أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فاطمة شاوتي - عُزُوبَةٌ مَهْدُورَةٌ...














المزيد.....

عُزُوبَةٌ مَهْدُورَةٌ...


فاطمة شاوتي

الحوار المتمدن-العدد: 6764 - 2020 / 12 / 18 - 20:29
المحور: الادب والفن
    


وأنَا أسكبُ طفولتِي في بئرٍ ...
ليسَ فيهِ ماءُ وجهِي
كان الماءُ يشربُهُ إبنُ الجارةِ ...
وأقولُ :
لقدِْ ارتويتُ ...
شكرااا لذئبٍ
شرِبَ سُرَّتِي...!


كلُّ الآباءِ مُعجبونَ بِأُبُوَّتِهُمْ
إِلَّا أبِي...
يثيرُ الغبارَ
ويُرسلُنِي إلى بَوَّابَةِ الدخانِ ...
أشربُ سيجارةً
لأكونَ طفلاً منْ رمادٍ...


كلُّ الأمهاتِ تَرثُ بناتِهِنَّ أُمُومَتَهُنَّ
إِلَّا أُمِّي...
تحْلِقُ ذقنِي
وتمارسُ الرِّمَايَةَ في البظْرِ ...
لِيَرْفُثَ العدمُ دمَهُ
في عُذْريَتِي ...
فأطيرَ طفلاً
ينسَى هويتِي ...


أنَا لَا أبَ // لَا أُمَّ لِي//
أعرفُ فقطْ
أينَ سقطَ رأسِي...؟
أكتبُ ميلادِي
شجرةً مَشْرُومَةَ الحَنَكِ ...


شِخْتُ قبلَ أنْ تدورَ عقاربُ الساعةِ
على معصمِ الحزنِ ...
سقطَ الجدارُ في "برلِينْ "
وسقطتُ منْ إذْنَ التاريخِ ...
في الهدْرِ المدرسِي
خارجَ رُوزْنَامَةِ المعنَى ...






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- طُفُولَةٌ مَغْدُورَةٌ ...
- إِشْعَارٌ دُونَ حُبٍّ...
- مُدَوَِّنَةُ الْبَيَاضِ ...
- مَطَرُ الْحُبِّ...
- صَرْخَةٌ فِي الْعَدَمِ...
- الدَّرْسُ الْمُلْغَى...
- كُرَةُ الْحُبِّ...
- طِفْلَةُ الْفَرَاشَاتِ ...
- ضَفِيرَةُ الْأَحْزَانِ...
- رَقْصَةُ الْحُورِيَّاتِ ...
- أَزْهَارُ بُودْلِيرْ...
- قِطٌّ مَوْبُوءٌ...
- إِلَهٌ رَقْمِيٌّ...
- لُعْبَةُ الدُّمَى...
- مُدُنُ السُّعَالِ...
- مِظَلَّةٌ دُونَ مطَرٍ...
- كَهَنُوتٌ مَلَائِكِيٌّ...
- تِرْمُومِتْرْ الْفَرَاغِ....
- سِفْرُ عَاشِقَةٍ...
- رَسَائِلٌ لَمْ تَصِلْ...


المزيد.....




- خلال زيارة لنائب رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقيا.. العروشي يدع ...
- محطة تلفزيونية تركية تستخدم موسيقى مشابهة للنشيد الروسي عند ...
- فنانة مصرية تهاجم ميريام فارس بعد تصريحاتها عن مصر في المغرب ...
- مصر.. تصاعد الأزمة بين الفنان مصطفى قمر وأحد برامج -المقالب- ...
- مصر.. تصريحات للفنانة هالة صدقي تتسبب في طلاقها رسميا
- ملف الهجرة في قلب لقاء بين سفيرة المغرب ووزيرة الدولة الإسبا ...
- في ذكرى ميلاد -ملك الكوميديا-
- أبطال فيلم مدغشقر يخرجون من مخبئهم في موسكو... فيديو
- -فلوس مصر حلوة-... فنانة مصرية تهاجم ميريام فارس
- المنشاوي القارئ الباكي.. حين يجتمع الخشوع مع الشجن


المزيد.....

- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فاطمة شاوتي - عُزُوبَةٌ مَهْدُورَةٌ...