أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عمران مختار حاضري - هل هي الثورة الدائمة... وهل حان الوقت لوعي حدود العفوية...















المزيد.....

هل هي الثورة الدائمة... وهل حان الوقت لوعي حدود العفوية...


عمران مختار حاضري

الحوار المتمدن-العدد: 6753 - 2020 / 12 / 6 - 15:01
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


هل هي الثورة الدائمة ... و هل حان الوقت لوعي حدود العفوية :

الثورة مستمرة رغم الانتكاس و التعثر و السكون الذي راكم مسارها لبعض الوقت و هذا أمر عادي في كل الثورات تقريباً والثورة تسرق و هذا أمر عادي أيضا في سوسيولوجيا الثورات... لكنها ابدأ لن تموت طالما أن أسباب اندلاعها قائمة و طالما لم تدرك أهدافها ولن يكون هناك استقرار و لن يهدأ الشعب إلا بتحقيق مطالبه الاقتصادية والاجتماعية أساساً ، لأن الشعب لما ينزل إلى الشوارع و يحتج و ينتفض ليس في نزهة و لا يملك ترف النزول إلى الشارع ، بل تحركه أوضاعه الاقتصادية والاجتماعية المزرية التي لم يعد يحتمل التعايش مع هكذا أوضاع و هكذا أزمة طاحنة ... !
الثورة لم تنجح في تحقيق مطالبها فقط لأنه لم تتوفر شروط نجاحها لعدة عوامل ذاتية و موضوعية، أهمها عدم الجاهزية لقيادتها لأن الأحزاب اليسارية جلها تفاجأت باندلاعها و لم تكن مستعدة لها فكرياً و سياسياً و تنظيميا و ربما أسقطت الثورة من اهتمامها و تلبرلت حتى النخاع و صارت تنشط في حدود المربع المسموح به كما اصبح سقف مطالبها لا يتجاوز المطالبة بالحريات على أهميتها طبعاً و الانحسار في الجانب السياسي و إهمال الجانب الاقتصادي والاجتماعي و هذا ما يفسر ربما انعزاليتها و انحسار قاعدتها الشعبية و القدرة على الانغراس في الأوساط الشعبية و تلمس مشاغلها و درجة احتقانها و انضغاطها و إدراك وعيها... و من ثمة عدم الحرص الواعي على نقل الديموقراطية البرجوازية من طابعها الشكلي إلى جوهرها الاجتماعي حيث يكون النضال من أجل الحرية جنبا إلى جنب مع النضال من أجل المساواة و تكافؤ الفرص و التوزيع العادل للثروة و العدالة الاجتماعية المنشودة... ! كما ساهمت إدارة أوباما آنذاك في التآمر على الثورة بالتعاون مع بعض رموز الولاء للثورة المضادة من خلال الإسراع بالعملية الانتخابية التي ضربت الثورة في المقتل عبر سيناريو إسناد الاسلام السياسي و بقايا المنظومة القديمة للوصول إلى الحكم عبر انتخابات مشبوهة ...! خوفاً على مصالحها من متغيرات جذرية قد تفرضها الثورة و بالتالي كسر إرادة الشعب المنتفض في التقدم نحو إنجاز مطالبه التي ثار من أجلها وحرمانه من مراكمة وعيه و تمتين صلاته بأصدقائه المنتصرين له و لانتظاراته و بلورة البدائل من قبل الأطياف التقدمية الناهضة و الديموقراطية الثورية التي شاركت في الثورة من مواقع أمامية و طورت الشعارات لكنها لم تكن جاهزة لقيادتها و رسم أهدافها الاستراتيجية ... ! لكن رغم هذا أفضت الثورة التي يستكثرون و يبخسون، من إسقاط راس النظام و إنجاز حيز هام من الحرية تمكن من خلاله الشعب من كسر اغلال الخوف و إرساء ثقافة "الشعب يريد" عوضا عن ثقافة التهليل و التمجيد للحكم الفردي المافيوي المطلق... و هي ربما تعد أهم إنجاز تاريخي منذ دستور قرطاج ... ! و فتحت هذا الفيض من الانتفاضات و الحراك الثوري في عدة بلدان عربية... ! وهي مستمرة رغم التعثر و لم تنته بل بدأت للتو... !
و لن يكون هناك إستقرار طالما ان الأسباب التي أنتجت الثورة لا تزال قائمة بل تفاقمت على جميع الأصعدة وبخاصة الإقتصادية و الإجتماعية منها في ظل منظومة الإستبداد المنتخب ممثلا في التحالف النيوليبرالي التابع الرث... فلا بقايا المنظومة القديمة المرسكلة و لا منظومة الإسلام السياسي بقادرة على تلبية مطالب الجماهير العارمة و انتظارات الشعب في حياة آمنة و عيش كريم يضمن الحق في التعليم و الغذاء و الدواء . . . إنها في مأزق حقيقي و أزمة اجتماعية تتمثل في الحفاظ على الخيارات القديمة المتازمة و أساساً في النمط الإقتصادي الريعي الخدمي البنكي المهيمن في المجتمع المرتكز على قطاعات هشة في غياب آليات و وسائل اقتصادية منتجة في الفلاحة و الصناعة قادرة على إنتاج الثروة و استيعاب البطالة و إنعاش الاقتصاد... و بالتالي تلجؤ هذه المنظومة الحاكمة الفاشلة إلى الاقتراض و الحلول الترقيعية و اعتماد سياسة تقشفية عدوانية و الانصياع الطوعي لاملاءات صندوق النقد الدولي الكارثية و أوهام التسويات الحوارية التضليلية لامتصاص الغضب الشعبي و محاولة إنقاذ المنظومة التبعية الرثة و منوالها التنموي الرث و حرف الصراع الاجتماعي عن جوهره الحقيقي ...! و مهما ناورت تبقى تراوح مكانها في مأزق حاد و غير قادرة على الصمود بوجه الإنفجار الإجتماعي الذي بدت بوادره تلوح في الأفق في ظل توسع رقعة الاحتجاجات الشعبية و استمرار ذبح المقدرة الشرائية للمواطنين و الاعتداء على أسباب عيشهم... و الإمعان في نفس الخيارات اللاشعبية و اللاوطنية الفاشلة و تحميل أعباء الأزمة للفئات الشعبية الضعيفة... !
* المهم أن تستعد الأطياف التقدمية الوطنية السياسية و المدنية و الديموقراطية الثورية المعنية بالثورة و مطالبها و المنتصرة لعموم الشعب الكادح ، كما ينبغي فكرياً و سياسياً و تنظيميا و تتجاوز الانتظارية و التردد و العفوية و أن تجهز بدائلها و توحد صفوفها و و تبني أطرها التنظيمية من صلب الحراك الاحتجاجي لتكون فاعلة و تلعب دورها الطلائعي في توجيه الطاقة الاحتجاجية صوب التغيير الجذري المنشود شعبيا... !
* فالثورة ضد البرجوازية لا يمكن أن تنتصر بوعي برجوازي...! و لا تنتصر عفويا ولا يمكن أن تحقق نجاحاً يذكر إذا لم يكن لها إطارها التنظيمي، و اذا لم يكن هناك من يعرف كيفية وآليات تأطيرها و تطويرها و تحديد أهدافها و هو ما يستدعي تجاوز التشتت و توحيد البدائل و مركزة الاحتجاجات و صياغة التكتيك المناسب لإدراك التغيير الذي يحقق مطالب الشعب الحيوية التي ثار من أجلها ... فالثورة كانت ولا تزال في حاجة ماسة إلى قيادة تدرك نقاط الضعف و مواطن الخلل التي راكمت المسار الثوري و تنطلق من استراتيجية واضحة غير ملتبسة تهدف الوصول إلى السلطة على قاعدة بدائل سياسية اقتصادية واجتماعية تقطع مع الخيارات القديمة المتازمة و تفتح آفاقا رحبة أمام انتظارات الشعب المنتفض في الشغل و الحرية و العدالة الاجتماعية و الكرامة الوطنية....
فالوضع أخطر من أن يترك لهذه المنظومة العدوانية الحاكمة الفاقدة لكافة أسباب البقاء ... ! لأن بقائها لا يعني سوى إضافة سنوات إلى عمر الاستبداد و الإستغلال و الاءفقار و الإذلال... !
*كل ثورة تفرض منتهاها و منتهاها في الفوز بالحكم...!
عمران حاضري
6/12/2020




