أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ربيع نعيم مهدي - أعراس الثعالب - 3 -















المزيد.....

أعراس الثعالب - 3 -


ربيع نعيم مهدي

الحوار المتمدن-العدد: 6677 - 2020 / 9 / 15 - 16:18
المحور: الادب والفن
    


ملاحظة: الأحداث من نسج الخيال ولا علاقة لها بما حصل على أرض الواقع..

(22)
- "ماكو زعيم إلا كريم" ...
- "باسم العامل والفلاح يا زعيم أنطينا سلاح" ...
كانت هذه هتافات الذين تجمهروا أمام وزارة الدفاع متجاهلين القصف الذي تتعرض له الوزارة، بعضهم تسلح بالعصي والبعض الآخر يحمل فأساً أو سكين، والبعض يحمل راية حمراء ربما لا يدري ما دلالاتها، المهم انه خرج لنصرة الزعيم.
الزعيم الذي شق طريقه بين هذه الحشود كان يفكر في حجم القوة التي يواجهها، فثلاث طائرات وكتيبة دبابات ولواء واحد لا يمكنها ان تسقط الثورة، ثم ان اعداد البعثيين والقوميين ليست بشيء يُذكر، حتى وإن كانوا مدعومين من الخارج، في كل الأحوال لن يستطيعوا الصمود في المواجهة.
وقبل ان يدخل موكب الزعيم الى وزارة الدفاع طلب من السائق ان يتوقف ليخاطب الناس، فأبعادهم عن ساحة المعركة اصبح ضرورة مع استمرار القصف الجوي
- انني أرجوكم ان تتفرقوا وتعودوا الى منازلكم.. وجودكم في هذا المكان يشكل خطراً على سلامتكم.. ثقوا بكلامي.. سنقضي على المتآمرين خلال ساعتين لا أكثر ..

(23)
في كل دورة تقطعها سرفة الدبابة كانت مخاوف خالد الهاشمي تزداد مما سيحدث، فهناك الكثير من ضباط الجيش رهنوا التحاقهم بالنتائج الأولية للثورة، البعض منهم فضّل الوقوف على الحياد والبعض الآخر وعد بالمشاركة في حال البدء بالتنفيذ، لكن هناك أمر آخر يشغل تفكيره، انها نظرات عبد السلام عارف، أيُعقل ان يكون على علمٍ بوشايته للزعيم؟؟..
عند هذه اللحظة كان رتل الدبابات يمر بالقرب من لافتة تشير الى ان بغداد على بعد 10 كم، ففضل نسيان مخاوفه وتوجيه الأوامر بالإسراع في التقدم.

(24)
على مسافة قريبة من رتل الدبابات كانت أفواج اللواء الثلاث بقيادة عبد الغني الراوي تستعد لتتفرق، ويتوجه الأول منها الى دار الاذاعة في الصالحية لحمايتها، فيما يكون هدف الفوج الثاني هو السيطرة على منطقة الكاظمية والقضاء على اي تحرك شيوعي يحاول افشال الثورة، أما الفوج الثالث والذي تم تسليم إمرته للمقدم الركن محمد يوسف طه فواجبه مهاجمة وزارة الدفاع.

(25)
ملامح الانقلاب بدأت تظهر بوضوح مع تقدم القوة المهاجمة، إذ شهدت طرقات بغداد انتشار مجاميع متفرقة من الحرس القومي - التشكيل المسلح الذي بدأ بتنفيذ مهمته قبل الاعلان عن انشائه -، تلك المجاميع الصغير نصبت حواجز التفتيش لصيد العناصر اليسارية وتصفيتها.
هذا عدا الفرق الجوالة التي استقلت عجلات مدنية للبحث عن من يصلح للقتل سواء أكان عسكرياً من انصار الزعيم أو شيوعياً قد يشكل خطراً.

