أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محيي الدين محروس - فقدان القيادة السياسية للثورة














المزيد.....

فقدان القيادة السياسية للثورة


محيي الدين محروس

الحوار المتمدن-العدد: 6743 - 2020 / 11 / 25 - 18:03
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


واجهت ثورات الشعوب في عدد من البلدان العربية ضد الأنظمة الاستبدادية الكثير من الصعوبات، ولكن من أهمها عدم تواجد رؤية سياسية مستقبلية وقيادة وطنية للثورة.
بدايةً من الضروري التمييز بين الحراك الجماهيري والثورة.
يكتفي الحراك الجماهيري برفع شعارات مطلبية اقتصادية أو اجتماعية من أجل أن تحققها السلطة السياسة.
بينما الثورة السياسية تهدف للإطاحة بالنظام السياسي الحالي لإقامة نظام سياسي جديد.
وهنا تبرز مشكلة عدم تواجد رؤية سياسية توافيقة، ولا قيادة وطنية لها في ثورات الربيع العربي، وكانت ولا زالت في بعض البلدان في هذا المخاض.
في الحقيقة شعار: „ إسقاط النظام „ هو الوسيلة لتحقيق أهداف الثورة في إقامة نظامٍ عادلٍ، وليس هدفاً بحد ذاته.
من هنا عانت ثورات „ الربيع العربي „ من مشكلة ما بعد إسقاط النظام … ما هو النظام الجديد؟
استطاعت تونس والسودان وبسرعة تخطي هذه المرحلة من خلال التوافقات الوطنية.
أما في مصر فكان التخبط في المشهد من سقوط رأس النظام الاستبدادي إلى سيطرة الإخوان على السلطة، وبعدها سيطرة القيادة العسكرية على السلطة السياسية!
ولا تزال المعارك على الأرض في ليبيا واليمن بعد سقوط أنظمتها مع محاولات لوقف القتال والتوصل إلى تفاهمات سياسية توافقية.
أما في سوريا فلازالت السلطة السياسية الاستبدادية قائمة، مستخدمةً كافة الأسلحة ضد شعبها بما فيها السلاح الكيماوي، واستعانت بقوات دول أجنبية إيرانية وروسية وفصائل مسلحة من دولٍ أخرى على الأرض السورية.
وقامت قوى „ الثورة المُضادة „ السياسية والسلاحوية من داعش والنصرة والفصائل تحت الأعلام السوداء بتعقيد المشهد: فهي كانت عملياً لصالح النظام وموجهة ضد قوى الثورة الوطنية، مما أبعد الكثير من السوريين عن الثورة، وحتى على مستوى الدول توقف عمل مجموعة دول „ أصدقاء سوريا „…تخوفاً من الإسلاميين الإرهابيين.
ومن المفيد التذكير بأن تسليح وتمويل هذه القوى كان من أردوغان والسعودية وقطر والإمارات وغيرها من البلدان، وهي تعمل بالطبع لصالح مُموليها. كما كان إفراج النظام عن الإسلاميين من سجونه دعماً للثورة المُضادة، التي منذ بدايات الثورة نفى النظام وجود ثورة في سوريا، وإنما فقط „ عصابات إرهابية „! أي خلق „ المُبرر القانوني „ لمواجهة الثورة بقوة السلاح!
ولا تزال المشكلة الأساسية في سوريا تكمن في عدم التوصل إلى توافقات سياسية بين القوى الثورية السلمية لأسبابٍ موضوعية، ومنها:
كون القوى الثورية ضد النظام الاستبدادي تعود لانتماءات سياسية مختلفة ومُتناقضة:
- من اليسار الماركسي بكل تلويناته ( الماركسية اللينينية - الماوية - العمل الشيوعي - الشيوعية العربية ).
- من اليسار العربي ( أحزاب قومية عربية…بما فيها تنظيم البعث العراقي … والناصرية و.. ).
من التجمعات القومية الكُردية العديدة، وقسم منها يُسيطر على الشمال الشرقي ، الإدارة الذاتية مع تواجد تنطيمات من قوميات أخرى من أبناء المنطقة „، واستطاعت هذه التنظيمات التوصل إلى تفاهمات عريضة كُردية - كُردية، وكُردية - عربية، وتفاهمات سياسية عامة. خطوة هامة للأمام.
تنظيمات آشورية - سريانية، وتركمانية، وعربية وغيرها.
ومن الأسباب الذاتية:
النظرة الحزبية الضيقة.
التخوفات من الآخر المختلف: سياسياً وقومياً ودينياً…
التخوفات على فقدان القيادة في المناصب.
بالإضافة إلى مشكلة تنظيمية: وهو تواجد „ الائتلاف : المُعترف به دولياً، والذي يقع حالياً تحت سيطرة الإخوان وقوى تابعة لدولٍ أخرى…
ما هو الحل السياسي الوطني؟
المهمة رقم واحد هي:
توافقات التنظيمات السياسة الوطنية ( حقاً ) حول محاور عامة ( مع المحافظة على تظيماتهم وقياداتهم )
تخص المهمات في المرحلة الانتقالية.
توافقات على تشكيل قيادة مشتركة لهذه التنظيمات، وتحمل هذه الرؤية. وتنتهي مهامها مع انتهاء هذه المرحلة.
العمل لنشر هذا البرنامج على المستوى الوطني السوري في الداخل والخارج، وعلى مستوى البلدان العربية والأوربية وبلدان العالم.
العمل للمشاركة الفعالة في عملية التفاوض مع النظام حول تنفيذ قرار مجلس الأمن 2254 .
بالإضافة إلى أهمية متابعة الثورة السياسية السلمية.
الانتصار دائماً حليف الشعوب المُناضلة!






