أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - دلور ميقري - زمن موناليزا الحزينة: الفصل التاسع عشر/ 4














المزيد.....

زمن موناليزا الحزينة: الفصل التاسع عشر/ 4


دلور ميقري

الحوار المتمدن-العدد: 6729 - 2020 / 11 / 11 - 20:52
المحور: الادب والفن
    


كلّ شيءٍ، كان ينبئ بأنّ عهدَ الملاحقات الأمنية سيعود، ليعاني منه جمّو؛ وهذه المرة مع عائلة كبيرة من سبعة أفراد. العُمر أيضاً، المتجاوز الأربعين، أخذ ينأى عن مرحلة الشباب وذروة النشاط. كذلك تبدلت الأمور، لناحية الكفاح السياسيّ: في زمن الديكتاتوريات العسكرية، المستمر لمدة تقارب الخمس سنوات، كان الشعبُ شبهَ موحدٍ في مطالبه بعودة الحياة الدستورية وإطلاق الحريات العامة. الآن، مع المستبد العسكريّ القادم من مصر، فإن غالبية الناس تجد فيه منقذاً للكرامة الوطنية، التي ديست في حرب فلسطين؛ منتصراً، مرغ بالوحل هيبة الدولتين العظميين، بريطانيا وفرنسا.
صوتُ المستبد، صاحبُ الوحدة الصورية بين البلدين، ما لبث أن ارتفع من مدينة بورسعيد في نهاية عام 1958، متهماً اليساريين السوريين بمناوئة أحلام الأمة والتبعية للأجنبيّ. ما أن حل العام الجديد، إلا وقطعان الأمن تنتشر في غالبية الأحياء الدمشقية، لاعتقال أولئك الأعداء، المشار إليهم في خطاب زعيم الأمة. ولأن حي الأكراد كان بؤرة النشاط الشيوعيّ، ومسقط رأس بكداش، لا غرو أن تستهدفه الحملة الأمنية بعنف أشد. الاعتقالات كانت عشوائية، طالت أقارب المطلوبين ممن لم يكن لهم نشاطٌ سياسيّ. حسّو، ابن موسي، وكان يدرس في الكلية الحربية بالقاهرة، تم زجه في السجن هناك، كون شقيقه الأكبر عضواً في الحزب المحظور. عمّهما، جمّو، كان قد احتاط مع غيره من الرفاق مذ سماع ذلك الخطاب المشئوم: أخفاه شقيقه فَدو في بيت صغير بالبستان، تكوّنَ من حجرتين، وما لبثَ أن انضم إليه قريبه حسينو، ابن عليكي عَرَبي، وصديقه العقيد محمد زلفو. انتظروا هناك لفترة، وكان فكرهم يتجه إلى الالتجاء إلى البلد المجاور، لبنان، المتمتع بنظام ديمقراطيّ.

***
المطر كان يتساقط في تلك الليلة من شهر شباط/ فبراير، لما غادر الرفاق الثلاثة المخبأ. حملتهم باتجاه الحدود اللبنانية، سيارةُ الصديق المقرّب، بديع نورا هلّو، الذي كان بمنأى عن الملاحقة بالنظر لأفكاره الليبرالية ووضع أسرته، المنتمية للطبقة الأرستقراطية. على طول الطريق، المؤدي إلى وادي بردى، كانت سحناتُ المُطاردين صفحاتٍ يُقرأ فيها سطور الحذر والخوف من أية مفاجأة غير محتسبة. الشتاء، كان يزيد من تجهّم الوجوه وارتعاش الأطراف. الوحيد الخالي البال من كل همّ، كان قائد العربة، برغم مخاطر تعاونه مع الملاحقين. الأشد خطراً في المجموعة، العقيد، عليه كان أن يتحمّل أيضاً آلام العمود الفقري بسبب إصابة من جراء حادث سيارة في أثناء خدمته بالقاهرة، طبع أثره على شفته السفلى. لكن من حُسن حظ الجميع، أن الجو البارد دفع أفراد دوريات الأمن إلى ملازمة سياراتهم أو المكوث بالغرف المتنعمة بالدفء. وهكذا كان أيضاً حال طريق وادي بردى، وصولاً إلى بلدة الزبداني.
" ستمكثون هنا لحين انتصاف الليل، ثم تنطلقون مشياً على الأقدام باتجاه الحدود اللبنانية "، قال لهم بديع حالما وصلوا للفيلا. كانت الصالة باردة أكثر من الخارج، ما دفعهم للبحث عن الحطب في المستودع كي يشعلوا مدفأة الجدار، المكسوة بقطع القرميد الصقيلة. لما أمكن لهم ذلك، جلسوا على الأرائك يستمتعون بالدفء ويتبادلون الحديث. كذلك عثروا على زجاجات نبيذ في المستودع، ربما تركت لتختمر مع مرور الفصول. جمّو، لم يدعهم يصبون له كأساً، لكراهيته الشراب. في المقابل، شردَ بعيداً في استحضار ذكرياته في هذه البلدة الجبلية، وكان من النادر أن يزورها سوى في الصيف. لقد منحته الصورُ البعيدة، فضلاً عن حرارة المدفأة، فرصةَ ترميم داخله استعداداً لمغامرة اجتياز الحدود. في الأثناء، انتبه لحديث صديقه العقيد، وكان أيضاً يداورُ في فلك الذكريات. تكلم الرجل عن حاجبٍ نوبيّ، عُيّن لمرافقته وخدمته في خلال فترة تواجده في القاهرة، وكيفَ أجهشَ بالبكاء لما انتهت الدورة الأكاديمية وحان موعد العودة للوطن. مع اقتراب الوقت المحدد للانطلاق، خفتت وتيرة الأحاديث ومن ثم غرقت الصالة بالصمت. ثم دبت الحركة من جديد، عقبَ ملاحظة المضيف أن ساعة يده تشير إلى الثانية عشرة. ودّعه الرفاق الثلاثة، وكان قد أعلن لهم أنه سيبقى في الفيلا إلى الغد تبعاً لأيّ احتمال بعودتهم إليها في حالةٍ طارئة.






