أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - مارينا سوريال - ابنتك ياايزيس ٣١














المزيد.....

ابنتك ياايزيس ٣١


مارينا سوريال

الحوار المتمدن-العدد: 6748 - 2020 / 11 / 30 - 14:37
المحور: حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات
    


تدور امل من حولى وكانها طفل ضائع عاد الى بيته اخيرا ولا يصدقه كيف يحب كل شىء فيه وكانه علم قيمة كل الدقائق الضائعة بعيدا عن البيت البيت الذى يسكنه ويسكن فيه..
تبتسم لى امل كم هى صغيرة بعمرها يفترض ان تفكر بعروستها بالالعاب بالحلوى المسكره لابسيده وبيت ،غضبت من لوامانا لاحضاره تلك الصغيرة انتظرت قدومه لاعاتب ..لاعاتب الغياب والخوف واخذ الصغيرة من وسط عائلتها ولكن عندما دقت الساعة الثامنة مساءا ومعها رن جرس الباب فانتفضت مذعورة كما لم تفعلها سيزا من قبل ابدا حتى فى اشد الاخطاء عندما علمت ان ابوها سوف يعاقبها واخذت تتخيل شكل هذا العقاب لم تنتفضعلى هذا النحو وعندما رأت لومانا من جديد انتابها الدوار ..جف ريقها حتى رشفت الكثير من الماء..
لما انا هنا اخبرنى ؟
رفع حاجبيه :انت هنا لانك اردت ذلك ..سيزا الم تقولى اريد الرحيل
هل لهذا فقط جعلتنى ارحل
سيزا انت من رحلت وتعلمين منذ البداية عندما رايتك اول مره بهذا
فكرت انه لم ينطقها من قبل الكلمة التى ترد على لسان كل بطل امام البطلة فتبادله اياها بالخجل والركض السريع ..احبك تخيلت انه من رددها انتظرت لكنه لم يفعل ربما كان صدى صوت احدى ابطالى وهو يقف امام فاتن ..فاتن فاتن اخبرونى اننى اشبهها مريم وهو رموشها عيناها ..انفتها كانت تعلم انها جميلة تسير كجميلة قالوا انت ايضا سيزا يمكنك فعلها
هل يمكننى فعلها حقا؟قلت
ابتسم:لهذا اتيت غدا فى الصباح سوف اصطحبك لمخرج هام
ماذا بتلك السرعة؟
اليس هذا م اردت غدا سوف نذهب لمقابلتة يجرى اختبارات لوجوه جديدة من يدرى
فاجئنى واحبطنى من عليائى كم اكره الاختبار ان اوضع للنقد قد انجح ..اوقد ارسب
لااعرف احدا فعل مثلى من قبل ربما عائلتنا لم يشوبها سوى اسم ايزيس والى تلك اللحظة لم يخبرونا ما فعلت عمتنا جعل من اسمها لعنة مخيفة على فتيات العائلة حتى كادت ان تسبب فى جعل اكره ابى الى الابد بعد ان كدت التقى صفعه على وجهى ولكن قدوم صديق لابى من الحزب فى تلك اللحظة الحرجة عدل عن قراره وجعلنى حبيسه لغرفتى مده ثلاث ايام امتنعت فيها عن الطعام وكاننى اردت عقابه وانا اعلم ان عدم تناولى للطعام سيحزنه حتى لو لم يظهر ذلك على وجه.
تلك الليلة اللعينة اطول من الكابوس تذكرت ذهابى مع مريم لمشاهدة فيلم الحذاء الاحمر ليلتها تضايقت كرهت الفيلم لان البطلة اختارت الحب على فعل ما تحب ادركت خسارتها مثلما ادركها مدير الفرقة وكان حبيبها كيوسف..خطر ذلك فى رأسى وانا انهض من الفراش واوقظ امل نصف متثائبه تتعد لى القهوة المركزه رفضت الافطار لم تهداتقلصات امعائى منذ المساء..فى الميعاد قدم لومانا لم يتاخر عن موعد حدده قط هبطت على عجل لم التفت الى بواب البناية دلفت للسياره ارجو منها ان تطير اذا كان يمكنها فعلها لم يطل فى الحديث اكتفى بالقاء تحيه الصباح ..هل كان امتحان اليوم امتحانا لى لما ارغب ام امتحانا لحبنا انا ولومانا ايضا ؟!
تخطيت الثانية والعشرين ولكن اشعر كمن مضى بها العمر وكاننى ارغب فى العودة طفلة فى الرابعة عشر من جديد لامحو مااريد واضع ماارغب ولكن الامور لاتسير على هذا النحو فأنا الان سأختبر فيما احب هل اصلح له حقا ام ان كل هذا خدعة ؟خدعك الشيطان سيزا صوت امى يرن فى اذنى اضع يدى عليها فى الم يراقبنى لومانا باهتمام هل ترغبين فى العودة الى البيت؟!
سالته بسرعة:اى بيت لايمكن سيقتلونى
تراجعت راقب وجهى بهدوء :اقصد يمكنك ان تستريحى اليوم ونؤجل ذلك الموعد
الموعد لايؤجل لايؤجل لومانا يكفى اريد ان اعرف فحسب
توقف عن السؤال تركنى لصمتى ويداى لاتزال على اذنى لتمنع اصوات راسى من الخروج خارجا..
عندما توقفت السيارة امام تلك البناية كان عليه ان اعود سيزا التى لاتخش شيئا استجمعت ما استطعت وانا اضع قدمى على الارض بثبات ..اسير جوار لومانا لاول مره لااشعر بدوار خفيف فى المصعد وكاننى نسيت امره ونحن نصعد للطابق الثانى وعندما تبعته الى الداخل وجدت عدد من الشباب والفتيات بعضهم فى تجمع يتضاحكون بينما يمسكون باوراق فى ايديهم تنفست لان لااحد انتبه لى وسط الاخرين كنت فردا اخر دخل الى المكان دون ان يلفت الانتباه ولاول مره لااحزن ولااشعر بالامر كارثة فسيزا تسير بهدوء ..سمعت لومانا يتحدث مع السكرتير يطلب مقابلة استاذ احمد المخرج لاننا على موعد معه الان بعد دقيقة استجمعت فيها جسدى وكبحت رعشه خفيه انتابتنى كنت اسير وكاننى لموعد مع صديق بينما تحرك لومانا من خلفى مفسحا لى المجال للظهور قبل ان يبتسم للناظر على كرسى مكتبه فينهض لينظر لى مليا ..



