أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - بنعيسى احسينات - الانتخابات الجماعية والتشريعية وظاهرة -الشناقة- في المغرب.















المزيد.....

الانتخابات الجماعية والتشريعية وظاهرة -الشناقة- في المغرب.


بنعيسى احسينات

الحوار المتمدن-العدد: 6704 - 2020 / 10 / 15 - 16:03
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



يعيش المغرب في كل المواسم الانتخابية، في جو حار رغم اعتداله من حيث المناخ الطبيعي، إذ أن المناخ السياسي في كل استحقاقات، يعرف ارتفاعا غير مسبوق في درجة الحرارة، في صفوف الأحزاب السياسية التي تتهيأ لخوض غمار الانتخابات الجماعية وكذا التشريعية التي تليها.

أما بالنسبة للمواطنين، في غالبيتهم العظمى، فمناخهم السياسي رغم حرارته الطبيعية والسياسية، يبقى جد بارد، كأن الأمر لا يعنيهم بالمرة، رغم ما كانت تروجه الأحزاب ووسائل الإعلام الرسمية وشبه الرسمية من دعاية وإشهار ووعود وبرامج في نسخها المتكررة، لإٌنجاح هذه الانتخابات أو تلك، ولو في إطارها الشكلي الظاهري، وكأنها ستجرى لأول مرة في المغرب. ناسين أو متناسين أنهم يكررون نفس الشيء الذي كانوا ينادون به سابقا، ولم يتحقق منه أي شيء، دون أن ينتبهوا إلى منطق الأشياء وهو الحرس على عدم الوقوع في التناقض، أو على الأقل العمل بالقول المشهور " إذا كنت كذوبا فكن ذكورا "، حتى لا يتم الوقوع في التكرار المميت، وفي احتقار ونقص من ذكاء المواطنين وفطنتهم الفطرية. لقد مل المواطنون اللعبة ولم يعد للانتخابات طعم يستساغ، بل يعتبرونه زوبعة موسمية وشر لا بد منه، يتعامل معه البعض باللامبالاة، والبعض بالانتهازية الظرفية لقضاء بعض المآرب الآنية، والبعض بالنفاق المناسب تجنبا لأي اصطدام ممكن.. الكل يتظاهر بالمشاركة كما هو الشأن بالنسبة للمرشحين الذين هم الآخرون يتظاهرون بالمصداقية وخدمة المصلحة العامة، في حين أهدافهم عكس ذلك. في الحقيقة مهزلة وأية مهزلة، فالكل يعمل على إخفاء الشمس بالغربال. اللعبة واضحة وضوح شمس الربيع..

إن الحديث عن الإصلاح والانتقال الديمقراطي والعدالة الاجتماعية والحرية وحقوق الإنسان وتحقيق التنمية الشاملة المستدامة، ينقصها الصدق والموضوعية والإرادة الوطنية والقرار السياسي المتزن المسئول المنفتح على كل جديد. لقد أصبح الحديث عن هذه الأمور يغلب عليه الطابع الإشهاري الاستهلاكي باعتبارها وسيلة لتحقيق مصالح وامتيازات خاصة وذاتية لا غير، دون التفكير في مصلحة البلاد والعباد، كأن البلاد والعباد وجدا من أجلهما وحدهما، فلا معنى لهما ولا وجود لهما خارج منافعهم الخاصة..

مع حلول موسما الاستحقاقات الجماعية والتشريعية، تبدأ حمى الانتخابات في الانتشار، لكن هذه المرة بطعم قديم جديد؛ القديم يتمثل في استعمال نفس اللغة ونفس البرامج ونفس الوعود، ونفس الأسلوب في الانتقال من حزب إلى آخر، ربما نفس الوجوه.. والجديد يتجلى في الخوف الذي بدأ يربك المرشحين في كل مرة، رغم اندفاعهم الأعمى نحو الأمام، وذلك من جراء التعليمات الفوقية الجديدة من حين لآخر، ومن غياب الحماس المطلوب من المواطنين، وكذا ظهور فئة جديدة من المرشحين كأرانب السباق للأحزاب التي ترغب في تغطية الخريطة السياسية الوطنية للفوز على الأقل بالنسبة التي تخول لهم الحصول على دعم الدولة الذي هو في الحقيقة مال عمومي من مساهمة ضرائب المواطنين. وهي توزع التزكيات ذات اليمين وذات الشمال دون مراعاة أدنى شروط التزكية المعترف بها في حياة الأحزاب وقانون الأحزاب.

