أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جوزفين كوركيس البوتاني - انت مجرد خانة فارغة














المزيد.....

انت مجرد خانة فارغة


جوزفين كوركيس البوتاني

الحوار المتمدن-العدد: 6777 - 2021 / 1 / 3 - 03:57
المحور: الادب والفن
    


عندما تكون القشة التي يستغيث بها الغريق
فأنت لست مهماً
عندما تكون القذى في عيون وقحة لتدين العميان
فأنت ولدت دون فائدة.
او فائضاً على الذين ولدوا من رحم المستحيل.
عندما تكون خانة في رقعة شطرنج
و لا يهم في اي خانة
في الخانة الاولى او الاخيرة
او الوسط
او في الزوايا
في النهاية انت مجرد خانة.
يسقط الجندي رغم حرصه الشديد
يسقط الفيل رغم ثقله
يسقط الحصان رغم عظمته
وتنهار القلعة عليك فجأة
تزيحُ الوزيربروية
تقتلُ الملك بكل بساطة
وفي النهاية أنت مجرد خانة فارغة
غير مهم
ولا احد يبالي بمكانتك..
إذن ايها المتباهي
دعني اسرك برغم اني على علم انك فقدت سمعك
منذ زمن طويل
لكن لا يهم فقط انتبه لما سأقوله لك
إن قشتك تك لم تُنجد ذلك الغريق
والقذى الذي في عينيك
كانت اسوء من ذلك الاعمى الذي كان يعتمد على عليك.

عندما تكون نبتة برية نبتت على صخرة بعيدة عن الاعين
فكأنك لم تنبت ..او ليتك لم تنبت.
عندما تكون شمعة تشتعل على طريق اللصوص
وتذوب عند بزوغ الفجر.
فأنت مجرد ظل مخادع
عندما تكون حائطاً مائلاً
ستجد كل الذين سندوا عليك
امضوا الوقت هم خائفين من سقوطك عليهم.
إذن كل الذين ساندتهم فروا من تصدعك غير نادمين
تاركين إياك كما انت مائل قابل للسقوط بأية لحظة.
إذن انت لست سوى
قشة
قذى
خانة فارغة
ظل مخادع
زهرة غير مرئية
وحائط مائل يخافهُ الجميع..
لاتصلح أن تحفظ حتى في ذاكرة ناكرِالجميل...
2
معاتبة ناكر الجميل
اشبهُ بصرخة ابكم في وجه الاعمى.
3
رغم رائحة الحظيرة التي تفوحُ منها
رغم رائحة فطيرة
رغم رائحة العجين
أنهُ فضلها على نساء المدينة
اللواتي تفوح منهن روائح العطور الفرنسية.
4
قالت لهُ
من قال لك
اني اريدك مآوى لاحتمي به
من قال لك
اني اريدك شجرة لأستظل تحتها
من قال لك
اني اريدك طائراُيحلق حولي
من قال لك
اني اريدك سوراً لتحيطُ بي.
من قال لك
اني اريك حائطاً لأسندُعليه
من قال لك
اني اريدك حارساً ليرافقني
او مرشداً لا يفارقني
انا اريدك ضوء شمعة خافت يتراقص في ركنِ المظلم
لاني كما تعلم اخاف الظلام واخافك..
جوزفين
بوسطن



#جوزفين_كوركيس_البوتاني (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ظل ثلاثة اوراق صفراء
- 6 اب ذكرى موجعة
- احتجاج
- بعدك يا ابي
- عربة غجر
- من يوميات ممرضة
- لحظات مكسورة الجزء 15
- لانزر لا هذر 9
- هيا عودي إلى النوم
- يوميات امرأة في زمن القحط
- فن التخلي
- مقارنة
- سرير زوجة الامبراطور نابليون
- شذرات
- خرز ملونة
- هو وهي
- من يوميات شاهدة أعماها الخوف
- لانزر ولا هذر جزء 8
- قدم من هولندا
- عشعشت الفئران في بيتي


المزيد.....




- شاهد: فنانون أميركيون يرسمون لوحة في بوتشا الأوكرانية تخليدً ...
- حضور فلسطيني وسوداني في مهرجان أسوان لسينما المرأة
- مهرجان كان: اختيار الفيلم المصري -رفعت عيني للسماء- ضمن مساب ...
- -الوعد الصادق:-بين -المسرحية- والفيلم الأميركي الرديء
- لماذا يحب كثير من الألمان ثقافة الجسد الحر؟
- بينهم فنانة وابنة مليونير شهير.. تعرف على ضحايا هجوم سيدني ا ...
- تركيز أقل على أوروبا وانفتاح على أفريقيا.. رهان متحف -متروبو ...
- أمية جحا تكتب: يوميات فنانة تشكيلية من غزة نزحت قسرا إلى عنب ...
- -فيلم هابط-.. علاء مبارك يسخر من هجوم إيران على إسرائيل
- شركة عالمية تعتذر من الفنانة هيفاء وهبي بطريقة خاصة (صور)


المزيد.....

- لا ميّةُ العراق / نزار ماضي
- تمائم الحياة-من ملكوت الطب النفسي / لمى محمد
- علي السوري -الحب بالأزرق- / لمى محمد
- صلاح عمر العلي: تراويح المراجعة وامتحانات اليقين (7 حلقات وإ ... / عبد الحسين شعبان
- غابة ـ قصص قصيرة جدا / حسين جداونه
- اسبوع الآلام "عشر روايات قصار / محمود شاهين
- أهمية مرحلة الاكتشاف في عملية الاخراج المسرحي / بدري حسون فريد
- أعلام سيريالية: بانوراما وعرض للأعمال الرئيسية للفنان والكات ... / عبدالرؤوف بطيخ
- مسرحية الكراسي وجلجامش: العبث بين الجلالة والسخرية / علي ماجد شبو
- الهجرة إلى الجحيم. رواية / محمود شاهين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جوزفين كوركيس البوتاني - انت مجرد خانة فارغة