات انتشارا، إذ بلغ عدد حالات الإصابة به 1.8 مليون شخص، اي بنسبة 13% من العدد الإجمالي للمصابين. واشارت منظمة الصحة العالمية أن الارتفاع في معدلات الإصابة بسرطان الثدي لدى النساء يعتبر حادا، وقد ارتفعت بسببه حالات الوفاة منذ عام 2008، ويعتبر سرطان الثدي أكثر أنواع السرطان انتشارا بين النساء في 140 دولة حول العالم.
وتؤكد المنظمة أن الحاجة أصبحت ماسة لإحراز التقدم في اكتشاف وتشخيص وعلاج حالات سرطان الثدي في البلدان النامية. وبحسب توقعات المنظمة سيبلغ عدد حالات الإصابة بمرض السرطان الإجمالي في عام 2025 قرابة 19 مليون شخص.
كانت اولى اهتمامات العراق تعود لعام 1976 بعد ان بدأت معدلات الأصابة بالسرطان ترتفع سنة بعد أخرى فتم فتح سجل الأورام السرطانية وبعد ذلك تم اجراء التقييم المستمر للمشكلة من خلال اجراء البحوث والدراسات ومن ثم تم تأسيس مجلس السرطان في العراق عام 1985 من اجل مواجهة المشكلة.
تبلغ عدد حالات السرطان في العراق وفقا لأحصاءات عام 2010 الصادر عن وزارة الصحة العراقية ( 18482) حالة منهم ( 8544) ذكور، و( 9938) اناث، وارتفع المعدل من 49.17 حالة لكل 100.000 نسمة في عام 2003 الى 78 حالة في عام 2011 وبنسبة زيادة قدرها 159% ، وكان معدل الأصابة لدى الأناث هو اعلى من الذكور وان اعلى الحالات كانت في كل من محافظة بغداد 122.83 حالة لكل 100,000، وثم بابل 85.13، وكربلاء 84.76، والنجف 84.05 حالة والبصرة .

ولعل ابرز اسباب ارتفاع معدلات الأصابة والوفيات يالسرطان في البلدان النامية ومنها العراق كما حددها المركز الوطني الريادي لبحوث السرطان التابع لجامعة بغداد هي:
1- ضعف او انعدام الوعي بمخاطر الأصابة بالسرطان ليس فقط عند السكان بل عند مقدمي خدمات الرعاية الصحية وراسمي السياسات.
2- انعدام برامج الكشف المبكر عن الآفات المنذرة بالإصابة بالسرطان مما يؤدي الى تشخيص المرض في مراحل متقدمة حيث يكون العلاج مستعصيا.
3- قلة الفرص المتاحة للوصول الى خدمات الرعاية الصحية الأولية والمراكز المتخصصة.
وتوجد في العراق اليوم (4) وحدات متخصصة لعلاج اورام السرطان لدى الأطفال، و(5) مراكز للعلاج الأشعاعي، و23 مركزا للعلاج الكيمياوي. ورغم ازدياد اعداد حالات السرطان الأ ان وزارة الصحة أخفقت في توفير الكوادر المتخصصة والمستلزمات العلاجية والأدوية التي يمكن ان تقلل من حالات السرطان.

ان الباحثة ستقوم بمتابعة وتشخيص واقع انتشار مرض السرطان في بعض محافظات العراق من خلال الأطلاع على البحوث والدراسات المنجزة من قبل الجامعات العراقية في هذا المجال .
ثانيا: اهداف الدراسة:
1- التعرف على واقع انتشار مرض السرطان في بعض محافظات العراق كما شخصتها البحوث والدراسات في الجامعات العراقية.
2- التعرف على البحوث المنجزة في هذا المجال من اجل معالجة المشكلة
3- وضع المقترحات للأصلاح والمعالجة.
ثالثا: حدود الدراسة:
عثرت الباحثة على (9) ابحاث ودراسة صادرة عن الجامعات العراقية المنجزة والتي تم فيها تشخيص واقع انتشار مرض السرطان في بعض محافظات العراق
رابعا: المنهجية المتبعة:
اجرت الباحثة عملية تحليل المحتوى للأبحاث والدراسات الصادرة عن الجامعات العراقية فيما يتعلق بواقع انتشار مرض السرطان في بعض محافظات العراق وتم تبويب اوجه الخلل وفق ثلاثة محاور وهي:
1- واقع انتشار مرض السرطان في بعض محافظات العراق.