أما الظاهرة التي تسترعي الاهتمام في هذه الانتخابات هي تنامي وانتعاش عدد " الشناقة " (بتشديد النون) وتنوعها. فماذا تعني كلمة " الشناقة " في اللغة وكمفهوم وكمصطلح في قاموس المغاربة؟

" الشناقة " لغة ومفهوما واصطلاحا، تعني فيما تعنيه من حيث الاشتقاق اللغوي على أن كلمة " الشناقة " تنطلق من فعل " شنق ( بتشديد النون) يشنق تشنيقا أو شنقا " الذي يعني القبض على عنق شخص بقوة إلى درجة شنقه من أجل انتزاع شيء منه. أما كمفهوم فيعني الأشخاص الذين يمارسون الوساطة أي السمسرة بين الباعة والمشترين في مجال الغنم والمعز بمناسبة عيد الأضحى. وكاصطلاح يعني أيضا الأشخاص الذين يمارسون الوساطة بين المرشحين والمواطنين قصد شراء الذمم بطرق غير مباشرة بعيدا عن الرقابة والمحاسبة إذا ما كانت هناك هذه المراقبة وهذه المحاسبة.. وهؤلاء " الشناقة " أصناف منهم كبار وصغار ومنهم محترفين وهاوين ومنهم نساء ورجال في مختلف الأعمار.. هؤلاء يصطادون الزبناء وإغرائهم بثمن الصوت والوعود الفارغة عن طريق جمع بطاقات هؤلاء وعرضها على المرشحين، كل واحد على حدة، قصد التفاوض في شأنهم، ومن يدفع أكثر يفوز بالتصويت عليه، إن لم نقل يستفيد منهم جميعا حسب شطارته، ويدفع بالأصوات في الاتجاه الذي يرغب فيه.

ينشط هؤلاء " الشناقة " في الأوساط الشعبية بشكل كبير حيث الفقر والأمية والتخلف وغلاء المعيشة و البطالة و ارتفاع الجريمة و انتشار الفساد بشتى أنوعه. فالمواطن في هذه الأوساط لا يدرك معنى السياسة ولا الديمقراطية ولا الأحزاب ولا هم يحزنون. فهمهم الوحيد الحصول على لقمة العيش بأي ثمن كان. فالانتخابات عند هؤلاء مناسبة تجعل بعض المحضوضين يزورونهم ويفكرون فيهم ولو لدقائق معدودة. لكن الحصيلة المطلوبة هي درجة سخاء هؤلاء في تلك اللحظة أو خلال فترة الحملة الانتخابية عن طريق ما يغدقه عليهم كرم " الشناقة " في انتظار يوم الاقتراع حيث يساقون كالأغنام إلى صناديق الاقتراع.. فما يتذكرونه هؤلاء المغلوبون على أمرهم من موعد الانتخاب الحالي إلى موعد الانتخاب القادم هو ما تقاضوه إبان الحملة الانتخابية ولو كان ذلك يسيرا جدا.

هذا هو حال المواطنين مع الانتخابات الجماعية وغيرها. هل هي كوميديا بطعم تراجيدي أم الدراما بطعم كوميدي. أين المستقبل في كل هذا؟ أين الإصلاح؟ أين مصلحة الوطن؟ أين المواطنة؟ فجل مسيري المغرب لم يعودوا مواطنين بمعنى المواطنة الوطنية، الكل " حرك " (هجر ) بالقوة أو بالفعل حسب تعبير أرسطو، وذلك إما برجله (رجل هنا ورجل هناك) أو بلسانه ( لا يتحدث إلا بلغة أجنبية) إن لم يستطع فبقلبه (لا يحب إلا ما هو أجنبي) أو بعقله (لا يفكر إلا بعقلية أجنبية).. فكبارنا لا يتحدثون إلا على الجنسية المزدوجة تخول لهم الهروب عندما يضيق الحال.. لقد انكشفت اللعبة وأضحى الكذب صدقا والنفاق فضيلة والتحايل ذكاء والنصب شطارة والجشع قيمة أخلاقية والرشوة حق مشروع.. وما إلى ذلك في مجتمع العجائب والغرائب الذي يختلط فيه الحابل بالنابل والصالح بالطالح والقبيح بالمليح.. لم يعد التمييز بين الحق والباطل بين العدل والظلم بين الغنى والفقر بين الإرهابي والمقاوم.. الكساد يعم ثقافتنا والإفلاس يرهق أحزابنا ومنظماتنا وجمعياتنا والفساد ينخر إدارتنا والتخلف يجتث على مجتمعنا.. فأين المفر؟؟

