أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - طلال الشريف - طبول الحرب والانتخابات .. إقالة المسؤولين والرواية المفقودة














المزيد.....

طبول الحرب والانتخابات .. إقالة المسؤولين والرواية المفقودة


طلال الشريف

الحوار المتمدن-العدد: 6782 - 2021 / 1 / 8 - 10:38
المحور: القضية الفلسطينية
    


إذا صدق كلام قائد عسكري مهم في حماس الذي ظهر في تسجيلات الفيديو وشرح الكثير مما لا يعرف الناس وتأكيده أن الحرب على غزة باتت مؤكدة قبل ٢٠ من هذا الشهر أي في غضون أقل من أسبوعين من اليوم فهذا يعني أن طبول الحرب قد قرعت والحرب على وشك الاندلاع ..

حرب على غزة يعني توقف كل شيء بما فيها العمل السياسي بخصوص الانتخابات والمصالحة والعلاقة مع غزة ..

يعني تسارع الحديث عن قرب صدور مرسوم الانتخابات الذي تحدث به جبريل الرجوب عن ساعات بمثابة تمويه لو كان لديهم في رام الله تقديرات بهذه الحرب على غزة التي تحدث عنها القائد العسكري الحمساوي.

ولو افترضنا أن هناك تقدير من جهة حماس الرسمية بأن الحرب على غزة هي واقعة لا محالة فهل حماس تلقت تحذيرات ونصائح من قطر مثلا جعلت السيد اسماعيل هنية يسرع قبل أيام بإرسال موافقة على إجراء الانتخابات للرئيس عباس منعا لهجوم إسرائيلي على غزة يتماهى معها الرئيس بالاستجابة لتمرير الوقت الحرج قبل الهجوم على غزة؟؟

وهل تكون سرعة بث فيديوهات القائد العسكري في حماس في هذا الوقت بعلم وتنسيق مع قيادة حماس لأهداف غير واضحة وعلى الأقل الهدف منها فضح خطة الهجوم الإسرائيلي لإفشال الخطة ومنع الحرب؟؟
الفيديو المنشور تحدث عن مشاركة الولايات المتحدة لإسرائيل في الهجوم على غزة قبل الهجوم على إيران، فهل كان الربط خيالي بأن ترامب يحضر لضرب ايران ولذلك ضرب غزة هو في صيغة خيال أيضا؟ وماذا الآن بعد استبعاد الضربة لإيران مع دخول أنصار ترامب مبني الكابيتول بواشنطن التي وضعت ترامب في الزاوية وكما يقول المحللون باستبعاد إمكانية الحرب على ايران رغم احتماليتها وحق ترامب الذي مازال رئيسا لشن الحرب؟ ولكن ماذا عن الحرب على غزة؟ غزة لا تريد الحرب ولكن كلام القائد العسكري الحمساوي أقرب لإمكانية الحرب والأيام المتبقية حتى العشرين من هذا الشهر قد تكون خطرة وتحمل ترقبا واجبا.

الإقالات في رام الله والرواية المفقودة:
موضوع إقالة البراك والضميري بشكل خاص في رام الله مباشرة بعد نشر الرواية المفقودة قد تكون أول نتائجها تتحقق بكشف حقائق كثيرة كانت غامضة ولا يعرفها الجمهور في موضوع تصفية دحلان سياسيا أو جسديا قد هزت الرئيس عباس وهي أولى خطواته في اتجاه التغييرات والاقالات التي ستستمر لمواجهة دحلان من جديد بفريق آخر فشل الأول في تقديم إدانات لدحلان وهناك حملة تقوية في جبهة الموالين لعباس لإدارة معركة جديدة لها علاقة بمنع دحلان والتيار الإصلاحي من المشاركة في الانتخابات..
وماذا عن أعضاء اللجنة الثلاثية عزام الأحمد وصخر بسيسو والمرحوم عثمان أبو غربية الوجوه الأبرز في تأكيد براءة دحلان في الرواية المفقودة؟ وآخرين مثل ابو ماهر غنيم؟ ولا أدري إن كانت هناك مواقف تجاه أعضاء آخرين في اللجنة المركزية والمجلس الثوري وبعض المسؤولين في سياق عمليات تطهير قادمة كلها لها علاقة بالرواية المفقودة والتصدي من جديد لتيار دحلان قبل معركة الانتخابات وردا على الرواية المفقودة التي أضعفت موقف الرئيس عباس ووضعت الجميع في الزاوية أمام الحقائق المنشورة؟
توقعاتي أن ما بعد نشر الرواية المفقودة ليس كما قبلها رغم الضبابية وعدم ظهور علاقة مباشرة الآن وواضحة بإقالة البراك والضميري التي قد تتبعها قريبا إقالات أخرى وإبعاد آخرين بعد الرواية المفقودة تحضيرا لمعركة جديدة مع دحلان والتيار الإصلاحي على خلفية الانتخابات اذا صدر المرسوم.