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,228,011,228
- الأزمة أزمة خيارات لاوطنية و لا شعبية...
- السلطة في ميزان الكورونا... لا لما يسمى قانون الاعتداء على ا ...
- حول ما يسمى ب صفقة القرن و مساعي انعاشها... !
- تونس بين فكي الإرهاب الغذائي و إرهاب الإسلام السياسي بمختلف ...
- كسر الاستقطاب النيوليبرالي بشقيه الاسلاموي و الحداثوي الزائف ...
- تونس أخرى ممكنة...
- أين نحن من التنصيص الدستوري على الطابع المدني للدولة!؟ حركة ...
- بعد فشلها في تمرير قانون صندوق للزكاة في البرلمان هاهي حركة ...
- بمناسبة 17 دييمبرغ : عن الثورة و فوبيا الثورة
- قول حول الانتخابات الأخيرة في تونس: الصدمة و الحقيقة التي تأ ...
- مسار التطبيع يتفاقم في تونس ... !
- الشعب يريد... !
- على هامش الإنتخابات البرلمانية و الرئاسية في تونس...


المزيد.....




- أمريكا تعتمد سياسة -حظر خاشقجي- لتقييد تأشيرات من يهددون الم ...
- السناتور مينينديز لـCNN عن تقرير خاشقجي: لا يمكن خرق القانون ...
- شميمة بيغوم “عروس داعش” تخسر محاولة قانونية للعودة إلى بريطا ...
- كل ما تحتاج معرفته عن تقرير الاستخبارات الأمريكية بشأن مقتل ...
- أمريكا تعتمد سياسة -حظر خاشقجي- لتقييد تأشيرات من يهددون الم ...
- شميمة بيغوم “عروس داعش” تخسر محاولة قانونية للعودة إلى بريطا ...
- كل ما تحتاج معرفته عن تقرير الاستخبارات الأمريكية بشأن مقتل ...
- مجلس الأمن الدولي يطالب بوقف إطلاق النار في مناطق النزاعات ل ...
- 27 عاما على مجزرة الحرم الإبراهيمي
- كيف تمكن بن سلمان من امتلاك سلطة ونفوذ -استثنائيين- في وقت ق ...


المزيد.....

- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي
- صفقة ترامب وضم الاراضى الفلسطينية لاسرائيل / جمال ابو لاشين
- “الرأسمالية التقليدية تحتضر”: كوفيد-19 والركود وعودة الدولة ... / سيد صديق
- المسار- العدد 48 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- العلاقات العربية الأفريقية / ابراهيم محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عمران مختار حاضري - هل هي الثورة الدائمة... وهل حان الوقت لوعي حدود العفوية...