#مارينا_سوريال (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ابنتك ياايزيس ٢٧
- ابنتك ياايزيس ٢٨
- ابنتك ياايزيس ٢٦
- ابنتك ياايزيس ٢٥
- ابنتك ياايزيس ٢٣
- ابنتك ياايزيس ٢٤
- ابنتك ياايزيس ٢١
- ابنتك ياايزيس ٢٢
- ابنتك ياايزيس ٢٠
- ابنتك ياايزيس ١٩
- ابنتك ياايزيس ١٨
- ابنتك ياايزيس ١٧
- ابنتك ياايزيس ١٦
- ابنتك ياايزيس ١٥
- ابنتك ياايزيس ١٤
- ابنتك ياايزيس ١٣
- ابنتك ياايزيس ١٢
- ابنتك ياايزيس ١١
- ابنتك ياايزيس ١٠
- ابنتك ياايزيس ٩


المزيد.....




- رصدتها كاميرا مراقبة.. شاهد ما حدث لامرأة زُعم أنها سرقت صند ...
- -بنات عبد الرحمن-.. فيلم أردني يقتحم واقع الأسرة ويكشف المست ...
- سحب الهوية وغرامات.. عقوبات جديدة لغير المحجبات في إيران
- الكويت ترحل 3 مثليين عرب لممارستهم الجنس مقابل المال!
- مقتطفات من مقابلة لشريكة ولكن مع المناضلة ليندا مطر
- فاطمة براني.. أول امرأة تدرب فريق كرة القدم للرجال في تونس
- دار رعاية أمريكية تضع امرأة -على قيد الحياة- في كيس الموتى
- أفغانستان تحت حكم طالبان: اعتقال أستاذ جامعي يدعم تعليم النس ...
- ليندا مطر (1925- 2023).. مناضلةٌ نسوية حتى الرمق الأخير
- ليندا مطر (1925- 2023).. مناضلةٌ حتى الرمق الأخير


المزيد.....

- هل يستفيد رجال الطبقة العاملة من اضطهاد النساء؟ / جون مولينو
- قراءة في كتاب (قضايا المرأة في التدين الأجتماعي ) للدكتور ... / حميد الحريزي
- نقد جذري لجذور هيمنة رأس المال على النساء / ليوبولدينا فورتوناتي
- اضطهاد المرأة أم إفناءها، منظوران مختلفان / مؤيد احمد
- الحركة النسائية الاردنية سنوات من النضال / صالح أبو طويلة
- الإجهاض: قديم قدم البشرية / جوديث أور
- النساء في ايران ونظام الوصاية / ريتا فرج
- الإسلام وحقوق المرأة / الدكتور هيثم مناع
- مقصيات من التاريخ: العاملات في إيران الحديثة / فالنتين مقدم
- قراءة عبارة السوري الأبيض عبر عدسة فانون: نقد نسوي ضد اللوني ... / رزان غزاوي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - مارينا سوريال - ابنتك ياايزيس ٣١