أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العمل المشترك بين القوى اليسارية والعلمانية والديمقرطية - محيي الدين محروس - من آداب الحوار














المزيد.....

من آداب الحوار


محيي الدين محروس

الحوار المتمدن-العدد: 6700 - 2020 / 10 / 11 - 21:58
المحور: العمل المشترك بين القوى اليسارية والعلمانية والديمقرطية
    


من طبيعة الإنسان أنه كائن اجتماعي. فالتواصل مع الإنسان الآخر يسكن في طبيعته. ويحتاج إلى تطوير هذه الثقافة بغض النظر عن موضوع الحوار إن كان ثقافياً أو سياسياً أو في أي موضوعٍ آخر. وهذا ما تؤكده المؤتمرات العلمية والثقافية في مختلف دول العالم، وعلى مستوى المؤتمرات الدولية.
ومن فوائد الحوارات هو تبادل المعلومات المختلفة، والتعرف على وجهات النظر المختلفة، وبذلك يستطيع الإنسان أن يطور نفسه، وأن يُساهم في تطوير غيره. كما يشعر الإنسان بالسعادة وتزداد ثقته بنفسه وبمواقفه عندما يجد بأن العديد من الناس يشاركونه الرأي …ويتضامنون معه في مواقفه، كمثال: وضع الإعجابات على الفيسبوك. كما يستفيد من الأشخاص الذين يختلفون معه بالرأي، مما يضطره لتوسيع معارفه، ومعرفة وجهات نظر أخرى.
ولتحقيق هذه الفوائد من الحوارات لا بد من الالتزام الكامل بآداب الحوار بين الناس، خاصةً مع تطور وسائل التواصل الاجتماعي، حيث أصبح العالم قرية صغيرة. ويتعرف الإنسان على ثقافات وحياة الشعوب الأخرى، مما يزيد من التقارب بين الشعوب وببن الناس من مختلف القوميات والديانات، وذات الأنظمة السياسية والاجتماعية المختلفة، وبذلك تزداد غناءً.
مع أهمية توضيح بأن الاختلاف يكون بالرأي التوافقي، بينما التفاوض يكون في الرأي المناقض ( في المناظرة).
كيف يمكن تحقيق الفائدة من الحوارات التوافقية؟
هنا لا بد من المحافظة والتمسك بأساسيات قواعد آداب الحوار العامة ومنها:
- أهمية أن يدور النقاش حول موضع الحوار بالذات، أي عدم شخصنة الحوار، وتوجيه الاتهامات: بالعمالة والتبعية والجهل والكفر وغيرها من التوصيفات الشخصية.
- التأكيد على أهمية احترام الشخص المحاور الذي تختلف معه بالرأي، وبأن الاختلاف يمس الموضوع المُختلف حوله، وليس الشخص. إظهار الاحترام للمتحدث والتواضع من طرفك.
- التأكيد على أن هذا الاختلاف يمس فقط هذه النقطة المختلف حولها، وبأن التوافق في مواضيع أخرى هي عديدة، ومن المفيد التأكيد عليها، وتعدادها أثناء الحوار، مما يفتح الطريق للتوافقات التالية.
- التمسك بالقاعدة الذهبية: „ عدم المقاطعة أثناء الحوار،. مما يعني احترام الشخص المحاور، والاستماع لرأيه للنهاية. والطلب بكل احترام من الشخص المحاور في التمسك بهذه القاعدة. والأفضل توضيحها والتوافق عليها في بداية الحوار.
- المحافظة على الصوت المنخفض والهدوء أثناء الحوار، مما يُؤكد بأن الحوار هو عقلاني عِلماني، وليس ردات فعل عاطفية ناتجة عن الغضب و“ النرفزة „…أي يؤكد عقلانية الحوار.
- عدم توفير الابتسامة عند التعرض لأمور مُفرحة، وعند السرور من التوافق على نقطة حوارية. مما يُعطي طابعاً إيجابياً للحوار. مع أهمية النظر باهتمام للمتحدث وحسن الاستماع مع ميلان الجسد باتجاهه ( لغة الجسد ).
- من المهم، في حال عدم التوصل إلى تفاهمات، التأكيد على أن الهدف هو التعرف المتبادل على وجهات النظر، وليس إقناع المحاور بوجهة نظر مَن يُحاوره، وبأن هذا الحوار زاد من معرفة كل طرف وأغناها.
ومن المفيد الإضافة بخصوص الحوارات على وسائل التواصل الاجتماعي:
- الكتابة بلغة سليمة، وبإسلوب واضح غير قابل للتأويل.
- قراءة الكتابة مرة ثانية وثالثة والتعديل قبل الإرسال… حيث لا يمكن التدقيق فيما بعد.
- الاختصار قدر الإمكان.
- المحافظة على احترام المُحَاوِر والتأكيد عليها.
لا بد من التأكيد على أن التمسك بهذه القواعد تمس كل المتحاورين، وبالدرجة الأساسية المُثقفين والقادة السياسيين من مختلف التنظيمات الثقافية والاجتماعية والسياسية، مما يساهم في تجاوز الكراهية والتعصب القومي والديني بين أبناء الوطن الواحد، وبين الناس بصورة عامة.
إن الحوارات الإنسانية التي تتحلى بآداب الحوار، تُعطي قيمة إضافية لموضوع الحوار، وذلك في التعمق الفكري وفي المواقف الثقافية والسياسية والحياتية. مع إمكانية التوصل إلى قراءات جديدة وتقدم حضاري.