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الثاني
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الاول


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الماركسية والأحزاب الشيوعية
- المواقف السياسية للسوريين من النظام
- اندماج المُهاجرين واللاجئين
- العدل والعدالة الاجتماعية
- ما هي أسباب عودة رجال الدين للساحة؟
- الاختلاف الإيجابي
- من سمات عصر الكورونا
- من آداب الحوار
- التعصب القومي والتعصب الديني
- التعصب القومي وكارثيته
- الديمقراطية والحزب القائد وحزب الأمة وحزب الشعب
- ما هي المواقف السياسية السورية من قانو ن قيصر؟
- من نتائج الجائحة كورونا فيروس ١٩
- حول شعار - الوحدة الوطنية -
- من أجل السلام في العالم
- الحرب العالمية الثالثة
- من نتائج مرض كورونا فيروس
- عصر الكورونا
- الذكرى التاسعة لانطلاقة الثورة السورية والمهمات
- ما وراء فتح الحدود التركية للاجئين باتجاه أوروبا!


المزيد.....




- موقع إسرائيلي: لابيد سيزور الإمارات قريبا في أول زيارة خارجي ...
- الأرصاد المصرية تحذر من طقس الاثنين أول أيام الصيف
- السعودية: تقليص الجيش الأمريكي حضوره في السعودية لن يؤثر على ...
- اندلاع حريق في غابة مجاورة لمستودع للأسلحة في صربيا
- بايدن يمضي عيد الأب بلعب الغولف مع حفيده اليتيم.. والسيدة ال ...
- الكاميرون.. مقتل ثلاثة من عناصر قوات الدرك على أيدي الانفصال ...
- البرهان يمنح منطقتي النيل الأزرق وجنوب كردفان حكما ذاتيا في ...
- اليمن.. اشتداد المعارك بين الحوثيين والجيش اليمني في محيط مد ...
- انطلاق أول رحلة سياحية بحرية من الولايات المتحدة لأول مرة من ...
- مخاوف من توتر الأجواء بعد إعلان النتائج.. استمرار فرز الأصوا ...


المزيد.....

- مو قف ماركسى ضد دعم الأصولية الإسلامية وأطروحات - النبى والب ... / سعيد العليمى
- فلسفة بيير لافروف الاجتماعية / زهير الخويلدي
- فى تعرية تحريفيّة الحزب الوطني الديمقاطي الثوري ( الوطد الثو ... / ناظم الماوي
- قراءة تعريفية لدور المفوضية السامية لحقوق الإنسان / هاشم عبد الرحمن تكروري
- النظام السياسي .. تحليل وتفكيك بنية الدولة المخزنية / سعيد الوجاني
- في تطورات المشهد السياسي الإسرائيلي / محمد السهلي
- التحليل الماركسي للعرق وتقاطعه مع الطبقة / زهير الصباغ
- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محيي الدين محروس - فقدان القيادة السياسية للثورة