أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - الحزب الشيوعي العمالي اليساري العراقي - تظاهرات كبرى في العراق احياءا لثورة تشرين (اكتوبر) التحررية














المزيد.....

تظاهرات كبرى في العراق احياءا لثورة تشرين (اكتوبر) التحررية


الحزب الشيوعي العمالي اليساري العراقي

الحوار المتمدن-العدد: 6716 - 2020 / 10 / 27 - 14:40
المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية
    


احيت الجماهير الغاضبة ذكرى ثورة تشرين التي اندلعت منذ عام يوم 25 تشرين الاول في ساحات التحرير والحبوبي وتظاهرات ومسيرات في شوارع بغداد والنجف وكربلاء ومدن اخرى عديدة. وقد تحشد الاف من المتظاهرين في ساحة التحرير ببغداد وهتفوا انهم لم ينسوا ثورتهم ومازالوا يلتفون حولها وعزيمتهم على ابقاء شعلتها وهاجة رغم كل ما يحاك ضدها من مكائد سلطة الميليشيات او جرائم قوات القمع ضد المتظاهرين.
وقد شهدت المظاهرات انتهاكات القوات الامنية للمتظاهرين وجرح العشرات وقتل نشطاء واعتقال اخرين. ورغم استماتت السلطة لتحويل الثورة الى العوبة بيدها تمهيدا لاخمادها مرة باستخدام الشعارات الدينية الطائفية داخلها ومرة اخرى من خلال القمع واطلاق القذائف والرصاص على المتظاهرين وثالثة بانزال البلطجية والقناصة او من خلال شراء الذمم والاغراءات، الا ان هذه المحاولات كلها قد باءت بالفشل تماما كما فشلت محاولة اجهاض الثورة بشكل ناعم من خلال الادعاءات الوطنية والاستقلال عن الميليشيات التابعة للجمهورية الاسلامية.
جلب شخص مثل الكاظمي ومحاولة تشكيل ما يسمى حكومة وطنية تجيب على مطالب الجماهير وتحقق اهداف الثورة مستحيل عمليا. ومن جهة اخرى فان من يعتبر ان جلب الكاظمي وهذه الاستعراضية الوطنية هي منجز من منجزات الثورة هو واهم. ان جلب الكاظمي هو محاولة من سلطة الميليشيات لتجميل وجهها الطائفي الميليشياتي القبيح وهو حلها الاخير حيث لم يعد امامها اي قدرة على ايقاف مد الثورة. اثبتت الاحداث ان مصطفى الكاظمي هو جامخانة للميليشيات وليس عدو لها ولا يعمل على تفكيكها بل على ارضاءها ومجاراتها لا تمهيدا لاستيعابها في اجهزة الدولة، فقد حاولوا خلال العشر سنوات الماضية فعل ذلك وفشلوا فشلا ذريعا، بل من اجل التيقن من تدمير الثورة كليا وارجاع الجماهير الى بيوتها. ان لعبة مصطفى الكاظمي في محاولة تفتيت الثورة واضحة للقوى الثورية.
مبادئ ثورة تشرين التحررية والانسانية والعلمانية ومطلبها في مجتمع المواطنة المتساوية وحقوق المرأة والمدنية ومجتمع طبيعي لا يخضع لابتزازات عصابات دينية وقومية بين فترة واخرى ويدمر امنه بالكاتيوشا انا يشاؤوا ولا فرض الارهاب والقتل بالقناصة او الاختطاف او الابتزاز او التحكم بحياة الملايين في مدن الجنوب المبتلاة باحقر القوى الدينية والطائفية ولا ببرلمان لصوصي ديني طائفي وقومي تسيطر عليه حفنة من العصابات والتي تضع يدها في كل حملات الابتزاز والفساد والمحاصصة والقتل والتخويف والاختطاف للتحررين والتحرريات واياديهم ملطخة بدماء الالاف من الشباب والثوار. ان ثورة تشرين تقف شامخة ضد هذه الميليشيات وكل قواها في كل مفصل من مفاصل الدولة وان اول مهام الثورة واكثرها الحاحا يتمثل في اسقاط هذه السلطة الميليشياتية الدينية والقومية والعشائرية واقامة دولة علماني ترجع المدنية للعراق والمساواة للمرأة والحريات للمجتمع. فتحت شعارات الانتفاضات المتتالية للجماهير "لا شيعية ولا سنية نريد حكومة علمانية"او "باسم الدين باكونا الحرامية" حقبة جديدة ومشرقة من تأريخ مجتمع العراق الذي عانى ومنذ 17 سنة من حكم عصابات ومن سيناريو اسود مرعب.
ان تظاهرات الاحتفاء بالذكرى السنوية الاولى لثورة تشرين قد ارجعت العزيمة الثورية لشابات وشباب العراق واظهرت بما لا يقبل الشك عزيمة المجتمع على احداث التغيير بايديه وازاحة هذه القوى المجرمة التي دمرت المدنية والمواطنة فيه وتحكمت بموارده وخيراته واثرت على حساب شقاءه ومأسي جماهيره وتشردهم وفقرهم. اثبتت تظاهرات الساحات والميادين في كل مدن العراق ان الثورة ما تزال متدفقة، حية ومتوهجة وانها الحل الوحيد الممكن لانقاذ المجتمع من الكارثة واحلال ارادة المجتمع محل ارادة حفنة من البلطجية الدينيين والطائفيين والقوميين.
حزبنا يرى ان الجماهير الثورة بحاجة ماسة اليوم لتشكيل تنظيماتها المستقلة من جهة للتخلص من نفوذ وتأثير التيارات الاسلامية المتسللة والاحزاب الرجعية التي شاركت في العملية السياسية والتي تدعي اليوم الثورية وتحاول التسلل لصفوف الثورة من اجل كسر همتهم الثورية واظهار ان الكاظمي وبقية الطاقم الموالي لامريكا هو الحل للجماهير. حزبنا يدعو الجماهير الى تنظيم نفسها كسلطة بديلة في الساحات و خاصة ساحة التحرير ويدعوها الى الالتفاف حول شعار " كل السلطة للتحرير" و في نفس الوقت ندعو الى تشكيل المجالس الجماهيرية والتي تشكل الضمانة الوحيدة لكي تستطيع الجماهير التدخل في مصيرها السياسي و الأقتصادي وتحصن نفسها من المكائد التي تحاول الاقلية الحاكمة ان تحوكها لثورتها بشكل ناعم من اجل خنقها وارجاع الجماهير الى البيوت وتأميلهم بمكاسب او محاولة شراء ذمم الجماهير. حزبنا وهو يناضل من اجل تحقيق الاشتراكية في العراق فانه يناضل في هذه المرحلة من اجل ابقاء ثورة الجماهير وشعلة ثورتها وهاجة وعالية ومبادئها العلمانية متدفقة وانسانية ومساواتية وهو يدعو الشباب والشابات الثوريين الى الانظمام لصفوفه لتقوية الميل الانساني والتحرري والمساواتي والعلماني والاشتراكي في صفوف ثورتهم وتحصينها من المؤامرات لايصالها لمبتغاها.
الخزي والعار لحكومة الميليشيات وقواها القمعية!
النصر لثورة جماهير العراق من اجل الحرية والمساواة والكرامة والرفاه!
تسقط سلطة الميليشيات الدينية الطائفية القومية والعشائرية – سلطة الحرامية!
26 تشرين الاول 2020