2- اهم الدراسات والبحوث المنجزة في العراقية لمعالجة المشكلة
3- المقترحات للأصلاح والمعالجة.


خامسا: النتائج:
1- واقع انتشار مرض السرطان في بعض محافظات العراق
بينت الدراسات والبحوث المنجزة من قبل الجامعات العراقية الى ان واقع انتشار مرض السرطان في بعض محافظات العراق هي مايلي:
* رغم وجود شعبة البحوث منذ تاسيس المجلس العراقي للسرطان الأ انها لم تفعل الأ قبل عدة اشهر قليلة حيث لم تنجز الشعبة الأبحاث المهمة في مجال السرطان والأورام وانما قامت بجمع البحوث والأطاريح المنجزة من قبل وزارة التعليم العالي وحفظها في المكتبة.
* لم يتم تأييد الخطة الخمسية المقترحة من قبل مجلس السرطان او اتمام المصادقة عليها من اجل تنفيذها فضلا عن عدم وجود مؤشرات ومعايير يتم من خلالها تقسيم الخطة سنويا او فصليا وعدم وجود خطط واهداف مرحلية ضمن جداول زمنية لتحقيق تلك الخطط كما لاتوجد مراجعة دورية لما تم تحقيقه من قبل المجلس.
* عدم اصدار التشريعات الواضحة والمعلنة والملائمة للأستراتيجية والتي تعنى بالتسجيل السرطاني او البيئة والسلامة المهنية منذ 2010 ولحد الآن.
* عدم وجود فريق متكامل من ألأطباء من مختلف الأختصاصات في كل محافظة تعرض عليها حالات السرطان قبل اي تدخل جراحي او اجراء علاجي.
* عدم وجود خطط لتدريب الكوادر الطبية والساندة مقرة من قبل مجلس السرطان.
* عدم وضع قاعدة بيانات باعداد الأختصاصات الطبية والفنية الكلية الموجودة فعليا والأعداد الواجب تدريبها خلال الأعوام القادمة
* ضعف التنسيق ما بين وزارة الصحة ووزارة التعليم العالي حول اعداد المقاعد الدراسية لطلاب الدراسات العليا في مجال العلاج الأشعاعي والطب النووي حيث قامت وزارة التعليم العالي بأرسال 13 طبيبا من وزارة الصحة خارج العراق لدراسة العلاج الأشعاعي والطب النووي، وتخصيص 21 مقعد لغرض العلاج الكيمياوي في حين ان الحاجة الفعلية هي 120 طبيب.
* قيام المجلس بوضع خطط آنية لتدريب الكوادر الطبية في مجال علاج السرطان دون ألأخذ بنظر الأعتبار سد النقص من تلك التخصصات وبجدول زمني معين.
* قيام وزارة الصحة بمنح شهادة الدبلوم المهني لحاملي اختصاص الطب الباطني ممن انهوا سنة التدريب في علاج الأورام حيث ان هذه الشهادة تخول صاحبها للعمل بهذا المجال دون منحهم امتيازات أخرى.
* قلة عدد الأطباء الاختصاص في جراحة الأورام بجيمع فروعه وقلة الكوادر الساندة من المعالجين الإشعاعيين والفيزياويين مما يؤثر سلبا على سلامة التشخيص والعلاج.
* اغلب المراكز العلاجية الموجودة في بغداد والمحافظات غير متكاملة من حيث توفير المستلزمات الطبية الخاصة بالتشخيص والعلاج التلطيفي والتأهيل ليتم اعتبارها مراكز لعلاج الأورام.
* عدم حضور ممثلي بعض المحافظات في اجتماعات تقدير الحاجة للأدوية السرطانية مما سبب خللا في تقدير حاجة تلك المؤسسات الصحية للأدوية السرطانية والتلطيفية وحدوث شحة او فائض في بعض الأدوية والذي يؤثر سلبا على تقديم العلاج للمرضى.
* وجود العديد من الأدوية الشحيحة والفائضة بعضها يرسل الى وحدة الأدوية السرطانية في المجلس.
* عدم وجود مادة المورفين الخاصة بالعلاج التلطيفي رغم الحاجة الماسة لمثل هذا العلاج المهدئ
* عدم وضع خطة متكاملة او بناء قاعدة معلومات حول الحالات السرطانية المشخصة واجراء البحوث والدراسات للوقوف على المسببات السرطانية
* قلة تجهيز المختبرات بالأجهزة المتطورة الحديثة ومواكبة التطور الحاصل في طرق التشخيص مما سبب ضعف في اجراءات الفحوص المختبرية
* عدم توفر المراكز الخاصة بالفحوص التشخيصية والحاصلة على الأعتماد الدولي لغرض اجراء الفحوصات اللازمة.