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
نادية خلوف كاتبة واديبة وناشطة نسوية من سوريا في حوار حول تجربتها الحياتية ونضالها اليساري والنسوي
أحمد عصيد كاتب وباحث في حوار حول الدين و الاسلام السياسي والانتقال الديمقراطي والقضية الأمازيغية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- زمن موناليزا الحزينة: الفصل التاسع عشر/ 3
- زمن موناليزا الحزينة: مستهل الفصل التاسع عشر
- زمن موناليزا الحزينة: بقية الفصل الثامن عشر
- زمن موناليزا الحزينة: الفصل الثامن عشر/ 3
- زمن موناليزا الحزينة: الفصل الثامن عشر/ 2
- زمن موناليزا الحزينة: الفصل الثامن عشر/ 1
- زمن موناليزا الحزينة: بقية الفصل السابع عشر
- زمن موناليزا الحزينة: الفصل السابع عشر/ 3
- زمن موناليزا الحزينة: الفصل السابع عشر/ 2
- زمن موناليزا الحزينة: الفصل السابع عشر/ 1
- زمن موناليزا الحزينة: بقية الفصل السادس عشر
- زمن موناليزا الحزينة: الفصل السادس عشر/ 3
- زمن موناليزا الحزينة: مستهل الفصل السادس عشر
- زمن موناليزا الحزينة: بقية الفصل الخامس عشر
- زمن موناليزا الحزينة: الفصل الخامس عشر/ 2
- زمن موناليزا الحزينة: الفصل الخامس عشر/ 1
- زمن موناليزا الحزينة: بقية الفصل الرابع عشر
- زمن موناليزا الحزينة: الفصل الرابع عشر/ 3
- زمن موناليزا الحزينة: مستهل الفصل الرابع عشر
- زمن موناليزا الحزينة: بقية الفصل الثالث عشر


المزيد.....




- إعلامية مصرية تتنمر على -أم ماريو- بطلة فيلم -ريش- المثير لل ...
- بيت السناري الأثري يحي مولد رسول الله ? بحفل ديني
- الشارقة للكتاب: طالب الرفاعي شخصية العام الثقافية
- إسبانيا ضيف شرف معرض الشارقة الدولي للكتاب 
- في ذكرى وفاة الأديبة اللبنانية مي زيادة
- -اللغة التي يتحدث بها جسدك- تأليف إلين ميريديث
- روايات الرعب: -رواية الجزار- للكاتب حسن الجندي
- روايات الرعب: -انتخريستوس- للدكتور أحمد خالد مصطفى
- روايات الرعب: رواية -أرض زيكولا- لعمرو عبدالحميد
- صدور النسخة العربية لرواية -الثامن عشر من نوفمبر-


المزيد.....

- كتاب: بيان الفرودس المحتمل / عبد عنبتاوي
- أخْفِ الأجراس في الأعشاش - مئة مِن قصائدي / مبارك وساط
- رواية هدى والتينة: الفاتحة / حسن ميّ النوراني
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها / فاضل خليل
- مسْرحة دوستويفسكي - المسرح بين السحر والمشهدية / علي ماجد شبو
- عشاق أفنيون - إلزا تريوليه ( النص كاملا ) / سعيد العليمى
- الثورة على العالم / السعيد عبدالغني
- القدال ما مات، عايش مع الثوار... / جابر حسين
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها ... / فاضل خليل
- علي السوريّ-الحب بالأزرق- / لمى محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - دلور ميقري - زمن موناليزا الحزينة: الفصل التاسع عشر/ 4