أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عايد سعيد السراج - نص أدبي متجاهل للمعنى







المزيد.....

نص أدبي متجاهل للمعنى


عايد سعيد السراج

الحوار المتمدن-العدد: 6732 - 2020 / 11 / 14 - 15:00
المحور: الادب والفن
    


نصٌ أدبي ٌ متجاهلٌ للمعنى ؛

أغوص في شمائل الحرف فتهرب من يدي الآهات ،

تركض الجُـمَـلُ للمعنى فتصدها الحروفُ وتتمايل اللاآت ُ
في دمي ،

وَيَـشْدو مفصل الوقت ـ غرائب فصد الدماء إذْ تهر

قطط الزمن على مواءات الفواصل والنقاط

يالَـمَّـامة أقواس قوس قزح بأيادي الحرير والندى ،

تنسمي شمل الغرائب في الضحى ،

تأتي طيور الحجل فوق قباب السور العتيق، فترخص

الأرواح ُ للأرواح المتناغمة مع حنين القطا

وينبلجن وَرّادَات ِ الزيزفون حداء صمت التثابت والثنايا

آن انبلاج الحنين والصفنة القاتلة،

يَـاوَلَـه الأسحار كن رفّ ماء ـ مهْـطَـاله السماوات العُـلى

وحنين أمّ ٍ في الصفا يَـلْـبُـطُ إِوَزُّ رَاهِـمَها نياشين إزْهار

تراءى له عوسج الندامات، فضج المدى بأخْضَر إخْـضِـرار ٍ ماشَيّلته ُ حمائمُ الفلاة وطيور النهوند وتموسق فضائح ، الرَشَأ الحنون ْ.

لمْ اكنْ اعرف انبلاج حرفك ياندامات حتى انبلج الحرف
للمعنى

وتلامست ورود العطر فانداح التشبب بالهمس…..

وراحت تنسج الفلاة قلادة الصحراء….. فاستنهض الهَـمُّ

هِـمم الملاذات وتجذرت في السمو بعض أصائل من رُحِـي ٍ ، تدور ولا تُدَار للمعاني

فيتلولح عقل البشر على جناح ذبابة وتَئِـز أَسْرُجها حمائم

النحل وتبكي الماء.

فالعسل مر مذاقه تتلبسه الأشواك ويبكي ،

صَـاد ٍ أنينها العذابات ُ شَمَّال ُ المناحات وأصغى

كل ٌ رحومٌ تتوالد من عفتهِ رائيات الخَلق وهاجسه ندى،

إعصارُ مزمار تترائى على جنباته أغواش هموم الملاذات

ونواحب النوائب .

عينان شباكان من منفى وروح أطفال جوف بلا مودة

يتراهفون

( + ؟ ! @ / & ، : --- # % * -$- + - ؟ !! ؟؟ + )

وأنت ِ مزمار لظى تتراوحين في أماكن السجور

وتتهاوش أضلعك بين آه ٍ وآه ْ .

بِِـئْـرٌ فيه أرواح تَـئِـز بشَمْأَل ٍ وَيَـمين ْ

والكون من ماء ٍ ودم وطين ْ .

الكلُّ موجوعون مرميون منسيون مهزومون

ينخل مباهجهم الفراغ

فلا يأتمنون لبعض ٍ

وينامُ ملء جفونه العدم ْ

والشر منهجهم وعلى أرواح شرورهم انفطم ْ

والإنسان لايشبه الإنسان فلا أقدام ٌ تسعفه للهروب.

والعقل يرسو على جناح ذبابة ، والكل من الخدر نيام ْ

والعالم كل العالم يغادر روحه وينام ْ.

ينننننننننننننناااام ْ يننننننناا ا ا ا مْ ينننا



#عايد_سعيد_السراج (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب في لقاء خاص عن حياته - الجزء الأخير
كيف يدار الاقتصاد بالعالم حوار مع الكاتب والباحث سمير علي الكندي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- عجب ٌ عجب ْ
- الغرنوق الذي زرعته الملائكة في غابة السماء
- كون في عرفي المرأة
- قل أعوذ برب الفلق
- كلب. حراسة ْ
- لك الطول مامدّ جسر اليتامى دموعا
- هاوءم أقرأو كتابيَه
- رحلة
- أين ياسمين. المساء؟
- ورد. ُ الحنان
- كيف يشوف كفيف ؟
- للورد وللعنب شهوة الروح
- تنوسين سيجارة في القلب
- حروب الأنهار. الفرات ودجلة نموذجا ً
- ليل. الأطفال. الحزين
- بين جلدك ودمي قرابة هابيل لقابيل
- المواقف السياسية والأدبية للشاعر. مظفر. النواب
- أملونةٌ بالسرِّ أم هديل. اليمام ؟
- طيران من لبن
- أستميحك ِ ليلي


المزيد.....






- حوارات في الادب والفلسفة والفن مع محمود شاهين ( إيل) / محمود شاهين
- المجموعات السّتّ- شِعر / مبارك وساط
- التحليل الروائي لسورة يونس / عبد الباقي يوسف
- -نفوس تائهة في أوطان مهشّمة-- قراءة نقديّة تحليليّة لرواية - ... / لينا الشّيخ - حشمة
- المسرحُ دراسة بالجمهور / عباس داخل حبيب
- أسئلة المسرحي في الخلاص من المسرح / حسام المسعدي
- كتاب -الأوديسة السورية: أنثولوجيا الأدب السوري في بيت النار- / أحمد جرادات
- رائد الحواري :مقالات في أدب محمود شاهين / محمود شاهين
- أعمال شِعريّة (1990-2017) / مبارك وساط
- ديوان فاوست / نايف سلوم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عايد سعيد السراج - نص أدبي متجاهل للمعنى