أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الصحة والسلامة الجسدية والنفسية - محمد مهاجر - مصل الكرونا نعمة ام نقمة؟














المزيد.....

مصل الكرونا نعمة ام نقمة؟


محمد مهاجر

الحوار المتمدن-العدد: 6738 - 2020 / 11 / 20 - 08:44
المحور: الصحة والسلامة الجسدية والنفسية
    


-
أوردت الصحف البريطانية ان التجارب على مصل الكرونا اثبتت انه قادر بنسبة 95% على منع الفيروس من ان يصيب الانسان. وبالفعل تحمست بعض الشركات والدول لشراء المنتج وحجز بعضها كميات كبيرة. ومن المتوقع ان يبدأ الاستخدام فى نهاية ديسمبر او بدايات العام القادم. وبرغم التفاؤل الكبير فان الجدل احتدم في وقت مبكر حول الضوابط والمحاذير الأخلاقية المتعلقة بالقيم والمبادئ والسلوكيات التي تتعلق بشراء المنتج واستخدامة.

ان النقاش الحالي حول مصل كرونا يذكرنا بما دار حين تم انزال علاج مرض الايدز الى الأسواق. فالذى حدث هو ان الأغنياء هم الذين استفادوا من الدواء اكثر من غيرهم نسبة لغلاء سعره. وحين انتجت جنوب افريقيا عقارا رخيص الثمن متجاوزة بعض ضوابط حقوق الملكية الفكرية, احتجت الشركات الكبرى, وهى شركات غربية, على سلوك الدولة الافريقية. وقد كانت حجة الشركات قوية لانها استثمرت عشرات الملايين من الدولارات في البحث والتجريب, لذلك فهى تسعى أولا الى تغطية تكاليف الإنتاج الباهظة ثم تحقيق أرباحا تضمن لها الاستمرارية. هذه الحجة قد تجد سندا اخلاقيا يغض الطرف عن حقيقة متاجرة بعض الشركات بالأوبئة والامراض والكوارث المهددة للبشرية جمعاء. وحين يكون الوباء عالميا فان الاستجابة يجب ان تكون على قدر المصيبة.

ان الخسائر الكبيرة في الأنفس والأموال والخراب الذى مس النظام الاجتماعى في العالم اثر تفشى فيروس كرونا جعلت منه جائحة تهدد الجنس البشرى كله, لذا تضافرت الجهود لتقليل الخسائر الى الحد الأدنى قبل القضاء عليه تماما. ومع ذلك فان عقلية التربح من معاناة الفقراء ومتوسطى الدخل موجودة في كل زمان ومكان. وقبل اشهر اتهم كيزان السودان وزير الصحة السابق الدكتور اكرم التوم بتضليل الراى العام وشنوا حملة شرسة على سياساته وتدابيرة التي قام بها للتصدى لجائحة الكرونا, بل انكروا اى وجود للمرض ونظموا المسيرات التي تدعم حججهم, لكن الذى يقرا تلك الاحداث جنبا الى جنب مع حقيقة تحكم الكثير من اغنياء التنظيم على سوق الدواء, لا يصيبه العجب.

هنالك معضلة أخلاقية تتعلق بعدم تمكن الفقراء من شراء مصل الكرونا, والذى تكلف الجرعة منه 30 دولارا, اذا عجزت بعض الدول الفقيرة عن توفيره مجانا لمواطنيها. وفى هذه الحالة قد يحدث مثل الذى حدث ابان تفشى الايدز, حين عجز الفقراء عن الشراء لغلاء السعر فانبرى بعض الدجالين للترويج لفكرة ان خطر الايدز يقل كلما زادت الممارسة الجنسية وتعددت العشيقات. وفى كل الأحوال سيدبر الدجالين حيلا لتفادى الدعوة لتكاتف المجتمع كله من اجل القضاء على مرض كرونا. والمعضلة الثانية هي إيجاد السند الاخلاقى لسن تشريعات تلزم الجميع بأخذ المصل نسبة لسهولة انتقال المرض من شخص لاخر.

