أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مريم الوادي - كل شيء على ما يرام..














المزيد.....

كل شيء على ما يرام..


مريم الوادي

الحوار المتمدن-العدد: 6778 - 2021 / 1 / 4 - 21:44
المحور: الادب والفن
    


كل شيء بخير..
كل شيء في مكانه مستقر وهادئ..
لا تسألوا طفل الثلج حين يبكي لماذا يضام؟
هذا الليل بارد..
و الجوع طويل..
يا عالي المقام
**********
وحيدا أمشي ومعي أنا ..
والطفل الطاعن في السن يسبقنا إلى الأمام
هو يخلع الشوك عن قلب الحجر فيضمه ويقبله
وأنا وأنا نطعمه من كمشة الأحلام ..
ناعمة أصابع الشوك..
بريئة عيون الحجر..
قاس يا قلب الغمام..
*********
يقولون:
لك وطن كريم شاسع..
يقولون:
لك وطن جميل واسع..
أسأل بلهفة ويشهق في صدري الكلام:
أيحبني؟
كيف وجهه؟
وكيف يداه؟
هل يعرف اسمي؟
أ يعرف أين أنام؟
لماذا لا يجيء حين يلفنا البرد والظلام؟
لماذا لا يزور حين يقتلنا الجوع والسقام؟
يقولون:
انه لاينساك..
لكنه مشغول مشغول..
يكتب تاريخك
يتابع حاضرك
ويرسم قادم الأيام
انه مشغول مشغول..
فلا يلام
***********
يا وجع الأصابع حنانيك..
حنانيك..
لا شعر اليوم ولا نثر يهزان قلب الغلام..
لا شعر اليوم ولا نثر يمنعان قتل اليمام..
يقولون:
لك وطن كريم شاسع..
يقولون:
لك وطن جميل واسع..
أقول بلا لهفة وفي قلبي لا يشهق الكلام:
لي وطن لكنني لست له
فأنا والثلج والحجر والطفل الطاعن في السن أبناء حرام






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
فهد سليمان نائب الامين العام للجبهة الديمقراطية في حوار حول القضية الفلسطينية وافاق و دور اليسار
لقاء خاص عن حياته - الجزء الاول، مؤسسة الحوار المتمدن تنعي المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- في بلاد الغاب
- وغط في ألذ نوماتي..
- بعد كورونا ستتبدل المقاعد في حافلة الوطن..
- ماذا تبقى لكورونا كي تأخذه؟
- كل الذين حلموا بالحرية..
- مات الشاعر..
- قالت صديقتي المغتربة..
- مهلا أيتها التكنولوجيا.. أصابع ذكية وعقول غبية..
- منها.. الى رجل..
- منها.. إلى رجل..
- عندما باع علي ذمته مقابل لعبة اليويو
- مدينة انا..
- صباح الخير أيها المعلم.. الوفاء للقسم أية امتيازات؟
- لعبة الكتابة -٢
- لعبة الكتابة..
- ظل أبي.. قصة قصيرة
- الى تلميذ بلا نسب ..
- السور الذي يعبر المدينة


المزيد.....




- أحمد القرملاوي يصدر روايته الجديدة “قميص لتغليف الهدايا”
- صدر حديثا دراسة بعنوان -الصورة غير النمطية للعربي في الأدب ا ...
- إكسبو 2020 دبي يحتضن أضخم نسخة مذهبة من القرآن الكريم
- حفل اشهار كتاب القدس من منظور مختلف تحت رعاية الشيخ عكرمة صب ...
- معرض عمّان الدولي للكتاب 2021 يخفض رسوم المشاركة
- تصدر قريبًا رواية بعنوان -الرؤية في ليلة معتمة-، ترجمة طلعت ...
- حسونة المصباحي يصدر كتابه -يوميات الكورونا-
- صدور كتاب -جدل التجارب في الفيلم الوثائقي- لمحمد بشتاوي
- طارق الطاهر يصدر كتاب -تاريخ جديد للسيرة المحفوظية-
- أحمد علي الزين يصدر روايته الجديدة -أحفاد نوح-


المزيد.....

- رواية هدى والتينة: الفاتحة / حسن ميّ النوراني
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها / فاضل خليل
- مسْرحة دوستويفسكي - المسرح بين السحر والمشهدية / علي ماجد شبو
- عشاق أفنيون - إلزا تريوليه ( النص كاملا ) / سعيد العليمى
- الثورة على العالم / السعيد عبدالغني
- القدال ما مات، عايش مع الثوار... / جابر حسين
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها ... / فاضل خليل
- علي السوريّ-الحب بالأزرق- / لمى محمد
- أهمية الثقافة و الديمقراطية في تطوير وعي الإنسان العراقي [ال ... / فاضل خليل
- كتاب (منهج الاخراج) / فاضل خليل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مريم الوادي - كل شيء على ما يرام..