أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الصناعة والزراعة - سوسن شاكر مجيد - واقع التصحر في العراق والمعالجات















المزيد.....

واقع التصحر في العراق والمعالجات


سوسن شاكر مجيد
(Sawsan Shakir Majeed)


الحوار المتمدن-العدد: 6783 - 2021 / 1 / 9 - 16:10
المحور: الصناعة والزراعة
    


اولا: مقدمة:
يعد التصحر ظاهرة خطيرة تهدد حياة الانسان وذلك للتوازن البيئي الذي تحدثه الطبيعة لكنها اصبحت من المشكلات الخطرة التي تواجه العديد من دول العالم وخاصة تلك الدول الواقعة تحت ظروف مناخية جافة او شبه جافة او حتى شبه رطبة، ان خطورة التصحر تكمن في ألآثار السلبية المهولة التي تتركها على كافة مفاصل حياة السكان حيث يؤثر التصحر على سدس سكان العالم وان 40% من سكان افريقيا وامريكا الجنوبية وآسيا يعيشون في اراضي جافة.
لقد اسهمت الظروف السياسية في العراق الى تدهور حالة الاراضي الزراعية واستفحال ظاهرة التصحر اذ تشير الاحصاءات الى تعرض اكثر من 60 مليون دونم من مساحة العراق لتأثير الرياح المحملة بالرمال وان مساحة الصحراء صارت تشكل حوالي 60% من مساحته وبالتالي فهو من البلدان المتصحرة.
ويتعرض العراق الى مشكلة حقيقية باتت تهدد أمنه الغذائي بشكل ملحوظ من خلال تدني انتاجية اراضيه الصالحة للزراعة لتفاقم مشاكل تملح التربة، وتدهور الغطاء النباتي، وزحف الكثبان الرملية المتحركة من خلال نشاط العواصف الغبارية والتي اخذت تطمر المشاريع الزراعية والاروائية وخطوط السكك والمدن فضلا عما تسببه هذه الظاهرة من تلوث للبيئة وباشكال متعددة.
ان تدهور الحياة النباتية والحيوانية وتدهور التربة والمراعي وتقلص مساحة الأراضي الزراعية ونقص الثروة المائية وتدهور نوعيتها وارتفاع نسبة الملوحة فيها، كل ذلك يعود إلى الاستخدام غير السليم والجائر لهذه الموارد، وفي النهاية يمكن أن يكون تدهور البيئة عاملا رئيسيا في تغير المناخ .


كما ان للتصحر نتائج اجتماعية خطيرة منها تزايد هجرة سكان الريف والرعاة نحو المدن طلبا للعمل ولحياة أفضل، ينتج عنها ضغوطا متزايدة على إمكانيات المدن المحدودة التي تساهم في زيادة معدل نمو سكانها أسرع من معدل نمو سكان الريف ، كا تولد ضغط الهجرة الريفية-الحضرية الكثير من المشاكل الاجتماعية في المدن مثل( انخفاض المستوى ألمعاشي، البطالة، قلة الخدمات الصحية والتعليمية، قلة السكن، التوترات والنزاعات الاجتماعية، الإخلال بالأمن…الخ) ، ثم ان إفراغ الريف من سكانه وترك الأرض يساهم هو الآخر في استمرار التصحر.

ان الباحثة ستقوم بمتابعة وتشخيص واقع التصحر في بعض محافظات العراق من خلال الأطلاع على البحوث والدراسات المنجزة من قبل الجامعات العراقية في هذا المجال .
ثانيا: اهداف الدراسة:
1- التعرف على واقع التصحر في بعض محافظات العراق كما شخصتها البحوث والدراسات في الجامعات العراقية.
2- التعرف على البحوث المنجزة في هذا المجال من اجل معالجة المشكلة
3- وضع المقترحات للأصلاح والمعالجة.
ثالثا: حدود الدراسة:
عثرت الباحثة على (11) ابحاث ودراسة صادرة عن الجامعات العراقية المنجزة والتي تم فيها تشخيص واقع التصحر في بعض محافظات العراق
رابعا: المنهجية المتبعة:
اجرت الباحثة عملية تحليل المحتوى للأبحاث والدراسات الصادرة عن الجامعات العراقية فيما يتعلق بواقع التصحر في بعض محافظات العراق وتم تبويب اوجه الخلل وفق ثلاثة محاور وهي:
1- واقع التصحر في بعض محافظات العراق.
2- اهم الدراسات والبحوث المنجزة في العراقية لمعالجة المشكلة
3- المقترحات للأصلاح والمعالجة.






