أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - مارينا سوريال - ابنتك ياايزيس ١٧














المزيد.....

ابنتك ياايزيس ١٧


مارينا سوريال

الحوار المتمدن-العدد: 6721 - 2020 / 11 / 2 - 16:43
المحور: حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات
    


تنهدت وهى تراقب البحر كنا فى منتصف اغسطس ننعم بالظل يلاطفنا هواء البحر ..
اوه ليته معنا
سألتها :من؟
بشاره
رن عقلى توقفى لااريد ان اعرف لكنها اكملت:اتعلمين لقد رحل بعد تلك الليلة باسبوع ولم يعد
ماذا؟كيف واين رحل؟
اول مرة ارى ابى غاضبا على هذا النحو لقد اصبح بشاره صبيا لكنه لم يتوقف عن ضربه بقسوه امامنا جميعا رايت عين الانكسار وهو يصفع امامى ..رحل بعدها باسبوع
كنت مشدوهه اتخيل وجه تلك الليلة من جديد تمتمت ولكن اين هو الان الا تعلمين ؟
نظرت لى لثوان اجابت بهدوء وكان هناك من يسترق السمع:بلى اعلم الان اين هو.لقد فعلها يعمل فى المسرح ..مسرح نجيب الريحانى يتقاضى اجرا زهيدا
كيف علمت؟
ارسل لى خطابا مع مربيتى لايزال يتصلبى..ارسل له بعض ما استطيع معها ..اتعلمين وكاننى انا من فعلتها وذهبت اتمنى يوما رؤيته مثل انور وجدى الا يشبه صحيح اليس كذلك؟
شردت افكر ماذا لوكنا معا الان ..اتخيل غرفة ضيقة نعيش بداخلها ننتظر المساء كل ليلة قبل ان نذهب الى المسرح ترى كيف يفعلونها ويقفون هناك بينما مئات الوجوه محملقة بهم تنتظر خطأ واحدا ليضيع كل شىء ..ترى كيف يبدون فى الحقيقة؟كنت دوما اشاهد الافلام واخرج لاقلد ما يفعلونه بداخلها حتى توقفت يوما وسألت ترى كيف يبدون فى الحقيقة اى اناس هم هل الطيبة طيبة فى الحقيقة هل الشريرالذى يكره البطل والبطلة ويتسبب لهما بالعذاب هو كذلك بالفعل ؟ترى كيف اشعر اذا قابلت احدهم ..
سيزا سيزا اين رحلت؟
عدت طوال الطريق لااراه امامى بل اتخيل ماذا لو؟
وجدت الجميع بانتظارى يوسف وعائلته وابى والام وشقيقاتى ،كان انتقالنا الى هنا اصبح امرا واقعا لم يفكر احدا ان يخبرنى عنه ،جلست على مائدة العشاء التى اعتنت بها والده زوجى جيدا تحدث ابى عن عمل يوسف لاول مره اسمع بقرب دنو اجل البابا وانتظارهم لاجل دعم مرشح جديد للكنيسة كنت بعيده كل البعد عن تلك الامور فانا احب الذهاب يوم الاحاد الى الكنيسة للصلاه احب ان احصل على الزعف فى احد الشعانين وصباح يوم العيد ..ولكن عندما كنا هناك فى الصعيد منعت من الذهاب ولم ارها سوى مره كنا ننتظر ابى فى السياره بينما عبر هو لهناك لبعض الوقت ..رأيت صبيه يركضون فارحين حافى الاقدام بملابس غير نظيفة رايت طوب جدران الكنيسة متهالك كان ابونا اسطافنوس شاحب وتبدو ملابسه السوداء متربه وليست كتلك التى ياتى لرؤيتنا بها ..اشار لنا من بعيد بعلامة الصليب كى تحمينا فى طريق العودة الى بيتنا بينما وجه الحزينة ورائحة التراب لاتزال فى انفى حتى اننى بت راضية لاننى لم اراها من الداخل..وكلما تذكرته شعرت بالغثيان فى امعائى وكاننى اشتم رائحه كريهه..
عدت على اصواتهم كان يوسف وابى يتحدثون حول المرشح القادم يرددون اسم المنياوى باشا ومرشحه بينما هنأ ابى يوسف لانه اصبح رجل فعال وله دور فى المجلس الملى ..
مرت ثلاثه اشهر يفترض بى ان اكون عروس واشعر بذلك كان يوسف قدرا لا اختيار فلا اعلم معنى ان اكون عروس ..دعى حماى ابى لقضاء الصيف معا وتحول شاطى استانلى مجلس عائلى تجتمع مرت ثلاثه اشهر يفترض بى ان اكون عروس واشعر بذلك كان يوسف قدرا لا اختيار فلا اعلم معنى ان اكون عروس ..دعى حماى ابى لقضاء الصيف معا وتحول شاطى استانلى مجلس عائلى تجتمع نساء الاسرة طيلة اليوم مع بعضهن يستمتعون بالبحر كنا يراقبن من بعيد اخريات يستطعن ارتداء المايوه والتجول بحرية على الشاطىء بينما كنا نحن ابناء اسرة محافظة فقط تسمح لنا بالتجول على الشاطى بملابسنا العادية واقصى ما استطعنا ان نلمس باقدامنا المياه ..كانت مريم الصغرى تعانى من الام قدمها التى ازدادت عرجا عن الماضى فقنعت بالراحة فى الفراش طيلة اليوم حتى يحين موعد العشاء فيجتمع الجميع للطعام..ولاننا وسط عائلتينا لم يستطع هو الاقتراب وشعرت بالراحة تغمرنى لاننى لن اكذب ولو لفترة قصيرة..تعلمت ان اسوء شعور هو شعور تلك الكذبة البغيضة بالرضا وان كل شىء على ما يرام حتى عندما تحدثت لى الام بهدوء لتخبرنى عن ملاحظات ام يوسف باننى لااستطيع تدبير منزل الزوجية بما يجب واحتاج لمن تساعدنى لم اشعر بالغضب فلااهتمام لى لادبر ما كانت تلتهى به الام طيلة اليوم فى ان تجوب البيت لتطمئن ان امور النظافة والترتيب والطعام تسير كما تريد ..كانت تردد قريبا ستصبحين اما وكانها تميمه تتمنى حدوثها سريعا ولابد من يرعاك لذا وجب فى نهاية الحديث ان تخبرنى عن قرارها ببقاء صباح معى فترة كافية لحين العثور على اخرى لتستبقيها لدى وتعود صباح لخدمتها من جديد..تعجبت لثوان لاننى لم ابدى السرور لقدوم صباح فقد بت بارده المشاعر نحوها ومترقبه لوجودها وكانها جاسوس فرض عليه مثل ناروزولا خلاص من كلاهما..



