أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سعيد أولاد الصغير - همس أبي














المزيد.....

همس أبي


سعيد أولاد الصغير
كاتب من المغرب

(Said Ouladsghir)


الحوار المتمدن-العدد: 6772 - 2020 / 12 / 27 - 20:50
المحور: الادب والفن
    


همـس أبي في أذني مرّة وقـال: « دارَ الزّمن يا ولـدي وأنا العـليـل... فـلم يَبق من العمر سوى القـليـل...! ». دوّى رعـدٌ بداخلي ونطـق... أمطر بأعماقـي خوفٌ وقلق. أحبَبتُ أن أخفّـفَ عنه قـليلا، فمازحته سائلا: « أمولانا حكـمْ...!؟ أم شيخنا زعـمْ... !؟ ». ارتسمتْ على ثـغـره بسمةٌ كالعسل... وردّ على الفـور: « أيْ نعـم...! ». نزل عَـرقٌ من جبينه... حـدّق في عيـنيّ بهـدوء كبير وقـال: « شفّـاف هذا الحجاب... بوُسع الكتاب أن يكشف لك الحساب... ». لحظتها، فهمتُ أبراج الكلام... ولمْ أفـش سِرّه للأنام... وقـبل أن يخلُـد أبي للسّلام، تجـوّل ببصره طـويلاً فـي وجهي، ثـم أوصاني، بعد أن اشتدّ به الكَـرْبُ: « لا تركُـنْ يا ولدي للدّنـيا... وكـنْ للعهـد راعياً... فإن صرت لي ناعياً... فخُـذ كـفّـاً من تُراب، وارْم به على قبري... وادعُ لـي إن كنتَ داعياً...! ». خذلني صبري وجـفّ حلقي... بكيتُ بحرقـة وقـلتُ متحـيّراً: « أبتاه، أمخذولٌ أنت يا عمري أم تـعِـبْ...!؟ إنّي سألتُ الغُراب يوماً عن أسرار الدّفـن... فاحتارَ ولم يُـجـبْ... فكيف أرمي التّراب على قبـر مَن أحـبْ...!؟ ».



#سعيد_أولاد_الصغير (هاشتاغ)       Said_Ouladsghir#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ثمن تلميع صورتي
- حذاء أمّي
- ضرب زيد عمراَ
- قصور وقصور
- صبر وسلوان
- زكام في ضريح مجهول


المزيد.....




- تونس.. توقيف مغني الراب -GGA-
- إيران.. الإفراج عن المخرج جعفر بناهي من سجن إيفين بشكل مؤقت ...
- إيران.. الإفراج عن المخرج جعفر بناهي من سجن إيفين بشكل مؤقت ...
- كندا توسع قائمة العقوبات ضد روسيا مستهدفة مجموعة -روسيا سيفو ...
- على المقهى الثقافي في قلب القاهرة.. الهجرة من معرض الكتاب إل ...
- بعد يومين من إضرابه عن الطعام.. الإفراج بكفالة عن المخرج الإ ...
- الإيسيسكو واليونسكو تبحثان تعزيز التعاون في التربية والعلوم ...
- إيران: الإفراج بكفالة عن المخرج جعفر بناهي بعد سبعة أشهر من ...
- معرض القاهرة الدولي للكتاب .. عرس الثقافة المصرية
- مقاومة جنين.. أي انعكاس على المشهد الثقافي الفلسطيني؟


المزيد.....

- رواية للفتيان الجوهرة المفقودة / طلال حسن عبد الرحمن
- كناس الكلام / كامل فرحان صالح
- مقالات الحوار المتمدن / ياسر جابر الجمَّال
- الشعر والدين : فاعلية الرمز الديني المقدس في الشعر العربي / كامل فرحان صالح
- (تنهيدة الكامل (مشى في أرضٍ لا زرع فيها / كامل فرحان صالح
- نجيب محفوظ وأحلام فترة النقاهة دراسة بين المؤثرات النفسية وا ... / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة (ب) / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة(ج) / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة(أ) / ياسر جابر الجمَّال
- يُوسُفِيّاتُ سَعْد الشّلَاه بَيْنَ الأدَبِ وَالأنثرُوبُولوجْ ... / أسماء غريب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سعيد أولاد الصغير - همس أبي