خامسا: النتائج:
1- واقع التصحر في بعض محافظات العراق
بينت الدراسات والبحوث المنجزة من قبل الجامعات العراقية الى واقع التصحر في بعض محافظات العراق وهي مايلي:
ألأسباب الطبيعية المؤدية للتصحر:
• خصائص السطح المنبسطة ومنها ألأرض الرسوبية المنبسطة وعدم وجود العوائق التي تعترض مسارات الرياح ادى الى زحف الكثبان الرملية بواسطة الرياح.
• خصائص التربة كالتربة الطينية المالحة والتربة الرملية والتربة الكلسية الضحلة كلها ادت الى ظاهرة التصحر
• ارتفاع درجات الحرارة وهذا ألأرتفاع سيؤدي الى زيادة التبخر وجفاف التربة الخالية من الغطاء النباتي وسيؤدي الى الأملاح على سطح التربة وتراكمها
• قلة الغطاء النباتي ورداءة نوعيته وقلة الامطار وتذبذبها لمعظم شهور السنة والتربة الرملية العالية النفاذية والفقيرة بالمواد العضوية مما ادى الى نمو النباتات الصحراوية المتناثرة والقليلة
• سرعة الرياح واتجاهاتها ستؤثر في ظهور مشكلة التصحر المتمثلة بزحف الكثبان الرملية وعملية التذرية وزيادة سرعة التبخر من سطح التربة
• قلة مصدات الرياح والتي لها الاهمية في التقليل من سرعة الرياح للحيلولة دون قيام عملية التعرية الريحية والتقليل من كمية التبخر،
• نوعية مياه الري
• ارتفاع مستوى وملوحة المياه الجوفية
• ان المناطق الزراعية الهامشية بدأت تزحف عليها مظاهر التصحر واخذت تصب أخصب الأراضي الزراعية مما ادى الى سعة المساحات المهددة فيها ، وان حوالي 30 الف كم2 من اراضي الدول تصبح غير ملائمة للأستثمار الزراعي سنويا ، وان معدل التصحر السنوي وصل الى 50-70 الف كم2 بمعدل سنوي وصل الى حوالي 6000 كم2.
• ان نسبة الاراضي الزراعية المتروكة في محافظة الانبار تتراوح مابين 93,5%-95,5% ، وان مصير الأراضي الزراعية المتروكة هي التصحر
• شيوع التربة الجبسية والحصوية والتي تصل نسبة الجبس فيها الى 60% فقد ظهرت مشكلات هبوط قنوات ري مشروع ألأسحاقي ودمرت اجزاء واسعة من تلك القنوات المبطنة
• بسبب عدم وجود الري السيحي في مقاطعتي 17 و33 فقد استغلت مياه الآبار المالحة في ارواء المحاصيل الزراعية لعدم كفاية مياه الري على الرغم من كونها ذات ملوحة عالية،
• وقوع العراق ضمن المناطق الجافة وشبه الجافة التي تتصف بقلة سقوط الأمطار ووجود الرياح الشديدة ، ودرجات الحرارة العالية صيفا
• ساعدت تضاريس الأرض على زيادة تعرية التربة بوساطة الرياح وخاصة في ألأراضي المستوية مع عدم وجود العوارض او الارتفاعات الطبيعية ، الموارد المائية .
• نسجة التربة وانخفاض خصوبتها وتملحها وتعريتها وعدم التوزيع المعتدل للأمطار والجفاف
• ان لمشكلة ملوحة التربة تاثيرات بيئية نجم عها تدهور التربة اولا وتاثيره على النباتات وتدهور الخصائص الفيزيائية والكيميائية للتربة
• ان مظهر التعرية الريحية احد مظاهر التصحر والذي نجم عنه زيادة قابلية التربة للتعرية ومايرافقها من ازدياد سرع الرياح وزيادة كمية الدقائق المنقولة سنويا
• ان زيادة الدقائق المنقولة تؤدي الى انتشار الكثبان الرملية.
• ان التصحر ظاهرة ديناميكية متحركة تتسارع وتائرها في العراق وتقدر نسبة الاراضي المعرضة لها تتجاوز 92% من مجموع المساحة الأجمالية
• ان العوامل الطبيعية لها دورا كبيرا في نشوء ظاهرة التصحر في العراق وتشير ألأحصاءات ان 90% من مساحة العراق تقع ضمن منطقة المناخ الجاف وشبه الجاف الذي يتميز بتذبذب الامطار وقلتها وارتفاع درجات الحرارة وزيادة كمية الاشعاع الشمسي وتكرار حالات الجفاف في العقود الاخيرة ،