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- التعصب القومي والتعصب الديني
- التعصب القومي وكارثيته
- الديمقراطية والحزب القائد وحزب الأمة وحزب الشعب
- ما هي المواقف السياسية السورية من قانو ن قيصر؟
- من نتائج الجائحة كورونا فيروس ١٩
- حول شعار - الوحدة الوطنية -
- من أجل السلام في العالم
- الحرب العالمية الثالثة
- من نتائج مرض كورونا فيروس
- عصر الكورونا
- الذكرى التاسعة لانطلاقة الثورة السورية والمهمات
- ما وراء فتح الحدود التركية للاجئين باتجاه أوروبا!
- غطاء الرأس للمرأة والرجل
- حول العَلمانية
- حول الشعارات الدينية والقومية والإنسانية
- طفولة بوتين
- تجاهل الثورة السورية؟
- الماركسية والحركة الشيوعية
- الثورة المضادة
- الأهداف من وراء - اللجنة الدستورية- وما العمل؟


المزيد.....




- حضرموت.. تجدد الاحتجاجات الشعبية المطالبة بإسقاط البحسني
- السلطة تفلت من سيطرة عائلة كاسترو في كوبا
- هكذا يتصدى المغرب لتسلل ميلشيات -البوليساريو- عبر المنطقة ال ...
- تيسير خالد : تأجيل أو إلغاء الانتخابات تسليم بالفيتو الاسرا ...
- حزب التجمع يسأل الحكومة:إتاوات المحليات مستمرة والمواطنون يص ...
- مفتاح: مواضيع السيتكومات من المجتمع .. وهذه قصة -قيسارية أوف ...
- المغرب يندد بالدعاية الكاذبة للجزائر والبوليساريو بشأن الوضع ...
- بيان المجلس الوطني لشبيبة النهج الديمقراطي
- الحجر عند الفقراء
- زيادة في أعداد إصابات كورونا في سوهاج وعجز في المستشفيات وتض ...


المزيد.....

- الماركسية والتحالفات - قراءة تاريخية / مصطفى الدروبي
- جبهة المقاومة الوطنية اللبنانية ودور الحزب الشيوعي اللبناني ... / محمد الخويلدي
- اليسار الجديد في تونس ومسألة الدولة بعد 1956 / خميس بن محمد عرفاوي
- من تجارب العمل الشيوعي في العراق 1963.......... / كريم الزكي
- مناقشة رفاقية للإعلان المشترك: -المقاومة العربية الشاملة- / حسان خالد شاتيلا
- التحالفات الطائفية ومخاطرها على الوحدة الوطنية / فلاح علي
- الانعطافة المفاجئة من “تحالف القوى الديمقراطية المدنية” الى ... / حسان عاكف
- ما هي مساهمات كوريا الشمالية في قضية الاستقلالية ضد الإمبريا ... / الصوت الشيوعي
- كيف ساعدت كوريا الشمالية الشعب الفيتنامي في حربه الثورية؟ / الصوت الشيوعي
- كيف ساعدت كوريا الشمالية الثورة الكوبية؟ / الصوت الشيوعي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العمل المشترك بين القوى اليسارية والعلمانية والديمقرطية - محيي الدين محروس - من آداب الحوار