* عدم ايصال خدمات العلاج الإشعاعي الى كافة المحافظات حيث ان توزيع المعجلات الخطية يتم بشكل عشوائي غير مدروس
* عدم وجود تغطية اعلامية كافية من قبل القنوات الأعلامية بما يضمن انتشار ثقافة الكشف المبكر عن الأمراض السرطانية كسرطان الثدي وغيرها.
* ان الأحصائيات الصادرة عن المجلس غير دقيقة كونها لاتمثل الواقع الفعلي فضلا عن اصدارها بعد مرور 3 سنوات من تاريخ حدوث الحالات السرطانية .
* عدم وجود تعاون مابين بعض المختبرات ألأهلية ومجلس السرطان في توثيق الحالات التي يتم مراجعتها لهم وتثبيت اعدادهم لضمان حصر وتسجيل المراجعين خارج المؤسسات الحكومية
* تأخر بعض محافظات اقليم كردستان في ارسال الأحصائيات الخاصة بالتسجيل السرطاني مما يؤخر ألأصدار السنوي لأحصائيات الأمراض السرطانية في العراق.
* عدم انتظام عقد الاجتماعات الدورية لمجلس السرطان اذ يتم انعقادة مرة واحدة كل شهرين مما يؤدي الى تأخر المصادقة على اللجان والخطط والقرارات
* عدم وجود ممثل لبعض الوزارات التي تعتبر ذات العلاقة والتي لها الدور الفعال فيما يخص الجوانب الفنية والتقنية في الكشف عن مسببات السرطان مثل ممثل وزارة التخطيط والعلوم والتكنولوجيا وغيرهم.
* عدم اصدار اية مجلة علمية متخصصة بالأمراض السرطانية وفق ما أشار اليه القانون لعام 1985.
* تم ارسال 989 مريضا مصابا بالسرطان من قبل مجلس الوزراء لغرض العلاج خارج العراق وبمعدل 7000 دولار للمريض الواحد وبمبلغ اجمالي مايقارب 7 مليون دولار .
* عدم وجود الكوادر الادارية والفنية في وحدات التسجيل السرطاني في المحافظات اذ يتم تكليفهم بمهام اخرى او يتم نقلهم مما يؤثر على العمل
* عدم زيارة المستشفيات والمختبرات الأهلية من قبل المتخصصين في مجلس السرطان.
* ان اغلب تقارير الزيارات للمراكز العلاجية السرطانية اكدت عدم توفر النظافة في اغلب المراكز اضافة الى شحة الادوية الكيمياوية المجهزة بها المستشفى
* عدم تفعيل عيادات الكشف المبكر لسرطان الثدي في اغلب دوائر الصحة في المحافظات وقلة التوعية بين الكوادر الطبية والعاملين في تلك العيادات.
* عدم وجود زيارات ميدانية تشمل جميع المحافظات لمتابعة جودة الخدمة المقدمة من قبل دوائر الصحة والمراكز التابعة لها والتي تعنى بالسرطان وحسب خطة سنوية او فصلية من قبل مجلس السرطان.
* ان اعلى نسبة للاصابة سجلت بمرض سرطان الدم ، وسرطان لاهودجكن، سرطان الدماغ والجهاز العصبي، سرطان هودجكن، سرطان الكلى، سرطان العظم، سرطان ألأنسجة الرخوة، سرطان الغدة الكظرية
* كانت اعلى نسبة للاصابات بمرض السرطان بين الاطفال في محافظات الفرات الأوسط فسجلت النجف 5,21 اصابة لكل 100 الف من السكان ثم بابل 4,6 اصابة، ثم الديوانية 3,76، والمثنى 3,75، وكربلاء 3,08
* اعلى نسبة للاصابة كانت بين الذكور بسبب العوامل البيئية كالتعرض للمواد الكيمياوية والفيروسات والاشعاعات وللفئة العمرية ( صفر – 4 سنوات) للذكور 7,47 اصابة و(5-9) سنوات للذكور 6,55 ، وصفر -4 سنوات للاناث 6,65 حالة و(5-9) سنوات للأناث 6,1 حالة .
