أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الحركة العمالية والنقابية - بشير الحامدي - مبادرة الخروج من الأزمة... لقيادة إ.ع.ت .ش: محاولة يائسة لاستعادة دور الشريك الذي لا يمكن الاستغناء عنه














المزيد.....

مبادرة الخروج من الأزمة... لقيادة إ.ع.ت .ش: محاولة يائسة لاستعادة دور الشريك الذي لا يمكن الاستغناء عنه


بشير الحامدي

الحوار المتمدن-العدد: 6750 - 2020 / 12 / 2 - 00:38
المحور: الحركة العمالية والنقابية
    


بعد اطلاعنا على مبادرة الاتحاد التي تقدم بها للرئيس قيس سعيد ودون كثير كلام يمكن القول أنها ليست أكثر من محاولة من بيروقراطية هذه المنظمة لاسترجاع دور الشريك في الحكم الذي لا يمكن الاستغناء عنه بعدما شعرت قيادة الاتحاد ومنذ انتخابات 2019 أن دورها هذا قد وقع تعويمه ولم يعد يعول عليها كثيرا كشريك بعد انهيار مشروع التوافق الذي هندسه الباجي قايد السبسي مع حركة النهضة في السنوات الثلاث الماضية وحتى قبل ذلك بكثير لما لعب الاتحاد دور الشريك المباشر في حكومة محمد الغنوشي الأولى أو غير المباشر في حكومة الغنوشي الثانية وبعدها أثناء الفترة الانتقالية التي سبقت انتخابات 2011.
مبادرة الاتحاد لا جديد فيها غير الانشاء وكلام عام معوم عن الأزمة عموما وعن أزمة النظام السياسي وصريح عن عدم "استثمار حصول تونس ممثلة في رباعي الحوار على جائزة نوبل بما يمكن من تسويق نجاح النموذج الديمقراطي التونسي".
بيوقراطية نهج محمد علي المعادية لكل تجذر للحركة ضد السيستام والتي يقض مضجعها الخوف من انتفاضة تقلب الأمور جميعا وتأتي عليها كما كل شركائها في الانتقال الديمقراطي تخشى أن تتطور الأوضاع وتخرج عن سيطرة الدولة وأجهزتها تبحث عن حليف من داخل مؤسسات السلطة تستند عليه وعلى "شرعيته" لتعود إلى المشهد السياسي من الباب الواسع وتستعيد دورها التوفيقي بين فرقاء السلطة وتضمن بذلك استقرار النظام وبالتالي استقرار أوضاعها هي تحديدا.
وكما كان حسين العباسي بيدقا بيد الباجي قايد السبسي والكل يعرف دوره ودور بيروقراطية الاتحاد في الحوار الوطني أعوام 2013 و2014 و2015 وكل أطواره حتى فشله الطبوبي والمكتب البيروقراطي المركزي اليوم على نفس الطريق يبحثون عن لعب نفس الدور وكأن الأوضاع في تصورهم مازالت هي أوضاع سنة 2014 ولم تتطور سواء في الفوق السياسي أو في القاع الاجتماعي: أوضاع الأغلبية.
لا أعتقد أن قيس سعيد سيعير اهتماما كبيرا لمبادرة الاتحاد فالرجل بصدد تقوية حضوره ليس في المشهد الاجتماعي والحركة الاجتماعية ولكن من داخل أجهزة النظام وعلى رأسها جهازي الجيش والبوليسية ولن يغامر بلعب الدور الذي تريده منه بيروقراطية الاتحاد دور يعرف أنه قد يعمق من التصدعات بينه وبين مؤسستي البرلمان والحكومة والقوى السياسية المتحفزة لحصره في مساحة رمايتها.
...
"بلوها واشربو ماها" هذا ما سيقوله لكم الجميع وما لن يصرح به سعيد في وجوهكم.
رابط نص المبادرة
http://www.ugtt.org.tn/2020/12/%d9%85%d8%a8%d8%a7%d8%af%d8%b1%d8%a9-%d9%84%d9%84%d8%ae%d8%b1%d9%88%d8%ac-%d9%85%d9%86-%d8%a7%d9%84%d8%a3%d8%b2%d9%85%d8%a9-%d9%81%d9%8a-%d8%a7%d8%aa%d8%ac%d8%a7%d9%87-%d8%ae%d9%8a%d8%a7%d8%b1%d8%a7/?fbclid=IwAR3rL0yS74E6_uBwj-iNh_Xv-ieaqXoFvpHobKfedKhsRn3q38H9wF0E_VI
ـــــــــــــــــــ
01 ديسمبر 2020