#الحزب_الشيوعي_العمالي_اليساري_العراقي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- المهام العاجلة لثورة تشرين في العراق
- نستنكر اختطاف رئيس اتحاد عمال الكوت في الاتحاد العام لعمال و ...
- مهام الحزب في توفير قيادة سياسية اشتراكية للثورة
- قرار حول مكانة المرأة في الثورة في العراق وعموم المنطقة
- قرار البلنيوم حول الأنتخابات في العراق
- قرار حول اعادة هيكلة مؤسسات القيادة في الحزب
- اختتام اعمال البلنيوم الرابع عشر للجنة المركزية للحزب الشيوع ...
- الأوضاع السياسية في ظل ثورة تشرين وجائحة كورونا
- حول إضرام النيران في مقر قناة دجلة الفضائية من قبل حثالة الم ...
- ثائرات وثوار لبنان يطيحون بحكومة المافيات!
- السلطة للتحرير – تسقط الخضراء!
- لا حل للكهرباء الا بأسقاط النظام بأكمله !
- ندد بقتل فتاتين في ذي قار تحت قانون العشائر الحقير المسمى غس ...
- بمناسبة اليوم العالمي للدفاع عن المثلية الجنسية
- ليكن الاول من أيار هذا العام يوم الاعلان العالمي عن التخلص م ...
- يجب اطلاق سراح السجناء فورا!!
- ِمصطفى الكاظمي هو احد شخصيات النظام والعملية السياسية المتعف ...
- ضمان اجتماعي شهري عاجل لكل مواطن ومواطنة في العراق بحد ادنى ...
- بصدد انتشار وباء كوفيد 19 المعروف بكورونا في العراق
- بمناسبة الثامن من آذار يوم المرأة العالمي هذا العام 2020، ال ...


المزيد.....




- عادل الأنصاري // يا لتعاستنا ... نمسي على جريمة لنستفيق على ...
- إخبار بحكم صوري
- بيان القطاع النسائي لحزب النهج الديمقراطي العمالي
- اليمين المتطرف يأمل بنصر تاريخي.. هل تفوز جورجيا ميلوني بانت ...
- يتكلمون ولا يتحركون.. الشيخة حسينة تنتقد خذلان العالم للروهي ...
- تقرير حول أشغال اللجنة المشتركة بين النقابات التعليمية ووزار ...
- الاحتجاجات في إيران: رئيسي يتوعد المتظاهرين بالحزم والشرطة ت ...
- إيطاليا أمام منعطف تاريخي واليمين المتطرف يأمل في قيادة البل ...
- عايز أعيش حياة طبيعية| قصص التعسف ضد المُخلى سبيلهم (2): خال ...
- -اليساريون يأخذون أطفالنا-.. لماذا ينتخب مسلمون إيطاليون الي ...


المزيد.....

- عفرين تقاوم عفرين تنتصر - ملفّ طريق الثورة / حزب الكادحين
- الأنماط الخمسة من الثوريين - دراسة سيكولوجية ا. شتينبرج / سعيد العليمى
- جريدة طريق الثورة، العدد 46، أفريل-ماي 2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 47، جوان-جويلية2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 48، سبتمبر-أكتوبر 2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 50، جانفي-فيفري 2019 / حزب الكادحين
- فلسفة الثورة بين سؤال الجدة وضرورة الاستكمال / زهير الخويلدي
- ما الذي يجعل من مشكلة الاغتراب غير قابلة للحل فلسفيا؟ / زهير الخويلدي
- -عبث- البير كامو و-الثورة المھانة- في محركات الربيع العربي ! / علي ماجد شبو
- دراسة ظاهرة الحراك الشعبي في مرحلة ما قبل (ربيع الشباب العرب ... / حسن خليل غريب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - الحزب الشيوعي العمالي اليساري العراقي - تظاهرات كبرى في العراق احياءا لثورة تشرين (اكتوبر) التحررية