* ان حجم الوفيات الناجمة عن الامراض السرطانية بلغت 5587 وفاة بمتوسط سنوي 588,7 وفاة ، كما سجلت امراض سرطان الرئة 14,2%، والدم 13,1% اعلى نسبة وفاة كما فاقت وفيات الذكور وفيات الاناث وسجلت الفئة العمرية (45-64) سنة اعلى نسبة وفاة بامراض السرطان وغيرها
* اتسمت الحركة الزمنية لوفيات مرضى السرطان بالارتفاع، ان وفيات الذكور للفئة العمرية 65 فأكثر بلغت 39,2% والأناث بعمر 45-64 سنة بنسبة 39,1%
* ان المتقاعدين كانوا الأعلى بين المتوفين بالأمراض السرطانية بنسبة 37,8% ، تليها فئة المهن الحرة 24,1% من اجمالي الوفيات والموظفين 14,6%.
* كشفت الدراسات هناك علاقة بين امراض سرطان المثانة والجهاز البولي بالمناطق الموبوءة بمرض البلهارزيا الذي ارتبط بوجود المستنقعات والمجاري المائية الموبوءة بهذا المرض المتوطن
* كشفت الدراسة عن العلاقة بين مناطق انتشار سرطان الرئة بين البيئة الحضرية المكتظة والتركيز الصناعي في المدن الكبرى
* وجود العلاقة بين سرطان الثدي وطبيعة عمل المرأة العاملة في المراكز الحضرية الكبرى
* اما ابرز انواع السرطانات ارتفاعا وسرعة انتشارا فهو سرطان الغدد اللمفاوية وسرطان الدم نتيجة استخدام الاسلحة المحرمة دوليا والاثار المباشرة وغير المباشرة لها.
* وجود زيادة مضطردة للاصابة بالامراض السرطانية وارتفاع عدد الحالات في البصرة وغيرها من المحافظات وان التلوث البيئي اثر واضح في ارتفاع الاصابة بالامراض السرطانية وان نسبة اصابات الاناث اعلى من الذكور بسرطان الثدي
* ان العوامل البيئية كان لها دورا رئيسا في ارتفاع نسبة الاصابة بامراض السرطان نتيجة استخدام الاسلحة المشعة في العراق منذ سنة 1991 وتاثيراتها البايولوجية على مكونات البيئة الاساسية ( الهواء، الماء، التربة) وتاثيرها السلبي والمباشر على الصحة العامة، وتمثلت العوامل البشرية بالتركيز الحضري والصناعي والنفايات الصلبة والتي لها دور في افراز العديد من المخلفات السامة والمواد الملوثة صناعيا والتي اثرت على سكان المدن اكثر من الريف .
* ان الخصائص الديموغرافية المتمثلة بالعمر والجنس والعوامل الوراثية والسلوكية اثرفي ارتفاع معدلات الاصابة بالامراض السرطانية وظهور اورام سرطانية باعمار مبكرة مثل سرطان المثانة بعمر 9-15 سنة والدم بعمر 3-7 سنوات والرحم والثدي من 15 سنة فاكثر .
* تباين التوزيع المكاني للامراض السرطانية في محافظة النجف فاحتل قضاء النجف / المركز المرتبة الاولى وبنسبة 55,35% اصابة يليه قضاء الكوفة بنسبة 27,77% ثم قضاء المناذرة 16,87%
* وجود علاقة بين التقدم بالسن والاصابة بمرض السرطان وان معظم الوفيات تنحصر بين سن 45-65 سنة
* ان اكثر من 70% من وفيات السرطان كانت في دول ذات الدخل المنخفض والمتوسط .
* ان ألأصابة بمرض السرطان تتأثر بنوعية الغذاء والتدخين والكحول وتلوث الهواء وسلوكيات البشر في طريقة معيشتهم واكلهم
* ان العوامل التي ترتبط بمرض السرطان هي عوامل كيميائية وفيزيائية وعوامل مرتبطة بالتغذية وعوامل نفسية والعادات والتقاليد والبيئة المناخية.
* اثبتت الدراسات ان التلوث الاشعاعي موجود وسط وجنوب العراق في كل مكان في الهواء والماء وبنسبة تجاوزت الحد المسموح به بأكثر من 30 الف مرة مما ادى الى تفشي امراض سرطانية بنسبة 12-14 الف اصابة.
* وجود تباين مكاني واضح في عدد المصابين بالسرطان من محافظة الى أخرى ، وهناك ميل لتمركز انتشار المرض في المناطق الحضرية الاكثر اكتظاظا وفي جنس الاناث اكثر من الذكور والفئات العمرية الاكثر سنا.