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,244,633,423
- أزمة الفوق الفاسد وحدها لا تصنع التغيير الجذري
- لا مقاومة جذرية دون شبكة مقاومات ودفاع ذاتي في المحليات على ...
- اعتصام الكامور: استنتاجات مختصرة
- كرة القدم -طقس- لتجييش الجماهير والهدف دائما إضفاء -الشرعيات ...
- في تونس في ما تختلف قوى وأحزاب الفوق الفاسد وشخصياته السياسي ...
- تونس: حقيقة معارضى تحوير الفصل 20 من قانون اتحاد الشغل؟
- تونس أين تتجه الأوضاع بعد استقالة إلياس الفخفاخ من رئاسة ال ...
- حركة النهضة في تونس لا تسقط إلا بسقوط الانتقال الديمقراطي
- لمن لا يرون سوى القلعة: انتبهوا قليلا للعنكبوت المعشش داخلها
- أقوال ناظم الحصري أياما قبل أن يفقد عينه الثانية
- المعركة حول الشرعية والترتيب للطور القادم من الانتقال الديمق ...
- إلى أين تتجه الأوضاع السياسية في تونس في الأشهر القادمة: توا ...
- لا مشروع جذري للمقاومة دون شبكة مقاومات ودفاع ذاتي في المحلي ...
- كورونا الطبقية
- كيف ستواجه الأغلبية عالم ما بعد كورونا
- -كورونا- الشجرة التي تخفي الغابة
- لنخرج أمام منازلنا ومن على الشرفات لنقول بالصوت العالي -نفذو ...
- هل ستسقط مع وباء كورونا فكرة -ليموت البشر وليحيا الاقتصاد-؟
- لماذا نشر ذئاب السوق corona virus وماذا يُعِدُّون لمستقبل ال ...
- وباء coronavirus حاصل كذبة الرفاه الذي وعدوا به


المزيد.....




- الاحتلال الإسرائيلي يستهدف الصيادين والمزارعين في غزة
- -الضمان-: إعفاءات من الفوائد والغرامات بنسبة (50%) للمنشآت و ...
- ترسيخ العمل النقابي كرافعة للدفاع عن قضايا القطاع
- الجامعة الوطنية للماء الصالح للشرب تعقد لجنتها الإدارية بحضو ...
- قوات الاحتلال تستهدف المزارعين بخانيونس ومراكب الصيادين في ب ...
- متابعات عماليه .مصر:ادارة الاسكندريه للغزل والنسيج بالنزهه و ...
- لبنانيون يقطعون الطرقات احتجاجا على تردي الأوضاع المعيشية
- بعد تخفيف الاجراءات... السعودية تطلق حملة -خذ الخطوة- للحث ع ...
- دار الخدمات: تنكيل مستمر ضد أعضاء اللجنة النقابية بـ”الإسكند ...
- موظفو قطاع الصحة ينتظرون إفراج الوزارة عن الاستفادة من العطل ...


المزيد.....

- تطور الحركة النقابية في المغرب بين 1919-1942 / عادل امليلح
- دور الاتحاد العام التونسي للشغل في الثورة وفي الانتقال الديم ... / خميس بن محمد عرفاوي
- كيف تحولت مختبرات الأدوية إلى آلة لصنع المال وما هي آليات تح ... / المناضل-ة
- النقابية (syndicalisme) في قاموس الحركات الاجتماعية / صوفي بيرو
- تجربة الحزب الشيوعي في الحركة النقابية / تاج السر عثمان
- ما الذي لا ينبغي تمثله من الحركة العمالية الألمانية / فلاديمير لينين
- كتاب خصوصية نشأة وتطور الطبقة العاملة السودانية / تاج السر عثمان
- من تاريخ الحركة النقابية العربية الفلسطينية:مؤتمر العمال الع ... / جهاد عقل
- كارل ماركس والنّقابات(1) تأليف دافيد ريازانوف(2) / ابراهيم العثماني
- الحركة العمالية المصرية في التسعينات / هالة شكرالله


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الحركة العمالية والنقابية - بشير الحامدي - مبادرة الخروج من الأزمة... لقيادة إ.ع.ت .ش: محاولة يائسة لاستعادة دور الشريك الذي لا يمكن الاستغناء عنه