أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ربيع نعيم مهدي - ابن الشعب














المزيد.....

ابن الشعب


ربيع نعيم مهدي

الحوار المتمدن-العدد: 6738 - 2020 / 11 / 20 - 19:19
المحور: الادب والفن
    


كنت اليوم اسير في جولة معتادة، أجد من الصعب ان تحقق غايتها، لكنها في الغالب تكون متخمة باستذكار حوادث ومواقف ومحطات مررت بها، ولا أدري كيف قفزت من خبايا الذاكرة، أيام العمل في اذاعة البلاد – احدى الوسائل الاعلامية التابعة لحزب الفضيلة- ، كنت اعمل في مجال ادارة الانتاج، وكما هو معروف يحتاج العمل في بعض الاحيان لاستخدام نوع من الشدة في تسيير الأمور – وانا اتحدث عن الجانب الفني – لكن في الغالب تصدر توجيهات ادارية للرفق بـ "ابناء الخط"، ولكل خطٍ أبناءه في هذا الزمن.
"ابن الخط" و"ابن الحزب" وغيرها ليست سوى مفردات تتخذ حيّزاً محدوداً، لكنها لا ترقى الى ما تمتلكه مفردة "ابن الشعب" من فضاءات تتجاوز المحدود، وتتغاضى عن التأويل والتفسير المغاير لهوى الحاكم "ابن الشعب!!"، وفي الحقيقة كثيراً ما تساءلت وفكرت في حالنا في ظل حكم ابناء الشعب، وفي كل مرّة كنت أعيد التساؤل عن حال البلاد كيف سيكون لو حكمها "ابن الــ ........"؟؟!!، ربما سيكون الحال افضل.. ربما .. لكنه لن يكون أسوء مما كان.
والغريب ان وصف "ابن الشعب" مطلق، فلا أدري من المقصود بالشعب، هل ابن الشعب ينتمي لذات الشعب الذي اشكل أحد افراده؟، أم انه ابن إحدى الشعوب المجاورة؟، ام انه ينتمي لشعوب ما وراء البحار؟.
وبصراحة لست أخشى ان يكون الحاكم ابن شعب، بل ان أكثر ما يثير الخوف هو ان يحكمنا ابن شعوب..
ملاحظة: ما تقدم لا يُقصد به أحد.. ولست مسؤولاً عن الفهم الخاطئ والعياذ بالله..




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,064,884,042
- الطبل والسياسة
- دكانة الشطري -2-
- دكانة الشطري -1-
- لاكن وأخواتها..
- الشاه واليسار -سطور من تاريخ الثورة الاسلامية في ايران-
- الشاه والملالي -سطور من تاريخ الثورة الاسلامية في ايران-
- مجرد بيت من الشعر
- إيران و(علامة استفهام صغيرة)
- أعراس الثعالب – 10 –
- أعراس الثعالب – 9 –
- أعراس الثعالب – 8 –
- متظاهر إلا ربع
- أعراس الثعالب – 7 –
- أعراس الثعالب – 6 –
- أعراس الثعالب – 5 –
- أعراس الثعالب - 4 -
- أعراس الثعالب - 3 -
- أعراس الثعالب -2 -
- أعراس الثعالب - 1 -
- ايران والاقليات والثورة -سطور من تاريخ الثورة الاسلامية في ا ...


المزيد.....




- -خورشيد- و-200 متر- يفوزان بجوائز مهرجان أجيال السينمائي
- انطلاقا من نهاية السنة.. المواعيد القنصلية تقدم عبر تطبيق خا ...
- كاريكاتير العدد 4818
- الكشف عن فقدان كتابي ملاحظات دونها تشارلز داروين تقدر قيمتهم ...
- الأصل الأسطوري وقضايا البيئة.. الأدب العجائبي في أعمال إبراه ...
- الفنان عماد فراجين ينفي تعرضه لحادث سير في عمان
- الاتحاد العام للصحافيين العرب يدين ممارسات البوليساريو
- الجواهري مخاطبا السياسيين: صراعاتكم تهز ثقة المستثمرين
- الاحتلال يفرج عن المخرج والفنان عبد الرحمن الظاهر
- سينما السيارات لأول مرة في قطر.. مهرجان أجيال يعيد كلاسيكيات ...


المزيد.....

- لستُ أنا... / محمد جبار فهد
- مثل غيمة بيضاء / نامق سلطان
- ستولَد شمس / ج. د. بن شيخ- ترجمة مبارك وساط
- ستولَد شمس من أهدابك / ج. د. بن شيخ- ترجمة مبارك وساط
- لستُ أنا... / محمد جبار فهد
- جورج لوكاتش - مشكلات نظرية الرواية / صلاح السروى
- أثنتا عشرة قصيدة لويس غلوك / إبراهيم الماس
- أنطولوجيا مبارك وساط / مبارك وساط
- على دَرَج المياه / مبارك وساط
- فكر الأدب وادب الفكر / نبيل عودة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ربيع نعيم مهدي - ابن الشعب