* ازدياد حالات السرطان خلال السنوات 1997-2002 وزادت من 17,9 حالة لكل 10 الف نسمة من عام 1997 الى 25,4 حالة عام 2002 وكانت الزيادة في الذكور اكثر من الاناث وبمعدل 13,4 لكل 10 الف حالة عام 1997 الى 24,5 حالة لكل 10 الف حالة عام 2002 وذلك بسبب التلوث الصناعي او استخدام اليورانيوم المنضب
* كانت اكثر انواع السرطان انتشارا هي سرطان الثدي ، سرطان الغدد اللمفاوية ، والرئة، والقولون والمستقيم ، المثانة والبروستات، المعدة، العظام ، المبيض، البنكرياس ، الكلية، الرحم، الجهاز العصبي وأخرى.
* ان 67% من المرضى من ألأطفال الرضع كان اللوكيميا اكثر انواع السرطان شيوعا و30,5% وجود اورام عصبية
* كان الذكور اكثر شيوعا من الاناث بنسبة 1,5: 1
* كانت الاعراض هي الشحوب والحمى وبنسبة 65,8% واعتلال العقد اللمفاوية 22,3%
* ان نسبة الاطفال الذين عولجوا 16,4% ومعدل الوفيات 32,9%.
المقترحات للمعالجة والأصلاح
1- ضرورة وضع أستراتيجية شاملة ومتكاملة حول التخفيف من أعباء السرطان في العراق وفقا للواقع الفعلي وألأعداد المتزايدة من حالات السرطان مع وضع الأحتياجات الأساسية والضرورية للنهوض بهذا الواقع ورصد الأموال اللازمة لذلك ويمكن التعاون مع منظمة الصحة العالمية والجمعيات الدولية المتخصصة.
2- تفعيل مجلس سرطان العراق التابع لوزارة الصحة من خلال اعتماد برامج متطورة لتعليم وتشخيص السرطان واجراء البحوث والتعاون من المنظمات الدولية المتخصصة
3- انشاء قاعدة معلومات واسعة ومتطورة واجراء عملية حصر ومسح لحالات السرطان المنتشرة في عموم العراق وحالات الشفاء وغيرها من اجل الاستفادة منها لدى اجراء البحوث والدراسات.
4- أهمية كتابة تقارير التقييم الذاتي عن جميع مراكز السرطان في المستشفيات العراقية وتحديد جوانب القوة والضعف فيها ووضع المقترحات للعلاج.
5- العمل على تطوير البرامج والخطط الخاصة بأقسام طب السرطان وفق المعايير الدولية.
6- ضرورة الانضمام الى المنظمات والجمعيات المختصة في الوقاية والعلاج من السرطان وتبادل الخبرات والأفكار والمشاركة في المؤتمرات واللقاءات العلمية والمنتديات النقاشية وغير ذلك.
7- الاستفادة من ألأدلة التوجيهية والمعايير الصادرة عن الهيئات الدولية وغيرها في إعداد الأدلة الإرشادية الخاصة لبرامج طب السرطان في العراق,
8- استضافة الخبراء الدوليين من الجمعيات الدولية المختصة بأعداد المعايير والاستفادة من خبراتهم في هذا المجال والتعرف على الإجراءات المتبعة في منح الشهادات والأعتماد في مجال طب امراض السرطان
9- تأسيس جمعيات مهنية علمية تعنى بأبحاث السرطان في عموم الجامعات العراقية ولاسيما في المحافظات التي تزداد فيها حالات السرطان من اجل النهوض بواقع الأطباء المتخصصين والجدد في هذا المجال.
10- اصدار مجلة علمية تعنى بأبحاث السرطانات المتعددة
11- تنفيذ ورش تدريبية للأطباء العاملين في مراكز ابحاث السرطان لتدريبهم على احدث التكنولوجيات الحديثة المستخدمة في معالجة المرضى بالتعاون مع المنظمات والجمعيات الدولية.
12- العمل على اجراء جرد حول الأدوية الفائضة والشحيحة واجراء المناقلات والتركيز على استيراد الأدوية الشحيحة وتزويد مراكز السرطانات والمستشفيات بها.
13- معالجة الواقع الحالي المؤلم لمراكز واقسام السرطانات في المستشفيات والعمل على انشاء مراكز وطنية متخصصة متكاملة تتوفر فيها احدث الأجهزة المتقدمة وفق المعايير العالمية ورفدها بالأطباء المتخصصين والكوادر المساندة .
