أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - طلال الشريف - مرحلة تشبيص شرق أوسطية بوصلتها الحكم بعد ضياع فلسطين














المزيد.....

مرحلة تشبيص شرق أوسطية بوصلتها الحكم بعد ضياع فلسطين


طلال الشريف

الحوار المتمدن-العدد: 6778 - 2021 / 1 / 4 - 11:54
المحور: القضية الفلسطينية
    


تهافت عربي اسلامي فلسطيني، كُلٌ، بوصلته الحكم، بصنفين لا ثالث لهما، إما لتمكين حاكم اسلامي جديد، أو، استمرار لحاكم رجعي قديم ..

المنطقة في سياق ترتيب جديد قديم يكشف عار السياسة والسياسيين في شرقنا الأوسط.

التحولات السريعة أو المتسارعة في المنطقة ليست وليدة اللحظة فهي مآل حتمي لمرحلة تحضير طويلة تظهر نتائجها الآن.

هذا التسارع هو النتيجة، وليس السبب، فالأسباب كثيرة، لكن، منطلقها، أو، منطقها، واحد، هو دفع الإسلاميين بشقيهم الشيعي والسني لتوتير المنطقة، لأخذ مكانتهم، أو، حصتهم من حجر ما يسمى الحكام الوطنيين، أو الرجعيين أو الثوريين الصوريين الذين تربعوا على عرش السياسة في المنطقة في النصف الثاني من القرن الماضي، أي، يمكن تحديدها في الفترة من ١٩٥٠ حتى سنة ٢٠٠٠، وأما العقدين الماضيين من سنة ٢٠٠٠ وحتى سنة ٢٠٢٠ فكانت هي مرحلة الخلط، ومحاولة إيجاد حصة للإسلاميين في الحكم، والأنظمة في المنطقة، والتي جاءت نتائجها للواجهة سريعة مع الأيام الأولى لسنة ٢٠٢١ الآنية بأخبار انتخابات فلسطين،.
التهافت على إسرائيل وكأنها الفجوة الرقمية للمشاهد والمتابع، ما إن بدأ علماء الرقميات في الحصول على نتائج بحوثهم الأولية التي سعوا إليها في بدايات التقنية الرقمية، حتى، فوجئوا، بتدفق ملايين الإنجازات الرقمية المتطورة، التي لم يعرفوها، ولم يتوقعوها، ولم يسعوا إليها أصلا، حين انفجرت تلك الثورة، أو، الفجوة الرقمية، أو كما يقول المثل القديم "كرت السبحة" أو ، انفرط عقدها. .. العرب المسلمون والإسلاميون بشقيهم والفلسطينيون يتحركون بعيدا عن فلسطين قريبا من السلطة والحكم.

هذا ما يحدث من نتائج الآن في الشرق الأوسط، وهو فعل حصري منظم أو متتابع التراكم بني على قاعدة واحدة متعددة الوجوه لكنه في الأصل واحد، سواء فسرناه تحولات اجتماعية سياسية طبيعية، أو، أفكار وخطط دفعت أمريكا والغرب في اتجاهها لتغيير المنطقة فالنتيجة واحدة، بأنه قد حدث التغيير، وهذه هي نتائجه التي نراها في بدايات ٢٠٢١ ، فلا تستغربوا، فنحن مجبرون على المتابعة للفجوة الإسرائيلية المتفجرة في المنطقة، أو الثورة العلمية الإسرائيلية، إذا جازت مقارنتها بالثورة الرقمية العلمية كمصطلح، بعيدا عن مواقفنا، رضينا أم لم نرضَ، فهذا لن يؤثر في النتائج الآن، لأننا الآن نواجه نتاجاً، ولا نعالج سبباً.

لفترة طويلة كان الشرق أوسطيون عربا ومسلمين ينامون ليلهم الطويل حالمين بالسلطة والظفر بالحكم وتمكين سيطرتهم على شعوبهم كما العصور الوسطى في عصر تطور العلم والرقي الإنساني والثورة الرقمية المعاصرة، فماذا يفيد فهمهم الآن بما جرى ويجري؟

العرب يطبعون خوفا على حكمهم، والمسلمون يطبعون طمعا في تمكينهم من السلطة والحكم، والفلسطينيون رجعيون وظلاميون يدعون كذبا، أو، جهلاً، بأنهم ضد التطبيع، فبوصلتهم السلطة والحكم، فهم كالعرب وكالإسلاميين، أو هم جزء منهم، وما ينطبق على الكل ينطبق على الجزء، فهي نفس الثقافة، وما يجري عند العرب والمسلمين ينطبق على الفلسطينيين، بوصلة الجميع الآن هي السلطة والحكم سواء أحزاب أو أشخاص، أو مؤسسات اجتماعية أو دينية، هذا لو كان لدينا أصلا مؤسسات حقيقية وليست بالتسمية.

بعد أن كانت بوصلاتهم تحرير فلسطين، ولأن فلسطين قد ضاعت أو أضاعوها، فديدن الجميع في المنطقة الآن، هي سدة الحكم، فهل كانت الحصة المطلوبة للإسلاميين بشقيهم في الحكم مقابل ضياع فلسطين؟
إنه انتصار الثورة العلمية الإسرائيلية على الجهل العربي والإسلامي المتنافر والمتصارع على السلطة ..

هذا ما حدث، وكما قلنا، سواء كان هذا حدث طبيعي في تطور بني آدمين المنطقة، أو مخطط غربي أمريكي لتغيير المنطقة فلم تعد تفرق، لأننا أمام النتائج، وليس لبحث الأسباب، والواقع أقوى من كل التبريرات والنظريات.