#مارينا_سوريال (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ابنتك ياايزيس ١٦
- ابنتك ياايزيس ١٥
- ابنتك ياايزيس ١٤
- ابنتك ياايزيس ١٣
- ابنتك ياايزيس ١٢
- ابنتك ياايزيس ١١
- ابنتك ياايزيس ١٠
- ابنتك ياايزيس ٩
- ابنتك ياايزيس ٨
- ابنتك ياايزيس ٧
- ابنتك ياايزيس ٥
- ابنتك ياايزيس ٦
- ابنتك ياايزيس ٣
- ابنتك ياايزيس ٤
- ابنتك ياايزيس ١
- ابنتك ياايزيس ٢
- وداعا كلودى.. اندريا
- كورونا صاحبتنى ايضا ياامل..مارجو
- رحلت عنى الكورونا..امل
- سنلهو من جديد.. كلوديا


المزيد.....




- هرب خوفا من الختان.. أم تلتقي بابنها بعد 25 عاما من الغياب ب ...
- شاهدة عيان عن منفذ عملية القدس: مر من أمامي وقال نحن لا نقتل ...
- هيئة الأمم المتحدة للمرأة تعين جويس عزام سفيرة وطنية للنوايا ...
- طالبان تحرم الطالبات الأفغانيات من التسجيل لاختبارت الالتحاق ...
- بذريعة الاختلاط ومخالفة الشريعة.. طالبان تمنع قبول الفتيات ف ...
- -الست مها- تكشف أثر فقدان الأمان الاجتماعي واستجداء العاطفة ...
- قرار جديد من طالبان بشأن التعليم الجامعي للمرأة
- أوكرانيا.. اعتقال 3 متهربين من التجنيد على الحدود الهنغارية ...
- دراسة: انتفاخ الحجاب الحاجز قد يصيبك بالوهن كلّما تقدمت في ا ...
- ما سبب ارتفاع نسبة الوفيات بين النساء الحوامل واللواتي أنجبن ...


المزيد.....

- نقد جذري لجذور هيمنة رأس المال على النساء / ليوبولدينا فورتوناتي
- اضطهاد المرأة أم إفناءها، منظوران مختلفان / مؤيد احمد
- الحركة النسائية الاردنية سنوات من النضال / صالح أبو طويلة
- الإجهاض: قديم قدم البشرية / جوديث أور
- النساء في ايران ونظام الوصاية / ريتا فرج
- الإسلام وحقوق المرأة / الدكتور هيثم مناع
- مقصيات من التاريخ: العاملات في إيران الحديثة / فالنتين مقدم
- قراءة عبارة السوري الأبيض عبر عدسة فانون: نقد نسوي ضد اللوني ... / رزان غزاوي
- المرأة قبل الإسلام: تعددية التقاليد القبلية ومنظومة المتعة   / ريتا فرج
- النسوية وسياسات المشاعات / سيلفيا فيديريتشي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - مارينا سوريال - ابنتك ياايزيس ١٧