ان اجبار جميع المواطنين على اخذ مصل الكرونا لهو امر بالغ التعقيد على الرغم من انه الخيار الأفضل. فقد يرفض البعض سياسات الحكومة بحجة عدم قناعته بفعالية اللقاح او عدم قدرته على دفع التكاليف او غير ذلك من الحجج. والحكومة لا تستطيع ان تجبر مواطنيها على قبول القوانين الا اذا وضعت عقوبات مناسبة لكل من يخالف القانون مثل الغرامة اوالسجن. واذا دفع المخالف الغرامة فما الذى يمنعه من نقل المرض لغيره؟ وما هي خسارة المجتمع في هذه الحالة؟ ان الخيار الأمثل هو قبول الجميع بمبدأ الزامية اللقاح لان جائحة كرونا تختلف عن سابقاتها بقدرتها على الانتشار السريع وبالتالي مضاعفة الخسائر المادية والبشرية.

ان الجهل والجشع لمتكاتفان في هذه الأيام. فالجهلاء في السودان ما انفكوا يقدمون الخدمات الجليلة للدجالين والمخاتلين من السياسيين الذى اصبحوا يستخدمون مختلف الوسائل غير الأخلاقية لاسقاط الحكم المدنى بما في ذلك الكذب والتدليس. اما التجار الجشعين فلا يهمهم سوى زيادة ارصدتهم البنكية حتى لو مات السواد الأعظم من الشعب السودانى بسبب جائحة كرونا.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,074,320,881
- الارادة الحرة
- خيار العلمانية في السودان
- المهام العاجلة للثورة السودانية
- جوانب من ممارسات الراسمالية الطفيلية في السودان
- اهانة اعلامية ام اهانة لدولة القانون
- دور المغتربين السودانيين في التنمية
- عقبات في طريق الثورة السودانية
- قلت اصطبر
- الثورة السودانية وتحقيق العدالة
- لماذا طالت الحرب فى السودان
- تراتيل الروح المنعمة
- هل هو تفاوض من اجل السلطة ام السلام
- حول النظام الطائفى فى السودان
- حرية ثرنا من اجلها
- هل هى ازمة نخب
- ادارة التنوع
- الاطار النظرى لادارة التنوع
- هل ادارة التنوع ضرورة
- خوارزمية العشق
- حكم القانون


المزيد.....




- -مودرنا- تتقدم اليوم بطلب للحصول على تصريح للقاح كورونا من إ ...
- إصابات كورونا تتجاوز المليون الحالة في دول الخليج
- كيف يمكن أن ترد إيران على اغتيال العالم النووي فخري زاده؟
- الصحة الفلسطينية تكرم وفد الأطباء الروس
- الوباء والواردات تهدد سوق السراجين بالاندثار
- المشتري وزحل يشكلان ما يسمى -كوكبا مزدوجا- في السماء لأول مر ...
- هزة أرضية شعر بها سكان عدد من المناطق في سوريا
- إيران تتهم إسرائيل و"مجاهدي خلق" بالضلوع في اغتيال ...
- "الجائحة" كلمة العام 2020 بحسب قاموس ميريام ويبستر ...
- من هو العالم النووي الإيراني المغتال محسن فخري زاده؟


المزيد.....

- الصحة النفسية للطفل (مجموعة مقالات) / هاشم عبدالله الزبن
- قراءة في كتاب إطلاق طاقات الحياة قراءات في علم النفس الايجاب ... / د مصطفى حجازي
- الافكار الموجهه / محمد ابراهيم
- نحو تطوير القطاع الصحي في العراق : تحديات ورؤى / يوسف الاشيقر
- الطب التقليدي، خيار أم واقع للتكريس؟ / محمد باليزيد
- حفظ الأمن العام ، و الإخلال بالأمن العام أية علاقة ... ؟ / محمد الحنفي
- الوعي بالإضطرابات العقلية (المعروفة بالأمراض النفسية) في ظل ... / ياسمين عزيز عزت
- دراسات في علم النفس - سيغموند فرويد / حسين الموزاني
- صدمة اختبار -الإيقاظ العلمي-...........ما هي الدروس؟ / بلقاسم عمامي
- السعادة .. حقيقة أم خيال / صبري المقدسي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الصحة والسلامة الجسدية والنفسية - محمد مهاجر - مصل الكرونا نعمة ام نقمة؟