أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عايد سعيد السراج - الغرنوق الذي زرعته الملائكة في غابة السماء














المزيد.....

الغرنوق الذي زرعته الملائكة في غابة السماء


عايد سعيد السراج

الحوار المتمدن-العدد: 6722 - 2020 / 11 / 3 - 16:14
المحور: الادب والفن
    


الغرنوق الذي زرعته الملائكة في غابة السماءْ

أيا غرنوق أين الماءْ؟

أريد الماء لمن بقي من بلدي أحياءْ

خان الماء ُ

( وبلـغـت القلوب الحناجر )

وبعد ( غِـنَـا ) صرنا فقراء ْ

ياماء ياماء هَلاَّ لنا بقطرة ماء ْ

في بلدي يموت الفقراء ْ

ويموت الأطفال جوعاً

وخيرات بلادي ينهبـها الغرباء ْ

وتعود إلينا بلاء ْ

خان الحكام جميعاً

وخان الشعراء ْ

يابلدي المنحوس أعرني قطرة ماء ْ

فبلدي خاوية ومدمرة

يـتخاوى على مذبحها جميع الأعداءْ

ومن صادقنا تلذذ بقطع مُهَـجِِـنَـا

ويَـتَلذذ باللّحم شواء ْ

والناس بلا مأوى

ياحيف الأيام على الأيام كيف يُذَلُّ الكرماء ْ

وكيف يهيمون في بلاد الله غرباءْ

فالغربة قتلتنا

حين ينام الناس جميعا يظل الله وحيدا يراقبنا

ونحن الأموات الأحياء ْ

ياشرفاء الناس بلادي تموت من الجوع

والذل في بلدي صار طعاماً يومياً

والليل كالعَسَس ِ يُـراقبنا

صرنا نخاف الليل

ونخاف من همس تنفسنا

ومن وجـيـج القلب

وسكناة الروح

الفتنة منَّـا وفينـا

فالواحد منَّـا يحمل موته

ويُـبـاع الوطن بالمجان ْ

اَجِـرنا حتى بالعنقاء ْ

حين خاننا الأهل والأصدقاء ْ

أيها الغرنوق خذني هناك إلى العلاءْ

إلى العلاءْ

إلى العلاءْ

خذني هناك إلى الصفاء ْ

أضحت حياتنا شقاءاً في شقاء ٍ في شقاء ْ

والحكام هم البلاء ْ

أيها المبروك يارمز المودة والصفاء ْ

كيف نذل وأنت في العلو وفي نجوى السماء ْ

ياغرنوقُ

عَـمَّدْناكَ عَـمَّـدْناك َ

فوق الهَـيْل عَـمَّـدْناكَ

والنجمُ قَـدْ هَوَى

وهُـوَ الَّـذي غَـوَى

وفي بلادي يخون الماء ْ

وقد كانت كرامتنا تُـطاول السماء ْ

وأطفالنا الآن َ ينامون على الحصير ْ

وأغلب ناسنا بلا ضمير ْ

فالبكاء أدمى عيون الصغير والكبير ْ

ولم تعد الخنساء سيدة البكاء ْ

وأصْبَحن َ النساء ُ في بلادنا خنساوات ٍ في البكاء ْ

ولم نعد مثل صخر حين قيل به ِ

( كأنّه علم في رأسه نار )






أضواء على تاريخ ومكانة الحركة العمالية واليسارية في العراق،حوار مع الكاتب اليساري د.عبد جاسم الساعدي
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- كون في عرفي المرأة
- قل أعوذ برب الفلق
- كلب. حراسة ْ
- لك الطول مامدّ جسر اليتامى دموعا
- هاوءم أقرأو كتابيَه
- رحلة
- أين ياسمين. المساء؟
- ورد. ُ الحنان
- كيف يشوف كفيف ؟
- للورد وللعنب شهوة الروح
- تنوسين سيجارة في القلب
- حروب الأنهار. الفرات ودجلة نموذجا ً
- ليل. الأطفال. الحزين
- بين جلدك ودمي قرابة هابيل لقابيل
- المواقف السياسية والأدبية للشاعر. مظفر. النواب
- أملونةٌ بالسرِّ أم هديل. اليمام ؟
- طيران من لبن
- أستميحك ِ ليلي
- أبحث عن مدنٍ يعشقها الفرح
- حذاء. حرفي


المزيد.....




- متحف الأدب الروسي يقيم معرضا بمناسبة الذكرى الـ200 لميلاد دو ...
- ديوان -طيور القدس- للشاعر الأردني والكاتب الروائي أيمن العتو ...
- اتهام إمام مغربي معتقل في إيطاليا بنشر الدعاية الإرهابية
- فنانة مصرية تعلن تعرضها للتحرش الجنسي
- فنانة مصرية تروي تفاصيل تحرش طبيب بيطري بها‎
- حي الشيخ جراح: بين ضريح طبيب صلاح الدين الأيوبي ومقبرة العصا ...
- فنان كويتي يكشف كواليس تدخل الأمن خلال تصوير أغنية في لندن.. ...
- عَن حالِنا قُل ما شئت
- -فلسطين_قضيتنا_الأولى-.. فنانون ورياضيون يعربون عن تضامنهم م ...
- عايدة الأيوبي: من الغناء التقليدي إلى الإنشاد الصوفي


المزيد.....

- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عايد سعيد السراج - الغرنوق الذي زرعته الملائكة في غابة السماء