الأسباب البشرية المؤدية للتصحر:
• اساليب الزراعة الخاطئة المتبعة وطريقة الحراثة الخاطئة واتجاه سير الرياح مما نجم عنه جفاف الدقائق الناعمة وانتقالها بفعل الرياح
• جهل الفلاح بالمقننات المائية للمحاصيل الزراعية واعتقاده بأن زيادة المياه تؤدي الى زيادة الأنتاج
• الرعي الجائر وتحميل المراعي فوق طاقتها الرعوية باعداد وانواع حيوانية غير قادرة على استيعابها وبالتالي يؤدي الى الأضرار بالغطاء النباتي الواقي لسطح التربة
• ان الاهمال الذي اصاب منطقة الاسحاقي وترك الارض وعدم استغلالها ادى الى اصابتها بالتصحر بفعل التملح
• سوء ألأدارة وقلة اهتمام الحكومة بمشكلة التصحر
• التوسع الحضري والعمراني والتهام الأراضي الزراعية المحيطة بالمدينة
• التغيرات ألأجتماعية والأقتصادية وعزوف الفلاحين والمزارعين عن العمل الزراعي والبحث عن اعمال أخرى ذات مردود مالي كبير
• العمليات العسكرية وحركة الآليات مما ادى الى تحطيم بناء التربة وتراصها وانشاء السواتر والسدود الترابية والخنادق والتحصينات الدفاعية.
• عمليات تخريب التربة ، وحركة الآليات.
• ان مشكلة التصحر اليوم مشكلة انسانية حيث اخذت ابعادها تصيب جميع المناطق سواء أكانت اراضي زراعية ام المراكز الحضرية ولم يتوقف الأمر عند انخفاض قدرات الأرض الأنتاجية وانما انتشار الأمراض والأوبئة والموت الجماعي فضلا عن دورها في التلوث.
• بسبب الضغط الزراعي وتعدد عمليات الأرواء ومارافقه من مشكلات عديدة نمت العديد من ألأدغال التي اخذت عملية مكافحتها جهود وخسائر مادية كبيرة فضلا عن المخلفات السامة التي تتركها تلك المبيدات في التربة
• وجود مساحات واسعة من ألأراضي الزراعية الخصبة قد تحولت الى اراضي متصحرة تنمو فيها ألأدغال عديمة الفائدة.
• النمو السكاني والتغير في استخدام الأرض عندما يتطلب تلك الزيادة بناء الوحدات السكنية والخدمة المرافقة لها واقامة صناعات والتوسع على حساب ألأراضي الزراعية
• التجمعات السكنية
• المنشآت الصناعية
• مناطق الطمر الصناعي
• مقرات ومعسكرات للجيش العراقي واراضي ومساحات فارغة
• شحة المياه وسوء ادارة شبكة الري والبزل
• ضعف السياسات الزراعية وعدم توفر الدعم الحكومي
• تدهور التربة بسبب الزحف العمراني، وتدهور التربة بسبب تملحها.
• سوء استغلال الأرض
• الري المفرط وغياب نظام فعال للصرف ادى الى ارتفاع منسوب الماء الارضي مما ادى الى زيادة ملوحة التربة عند السطح وقلل من انتاجيتها
• تزايد السكان ادى الى الضغط على الموارد الطبيعية المختلفة وهو من اهم اسباب تدهور الغطاء النباتي
• الرعي الجائر وسوء استثمار المراعي الطبيعية وعدم الأخذ بالحسبان انواع النباتات في المراعي ومدى ملاءمتها للحيوانات ادى الى تدمير الغطاء النباتي بسبب انكشاف التربة وتعرضها لعوامل التعرية وقلة مصدات الرياح
• عدم وجود مراكز بحوث تعنى بالمناطق الجافة وتطوير القائمة وربطها بمنظومة ألأقمار الصناعية المختصة بالجوانب المناخية
• عدم التعاون مع المنظمات الدولية المختصة بمكافحة الجفاف
• عدم استخدام انظمة ري حديثة تقنن الحاجة الى مياه الري
• عدم تشريع القوانين الصارمة التي تحد من التجاوز على ألأراضي الزراعية ومنع تغيير جنس الأراضي الزراعية الى استعمالات اخرى.
• العوامل ألأقتصادية وألأجتماعية وتشمل ضغط المجتمع والفعاليات الثقافية غير المستقرة وازالة الاشجار
• الحرائق وألأستخدام غير السليم للكيمياويات الزراعية والحفر والتعدين واستنزاف مغذيات التربة بدون اضافة اي تغذية لها،
• ضعف الأمن والفقر والهجرة وغيرها
• عدم دعم الدولة للقطاع الزراعي.
• تزايد عدد السكان الذي يعد من العوامل البشرية الصانعة للتصحر
• الزحف العمراني المتزايد وغير المنتظم على ألأراضي الزراعية الخصبة والقريبة من مصادر المياه وتعدى الأمر الى اقتطاع مساحات مزروعة بالبساتين لأنشاء الوحدات السكنية مما يعني اخراج مساحات زراعية منتجة وبشكل نهائي من ألأستخدام الزراعي
• تعرض العراق الى موجات جفاف حادة خلال السنوات الاخيرة اضافة الى تقليل حصة العراق المائية من قبل دول الجوار وعدم اقامة المشاريع لحجز مياه الأمطار خلال المواسم الممطرة ادى الى هجرة العديد من الفلاحين لأراضيهم وتركها عرضة لعوامل التصحر
• عدم وجود استراتيجية وطنية لمكافحة التصحر وضعف التنسيق بين الوزارات والدوائر المعنية بمكافحة التصحر
• عدم وجود البيانات الموثقة والدقيقة بمساحة الأراضي الزراعية المتصحرة.
المقترحات للمعالجة والأصلاح
1. تأسيس مجلس اعلى لمكافحة التصحر يرتبط بمجلس الوزراء ويضم ممثلين عن دوائر الري والزراعة ومديريات البيئة والمراكز البحثية في الجامعات العراقية ومنظمات المجتمع المدني والمختصين.
2. اعداد استراتيجية وطنية لمكافحة التصحر والجفاف في العراق
3. اعداد قاعدة بيانات تتضمن معلومات حول الاراضي الزراعية المتدهورة بفعل التصحر ومعرفة حجم هذه الظاهرة وتقييمها للعمل على معالجتها
4. التعاون مع المنظمات الدولية المختصة بمكافحة الجفاف واستقدام الخبراء المتخصصين وألأستفادة من تجاربهم باستنباط محاصيل زراعية تقاوم الجفاف
5. الانضمام الى اتفاقية مكافحة التصحر للامم المتحدة والعمل على اتخاذ القرارات الوطنية والمحلية بوضع سياسة لمكافحة التصحر وبرامج للتخفيف من حدة اثار الجفاف
6. استخدام انظمة الرصد الحديثة وصور الاقمار الصناعية لمتابعة نشاطات التصحر ومراقبتها بشكل يجعل من السهولة وضع الحلول المناسبة لها منذ بداية نشوء الظاهرة والحد منها
7. استخدام التقنيات الحديثة في مجال الاستشعار عن بعد وانشاء وحدات متخصصة في التقنيات الفضائية الرامية الى رسم الخرائط خاصة بظاهرة تدهور البيئة.
8. رسم خريطة للزراعة والغطاء الترابي واجراء دراسات تقويمية للتربة واستثمار الأراضي الصحراوية الصالحة واعتماد المياه الجوفية في اروائها.
9. الحد من ظاهرة التوسع العمراني على حساب الاراضي الزراعية من خلال اعادة النظر في قوانين توزيع وتمليك الاراضي السكنية على حساب الاراضي الزراعية والمعمول بها حاليا
10. تقليل الضائعات المائية وتبطين قنوات الري والأستفادة من المياه الواردة للأراضي الزراعية
11. زراعة ألأشجار الدائمة الخضرة والمقاومة للأملاح والجفاف في المناطق المهددة بالتصحر.
12. الأسراع بأنشاء الواحات الزراعية والأحزمة الخضراء باستخدام اساليب حديثة في تثبيت الكثبان الرملية.
13. محاربة الفقر عن طريق ادارة الموارد الطبيعية بشكل تكاملي ( كالمياه، والغابات، والأراضي الزراعية ، وتربية الحيوان وغيرها).
14. اعادة النظر في الانظمة التقليدية لادارة التربة والاراضي وايجاد رؤية جديدة لأستخدام الموارد الطبيعية والمحافظة عليها من آفة التصحر.
15. انشاء نظام لتداول المعلومات بشان التصحر والجفاف وتوفير الادوات المساعدة في اتخاذ القرارات المناسبة لمكافحة التصحر
16. نشر وتعميق الوعي البيئي على مستوى المؤسسات الحكومية والافراد وبخاصة الفلاحين للوقوف على خطورة المشكلة والمساهمة الفاعلة للحد منها.
17. زيادة الدعم المقدم من الجهات الحكومية للفلاحين كمنحهم القروض الزراعية وتوفير المستلزمات الزراعية للحد من انتشار ظاهرة تملح الأرض وتوفير منظومات السقي بالتنقيط.
18. زراعة مصدات الرياح وبخاصة في الاراضي المفتوحة
19. تجنب الرعي الجائر في المراعي الطبيعية واتباع اسلوب تحقيق التوازن بين عدد الحيوانات وكمية ألأعلاف الموجودة في هذه المراعي.
20. منع عملية قطع ألأشجار والشجيرات في المناطق وتجنب استخدامها للوقود او لأي غرض آخر، والتأكيد على زراعة الاشجار دائمة الخضرة وسريعة النمو وشديدة المقاومة للظروف الجوية القادسية
21. ارشاد المزارعين الى استثمار الاراضي الصالحة للزراعة وايجاد غطاء نباتي يقي سطح التربة من تاثير العناصر الجوية فيحول دون جفافه