14- ارسال البعثات الدراسية من الأطباء للتخصص في امراض السرطان وانواع العلاجات المتقدمة من خلال التنسيق مع وزارة التعليم العالي والبحث العلمي.
15- ضرورة العمل على اجراء عملية التوعية والندوات التثقيفية للوقاية من امراض السرطان واعداد المنشورات والفولدرات والأعلانات من اجل توعية جميع فئات المجتمع.






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
فهد سليمان نائب الامين العام للجبهة الديمقراطية في حوار حول القضية الفلسطينية وافاق و دور اليسار
لقاء خاص عن حياته - الجزء الاول، مؤسسة الحوار المتمدن تنعي المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- واقع رضا المرضى عن الرعاية الصحية في المستشفيات العراقية وال ...
- واقع التهرب الضريبي في العراق والمعالجات
- واقع الصناعات التحويلية في العراق والمعالجات
- مشكلات اعضاء هيئة التدريس في الجامعات والمعالجات
- واقع الدراسات العليا في العراق ، الصعوبات ، والمعالجات
- واقع صعوبات التعلم عند الأطفال في العراق والمعالجات
- واقع السياحة البيئية في بعض محافظات العراق والمعالجات
- واقع المرأة الريفية في بعض محافظات العراق والمعالجات
- واقع الزخم المروري في بغداد والمعالجات
- واقع التصحر في العراق والمعالجات
- واقع المشاريع الصغيرة والمتوسطة في العراق والمعالجات
- واقع الأغراق السلعي في العراق والمعالجات
- واقع البطالة في العراق والمعالجات
- واقع الأهوار في بعض محافظات العراق والمعالجات
- واقع هجرة الشباب العراقي الى الخارج والمعالجات
- واقع صناعة الالبان في العراق والمعالجات
- واقع التلوث الجرثومي في صالات العمليات والولادة في المستشفيا ...
- واقع الانتاج الزراعي في العراق والمعالجات
- واقع الاستثمار الزراعي في العراق والمعالجات
- مشاكل المصورين الصحفيين العاملين في المؤسسات ألأعلامية العرا ...


المزيد.....




- ماذا يحدث فى جسمك عند تناول الموز يوميا؟ 7 فوائد + وقاية من ...
- المكسيك تسجل 174 وفاة ونحو 4 آلاف إصابة جديدة بكورونا
- الصحة البرازيلية: 243 وفاة بفيروس كورونا خلال 24 ساعة
- علامات تظهر على يديك وركبتيك وأنفك تدل على ارتفاع الكوليسترو ...
- لو عايز تحافظ على صحة الجهاز الهضمى وتقوى مناعتك تناول الثوم ...
- دراسة تكشف علامة على الإصابة بالخرف تظهر قبل 18 سنة من التشخ ...
- المغرب يسجل 734 إصابة و35 وفاة جديدة بكورونا
- موريتانيا: تسجيل 40 إصابة جديدة بكورونا خلال 24 ساعة
- هل حساسية هرمون التوتر تجعلك أكثر عرضة للإصابة بأمراض القلب؟ ...
- خلال ساعات.. إيقاف خرائط غوغل وبريد -جيميل- ويوتيوب على ملاي ...


المزيد.....

- مدخل لفيزياء الكموم / جواد بشارة
- فلسفة المناعة بين حفظ حياة الذوات والأبعاد الاجتماعية للبيئة / زهير الخويلدي
- فرضيات البداية الكونية ومكونات الكون البدئي / جواد بشارة
- نمو الطفل واضطراباته / عزيزو عبد الرحمان
- ثورات الفيزياء المعاصرة وآخر المستجدات الفيزيائية / جواد بشارة
- نحن والآخرون في هذا الكون الشاسع / جواد بشارة
- الحلقة الرابعة من دراسة نظرية الافجار العظيم 4 / جواد بشارة
- مرض السرطان الأسباب، التشخيص، الوقاية، والعلاج / مصعب قاسم عزاوي
- الكون البدئي والدعوة لعلم الفلك والكونيات البديل / جواد بشارة
- الحاجة إلى الثورة الرقمية الشمسية الثانية للبشر / جواد بشارة


المزيد.....

الصفحة الرئيسية - الطب , والعلوم - سوسن شاكر مجيد - واقع انتشار مرض السرطان في العراق والمعالجات