الحصة الإسلامية المطلوبة في الحكم والسلطة بدأت بشرارة الخميني الأولى في إيران وامتدت لاحتلال العراق وجماعات السنة والشيعة وداعش وزحفت لتونس ومصر وسوريا وليبيا واليمن ولبنان وتمكين أردوغان في تركيا، وأيضاً شرارة البدء الثانية كانت في فلسطين بعد إيران لبدء الربيع الإسلامي وليس كما أطلق عليه الربيع العربي الذي انكسر فيه منحنى الصعود الجارف للاسلاميين بثورة أهل مصر التي أوقفت تلك الحالة الاسلاموية الجارفة حين خرجت عن السيطرة لتعود المنطقة للتحصيص وإطعام اللقم، كل بحصته.
الآن تقصقص أجنحة الخارجين عن السيطرة من العثمانيين وجاري تدجين الفرس منذ زمن طويل وتقصير ثوب حزب الله في لبنان، وحماس الاخوان، لنكتشف النتيجة من كل ذلك أن الجميع كان ومازال يتصارع على الحكم والسلطة لتضيع فلسطين .. وضاعت فلسطين..
الباقي بعد ذلك، هو ما نراه الآن من عبث يسمى عقلانية المصالحات وإجراء الانتخابات وضمانات تقاسم السلطة واللقم في فلسطين الضائعة .. لقم اللي تنيلكو وتقف في زوركو بلا استثناء شرق أوسط بجم وعلى راسكو إحنا.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,230,124,526
- دحلان من عبثية التغييب إلى ميثولوجيا طائر الفينيق
- وداعا يا وطن ما عادوا يشبهونك ولا تشبههم
- ماذا يحدث في بلاطة وجنين والخليل وهل هي ثورة؟
- معركتنا تقليص مساحة الأرض في خطة ترامب إلى الحد الأدنى
- شعب وموظفون وعاطلون عن العمل ينتظرون موت رئيس
- أغلقو دكاكين ما يسمى بالمجتمع المدني فهي ضلع الفساد الثالث
- هل جاء دور الصفقة المعدلة
- إطلاق أحزاب جديدة في فلسطين وما الجديد (1)
- أيها الفلسطينيون الشبان أطلقوا أحزابا جديدة فالأحزاب القديمة ...
- هل هناك حرب على ايران وحزب الله وحماس؟
- الفصائل والأحزاب كفى توارياً خلف الجماهير وتذيلاً للحكام .. ...
- جهاز تنفس صناعي والتوازن العربي الفلسطيني/ الاسرائيلي
- عدم الإنتماء ميكانيزم وحيد للدروشة السياسية
- لا يريدون إشتباكا مع المحتل ولا انتخابات ولا صفقة ترامب حفاظ ...
- ماذا يفعل الفلسطينيون حتى يبدأ بايدن تحريك الملف الفلسطيني
- عباس وحماس غير شرعيين ولا يحق لهم التحدث باسم الشعب الفلسطين ...
- فوز بايدن أكبر ضررا لنا وللعرب من فوز ترامب
- الإنقسام ينتهي بالالتحاق بالصفقة أو تسليم حماس م.ت.ف والسلطة
- في الأمعري .. هل هناك قانون يمنع التأييد والمحبة
- هل اختصر العنجهي ترامب مائة عام قادمة من الخبث الاسرائيلي


المزيد.....




- الهيئة العامة للزكاة السعودية تحذر الأفراد من النصب والاحتيا ...
- روسيا: اللقاء المقبل لمجموعة العمل بشأن قره باغ سيكون بالفيد ...
- الولايات المتحدة تجيز استخدام لقاح -جونسون أند جونسون- المضا ...
- خوفا من عملية إيرانية… إسرائيل تلغي مشاركتها في معرض -آيدكس- ...
- التحالف العربي يعلن اعتراض وتدمير طائرة مسيرة مفخخة سادسة أط ...
- الرئيس التشيكي يطلب من بوتين تزويده بلقاح -سبوتنيك V- الروسي ...
- العثماني ينفي استقالة وزير جراء زيارة محتملة لإسرائيل
- الدفاع التركية: -درع الربيع- منعت مأساة إنسانية كبيرة في إدل ...
- تركي آل الشيخ يدعم ولي العهد السعودي على طريقته الخاصة
- أردوغان يستذكر نجم الدين أربكان في الذكرى العاشرة لرحيله


المزيد.....

- ثورة 1936م-1939م مقدمات ونتائج / محمود فنون
- حول القضية الفلسطينية / احمد المغربي
- إسهام فى الموقف الماركسي من دولة الاستعمار الاستيطانى اسرائي ... / سعيد العليمى
- بصدد الصھيونية و الدولة الإسرائيلية: النشأة والتطور / جمال الدين العمارتي
-   كتاب :  عواصف الحرب وعواصف السلام  [1] / غازي الصوراني
- كتاب :الأسطورة والإمبراطورية والدولة اليهودية / غازي الصوراني
- كلام في السياسة / غازي الصوراني
- كتاب: - صفقة القرن - في الميدان / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- صفقة القرن أو السلام للازدهار / محمود الصباغ
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكرة والسياسة والاقتصاد والمجتم ... / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - طلال الشريف - مرحلة تشبيص شرق أوسطية بوصلتها الحكم بعد ضياع فلسطين