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
طارق حجي مفكر علماني تنويري في حوار حول الحداثة والاسلام السياسي والتنمية وحقوق المرأة في بلداننا
رشيد اسماعيل الناشط العمالي والشيوعي في حوار حول تجربة الحزب الشيوعي العراقي - القيادة المركزية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ترامب .. العالم بغيره المجانين فيصبحون عظماء التاريخ
- مرحلة تشبيص شرق أوسطية بوصلتها الحكم بعد ضياع فلسطين
- دحلان من عبثية التغييب إلى ميثولوجيا طائر الفينيق
- وداعا يا وطن ما عادوا يشبهونك ولا تشبههم
- ماذا يحدث في بلاطة وجنين والخليل وهل هي ثورة؟
- معركتنا تقليص مساحة الأرض في خطة ترامب إلى الحد الأدنى
- شعب وموظفون وعاطلون عن العمل ينتظرون موت رئيس
- أغلقو دكاكين ما يسمى بالمجتمع المدني فهي ضلع الفساد الثالث
- هل جاء دور الصفقة المعدلة
- إطلاق أحزاب جديدة في فلسطين وما الجديد (1)
- أيها الفلسطينيون الشبان أطلقوا أحزابا جديدة فالأحزاب القديمة ...
- هل هناك حرب على ايران وحزب الله وحماس؟
- الفصائل والأحزاب كفى توارياً خلف الجماهير وتذيلاً للحكام .. ...
- جهاز تنفس صناعي والتوازن العربي الفلسطيني/ الاسرائيلي
- عدم الإنتماء ميكانيزم وحيد للدروشة السياسية
- لا يريدون إشتباكا مع المحتل ولا انتخابات ولا صفقة ترامب حفاظ ...
- ماذا يفعل الفلسطينيون حتى يبدأ بايدن تحريك الملف الفلسطيني
- عباس وحماس غير شرعيين ولا يحق لهم التحدث باسم الشعب الفلسطين ...
- فوز بايدن أكبر ضررا لنا وللعرب من فوز ترامب
- الإنقسام ينتهي بالالتحاق بالصفقة أو تسليم حماس م.ت.ف والسلطة


المزيد.....




- -بلومبرغ- تكشف تفاصيل توريد درونات -بيرقدار- التركية إلى أوك ...
- بمساعدة قطر.. فرنسا تنقل أكثر من 300 شخص في عملية إجلاء من أ ...
- الاتفاق النووي الإيراني: تعثر المحادثات في فيينا
- الصراع في تيغراي: إثيوبيا تعلن إغلاق المدارس لدعم جهود الحرب ...
- عاجل | القيادة الأميركية الوسطى: نفذنا غارة بطائرة مسيرة في ...
- عمر بوشاح: الانتخابات في ليبيا لا تقوم على أسس دستورية
- من وثائق المؤتمر.. قُدُما.. نحو التغيير الشامل
- وسط مخاوف -أوميكرون- إيرلندا تقر إجراءات صارمة
- وزير الخارجية البيلاروسي: بلادنا قد تفقد استقلالها في حال اس ...
- الكويت.. تجميد عمل لجنة العفو حتى إشعار آخر


المزيد.....

- ملخص اتفاقيات المصاحلة مع اضافات قانونية / غازي الصوراني
- عرض وتلخيص كتاب فلسطين والفلسطينيون / غازي الصوراني
- معركة القدس - 13/4 الى 21/5/2021 / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- الفيلم الفلسطيني بين السردية والواقعية المفرطة والإيديولوجية ... / محمود الصباغ
- القطاع الزراعي في الضفة الغربية وقطاع غزة / غازي الصوراني
- القطاع الاقتصادي غير المنظم في فلسطين أو ما يطلق عليه اقتصاد ... / غازي الصوراني
- كيف نتحدث عن فشل منظمة التحرير الفلسطينية / محمود الصباغ
- حديث ذو شجون عن قطاع غزة والخصائص التي ميزته حتى 1993، وعن ا ... / غازي الصوراني
- اقتصاد قطاع غزة ومجابهة الانقسام والحصار صوب الوحدة الوطنية ... / غازي الصوراني
-  رؤية مستقبلية...اقتصاد قطاع غزة في اطار الاقتصاد الفلسطيني / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - طلال الشريف - طبول الحرب والانتخابات .. إقالة المسؤولين والرواية المفقودة