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,245,261,586
- واقع المشاريع الصغيرة والمتوسطة في العراق والمعالجات
- واقع الأغراق السلعي في العراق والمعالجات
- واقع البطالة في العراق والمعالجات
- واقع الأهوار في بعض محافظات العراق والمعالجات
- واقع هجرة الشباب العراقي الى الخارج والمعالجات
- واقع صناعة الالبان في العراق والمعالجات
- واقع التلوث الجرثومي في صالات العمليات والولادة في المستشفيا ...
- واقع الانتاج الزراعي في العراق والمعالجات
- واقع الاستثمار الزراعي في العراق والمعالجات
- مشاكل المصورين الصحفيين العاملين في المؤسسات ألأعلامية العرا ...
- واقع المتنزهات والحدائق في بغداد والمعالجات
- نحو تاسيس مراكز متخصصة في الارشاد الاسري في العراق
- نحو تأسيس مركز وطني للطب البديل والتكميلي في العراق
- الزواج المبكر في العراق والمعالجات
- اصلاح البيوت التراثية في العراق مهمة وطنية
- تطبيق المعايير العالمية للسياحة المستدامة في العراق خطوة نحو ...
- واقع الزواج المتاخر في العراق والمعالجات
- واقع الطلاق في العراق والمعالجات
- التحرش الجنسي في الجامعات والمدارس في العراق ظاهرة لابد من م ...
- واقع الجريمة في العراق والمعالجات