(26)
الصخب الذي طغى على أجواء وزارة الدفاع لم يمنع عبد الكريم قاسم من الانتباه الى إحدى الطائرات المغيرة، إذ لم تكن من الطائرات التي تعرفها الأجواء العراقية.
الغريب ان الجنود عندما شاهدوا الزعيم نسوا القصف وانشغلوا بالتصفيق واطلاق هتافات التأييد لعبد الكريم قاسم، وهذا ما دفع الأخير الى تذكيرهم بواقع الحال واطلاق النار باتجاه الطائرات المغيرة، ولم يتوقف الزعيم عن اطلاق النار إلا بعد ان سحبه عبد الكريم الجدة وادخله الى المقر، ليلحق بهما المهداوي وطاهر وصفي اللذان وصلا في تلك اللحظة.

(27)
"اسحقوا المتآمرين الخونة دون رحمة.. واستولوا على السلاح من مراكز الشرطة ومن اي مكان وجد فيه، هاجموا المتآمرين عملاء الاستعمار، ان الزعيم عبد الكريم والعبدي والمهداوي وسائر الضباط المدافعين عن استقلالنا الوطني يمسكون الان بدفة قيادة الجيش، ان دحر وسحق المتآمرين هي المهمة العاجلة من اجل صيانة الاستقلال ومن اجل الديمقراطية، الى السلاح، الى الهجوم في كل انحاء بغداد والعراق لسحق جيوب عملاء الاستعمار والمتآمرين.."
هذه هي السطور التي كُتِبَت على عجل من قبل قيادة الحزب الشيوعي العراقي وتم توزيعها في بعض أحياء بغداد، إذ خرجت اللجنة المركزية للحزب بعد اجتماع طارئ بقناعة تأسست على مرجعيات قديمة بأن الانقلاب ليس في حقيقته سوى استهداف لوجود الحزب، وان الأمر لا يخرج عن دائرة السباق الى "من يقتل من؟".

(28)
- منذ الصباح والوزارة تتعرض لقصف جوي محدود، بعض الطائرات المغيرة مجهولة الهوية.. وردتنا اخبارية عن تعرض مدرج معسكر الرشيد للقصف، ولغاية هذه اللحظة لم تقترب أي قوة مسلحة من وزارة الدفاع.. علماً ان الموجود من ضباط وجنود يقارب الـ 700 عنصر .
هذا ما أوجز به عبد الكريم الجدة الموقف للزعيم، الذي لم يلحظ دخول وصفي طاهر وفاضل المهداوي والتحاقهم بالمجتمعين لمناقشة خطة المواجهة.
تحدث طه الشيخ
- بإمكاننا ترك الوزارة والتوجه بالقوة الموجودة الى معسكر الوشاش، ومن هناك نبدأ بجمع القطعات الموالية لنا من الفرقة الثانية والثالثة ونعود لتحرير بغداد.
بإشارة منه رفض الزعيم مقترح طه الشيخ، ولم يعلق على ما تحدث به المهداوي عن مطالبة المتجمهرين قرب الوزارة بتفعيل المقاومة الشعبية، فالمهداوي لا يدرك حجم المخاطر عند الحديث عن المقاومة الشعبية، انها سلاح ذو حدين، سيشكل اليساريون فيها قطب الرحى، وبدل اخماد نيران مؤامرة صغيرة سيجد الزعيم نفسه في مواجهة حرب داخلية قد لا تعرف النهاية.
التفت الزعيم الى مرافقه وطلب منه تشغيل المذياع ليستمع الحضور الى صوت حازم جواد
- يا ابناء الشعب ان الطاغية قد انتهت ايامه بمقتله في وزارة الدفاع على يد ابطال الثورة.. ايها الشعب.. اليكم البيان رقم 2 الصادر عن المجلس الوطني لقيادة الثورة: قرر المجلس احالة 18 ضابطاً في الجيش الى التقاعد وحرصاً من المجلس على سلامتهم ندعوهم الى تسليم أنفسهم الى أقرب مركز للشرطة وهم: اولا- اللواء الركن احمد صالح العبدي ثانيا- زعيم الجو جلال جعفر الاوقاتي ثالثا- الزعيم فاضل عباس المهداوي رابعا- الزعيم الركن ماجد محمد امين خامسا- الزعيم عبد الكريم الجدة سادسا- اللواء الركن...
أطفأ الزعيم المذياع وسأل عن جلال الأوقاتي واحمد صالح العبدي، فأجاب الجدة بأن الحاكم العسكري في طريقه الى الوزارة أما الأوقاتي فالأخبار تؤكد مقتله منذ ساعة تقريباً.
الزعيم الذي صُدم بسماع خبر مقتل الأوقاتي لم يستطع كتم انفعاله تجاه طلب المهداوي بفتح مشاجب السلاح وتوزيعه على الناس.
- أتريد ان تتكر أحداث الموصل وكركوك؟؟.. هل تعجبكم مشاهد الجثث المعلقة على أعمدة الكهرباء أو تلك التي تسحل في الشوارع؟؟.. لا أريد ان يتحدث أحد بهذه الفكرة مرة أخرى.. لا زالت لدينا الكثير من الحلول.. لماذا لا نطبق خطة أمن بغداد؟؟.. ما الذي يمنع من تنفيذها؟!..
اخرج الزعيم من مكتبه ملف خطة أمن بغداد وطلب من مرافقيه الاتصال بأمراء الأفواج والألوية وابلاغهم بتنفيذ الخطة.

