أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محيي الدين محروس - المواقف السياسية للسوريين من النظام














المزيد.....

المواقف السياسية للسوريين من النظام


محيي الدين محروس

الحوار المتمدن-العدد: 6710 - 2020 / 10 / 21 - 19:09
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


موضوع المواقف السياسية للسوريين واسع ومُتشعب، من هنا ضرورة الاختصار لتوضيح ولتقديم الصورة العامة.
ويمكن اختصار هذه المواقف إلى أربع قوى رئيسية.
1- الموقف المؤيد للنظام:
وهما فئتان رئيسيتان:
أ - الفئة المُشاركة في الحكم والمُستفيدة من حيث المناصب والمكاسب.
ب - والفئة الثانية المؤيدة للنظام حالياً بحجة صد هجمات الإرهابيين من مختلف الدول، والتصدي للأنظمة العربية الرجعية …ونظام أردوغان الداعم لهذه التنظيمات ..والذي سهل دخولهم إلى سوريا عبر حدوده.
وهنا من الضروري التوضيح: بأن موقف التصدي للثورة المُضادة الإسلاموية السياسية والسلاحوية لا يعني بأي حال الدعم لنظام إرهابي يقصف شعبه بالطائرات والأسلحة الكيماوية، ويرتكب أبشع الجرائم بحق شعبه
2 - الموقف المحايد ( السلبي ):
وهو موقف فئة من الشعب لا تريد التعبير عن رأيها لأسباب مختلفة، منها خوفها من بطش النظام، ومنها عدم تأييدها للتنظيمات الإرهابية، ومنها عدم توافق وعدم وضوح رؤية التنظيمات التي تقف ضد النظام!
هذا الموقف „ المحايد „ هو من بين أهداف النظام السياسي الاستبدادي، وهو يخدم في نهاية المطاف استمرارية النظام إن كان بوعي أو دون وعي من صاحب هذا الموقف.
في الحالة الثورية لشعب ضد نظام دكتاتوري لا مكان للحياد! الحيادي عملياً هو مع النظام.
4 - قوى المعارضة والتي تُقسم إلى فئتين:
أ - الفئة التابعة لدولٍ أخرى: وضمن هذه الفئة تدخل قوى الإخوان وداعش والنصرة وكل التنظيمات والشخصيات التابعة مالياً وسلاحوياً وسياسياً لدولٍ أخرى.
وهي في الواقع: قوى الثورة المُضادة بشقيها السياسي والسلاحوي.
ب - قوى المُعارضة السياسية الوطنية التقليدية والجديدة:
وهي التنظيمات السياسية الوطنية والشخصيات الوطنية التي وقفت ضد النظام السياسي في سوريا قبل انطلاقة الثورة، ولحقت بالثورة.
وتنظيمات سياسية وشخصيات وطنية تُعلن معارضتها للنظام السياسي القائم، ولكنها ليس بالضرورة تُعلن شعار إسقاطه.
٤-------- - قوى الثورة السورية:
وهي القوى التي انبثقت من الشارع السوري ..من الأحياء والقرى والمدن ..من جنوب سوريا ( من درعا ) إلى شرقها في الجزيرة ..إلى شمالها ..وإلى غربها، لتعم كل سوريا تحت شعارات:
واحد واحد واحد …الشعب السوري واحد!
ثورة الحرية والكرامة !
وهي قوى التنسيقيات التي تشكلت في الأحياء والقرى والمدن ، وهي التنظيمات السياسية التي قامت في أماكن اللجوء.
هذه التنظيمات لا يمكن تسميتها بقوى مُعارضة, بل بالقوى الثورية التي تسعى وتعمل من أجل إقامة نظام يحقق شعاراتها في الإطاحة بالنظام من أجل إقامة النظام الديمقراطي والعدالة الاجتماعية.
- ويدخل في عداد القوى الثورية العديد من القوى السياسية في منطقة الإدارة الذاتية في الشمال الشرقي السوري التي لا تخضع للنظام الأسدي، ولا تخضع للتنظيمات الإسلاموية „ من قوى الثورة المُضادة.
مع أهمية التوضيح بأن بعض قوى المعارضة الوطنية يدخل ضمن القوى الثورية، حيث تم استخدام تسمية „ مُعارضة لعدة أسباب“ .
أمام هذا الواقع المأساوي في الانقسامات بين السوريين، يرتفع الصوت الوطني من أجل التوافقات السورية الوطنية، لإنقاذ الوطن السوري والمجتمع السوري.
وأفضل ما تم التوصل إليه إلى اليوم: هو القرارات الدولية وأهمها: قرار مجلس الأمن 2254 . عبر مرحلة انتقالية وهيئة انتقالية بصلاحيات كاملة.
وتزداد اليوم أهمية السرعة لهذا الحل السياسي مع ما يُعانيه أهلنا في الداخل من غلاء المعيشة وأزمات الكهرباء والدواء والمحروقات والخبز …وعدم توفرها…
وتدهور قيمة النقد مع ما يرافقه من تدهور الرواتب ودخل المواطنين.
الوحدة الوطنية اليوم هي: من أجل إنقاذ ما تبقى من سوريا!
ومن أجل إعادة بنائها على أسس وطنية وديمقراطية!






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- اندماج المُهاجرين واللاجئين
- العدل والعدالة الاجتماعية
- ما هي أسباب عودة رجال الدين للساحة؟
- الاختلاف الإيجابي
- من سمات عصر الكورونا
- من آداب الحوار
- التعصب القومي والتعصب الديني
- التعصب القومي وكارثيته
- الديمقراطية والحزب القائد وحزب الأمة وحزب الشعب
- ما هي المواقف السياسية السورية من قانو ن قيصر؟
- من نتائج الجائحة كورونا فيروس ١٩
- حول شعار - الوحدة الوطنية -
- من أجل السلام في العالم
- الحرب العالمية الثالثة
- من نتائج مرض كورونا فيروس
- عصر الكورونا
- الذكرى التاسعة لانطلاقة الثورة السورية والمهمات
- ما وراء فتح الحدود التركية للاجئين باتجاه أوروبا!
- غطاء الرأس للمرأة والرجل
- حول العَلمانية


المزيد.....




- المغرب يرسل 8 طائرات محملة بالمساعدات الغذائية للبنان
- منفذ هجوم إنديانابوليس العشوائي كان موظفا في شركة فيديكس
- لليوم الثاني على التوالي... الجيش الإسرائيلي يستهدف مواقع لل ...
- روسيا.. نقل أكثر من 50 طائرة حربية إلى القرم ومقاطعة أستراخا ...
- بيان بايدن وسوغا يشير إلى -السلام والاستقرار في مضيق تايوان- ...
- على وقع احتدام المعارك.. مجلس الأمن يدين التصعيد في مأرب ويط ...
- الحرب في أفغانستان: مخابرات الولايات المتحدة تشك في صدق المز ...
- واشنطن وطوكيو تعارضان أي محاولات لتغيير الوضع الراهن في بحر ...
- مجلس الأمن الدولي يرحب بإعلان السعودية بشأن إنهاء الصراع في ...
- البرهان: لدينا علاقات أمنية واستخباراتية وثيقة مع واشنطن


المزيد.....

- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محيي الدين محروس - المواقف السياسية للسوريين من النظام