-------------------------------------------------------------
ذ. بنعيسى احسينات - المغرب




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,015,615,627
- - ضاية الرومي - وما أدراك ما - ضاية الرومي -.. / بنعيسى احسي ...
- قصيدة إلى أخي أبيض اللون.. / ترجمة الشاعر بنعيسى احسينات - ا ...
- قطار حياتي (le train de ma vie).. / ترجمة بنعيسى احسينات - ا ...
- يسألونك عن - كوفيد - 19.. / بنعيسى احسينات - المغرب
- قصيدة: أبناء أمازيغ..
- رباعيا - كورون المستجد -..
- -كورونا- ينتفض.. / بنعيسى احسينات - المغرب
- في رثاء محمد شحرور.. بنعيسى احسينات - المغرب
- محمد شحرور بين الغياب والحضور.. / بنعيسى احسينات - المغرب
- نعمة الحب.. / بنعيسى احسينات - المغرب
- شر البشر وحب الناس.. / بنعيسى احسينات – المغرب
- قصيدة: قمةُ التواضعِ المطلوبِ..
- جدلية نعم ولا.. //
- قصيدة: نعم.. لا.. ((في ثنائيات المتضادات) / بنعيسى احسينات - ...
- ماذا يريدون منا.. / بنعيسى احسينات - المغرب
- نداء حنين العودةِ.. (مسيرات العودة) / بنعيسى احسينات – المغر ...
- مسيرات العودة.. / بنعيسى احسينات - المغرب
- الجشع المعيب.. / بنعيسى احسينات
- أوطان من دون مواطنين
- عن قصائدي.. / بنعيسى احسينات - المغرب


المزيد.....




- منها 3 دول عربية.. إليكم قائمة الدول الأسوأ في سجلات محاكمة ...
- البحرية المصرية تنقذ مركبا يرفع علم تركيا بعد نداء استغاثة.. ...
- النمو السكاني عربيا لعام 2019
- الكرملين: السباق على -قلة الحب- لروسيا أصبح أمرا مألوفا في ا ...
- اصطياد ثعبان نادر برأسين في فلوريدا (صور)
- استقالة المستشارة الإعلامية للرئيس التونسي
- هل يحسم الانتماء للدين والعرق السباق الانتخابي الامريكي؟
- دراسة تجيب.. ما فائدة علاج مرضى كورونا ببلازما المتعافين؟
- طرفا النزاع الليبي يوقّعان على -اتفاق دائم- لوقف إطلاق النار ...
- ديربي الرور.. مواجهة لرد الاعتبار بين دورتموند وشالكه


المزيد.....

- حرائق الذاكرة / خضر عبد الرحيم
- السياسة والحقيقة في الفلسفة، جان بيير لالو / زهير الخويلدي
- من المركزية الأوروبية إلى علم اجتماع عربيّ / زهير الصباغ
- الناصرية في الثورة المضادة / عادل العمري
- عيون طالما سافرت / مبارك وساط
- العراق: الاقتراب من الهاوية؟ / جواد بشارة
- قبضة سلمية / سابينا سابسكي
- تصنيع الثورات / م ع
- معركة القرن1 واشنطن وبكين وإحياء منافسة القوى العظمى / حامد فضل الله
- مرة أخرى حول مسألة الرأسمال الوطني / جيلاني الهمامي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - بنعيسى احسينات - الانتخابات الجماعية والتشريعية وظاهرة -الشناقة- في المغرب.