(للحكاية بقية)




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,968,663,859
- أعراس الثعالب -2 -
- أعراس الثعالب - 1 -
- ايران والاقليات والثورة -سطور من تاريخ الثورة الاسلامية في ا ...
- ملالي في خانة المعارضة -سطور من تاريخ الثورة الاسلامية في اي ...
- الاخوان والملالي -سطور من تاريخ الثورة الاسلامية في ايران-
- إمامٌ في حضرة الفقيه -سطور من تاريخ الثورة الاسلامية في ايرا ...
- اليسار والملالي -سطور من تاريخ الثورة الاسلامية في ايران-
- رواية العم سام -سطور من تاريخ الثورة الاسلامية في ايران-
- 8 ساعات في معسكر الرشيد
- قطار الموت 1963
- آبار الدولة الاسلامية
- بنادق الجماعة
- سطور من تاريخ التكبير
- إِمامٌ وشياطين -سطور من تاريخ الثورة الاسلامية في ايران-


المزيد.....




- أيت الطالب : مستعدون في الوزارة للتصريح بممتلكاتنا باش نعرفو ...
- دار الأوبرا المصرية تحتفل بأشهر مغني -باص باريتون- في مصر
- عندما تصبح الحقيقة خيانة: أسرار هجمات الحادي عشر من سبتمبر و ...
- صدور رواية جديدة للكاتب حسن هند بعنوان -إنجيل مها-
- محسن رضائي: الحظر ضد ايران مسرحية لصالح ترامب
- فيلم -جذور في المنتصف- للطالبة فريدة الكيلاني يخترق العالمية ...
- سوريا تصدر قرارا يخص المسرحين من خدمة العلم
-  مبادرة “جميناي “لريادة الأعمال بمهرجان الجونة السينمائي لدع ...
- جلالة الملك يهنئ خادم الحرمين الشريفين وولي عهده بمناسبة عيد ...
- -روس كوسموس- تصور فيلما سينمائيا على متن المحطة الفضائية ال ...


المزيد.....

- أنا الشعب... / محمد الحنفي
- ديوان شعر هذا صراخي فاتعظ / منصور الريكان
- إمرأة من ورق قصص قصيرة / مؤيد عبد الستار
- خرافة الأدب الأوربى / مجدى يوسف
- ثلاثية الشاعر اليوناني المعاصر ديميتريس لياكوس / حميد كشكولي
- محفوفا بأرخبلات... - رابة الهواء / مبارك وساط
- فيديريكو غرثيا لوركا وعمر الخيّام / خوسيه ميغيل بويرتا
- هكذا ينتهي الحب عادة / هشام بن الشاوي
- فراشة من هيدروجين / مبارك وساط
- أنطولوجيا شَخصيّة (شِعر) / مبارك وساط


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ربيع نعيم مهدي - أعراس الثعالب - 3 -