المزيد.....




- الأردن: تعديل حكومي مٌصغر يطال 10 حقائب وزارية بينها الإعلام ...
- آيسلندا تشهد 17 ألف زلزال في أسبوع واحد?..? ومخاوف من نشاط ب ...
- الأردن: تعديل حكومي مٌصغر يطال 10 حقائب وزارية بينها الإعلام ...
- أعراض المرض القادر على جعل الشخص أبكم
- تواصل الاحتجاجات في لبنان لليوم السادس على التوالي (فيديو)
- طهران تفرج عن معتلقة بريطانية من أصول إيرانية
- فيديو | البابا فرنسيس يطلق -حمامة السلام- من قلب كنيسة مدمرة ...
- فيديو | البابا فرنسيس يطلق -حمامة السلام- من قلب كنيسة مدمرة ...
- الصحة: الوضع الوبائي في العراق خطير جدا
- تسجيل 3359 إصابة و24 حالة وفاة جديدة جراء كورونا في العراق


المزيد.....

- كيف استفادت روسيا من العقوبات الاقتصادية الأمريكية لصالح تطو ... / سناء عبد القادر مصطفى
- مشروع الجزيرة والرأسمالية الطفيلية الإسلامية الرثة (رطاس) / صديق عبد الهادي
- الديمغرافية التاريخية: دراسة حالة المغرب الوطاسي. / فخرالدين القاسمي
- التغذية والغذاء خلال الفترة الوطاسية: مباحث في المجتمع والفل ... / فخرالدين القاسمي
- الاقتصاد الزراعي المصري: دراسات في التطور الاقتصادي- الجزء ا ... / محمد مدحت مصطفى
- الاقتصاد الزراعي المصري: دراسات في التطور الاقتصادي-الجزء ال ... / محمد مدحت مصطفى
- مراجعة في بحوث نحل العسل ومنتجاته في العراق / منتصر الحسناوي
- حتمية التصنيع في مصر / إلهامي الميرغني
- تبادل حرّ أم تبادل لا متكافئ : -إتّفاق التّبادل الحرّ الشّام ... / عبدالله بنسعد
- تطوير المشاريع الصغيرة والمتوسطة، الطريقة الرشيدة للتنمية ا ... / احمد موكرياني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الصناعة والزراعة - سوسن شاكر مجيد - واقع التصحر في العراق والمعالجات